المقالات
السياسة
الوجه الحقيقي لحروب البشيرالعنصرية(1).
الوجه الحقيقي لحروب البشيرالعنصرية(1).
05-08-2015 07:40 PM


فضح تقرير منظمة هيومن رايتس وتش المستقل جرائم الحكومة السودانية وما ترتكبه من جرائم كبيرة في حق المدنيين باقليم جبال النوبة/جنوب كردفان، وفي نفس التاريخ الذي صدر فيه التقرير تريد الحكومة ان تواصل حملتها الممنهجة تجاه المدنيين بدعوي تطهير الولاية من المتمردين كما صرح وزير الدفاع في مساء نقس اليومً، وقال ان الحكومة السودانية تريد تطهيرها من الجبهة الثورية والحركة الشعبية، ومصطلح التطهير نفسه له دلالة رمزية ومفاهمية للقزارة والكفر وغيرها، لكن ماهو نمط الحرب الذي تديره الحكومة السودانية بجبال النوبة لتصل به غايتها في تطهير المنطقة من سكانها الاصليين بدوي مقاتلة اعدائها، فالنظام ظل يشن الغارات الجوية بالطيران والطائرات دون طيران بصورة مستمرة على مناطق جبال النوبة الماهولة بالسكان لقتل المدنيين ونشر الموت بولاية جنوب كردفان، ومع توسع هذة النزعة الاجرامية أزداد عدد الاطفال القتلي والمصابيين تحت وطاة القصف العشوائي بسبب الهجمات الجوية والقصف العشوائي والمرض والجوع، وباتت كل هذة المصايب والافعال الشنيعة تهدد بانتهاء مصير الأطفال في هذه المناطق إلى الموت بصورة عنيفة، فالحكومة السودانية ومنذ بدء الحرب في العام 2011 مازالت والي اليوم تمارس حظر ممنهج ومفروض على دخول منظمات العون الإنساني لجبال النوبة للتسبب في أزمة صحية وتعليمية في المناطق المتأثرة بالنزاع بالاقليم ومعسكرات النزوح بهدف منع وصول المساعدات الإنسانية للجميع المناطق مع التركيز بقصف التجمعات السكانية بصورة متكررة خلال بذخائر متفجرة تسقط من الطائرات بالإضافة إلى عمليات القصف المدفعي الأرضيه، هذة الخطة لتجعل السكان المدنيين عاجزون عن الحصول على الغذاء الكافي والرعاية الصحية أو تعليم، وضمان ان يزداد الوضع سوءاً في كل مرة. السمه الواضحة للكارثة الانسانية بجبال النوبة كما اوضحها التقرير الذي شاركت فيه اكثر من منظمة حقوقية محلية ونشطاء حقوق الانسان بجبال النوبة، هي استخدام السودان أسلحة وقنابل متفجرة شديد التدمير في الهجمات الجوية والارضية على المدن والقرى الاهله بالسكان في اقليم جبال النوبة طوال الفترة من 2012- 2014، وهذا ما يفسر العدد الكبير من الضحايا من الاطفال والنساء نتيجة عمليات القصف الجوي والقصف المدفعي التي وقعت خلال هذه الفترة، واثبت التقرير أن الطائرات الحكومية تقوم بقصف المستشفيات والمرافق الإنسانية الأخرى عمداً، وإن الهجمات الصاروخية ونيران قنابل المدفعية للجيش السوداني تستهدف المرافق الصحية من خلال عمليات قصف عشوائي واسع تستهدف المدن والقرى بقصد قصف المنازل والمزارع والمرافق الصحية والتعليمية، حيث يمثل قصف المنشاءات المدنية والحيوية اولية للطيران والمدفعية السودانية بالرغم من انها اهدافا مدنية وممنوع استهدافها ويمثل تدميرها انتهاك صريح للقانون الدولي الانساني، والوجة الاخر للسياسة العدائية للنظام تجاه السكان بالمنطقة هي سياسة الحد والحظر التي فرضتها الحكومة على عمل وكالات المساعدات الإنسانية في الاقليم وتهديد العاملة منها بقصف دورها ومقراتها وحتي فرق العمل الانساني في السيارات الانسانية، ويعتبر الحرمان المتعمد من المساعدات الإنسانية انتهاكاً صريحاً للقانون الدولي أيضاً، فاستخدام قنابل عنقودية جمعت عينات بقايا وشظايا من قريتي تونقولي ورجيفي في أبريل/نيسان 2015 يوضح استخدام النظام لاسلحة محرمة دولياً بموجب اتفاقية حظر الذخائر العنقودية، فالحكومة السودانية خلال حملة القصف الجوي استخدمت اسلحة تنكر وجدها في مخزونها وترفض بمبرر عدم امتلاكها وعدم التوقيع في اتفاقية حظر الاسلحة العنقودية ، اذا فالقنابل العنقودية وبعض الاسلحة المحرمة دوليا والجرثومية موجودة في مخزون الجيش السوداني ويستخدمها سلاح الجو السوداني لضرب المدنيين، فالنظام مصمم علي استخدامها في تللك المناطق وبصورة عشوائية والدليل علي ذلك أن أطفالاً لقوا مصرعهم بفعل هجمات بالأسلحة المتفجرة على مناطق مأهولة بالسكان، وان أطفالأ اخرين تعرضوا لإصابات مباشرة بفعل هجمات بالأسلحة المتفجرة على مناطق مأهولة بالسكان. ولزيادة معاناة النازحين والمتاثرين تستخدم تلك الاسلحة الفتاكة والمحرمة دولياً في الهجمات الجوية على المرافق الصحية وفرق واتيام ودور ومقار المنظمات الانسانية وفرق الاغاثة كما حدث للمركز الصحي بتونقلي في محلية دلامي و مستشفى توجور ومستشفى جيديل ومستشفي لويري ومستشفى كاودا الريفي ومستشفى فاراندالا ومستشفي أم سردبة، واخرها مستشفى هيبان الذي تعرض للقصف بطائرة آنتونوف في 6 فبراير 2015، جميع الحالات التي تعرضت فيها مرافق صحية وتعليمية لأضرار بفعل القصف كانت مواقع محددة سلفاً وتعرضت للاستهداف المتعمد ولم تعرضت للقصف بفعل إلقاء القنابل بصورة عشوائية، خصوصا في الفترة من ابرسل الي يونيو 2014 والتي تم تدمير وقصف ثمانية مواقع مختلفة تضم منشآت صحية ومستودعات لإمدادات إنسانية، وفي ثلاث حالات منها حلقت طائرات من دون طيار فوق هذه المواقع خلال الأيام التي سبقت الهجمات الجوية. (نواصل)

[email protected]




تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1873

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1263694 [ابو السمح]
0.00/5 (0 صوت)

05-11-2015 07:06 AM
كل هذه الإبادة و التطهير العرقي تقوم تابيتا بطرس بزيارة الجرحى من الجنجويد و تشجعهم لقتل المزيد من أهلها العزل
لا حول و لا قوة الا بالله

[ابو السمح]

#1263660 [salaheldin]
0.00/5 (0 صوت)

05-11-2015 05:49 AM
Although this issue is very serious one, but no one had take a moment to make any coments on it , which tells you that, how Sudanes people evaluate thing badly , sorry for that good luck Sanhory. forwad the revoluation will continue till the victory come .

[salaheldin]

الفاضل سعيد سنهوري
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة