المقالات
السياسة
النظام الخالف فكرة من القرن الماضي
النظام الخالف فكرة من القرن الماضي
05-09-2015 04:13 PM


بسم الله الرحمن الرحيم

تمكنت الحركة اﻻسﻻمية السودانية من السلطة عام 89 عبر إنقﻻب عسكري سمته ثو رة اﻻنقاذ الوطني. اﻹنقﻻب يخالف مبدأها الفكري ومنهجها اﻹصﻻحي وواقعها السياسي .فقد كانت الجبهة اﻹسﻻمية القومية ثالث حزب من حيث ثقلها البرلماني حيث فاق نوابها الخمسون نائبا .وهذا يجعلها تتقلب بين زعامة المعارضة أو شريكة في السلطة وهذا وضع معقول لحزب سياسي ناشئ .فقد تكونت الجبهة اﻹسﻻمية القومية بعد سقوط نظام نميري انفتح بها الاسﻻميين على القوميين والوطنيين من المسلمين والمسيحيين والﻻدينيين السودانيين .وكان قد سبقوا اﻹنفتاح على الجماعات اﻹسﻻمية من سلفيين وطرق صوفية عقب سقوط حكم الفريق ابراهيم عبود في أكتوبر1965 مؤسسين جبهة الميثاق اﻹسﻻمي.
بعد نجاح إنقﻻب اﻹنقاذ تم تأسيس حزب المؤتمر الوطني بإعتباره الجناح السياسي الذي يعبر عن مشروع الحركة اﻹسﻻمية في الحكم أو ماعرف بالمشروع الحضاري. المؤتمر الوطني وصف بأنه الكيان الجامع ﻷهل السودان فلم يسنثني أحدا. المؤمنون بالمشروع الحضاري وجاهدوا فيه واستشهدوا من أجله والسلفيون الحالمون بالخﻻفة الراشدة .والمتشيعون المنتظرون اﻹمامة الغائبة واليساريون والقوميون سواقط الدكتاتوريات السابقة واﻹنتهازيون الذين رأووا في السلطة سانحة لتحقيق أحﻻمهم العريضة .فلم يبق تيار فكري أوجهة وقبيلة إﻻ وكان للمؤتمر الوطني منها نصيب .لتأتي المفاصلة ليتفرق اﻹسﻻميون أشتاتا بين المؤتمرين وأحزاب أخرى وخرج بعضهم مغاضبا يحمل السﻻح .
ولكن حزب المؤتمر الشعبي مثل أمل للذين يحملون الفكرة ومنقذ للذين يشفقون على المشروع اﻹسﻻمي . رغم أنه حافظ على إنفتاحه وتوسعت جماهيريته وكسب تعاطفا مع مواقفه يكفيك فقط المواﻻة طوعا وإعﻻن إنتماءك لتصبح عضوا في الشعبي دون حجابا أو رقيب .
لذلك ساءلت نفسي ماالجديد في المنظومة الخالفة التي يبشر بها قادة المؤتمر الشعبي؟ فهي فكرة مجترة منذ تأسيس جبهة الميثاق اﻹسﻻمي وإعﻻن الجبهة اﻹسﻻمية القومية ولم يفلت المؤتمر الوطني شئ من اﻹنفتاح والتعبئة ليدعه للشعبي الذي كسر كل حواجز العضوية وشروط اﻹلتزام العام والخاص.
فالمنظومة الخالفة يقول الداعين لها هي وحدة لكل اﻻسﻻميين والطرق الصوفية والجماعات اﻹسﻻمية واﻷحزاب الوطنية الصغيرة التي ليس لديها عصبية علمانية تجاه الدين ولكن ستأسس بإجتماع أفراد من المؤتمرين والأحزاب وأعﻻم المجتمع ولكن لم يوضحوا طريقة إدارتها. ولكن الواضح أنها إستنساخ لفكرة الجبهة اﻹسﻻمية القومية . و هناك إشكالية لم يتطرق لها القوم في حديثهم. فاﻹسﻻميين أسسوا تنظيما سريا استقوهوا من الحزب الشيوعي وتدرجوا في إخراجه للعلن فإحتفظوا بالتنظيم الخاص بعيدا عن جبهة الميثاق ثم دمجوه في الجبهة اﻹسﻻمية وإحتفظوا بالعمل المعلوماتي واﻷمني وقطاع الطﻻب والفئات بيد اﻷميين العام ليأتي المؤتمر الوطني ويكوش على كل شئ عدا العمل اﻷمني و العسكري . ثم يعلن المؤتمر الشعبي توبته عن كل عمل سري وعسكري وإنتهاج الشفافية والوضوح في العمل السياسي . فعند قيام المنظومة الخالفة لمن يؤول تنظيم اﻻسﻻميين العسكري. ؟ فإن إتبعوا نهج المؤتمر الشعبي نظريا يجب أن يحل .وتبرأ القوات المسلحة وجهاز اﻷمن والشرطة من كل عمل حزبي. وإن إستمرت طريقة الوطني فهذه ردة فكرية للقرن الماضي .وهذا يعد منقصة من القوم.
والمنطق يقول يجب أن يسبق الحوار الحديث عن المنظومة الخالفة وتأسيسها .ﻷن إتفاق الإسﻻميين مع اﻷحزاب والقوى الوطنية على تجاوز اﻷزمة السياسية ووقف الحرب واﻹتفاق على مرحلة إنتقالية ثم بعدها كل حزب يأخذ فرصه للمراجعة ومخاطبة الجماهير.
أما أن يهرب قادة المؤتمر الشعبي بالقفذ فوق الحوار والحديث عن مشروع جديد في ظل صمت الحزب الحاكم الشريك اﻷكبر فيه وعدم تعليقه على تصريحات الشعبي يعزز من عدم الثقة بين اﻻسﻻميين والقوى السياسية .ويعطي إحساس بطبخة ما وهذا ماعبر عنه اﻹمام الصادق المهدي معلقا على خروجه من مبادرة الحوار (أنه يقود العجلة وﻻيقبل أن يكون رديفا للترابي).
فإما يسكت الشعبي عن الحديث عن المنظومة الخالفة أويدير حوارا شفافا بين اﻹسﻻميين. يراجعون فيه فكرهم ويصلحون من انحرافات حكمهم ويجيبون على كل أسئلة خصومهم . واﻹ ستبقى ازمة الثقة قائمة والحرب مستمرة. أو يكون الترابي قد اتفق مع البشير على وحدة الشعبي والوطني وهنا سنصبر حتى ينتهي الحوار.
م.إسماعيل فرج الله
9مايو2015م
[email protected]



تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1515

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1263341 [عويل امة]
0.00/5 (0 صوت)

05-10-2015 01:35 PM
الترابي رجل تنظيم وتخطيط وتآمر وبس!!!
مكانه الطبيعي المحاكمة بجريره الخيانة العظمى




كشعب سوداني
مايلزمناش!!!!!

[عويل امة]

#1262849 [سكران لط]
0.00/5 (0 صوت)

05-09-2015 05:39 PM
تحليل جيد النظام الخالف تدوير للازمة ومحاولة لالباس الاسلام السياسي ثوب جديد يتخطون به ازمة انشقاقات كيانهم اولا ثم خلق تيار مضاد لمجموعة نداء السودان فهم لا يريدون ان يسقط النظام ولكن يريدون ترقيعه ليستمر نهبهم للبلاد لقد تمايزت الصفوف الان فاما تفكيك سلطة الاسلاميين وجناحهم العسكري واعادة بناء وهيكلة الدولة على اسس المواطنة والدولة المدنية أو ترك رسن جمل الدولة بما حمل تحت يد الاسلاميين يتخالفون عليه كيف شاؤا وزمان ما شاؤا القرار بيد الشعب السوداني الذي حدد موقفه في الانتخابات وعلية استكمال المشوار بالخروج الي الشوارع لحسم الامر قبل ان يؤدي الرئيس القسم

[سكران لط]

#1262839 [ابو عرب]
0.00/5 (0 صوت)

05-09-2015 05:20 PM
بصراحة التحزب علئ اساس ديني مرفوض كفكرة من اساسه الدين ليس تجارة يلعب بها او حتئ سلطة الدين منهاج حياة لا يمكن ان يستائر به الغير من دون الناس لذلك لم اتحزب والحمدلله لكن بقيت بقلبي مع من يريدون تفعيل الدين لان الشخص مهما اجرم في حق نفسه فسيتمنئ ان يكون ابنائه ملتزمين اخلاقيا ولا يوجد غير الدين ما يهذب به الاخلاق المهم التحزب علئ اساس ديني محرم شرعا والصوفية ليست تحزب بل هي طريقة وقال الله تعالئ ولو استقاموا علئ الطريقة لاسقيناهم ماء غدغا اي ان في الدين طرق وليس احزاب والصوفية ليست سواء طريقة او طريق الئ الله عز وجل وهنا يتجلئ الفرق بين التحزب والطريقة فالحزب يعني الخروج عن الجماعة وربما عليه لكن الطريقة تعني الطريق والهدف هو الله والله اعلئ واعلم لا انفئ ايضاء ان هناك ممارسات حكم بها انها صوفية وهي ليست صوفية ولا تمت لها بصلة المهم دوما تحري الدقة والسلام عليكم ورحمة الله تعالئ وبركاته

[ابو عرب]

#1262828 [انسان]
0.00/5 (0 صوت)

05-09-2015 04:50 PM
كلام لوجيا يعني حشوا ساي

[انسان]

اسماعيل فرج الله
 اسماعيل فرج الله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة