المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
بكري الصائغ
10 مايو: الذكري السابعة دخول قوات العدل والمساواة الي امدرمان...
10 مايو: الذكري السابعة دخول قوات العدل والمساواة الي امدرمان...
05-10-2015 02:23 AM



١-
مـقدمة.:
******
(أ)-
من يتمعن بدقة في احداث تاريخ السودان، يجد انه هناك ثلاثة احداث كبيرة هزت البلاد، وقعت تحديدآ في مدينة امدرمان دون باقي المدن السودانية الاخري، ايضآ هذه الاحداث وقعت في شهر مايو بالذات دون الشهور الاخري!!

الـمدخل الاول:
**********
في صبيحة يوم ٢٥ مايو ١٩٦٩، تحرك البكباشي (العقيد اركانحرب) جعفر النميري بقوات عسكرية من معسكر (خور عمر) في امدرمان بهدف القيام بانقلاب ضد الوضع المدني القائم ، نجحت مجموعة (الضباط الاحرار)، الذين هم في الاصل كانوا نواة ضباط الانقلاب العسكري، المخططين والمنفذين له بقيادة العقيد أ. ح / جعفر محمد نميري في قلب نظام الحكم، الضباط هم:
١- الرائد / خالد حسن عباس.
٢- الرائد/ أبو القاسم محمد إبراهيم.
٣- الرائد/ مأمون عوض أبو زيد.
٤- الرائد/ زين العابدين محمد أحمد عبد القادر.
٥- الرائد/ أبو القاسم هاشم.
٦- الرائد/ هاشم العطا.
٧- الرائد/ فاروق عثمان حمدنا الله.
حكمت هذه المجموعة البلاد بمشاركة من الحزب الشيوعي السوداني والقوميين العرب حتي يوليو ١٩٧١، دخل انقلاب يوم ٢٥ مايو ١٩٦٩ التاريخ بصفته اول انقلاب - خلافآ للعادة- جاء من امدرمان.

الـمدخل الثاني:
**********
جاءت الاخبار الاخيرة قبل ثلاثة ايام مضت -تحديدآ في يوم الاربعاء ٦ مايو الحالي-، ان مضادات الدفاع الجوي بمنطقة وادي سيدنا العسكرية تصدت في وقت متأخر من مساء الثلاثاء لهدف ضوئي، قالت وسائل إعلام عربية، إن شهود عيان بمنطقة أمدرمان سمعوا دوي انفجارات قوية لمرتين، وأشار أحدهم إلى انشطار جسم مضيء في السماء وسماع صوت عالٍ، وإن أفراداً من الدفاع الجوي تعاملوا مع أهداف يظن أنها طائرة مقاتلة بمنطقة وادي سيدنا في أمدرمان، كما لفتت إلى توجه عدد من المسؤولين في القوات المسلحة لمكان الحدث، مؤكدة أن الهدف الذي تم تدميره لم يتم تحديده للآن.

رغم مرور ثلاثة ايام علي وقوع الحادث، ما زلنا في حيرة شديدة من امر هذا (الجسم المضئ)!!، ومما يزيد من غرابة الحادث ويغيظ المرء، هذا الكم من جهل ضباط القوات المسلحة بهوية واصل ما تم اسقاطه!!، وافتخروا وهللوا بسقوطه!! ، كل ما عرفناه سياق الاخبار خلال الايام السابقة ، ان الحادث قد وقع في مدينة امدرمان، وتحديدآ في شهر مايو ...ما دونها من معلومات اخري هي خرط القتاد!!

الـمدخل الثالث:
**********
(أ)-
الحادث الثالث، الذي بصدد الحديث عنه، وقع في مدينة امدرمان بتاريخ يوم السبت ١٠ مايو ٢٠٠٨ وما زالت ذكراه باقية في الاذهان بكامل تفاصيلها. في هذا اليوم تمكنت قوات (حركة العدل و المساواة) من الدخول الي مدينة امدرمان فيما سمي بعملية (الذراع الطويل).

(ب)-
تمر غدآ الاحد ١٠ مايو ٢٠١٥، الذكري السابعة علي دخول قوات (حركة العدل والمساواة) بقوة السلاح الي داخل مدينة امدرمان ووصولها حتي شارع (العرضة) في قلب المدينة. لا اود هنا في هذه المقالة ان اخوض في سرد تفاصيل (غزوة امدمان)، التي يعرفها القاصي والداني، خصوصآ ان هناك من القراء الكرام من هم اكثر المامآ بالتفاصيل اكثر ماعندي بكثير.

ولكن هذا لا يمنع - بمناسبة الذكري السابعة علي الحادث-، ان نجدد نفس السؤال القديم مرة اخري ، ذلك السؤال الذي جعل كبار رجال حزب المؤتمر الوطني الحاكم، واعضاء الحكومة السابقة وقتها، وخاصة وزير الدفاع عبدالرحيم محمد حسين والجنرالات في وزارة الدفاع يتهربون منذ عام 2008 (عام الغزو) وحتي اليوم من الأجابة علي السؤال المطروح شعبيآ وسياسيآ من قبل ملايين المواطنين:
(كيف استطاعت قوات حركة "العدل والمساواة" ان تدخل الي مدينة امدرمان بكل سهولة ويسر، وتحكرت فيها ثلاثة ايام?!!)...هو السؤال الذي طرح وقتها في الشارع السوداني بشماتة شديـدة، ممزوجة بسخرية من القوات المسلحة التي تستحـوذ علي 60% من الدخل القومي!!!

(ج)-
نعود مجددآ لباقي الأسئلة الهامة القديمة - التي عمرها الان سبعة اعوام- والمتعلقة بهذا الغزو، والتي مازالت لا تجـد اي اجابات واضحـة ومحددة من كبار الجنرالات، ايضآ من المسؤولين في الحزب الحاكم:

1-
***- هل حقيقة ما قيل وقتها، ان وزير الدفاع امتنع عن ارسال ضباطه وجنوده الي مدينة امدرمان لصد قوات الحركة، خوفآ ان من يرسلهم الي هناك قد ينضمون بسلاحهم وعتادهم للحركة?!!

٢-
***- كان هناك سؤال هام مطروح بقوة عند المواطنين:
تحركت قوات حركة (العدل والمساواة) من غرب السودان وقطعت مئات الأميال، سارت علي مدي ثلاثة ايام حتي وصلت الي امدرمان، طول هذه المسافة ما تعرضت القوات خلال رحلتها الطويلة لاي نوع من المقاومة المسلحة او لقصف جوي، بل حتي ما كانت هناك طائرات حربية تابعة للقوات المسلحة قامت بمراقبة الحشد العسكري المتحرك لامدرمان...

***- لماذا لم تقم الطائرات وقتها بقصف القوة العسكرية قبل ان تدخل المدينة ؟!!...
***- لماذا تركت وزارة الدفاع القوة العسكرية التابعة للحركة تدخل الي قلب مدينة امـدرمان بكل سهولة ولم تبذل اي مجهودات في لمقاومة الغزو ?!!..
***- هل خشي وزير ان تقوم الطائرات الحربية بمساندة قوات الحركة؟ !!...
٣-
***-هل صحيح ما قيل وقتها، ان وزير الدفاع قد صرح علانية ان خطته العسكرية كانت تهدف الي عدم التعرض بالهجوم علي قوات حركة (العدل والمساواة) طوال زحفها حتي تدخل مدينة امدرمان، ومن ثم تبدأ القوات المسلحة مهاجمتها داخل المدينة في شكل (حرب شوارع ) - علي اعتبار- ان افراد القوة الغازية لا يعرفون دروب وشوارع امدرمان، يتوهون في شعابها مما يسهل فيما بعد علي صـيدهم بكل سهولة?!!

٤-
***-هل صحيح وما ورد من كلام حول اعداد القتلي من ابناء وشباب غرب البلاد (سواء كانوا من قوات حركة "العدل والمساواة"،او من المواطنين البسطاء العزل من السلاح) قد فاق عددهم ال٤٨٠٠ شخص... ودفنوا في مقابر جـماعية?!!..هل كانت هناك تصفيات جسدية في مدينة امدرمان والخرطوم ضد ابناء الغرب قامت بها القوات المسلحة بعد فشل الغزو، اسوة بالمجزرة التي وقعت في ٢ يوليو عام ١٩٧٦ بعد فشل الحركة المسلحة ضد النميري وسميت وقتها من قبل النظام: (غزوة المرتزقة)?!!

٥-
***- هل صحيح، ان السلطات الامنية - منذ عام ٢٠٠٨ حتي اليوم- مازالت تمنع الصحفيين من نشر اي معلومات او اخبار تخص ما وقع في امدرمان الابعد الرجوع للجهات المسؤولة في وزارة الدفاع وجهاز الأمن?!!

***- هل صحيح، ما قاله الصحفي حسين خوجلي رئيس تحرير (الوان) ، ان الدكتور نافع علي النافع شوهد في مطار الخرطوم يوم 10 مايو 2008 لحظة غزو مدينة امدرمان؟!!- وكل لبيب بالاشارة يفهم...

٦-
***- لماذا كان موقف سكان امدرمان سلبيآ ولم يقدموا الدعم الي قوات الحركة، والتزموا بالفرجة؟!!

٧-
***- جهاز الامن هو الذي سبق القوات المسلحة الي امدرمان ودخل في عراك مسلح طويل ضد قوات الحركة، وبعد ان تم القضاء علي قوات الحركة واعتقال الكثير منهم، جاءت بعدها القوات المسلحة:
( اليس غريبآ انه بعد سبعة اعوام من حادث امدرمان عام ٢٠٠٨، يعيد التاريخ نفسه مرة اخري في شهر مايو الحالي ٢٠١٥، وسمعنا ان "قوات الدعم السريع" التابع لجهاز الامن قد قام وبدلآ عن القوات المسلحة بمعارك ضارية ضد قوات حركة "العدل والمساواة"؟!!

٨-
***- بعد القضاء علي قوات حركة (العدل والمساواة)، لمعت اجهزة الاعلام بشدة الفريق صلاح اول قوش مدير جهاز الامن السابق علي حساب القوات المسلحة ، الصحف المحلية ابرزت قوش في صورة (سوبرمان)، البطل الذي حرر امدرمان...لكن في خطوة مفاجئة- بعد ١٥ شهر من احداث امدرمان أقال عمر البشير صلاح عبد الله قوش من منصبه كمدير جهاز الامن!!

***- تري هل كان خبث ودهاء بعض اعضاء المؤتمر الوطني وراء اقصاء قوش؟!!...ام ان طموحات صلاح قوش كانت اكبر من وظيفة مدير وتطلع الي القصر؟!!

٩-
***- ياتري، ماذا تخبئ لنا امدرمان من مفاجأت قادمة؟!!

١٠-
بعد سبعة اعوام من حادث امدرمان،
كيف كانت نهاية من شاركوا فيها؟!!
**********************
(أ)-
صلاح عبدالله قوش:
*************
في اغسطس عام ٢٠٠٩، تمت اطاحة قوش من جهاز الامن، وفي عام ٢٠١١ اطاح به البشير مرة اخري وعزله من منصبه مستشاراً لرئيس الجمهورية.. تم اعتقاله في ٢٢ نوفمبر ٢٠١٢ بتهمة التخطيط لانقلاب عسكري، سجن وتعرض للبهدلة، وبكي..واعتذر لضحاياه علانية، هو الان بلا اعباء قيادية في الحزب الحاكم.

(ب)-
الدكتور خليل ابراهيم:
**************
بعد اندلاع ثورة 17 فبراير في ليبيا، غادر الدكتور خليل إبراهيم ملجأه في ليبيا قافلا إلى السودان، ولم تمض عدة شهور حتى قتل هو ومعه نخبة قادة قواته في منطقة (ود بندة) في ولاية شمال كردفان يوم الأحد 25 ديسمبر 2011.

(ج)-
الفريق اول عبدالرحيم حسـين:
*******************
أصدرت المحكمة الجنائية الدولية، اليوم الخميس، مذكرة اعتقال بحق وزير الدفاع السوداني الفريق أول عبدالرحيم محمد حسين. وفي بيان لها أكدت المحكمة، المتمركزة في مدينة لاهاي الهولندية، أن وزير الدفاع السوداني هو الشخصية السادسة المطلوبة للمثول أمام المحكمة الجنائية الدولية المختصة في النظر بجرائم الحرب التي ارتكبت في دارفور.

وكان كبير ممثلي الادعاء في المحكمة، لويس مورينو أوكامبو، قد قال في ديسمبر/كانون الأول الماضي إنه مطلوب القبض على حسين بتهمة ارتكابه جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب في دارفور في الفترة الممتدة من أغسطس/آب 2003 إلى مارس/آذار 2004، وكان طلب من المحكمة إصدار مذكرة اعتقال بحقه.

بكري الصايغ
[email protected]


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 6489

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1263944 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

05-11-2015 12:42 PM
هل صحيح ما قيل وقتها، ان وزير الدفاع قد صرح علانية ان خطته العسكرية كانت تهدف الي عدم التعرض بالهجوم علي قوات حركة (العدل والمساواة) ...ان افراد القوة الغازية لا يعرفون دروب وشوارع امدرمان، يتوهون في شعابها مما يسهل فيما بعد علي صـيدهم بكل سهولة

تعليق : أعتقد أن اصدار مثل هذه التسريبات او الاخبار يعزز من تغذية الشعب بطرق التفكير الخاطئة و التي سببت الكثير من التخلف و الفسادقعية و ليس التفكير المبني على الخيال و الاماني .
نريد نشر طرق التفكير الموضوعي و العملي المعتمد على المعلومات و الحيثيات الوا

و من الامثلة على هذه الطرق الخاطئة من التفكير , أن البعض ما زال يعتقد حتى الان أن الترابي و البشير متفقان سرا بالرغم من ان الاول أبعد عن احب الامور اليه الا و هي السلطة.

[ود الحاجة]

ردود على ود الحاجة
United States [ود الحاجة] 05-12-2015 09:47 AM
الاستاذ بكري

معذرة ,حيث اني لم اكن انتقد طريقة تفكيرك انت و لكن طريقة التفكير المنتشرة بين مثقفينا الاعزاء بمن التعويل على شواهد ضعيفة و غير مثبتة مع اهمال الادلة الواضحة

[بكري الصايغ] 05-11-2015 09:54 PM
أخوي الحبوب،
ودالـحاجة،
(أ)-
تحية الود، والشكر علي قدومك الكريم، سعدت بمشاركتك المقدرة. وبالعودة الي تعليقك، الذي بذلت فيه مجهود كبير للتقليل من قيمة المقال اولآ، ثم نقد لاذع من طريقة تفكيري ثانية، و"درس عصر" مجاني عن ماذا اكتب في المستقبل؟!!...

افيدك، لقد راعيت في المقال، ان انقل اغلب ما دار وقتها عام ٢٠٠٨ من احداث..قصص..تصريحات..ما قيل في الشارع السوداني..تساؤلات المواطنين..ردود الفعل عند الناس سلبآ كانت او ايجاب..دخول القوات المسلحة امدرمان متاخرآ..دور جهاز الامن..مساءلة المجلس الوطني لوزير الدفاع بعد الاحداث، وهناك فجر مفاجأة ما كانت تخطر علي بال:

- قال عبدالرحيم حسين امام نواب المجلس الوطني عام 2008 عندما استدعوه ليمثل امامهم ويوضح الاسباب الحقيقية التي دعته لعدم ملاقاة قوات "حركة العدل والمساواة" وقبل دخولها لمدينة امدرمان ووصولها حتي شارع العرضة?..ولماذا لم يصدر الاوامر بضرب القوة المسلحة بالطائرت الحربية بالقنابل وهي علي مشارف المدينة كما تفعل طائراته في غرب البلاد?!!- في جملة دفاعه من حدة الهجوم الضاري عليه من قبل اعضاء البرلمان ومن السخريات التي انصبت بسبب (بلادة) وغباء خطته العسكرية وسماحه لقوات الحركة بالدخول، قال عبدالرحيم وهو يتصبب عرقآ، ان وزير الدفاع السوداني: القوات المسلحة تحارب باسلحة قديمة وعتيقة للغاية ومن زمن الحرب العالمية الثانية!!،

وهو التصريح الذي ازعج النواب وتسألوا باستغراب شديد:( اذآ اين ذهبت ميزانيات وزارة الدفاع منذ عام 1956 وحتي 2008?..وهل يفهم من كلام الوزير ان القوات المسلحة ماتحصلت علي اسلحة اطلاقآ من 52 عامآ?!! ... نشرت الصحف المحلية تصريح وزير الدفاع...

(ب)-
-هاك يا حبيب هذا الخبر له علاقة بتعليقك-
مصادر عسكرية وسياسية لـ«الشرق الأوسط»:
خلافات بين قيادات الجهات الأمنية وصلت إلى حد المواجهة!!
***********************
المصدر:- جريدة -"الشرق الاوسط" اللندية،
-الاربعـاء 08 جمـادى الاولـى 1429 هـ 14 مايو 2008 العدد 10760-
----------------
أكدت تحييد الجيش خلال عملية الهجوم على أم درمان وأقرت بفشل خططها الأمنية.. وذكاء ابراهيم

لندن: مصطفى سري
*************
كشفت مصادر أمنية وسياسية سودانية لـ«الشرق الاوسط» ان الخلل الامني كان السبب وراء نجاح قوات حركة العدل والمساواة في دخول العاصمة السودانية، السبت الماضي. ولمحت الى وجود خلافات بين قيادة الجيش السوداني وجهاز الامن والمخابرات الوطني، تصاعدت الى ان وصلت الى المواجهة في مواقع مختلفة. وقالت المصادر التي فضلت حجب اسمها للظروف الامنية في الخرطوم لـ«الشرق الاوسط» ان الجيش الحكومي تم استبعاده تماماً خلال هجوم قوات العدل والمساواة قبل دخولها مدينة ام درمان، وان المعركة ادارها جهاز الامن والمخابرات وقوات الاحتياطي المركزي التابعة لوزارة الداخلية. واشارت الى ان عددا من العسكرين المتقاعدين تناولوا في جلساتهم الخاصة الخللَ الذي سببه تضاربُ التنسيق وعدم وجود قيادة سياسية وعسكرية تقود المعركة.

وقال قيادي في حزب سياسي معارض لـ«الشرق الاوسط» ان «قوات العدل والمساواة، كسرت حاجز اسطورة القوة الامنية للحكومة السودانية، وكشف عن حدوث معارك بين قوات الجيش الحكومي ومن سماهم مليشيات جهاز الامن في عدة مواقع. واضاف ان اجتماعاً ضم قيادات سياسية وعسكرية في الخرطوم تبادلوا فيه القاء اللوم عما حدث السبت الماضي. وتابع «لم تكن هناك معارك بين مليشيات الامن وقوات العدل والمساواة ولم يكن للجيش دور في تلك المعارك». وقال «مع ذلك، قوات الامن فشلت ليومين في دحر القوات التي دخلت العاصمة في وضح النهار رغم علم الحكومة بها». وكشف ضابط برتبة مقدم، وهو متقاعد عن الخدمة، لـ«الشرق الاوسط»، ان القوات المسلحة السودانية تم تحييدها تماماً، مما أغضب الجنودَ والضباطَ سواء مَنْ هم في الخدمة او من هم متقاعدون». وتابع «نحن في الجيش لدينا عقيدة عسكرية، أننا لا نسمح لأية جهة مسلحة بان تدنس كرامة الجيش الذي يمثل كرامة الامة»، مشيراً الى ان قيادات سياسية في الحزب الحاكم كانت تعتبر ان المعركة تخصها هي وحدها وليس اية جهة اخرى، بما فيها القوات المسلحة. وقال ان ضباطا كبارا ابلغوا الرئيس السوداني والقائد العام للقوات المسلحة عن استيائها من جهاز الامن وبعض القيادات السياسية. وقال ان «كرامة الجيش أهينت بسبب التنافس السياسي بين اطراف قيادية في الحكومة التي قيدت تحرك الجيش لصد العدوان».

وذكر المصدر العسكري ان حركات دارفور سبق ان نجحت في اقتحام مطار الفاشر عام 2003 واحرقت الطائرات التي كانت جاثمة على مدرج المطار. وقال «لم تتعظ قيادات الجيش من تلك الحادثة، ولم تدرس الامر بعناية، والآن يتكرر السيناريو بجرأة أكبر في قدوم القوات نفسها، وبعد ثلاث سنوات الى الخرطوم، رمز سيادة الحكومة»، معتبراً ان قيادة خليل ابراهيم للمعركة بنفسه وعودته الى القاعدة التي انطلق منها تشكل نجاحاً كبيراً وهزيمة نفسية للقيادة السياسية في الخرطوم».

وقال المصدر «أثبت خليل ابراهيم، اتفقنا او اختلفنا مع افكاره، انه رجل سياسي وعسكري بذكاء منقطع النظير». وأضاف ان الاجهزة الامنية فشلت في اعتقاله او اي من القيادات السياسية والعسكرية التي كانت معه فيما عدا كاتم اسرار ابراهيم، وهو جمالي حسن جلال الدين. وتابع «أليس هذا نجاحاً يُحسب لخليل ابراهيم وقواته من انضباط تنظيمي وعسكري لحركته»، داعياً الحكومة الجلوس الى التفاوض وألا تنجرَّ الى التصعيد العسكري مع كافة الحركات المسلحة.

وقال المصدر ان الصراع بين الاجهزة الامنية مع القوات المسلحة يتم باحالة قادتها الى المحاسبة والتقاعد لفشلهم. واضاف ان هناك احاديث تقول ان الاجهزة الامنية ارادت إدخال قوات التمرد الى داخل العاصمة للانقضاض عليها دون ان تواجههم خارج المدينة. وتابع «هذا التفكير وراءه غرض سياسي، وفشل مع ذلك»، مشيراً الى الاحصاء الرسمي للضحايا الذي بلغ 120 من القوات الامنية والاحتياطي المركزي، وضعيفة في الجيش. وقال ان أمام الرئيس البشير حلولا في ترتيب اوضاع الجيش، أو إخضاع الاجهزة الامنية له أو إحكام التنسيق.

(ج)-
بالمناسبة:
انا ما زعلان منك ياحبوب، خذ راحتك في التعليقات عملآ ب(حرية الرأي المكفولة للجميع).


#1263265 [ابومحمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-10-2015 11:45 AM
مقال توثيقى رائع . ولكنى أود أن اصحح معلومة ان رتبة البكباشى تقابل رتبة المقدم

أما رتبة العقيد التى تقصدها فتقابلها رتبة القائمقام.

[ابومحمد]

ردود على ابومحمد
[بكري الصايغ] 05-10-2015 11:26 PM
أخوي الحـبوب،
ابومحمد،
(أ)-
مساكم الله تعالي بالخير والافراح ودوام العافية مشكور ومقدر علي الزيارة الكريمة. والف الف شكر علي حسن الثناء، اتمني ان يجزيك الله كل سؤدد وتوفيق.

(ب)-
تعرف بخصوص تعليقك المقدر وكتبت:
( اود أن اصحح معلومة ان رتبة البكباشى تقابل رتبة المقدم، أما رتبة العقيد التى تقصدها فتقابلها رتبة القائمقام)...
***- الظاهر يا حبيب، انو عمك بكري الصايغ ده بعاني من مرض "الزهايمر"!!..والله المعلومة بتاعت "رتبة البكباشى تقابل رتبة المقدم"، كتبتها اكتر من عشرين مرة في مقالات سابقة، والليلة نسيتها تب!! الله يستر...

(ج)-
محمد بحر نائب رئيس العدل والمساواة :
هذه قصة الهجوم على أم درمان
**********************
المصدر:- حريات - اميرة الحبر- "ألراى العام"-
December 7, 2010 -
-------------------
لم تكن مهمتي في لقاء محمد بحر نائب رئيس حركة العدل والمساواة وأمينها في إقليم كردفان سهلة، فبحر الذي أُطلق سراحه ء بعد أن حُكم عليه بالاعدام ء وفق اتفاق الحكومة وحركة العدل والمساواة بالدوحة، ظل يستقبل عشرات الضيوف من دارفور وكردفان في محل إقامته في منزل د. خليل ابراهيم رئيس الحركة منذ إطلاق سراحه و«خح» من قيادات الحركة، وكانت المهمة الاكثر صعوبةً بعد ان تذللت الاولى، هي اختراق التحفظ الشديد لبحر وحمله للاجابة على عدد من الاسئلة، وما بين إلحاحي الشديد وتحفظات بحر التي يراها مهمة في هذه المرحلة جاءت هذه الإفادات تحمل الكثير من التفاصيل حول هجوم حركة العدل والمساواة على مدينة أم درمان، إن لم تكن كلها، وتمدد الحركة في اقليم دارفور، الى جانب الاتفاق الاطاري الأخير بين الحكومة وحركة العدل والمساواة، إضافةً الى الدقيقة التي كانت فاصلة بين خروجه من عربته وتدميرها بواسطة صاروخ وهم في طريقهم الى ام درمان..

الهجوم على أم درمان رآه البعض غير مُبررٍ،
وفقدت فيه الحركة أكثر مما كسبت،
هل أنتم راضون عن هذه العملية..؟
*************************
الحركة راضية تماماً عن عملية الذراع الطويل التي نفذت في ام درمان، وهي عملية استراتيجية قادت لتحولات كبيرة جداً تجاه عملية توازن القوى الفاعلة في الصراع بين الحكومة وحركة العدل والمساواة.

هل كان الغرض من العمليّة اظهار تلك القوى..؟
******************************
ليس هذا فقط، نحن نقود صراعا عنيفا مع السلطة، وفي إطاره تم حرق وتدمير القرى وموارد المياه،وأصبح كل سكان دارفور باستثناء المدن الثلاث بين لاجئين خارج الحدود ونازحين في المعسكرات، وجاء التوقيع على ابوجا مما اسهم في تأخير حل القضية.. بعد أبوجا عمدت الحكومة على تجزئة الحركات وخلق مجموعات وهمية، مما أدّى لتغييب القضية وخلق حالة من الفوضى، وفي الواقع كانت حركة العدل والمساواة تقود الصراع في دارفور ويستثمر الآخرون هذا ليثبتوا وجودهم، وعملية الذراع الطويل أثبتت للمواطن السوداني من يملك هذه القوى وهي عملية ردع متبادل.

هناك جدلٌ حول مسألة الدخول الى المدينة..؟
***************************
قوات الحكومة كانت ترصد تحركاتنا، ويوم الاربعاء قبل وصولنا ام درمان بثلاثة ايام أصدر الناطق الرسمي للقوات المسلحة بياناً يؤكد متابعتهم لنا ورصدهم، وهم فعلاً كانوا «يحومون» حولنا بالطيران ونحن كنا نرصد تجشم هذا.

انت تريد ان تقول ان الحكومة لم تتفأجا بهجومكم ..؟
**********************
كل الدلائل تؤكد ذلك، بل اننا ونحن في طريقنا للخرطوم تعرضنا لقصف بالطائرات في منطقة جبل عيسى بولاية شمال دارفور على بُعد «أع00» كيلومتر من الخرطوم وتم حرق ثلاث عربات من بينهم عربتي الخاصة، ولقد نجوت بفارق دقيقة واحدة فقط من انفجار العربة التي أُصيبت بصاروخ بعد ان نبّهني سائق العربه التي أمامي بأن طائرة حكومية تحلِّق فوقنا مُباشرةً.. فخرجنا منها بسرعة مستخدمين الساتر.

أتذكّر أن هذه التفاصيل تم ذكرها أثناء
المحكمة عندما تلا المتحري أقوالك أمام القاضي ..؟
*************************
نعم هذا صحيح.

هذا يعني ان ما ذكره المتحري '
على لسانك كان صحيحا..؟
******************
لا.. ليس كله.
هل يمكن أن توضّح أكثر،
ما لم تقله وما قلته..؟
***************
لا أعتقد أن الوقت الآن مناسب.

متى بالضبط تبلورت فكرة
الهجوم على أم درمان..؟
***************
عملية الذراع الطويل كانت تنفيذا لاحد مقررات المؤتمر العام الرابع وهو اعلى سلطة في الحركة انعقدت في نهاية العام.

وفق مراقبين، فإنّ هذه العملية لابد ان تكون مدعومة بقوة من بعض الجهات، فهل كان لدولة تشاد دور في هذا الأمر كما قيل..؟
************************
مع احترامي الشديد لتشاد حكومةً وشعباً وهم يستضيفون أهلنا من اللاجئين، لكن لم يكن في مقدور الحكومة التشادية عندما نفذنا عملية الذراع الطويل بلعب اي دور نسبة للظروف والوقت، فانجمينا كانت قد تعرّضت لهجوم قبل اقل من ثلاثة اشهر، وكانوا مهتمين بترتيباتهم الداخلية، بل نحن الذين قدمنا المساعدة للحكومة التشادية حمايةً لاهلنا اللاجئين، وحتى لا نضرب من الخلف ونكون وسط نظامين متحالفين.

ما هو العدد الكلي للعربات التي دخلت ام درمان..؟
*************************
أولاً ما ذكرته الحكومة باستيلائها على عرباتنا غير دقيقٍ، فنحن عندما وصلنا ام درمان كانت لدينا عدد من العربات التي تعطّلت بسبب السير لمسافات طويلة، فتركناها واستبدلناها بعربات استولينا عليها، وعددها، لا أريد الخوض في هذه التفاصيل الآن.

* ولكن كثيرين يرون أن الحركة خسرت
أكثر مما ربحت في هذه المعركة..؟
********************
ليس صحيحاً، أولاً من ناحية عسكرية كسبت الحركة اكثر من «ء00» عربة في هذه العملية، واثبتت انها الجهة الوحيدة التي تقود الصراع ضد الحكومة، كان القصد من دخول ام درمان اطلاق رسالة مفادها اننا نستطيع ان نصل اي مكان، واذا قابلتنا القوات الحكومية على بُعد «أ00» كيلومتر، كنا نعتقد أننا حققنا نجاحاً.

ولكنكم دخلتم المدينة فعلياً، إن لم يكن هدفكم ذلك..؟
*************************
- نعم دخلنا، ولكن الحركة أثبتت تمسكها بالقيم والأخلاق في حالتي السلم والحرب، والدليل على ذلك انه لا يوجد جيش في الدنيا يدخل مدينة ولا يعتدِ على مواطن في ماله أو عرضه أو ينتهك كرامته، بينما جنود الحركة اشتروا حتى أعواد الثقاب في ام درمان من حر مالهم.

أحكي لنا اكثر عما حدث في ام درمان في ذلك اليوم..؟
**********************
- نحن دخلنا المدينة في الساعة الثانية ظهراً،وانسحبنا عند التاسعة في ذات اليوم بعد ان قررت القيادة العسكرية ذلك وفق الخطة الموضوعة أصلاً، فمنهجية الحركة واضحة، نحن لا نحتفظ بأرض، وذلك يحتاج لترتيبات كثيرة، ورغم ان انسحاب الحركة كان منظماً، الا ان هناك بعض الاخطاء المصاحبة لعبت فيها جغرافية المكان التي كانت مجهولة للكثيرين دوراً، فذهب الجرحى لبعض الأسر ووقع عدد منهم في الاسر، وتوزع آخرون في المدينة، بينما القوة الحقيقية للحركة انسحبت.

مَنْ كان قائد عملية الهجوم على ام درمان..؟
*************************
- د. خليل ابراهيم رئيس الحركة نفسه، ووصل حتى صيدلية محمد سعيد بالمهندسين وصلى العصر والمغرب في ام درمان، وكان حريصاً على توجيه القوات بعدم استخدام الاسلحة الاستراتيجية الثقيلة في ام درمان..

طَيِّب لماذا احضرتموها الى هناك..؟
*******************
- كنا نتوقع ان تكون المعركة خارجها.

آخر مرة رأيت فيها جمالي حسن جلال الدين، وكيف علمت بمقتله..؟
- تقابلنا آخر مرة يوم دخولنا ام درمان في العاشر من مايو ء008م، في ام بدة حمد النيل توزعنا بعدها كل الى مهمته، ثم رأيت صورته منشورة في صحف الخرطوم.

كيف تم إلقاء القبض عليك..
ولماذا لم تنسحب مع الآخرين..؟
**********************
انا كنت مكلفاً بمهمة اخرى في الخرطوم، وأقمت في منزل بالصالحة عند أحد الفدائيين، وتسربت هذه المعلومة للأجهزة الاستخباراتية وتم اعتقالي.

كيف وصلت الى الصالحة..؟
*****************
- استقليت عربة عادية.

لماذا التنسيق بين شهامة وحركة العدل..؟
************************
- اولاً حركة العدل حركة قومية، وكانت في كردفان حركة شهامة التي أشا عمي الشيخ موسى حمدين رحمه الله، تلاقت الحركتان في الدفاع عن حقوق الهامش، وبعد أن قَرّرَت قيادات شهامة أن أواصل مسيرة عمي في الحركة، تمت اتصالات بيننا وحركة العدل، ووجدنا اننا نتفق في الأهداف الكلية والوسائل المرحلية ونصارع عدوا واحدا.

ولكن كردفان لم تستفد من هذا حتى الآن..؟
********************
- ولا دارفور ايضاً لم تستفد حتى الآن، نحن ما زلنا في مرحلة تثبيت الحقوق.

هناك اتهام بأن الحركة وقّعت على اتفاق
المبادئ بهدف إطلاق سراحكم..؟
********************
- الاتفاق الذي وقع تم لظروف موضوعية تتعلق بإن الحركة الآن في أوج قوتها العسكرية والحرب طارئ بينما الاتفاق هو الاساس، والحكومة الآن في اضعف حالاتها وقوة الحركة وضعف الحكومة نتيجة طبيعية لهذا الاتفاق، وما ذكرتيه ليس صحيحاً، فلا يمكن لصراع سبع سنوات ان تتم مقايضته بأشخاصٍ.

الى أي مدىً يمكن لهذا الاتفاق أن
يؤسّس للسلام في دارفور..؟
******************
- هذه الحركة بما لديها من امكانات وقدرات اذا توصلت الى اتفاق نهائي مع الحكومة استطيع ان اقول بأن ذلك سيكون خاتمة للعمل المسلح في السودان.

ما هي ضمانات تنفيذ هذا الاتفاق..؟
***********************
- طالما أن جيشنا وشعبنا ملتفان حولنا سنجبر أي طرف لتنفيذ ما نتفق عليه.

* حسب الاتفاق متى سيتم
إطلاق بقية المحكومين..؟
*****************
- حسب الاتفاق المفترض إطلاق سراحهم دفعة واحدة، ولا أدري لماذا جزأت الحكومة الامر، وعموماً هذا مؤشر غير جيد.

* وفي إطار كل ما سبق،
هل تود إضافة أيَّة معلومة..؟
*********************
ـ لا.. شكراً.


#1263220 [abdelrahman ali]
0.00/5 (0 صوت)

05-10-2015 11:02 AM
الاخ الكاتب بكري الصائغ
قلمك هذا يفرق بين المسلمين وسوف يوردك الهلاك في الاخرة...
اكتب لنا عن مشاكل المواطنين في دار فور (بلد السلطان الذي كان يكسو الكعبة ويسقي الحجيج) واقترح لنا كيف نحلها...
من كتب الويكيبيديا واخترعها يريد جعل السودان دويلات..
ولو كنت لا تدري مااقول فتك فاجعة....

[abdelrahman ali]

ردود على abdelrahman ali
[بكري الصايغ] 05-10-2015 10:58 PM
أخوي الحـبوب،
Abdelrahman Ali - عبدالرحمن علي،
(أ)-
السلام والتحايا لشخصك الكريم، مشكور علي الزيارة المقدرة.
لكن بخصوص تعليقك وكتبت:
(قلمك هذا يفرق بين المسلمين وسوف يوردك الهلاك في الاخرة)!!

فحكاية امشي الجنة او النار دي يا حبيب متروكة لله سبحانه تعالي وحده، هو الذي يحدد ان كان قلمي قد فرق بين المسلمين...بس انت ابعد بعيد.

(ب)-
كتبت ايضآ:
(اكتب لنا عن مشاكل المواطنين في دار فور "بلد السلطان الذي كان يكسو الكعبة ويسقي الحجيج" واقترح لنا كيف نحلها)...

الحل يا أخوي عبدالرحمن علي، يكمن في الخلاص من النظام الفاسد باي طريقة وبكل السبل الممكنة،اجتثاث من جذوره، ثورة عارمة لا تبقي ولا تذر، انتفاضة شعبية لا تراجع ولا تتقهقر.. اضراب سياسي لا يتوقف.. عصيان مدني يشل المدن والقري..مظاهرات..اعتصامات...

(ج)-
وكتبت اخيرآ:
(من كتب الويكيبيديا واخترعها يريد جعل السودان دويلات..ولو كنت لا تدري مااقول فتك فاجعة)!!

اولآ:
"الويكيبيديا" موسوعة حرة يكتب فيها الجميع، وسبق ان اشادت بها منظمة اليونسكو.

ثانيآ:
"الويكيبيديا" لا دخل لها في "جعل السودان دويلات"!!، بل نحن السودانيين "شعب وحكومة واحزاب" كنا اطراف فاعلة في فصل الجنوب عن الشمال. وحاليآ الكل يسكت عما يجري في البلاد بايدي ابناءها من حرب..اراقة دماء..اغتصابات........و"الويكيبيديا" توثق!!


#1263111 [Hisho]
0.00/5 (0 صوت)

05-10-2015 08:51 AM
المهم بالنسبة لى هو عملية الهجوم المسلح على مدينة امدرمان قبل سبعة اعوام , لا ادرى من اى منطلق انت سئلت سؤالك ..لماذا لم يقدم سكان مدينة امدرمان الدعم لحركة العدل والمساواة وفضلوا الفرجة ؟؟؟ سؤال مهم ..
اولأ : بغض النظر عن ماهى دوافع حركة العدل والمساواة السياسية والمطلبية , هى حركة جهوية عنصرية وليس فى ذلك شك , وهى مليشيات مسلحة فوضوية وافرادها من قبائل سودانية افريقية (زغاوة , مساليت , برتى , داجو, قرعان ) بالاضافة الى عناصر من دولة تشاد وقليل من افراد القبائل العربية المغامرين . هل تعرف انت هذه الحقيقة ؟؟ ان الحركة اساسها اساس عنصرى وتسيطر عليها مجموعة عائلية بدليل عندما قتل خليل ابراهيم تولى القيادة شقيقه جبريل , هل تريد ان يرحب سكان امدرمان بمليشيات عنصرية مسلحة ؟؟؟ليس لها ضابط ولا رابط ... هل سيتحول صبيان هذه المليشيات الى عسكريين منضبطين يفهمون دورهم ويعرفون حدود تصرفهم.. وهم القادمين من خلفيات لا تعرف الانضباط وتكن مشاعر عنصرية وبغض للشماليين .. هل تريد ان يتم اغتصاب بنات الشماليين فى الشوارع ؟؟؟
هل تعرف لماذا لا تجد هذه الحركات الدعم السياسى والعسكرى من ما يسمى بالمجتمع الدولى ؟؟ لم تجد ولا 10% من الدعم السياسى والعسكرى الذى وجده الجنوبيين .. يعرف العالم ان هذه الحركات هى مليشيات عنصرية وليس لها اى اهداف سياسية معروفة وكل الدعم الذى يوجد فى منطقة الصراع هو دعم اغاثى وطبى للاشخاص المتاثرين بهذا النزاع بين الحكومة والحركات المسلحة ويقوم افراد هذه المليشيات بنهبه ونهب ومهاجمة القوافل التجارية فى المنطقة وهذا هو مصدرهم الوحيد للامداد .. \
اؤكد لك ان كره الناس للانقاذ وبغضهم لهذا النظام لا يعنى على الاطلاق ان المليشيات المسلحة العنصرية هى البديل , لقد قاتل ابناء امدرمان فى حى العرب والملازمين وحى البوستة مع القوات السودانية وقضوا 3 ليالى كاملة وهم يبحثون ويرشدون القوات السودانية الى اماكن اختباء هؤلا ولقد نجح المواطنيين بالقبض على العشرات من هؤلا بعد ان نفذت ذخيرتهم والقوا اسلحتهم ويبحثون عن مكان اختباء .
ان (الذراع الطويلة ) بترها ابناء امدرمان , الذين يدركون ويفهمون من هؤلا وماذا يريدون .كان من الاجدر لهذه المليشيات ان تقاتل فى جهاتها وان يكون مطلبها الاساسى هو حكم ذاتى لاقاليمهم , ولكن ما قامت به ينم عن عقلية جاهلة تحركها عواطف اكثر منها اهداف سياسية , بل مشاعر انتقامية بغيضة .

[Hisho]

ردود على Hisho
[بكري الصايغ] 05-10-2015 10:29 PM
أخوي الحـبوب،
المكي،
(أ)-
مساكم الله تعالي بالعافية والصحة التامة، والف شكر علي قدومك الكريم، واحترم يا حبيب غضبك الشديد، وتعقيبك الساخن علي اخونا Hisho، لكل منكم وجهه نظر مختلفة في الموضوع، ولكن -مع احتراماتي لكما الاثنين- لم تقوما بالتعليق في جوهر الموضوع والحدث التاريخي الهام. ولم تتجردا من نزعة العنصرية.

(ب)-
-من ذاكرة الصحف التي لا تنسي-
زعيم حركة العدل والمساواة لـ «الشرق الأوسط»:
هاجمنا الخرطوم بسيارات الجيش السوداني..
ونتقاسم وزارة الدفاع مع البشير.
*********************
المصـدر: - موقع جريدة (الشرق الاوسط) اللندنية،
-الخميـس 16 جمـادى الاولـى 1429 هـ 22 مايو 2008-
---------------------
***- خلافا لما هو متبع، فقد بادر خليل ابراهيم بالاتصال بـ«الشرق الاوسط» لإجراء الحوار معه. وكشف في اللقاء الذي استمر لاكثر من 75 دقيقة، وكان يقوم خلاله بقطع الاتصال كل مدة، ليعاود الاتصال بهاتف جديد انه «حقق اهدافه» من الهجوم على العاصمة السودانية، لكنه ترك الباب مفتوحا للتوصل الى سلام شامل وعادل، قائلا: «خيار السلام ما زال قائماً». وأكد انه اراد من عملية «الذراع الطويل» (اقتحام الخرطوم) ان يرسل رسالة ما للرئيس السوداني عمر البشير، وحقق هدفه. واوضح انه سيكرر المحاولة مرات اذا رفضت الحكومة السودانية طريق السلام. وقال «لن أحارب بعد اليوم في دارفور»، مشيراً الى ان «نظام البشير لم يترك لنا خياراً سوى الحرب عليه، واسقاطه». وأضاف: «النظام وقع الكثير من الاتفاقيات ولم ينفذ اي منها شيئا».

وحول ملابسات الهجوم واختبائه في دارفور قال ابراهيم «رموز النظام هم الذين اختبأوا تحت الارض في أماكن معدة لذلك»، وان «طائرة (الرئيس) البشير التي كانت قادمة من السعودية، لم تهبط في مطار الخرطوم، بل ذهبوا بها بعيدا، وهبطت في مطار مدينة كنانة بجنوب العاصمة».. واشار الى ان العملية اثبتت ان نظام البشير «نمر من ورق.. وامس ايضاً تلقوا هزيمة في منطقة ابيي من الجيش الشعبي». وتابع «النظام تكمن قدرته في الاعلام الذي يمتلكه». واكد زعيم حركة العدل والمساواة ان الهجوم على الخرطوم تم بسيارات الجيش السوداني، واسلحته التي جلبها من الصين، غنمتها حركته في معارك سابقة واكد ان حركته تتقاسم مع الحزب البشير في وزارة الدفاع، وميزانيتها.. وان حركته لم تتلق أي مساعدة من الخارج.. ولكن من غنائم الحيش السوداني. ونفى ابراهيم وجود اي علاقة له بحزب المؤتمر الشعبي بزعامة حسن الترابي، بل قال ان «الحزب الشيوعي السوداني هو الاقرب» الى حركته في تحليله للواقع السوداني، داعياً الحركة الشعبية (جنوب) الى تطوير العلاقات مع حركته باعتبار ان ما يجمع بينهما اكبر.

كيف دخلت الى ام درمان وأدرت
المعركة هناك، وكيف يقال انك هربت؟
********************
ـ انا دخلت عن طريق الشمال من دنقلا التي تبعد نحو 42 كيلومترا، واستخدمت الطريق المسفلت، الذي يسمى شريان الشمال، (يربط بين دنقلا شمالا بالعاصمة الخرطوم)، وفتحت الطريق لقواتي، وكنت في مقدمتهم، ودخلنا وادي سيدنا (قاعدة عسكرية) وحي المهندسين وجسر ام درمان وكذلك وجسر النيل الابيض، واستطاع جيشنا من العبور الى الخرطوم وتجولنا في كل ام درمان وضواحيها، ومكثت أكثر من 72 ساعة وكل الناس في ام درمان شاهدوني اذ انني لم اكن ملثماً، لكن قيادات النظام هي التي اختفت من الخرطوم، ولم يأتوا ليواجهوني.. وارسلوا جنودهم للقائي. وعليه يجب توجيه السؤال اليهم اين كانوا وقت ان دخلت قواتنا؟ بل ان احداً منهم لم يرفع رأسه ليرى ماذا يجري في العاصمة التي يحكمها. هذه المجموعة غير جديرة بان تحكم السودان، نحن سنذهب اليهم مرة اخرى.. واجزم لك انهم لن يستطيعوا رؤيتنا ايضاً. ومن خيباتهم انهم قاموا باعتقال النساء بعد الاحداث، ومن ضمنهن زوجتي، مع انني انا الذي ذهبت اليهم، فما ذنب هؤلاء النسوة، هذه ليست من اخلاق السودانيين في شيء.

كنت جزءاً من هذا النظام الذي
تحاربه، ألا تعتقد ان ذلك تناقض؟
*******************
ـ نعم، انا كنت جزءا من هذا النظام عندما ادعى انه يسعى لان يحكم بالعدل والمساواة، ولكن منذ وقت مبكر من حكمه وصلت الى قناعة بأن النظام وزمرته يسرقون قوت الشعب وهم عبارة عن عصابة ونصابين، ويزايدون ويستغلون الدين الاسلامي، لذلك رفضناه وحملنا السلاح ضده وذهبت الى الخرطوم لمواجهة النظام في عقر داره.

[بكري الصايغ] 05-10-2015 09:52 PM
أخوي الحـبوب،
Hisho - هـيشو،

صراحة ياحبيب صدمت من تعليقك وكتبت فيه:
(.. لقد قاتل ابناء امدرمان فى حى العرب والملازمين وحى البوستة مع القوات السودانية وقضوا 3 ليالى كاملة وهم يبحثون ويرشدون القوات السودانية الى اماكن اختباء هؤلا ولقد نجح المواطنيين بالقبض على العشرات من هؤلا بعد ان نفذت ذخيرتهم والقوا اسلحتهم ويبحثون عن مكان اختباء)!!

اولآ:
****
هذه معلومة جديدة لم اسمع بها من قبل. حتي ان افترضت انها قد حصلت, فاعتقد ان من قاموا بها هم مواطنين ينتمون للمؤتمر الوطني. ولا اعتقد ان شرفاء امدرمان (اولاد القبائل) قاموا بتسليم افراد من الحركة لجهات حكومية، هذا عمل غير انساني لا يقبله عقل اومنطق، عرض المعتقلين للموت.

هنا اذكرك بقصة هجرة المسلمين الي الحبشة، عسي ان تعرف ماقام به ملك الحبشة (النجاشي أصحمة بن أبجر) ومدي انسانيته في حمايه من استنجدوا به، وحسن معاملته لهم في بلده، لم يغدر بهم، لا قبض عليهم، وارجعهم من حيث اتوا...بل كان النجاشي حينها في استقبال الصحابة.

ثـانيآ:
***
لماذا هذا الحقد علي قوات حركة "العدل والمساواة"؟!!، وهي اصلآ قوات لم تأذي احد في المدينة خلال الثلاثة ايام، لم تنهب السكان والمتاجر، ولا اطلقت رصاصة علي مواطن؟!!...عكس قوات حميدتي التي دخلت الخرطوم وعاثت فيها فساد ونهب، اعتقلت الصادق المهدي لا لشي الا لانه انتقدها!!

ثالـثآ:
*****
كتبت في تعليقك:
(بغض النظر عن ماهى دوافع حركة العدل والمساواة السياسية والمطلبية, هى حركة جهوية عنصرية وليس فى ذلك شك , وهى مليشيات مسلحة فوضوية وافرادها من قبائل سودانية افريقية "زغاوة , مساليت , برتى, داجو, قرعان"، بالاضافة الى عناصر من دولة تشاد وقليل من افراد القبائل العربية المغامرين . هل تعرف انت هذه الحقيقة ؟؟)!!

***- كل ما كتبته في تعليقك حول هذه المعلومات اعلاها لا يهمني بقليل او كثير- مع احترامي لك- ، لان موضوع المقال عن ذكري حدث تاريخي معين وقع في مدينة امدرمان، وانت كتبت عن هوية وجنسية واصل فصل ناس حركة (العدل والمساواة)!!..فهل هناك ما يمنع من سرد الحدث ان كانوا من قاموا بها "زغاوة , مساليت , برتى, داجو, قرعان"؟!!

رابـعآ:
*****
كتبت ايضآ: ان (الذراع الطويلة ) بترها ابناء امدرمان!!
انت يا حبيب نسيت ان كل شي عن ١٠ مايو ٢٠٠٨ موثق ومدون؟!!

European Union [المكي] 05-10-2015 09:40 AM
أنت يا جبان نفسك واحد عنصري، تسمي نفسك هشو، خليك شجاع و حدد من أنت ، من ملاقيط أمدرمان؟! و نظامك الحاكم منذ ربع قرن هل يمثل كل السودانيين؟! أليس هو نفسه نظام أقلية عنصرية ليست لديها أي رؤية غير الهيمنة العنصرية على الحكم. و بعدين هن بنات الشماليين محتاجات لاغتصاب؟؟؟ أمشي شوف أطفال المايقوما ديل هل يشبهون الفور و الزغاوة و البرتي يا وسخ؟!
الذي يقول الغرباوية اذا ركبها جعلي دا اغتصاب و لا شرف لها دا عنصري في نظرك أم غير عنصري؟! و هل دا جدير في نظرك أن يحكم السودان؟؟؟؟!
أنت لميمة أم درمان التي قاتلت دي كانت وين؟! نحن كنا موجودين في أم درمانك دي؟
يا شيخنا الشماليين لو كانوا لديهم الشجاعة للقتال لما تركهم ابنهم المهدي و ذهب الى الأبطال و الفرسان في الغرب لكي يحرر بهم السودان. و كل الغزاة من ترك لمصريين للإنجليز دخلوا من البوابة الشمالية، قل لي متى تصديتم لهم غير الشاقية في كورتي الا بعد تحريض مهيرة لهم، و بعدها هم انفسهم انخرطوا مع الغزاة لإتمام فتح سنار.


#1263094 [حسن النضيف]
0.00/5 (0 صوت)

05-10-2015 08:37 AM
في يوم حساب وستجزي كل نفس ماكسبت ...الداير العدل والحق..له الاجر...الداير العنصرية سيجزي الجزاء الاوفي...واللي تسبب في قتل انفس بريئة كذلك له حسابه

[حسن النضيف]

ردود على حسن النضيف
[بكري الصايغ] 05-11-2015 02:01 AM
أخوي الحـبوب،
حسن النضيف،
(أ)-
السلام الطيب لشخصك الكريم، واشكرك جزيل الشكر علي حضورك الميمون، سعدت ايضآ بمشاركتك الجميلة.

(ب)-
وصلتني رسالة من أخت عزيزة تقيم في القاهرة، وكتبت:
( عمي الصايغ تحية طيبة. مهما كتبنا ووثقنا عن دخول قوات حركة العدل والمساواة الي امدرمان تظل اغلب الحقائق غائبة في ظل التعتيم الرسمي ومنع السلطات الامنية من نشر اي معلومات عنها الا بعد الرجوع الي جهات مسؤولة في الدولة والاذن منها!!، مثل هذا المنع يقلل من قيمة توثيق اي حدث سوداني هام. هنا في مصر لا تمانع السلطات الامنية توثيق اي حدث، بل تشجع الحكومة الصحف علي التنافس فيما بينها من اجل المزيد حول موضوع الحدث لذلك كل تفاصيل اغلب الاحداث الكبيرة اصبحت معروفة عند المواطنين).


#1263068 [الحلومر]
0.00/5 (0 صوت)

05-10-2015 08:11 AM
المشير جعفر نميري رغم سلبياته إلا ان تكمن من غرس حب الوطن في نفوس الشعب وكان الكل يفتخر بان سوداني ورغم وجود الفقر إلا ان المرتب كان يصمد الي أكثر من نصف وليست هناك مشكلة في التعليم ولا العلاج ولا مدارس خاصة ولا يحزنون.. اما اليوم الأكل مشكلة والعلاج مشكلتين وأما تعليم الأنباء انتظرني يا ود الدهب افتح المنجد عشان افتش عن كلمة تليق بصعوبة تعليم الأبناء .. لك التحية

[الحلومر]

ردود على الحلومر
European Union [بكري الصايغ] 05-10-2015 06:39 PM
أخـوي الحـبوب،
الحلومر،
(أ)-
تحياتي القلبية، سررت كثيرآ كالعادة كلما جئت زائر.

(ب)-
طبعآ ياحبيب هناك فرق كبير للغاية بين المشير الراحل جعفر النميري والمشير البشير. الاول كان يتمتع ب(كاريزما)، واحترام في الخارج، عندما سافر الي لندن استقبلته الملكة واقامت علي شرف حضور حفل عشاء في القصر. اصدر النميري العديد من القرارات الجمهورية وكلها نفذت علي الفور.

اما مشير موديل ٢٠١٥، كلنا نعرف حاله المزري، وانه رئيس "محلي" غير معترف به في اغلب دول العالم ولا يستطيع الخروج من مطار الخرطوم، اصدر عدة قرارات جمهورية اغلبها لم تنفذ بسبب اصرار بعض كبار المسؤولين في الدولة علي احترامها وانهم غير ملزمين بتنفيذها، مثالين: (القرار جمهوري الخاص باعفاء طالبات وطلاب دارفور من الرسوم الدراسية ...قرار جمهوري بفتح ملف بيع خط هيثرو واعتقال المتورطين)!!

(ج)-
نرجع لموضوع الذكري السابعة علي دخول قوات حركة (العدل والمساواة) الي داخل امدرمان، التاريخ لا يعرف المجاملات ويسجل الاحداث تمامآ كما وقعت. دخول قوات الحركة دخلت التاريخ السوداني، لا احد يمكنه ان يزيف حقائق ما وقع في امدرمان سلبآ كانت او ايجاب. رصد الاحداث السودانية وتوثيقها مهم للغاية من اجل الاجيال وتعرف تاريخها من خلال رصد امين وموثق بدقة...


#1263015 [انوار]
0.00/5 (0 صوت)

05-10-2015 04:51 AM
اخى بكرى بلاش عنصريات خليك مصدر خير

[انوار]

ردود على انوار
[بكري الصايغ] 05-10-2015 07:12 AM
أختي الحـبوبة،
انوار،
صباحك نور وافراح باذن الله تعالي، سعدت بالزيارة الكريمة. اما بخصوص تعليقك الغريب العجيب، فلا املك الا ان اطلب منك ان تتكرمي بافادتي (وين العنصرية في هذا المقال؟!!)..

***- هذا المقال بالدرجة الاولي عبارة عن سرد تاريخي بمناسبة مرور سبعة اعوام علي دخول قوات الحركة الي امدرمان، ولتنشيط ذاكرة من نسي الحادث.


#1263009 [بكري الصايغ]
0.00/5 (0 صوت)

05-10-2015 03:17 AM
ماذا تعرف عن:
حركة العدل والمساواة؟!!
******************
الـمصدر: - من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة -
--------------------------
١-
هي إحدى حركات التمرد في دارفور وهي حركة ثورية منشقة عن حركة تحرير السودان في 2001، وكان يقودها الدكتور خليل إبراهيم الوزير السابق للأمن في حكومة عمر البشير. الحركة ذات أغلبية تنتمى لقبيلة الزغاوة ، قامت لما تراه رفعا للظلم الواقع على منطقة دارفور والمناطق المهمشة الأخرى. وهي التي تبنت شعار "عدم التهميش ورفع الظلم".

٢-
استطاعت الحركة أن تصل بقضية دارفور إلى مجلس الأمن الدولي، بالرغم من الانشقاقات التي حدثت داخل الحركة إلا إنها لا زالت تعارك في الميدانيين العسكري والسياسي. يعتقد بأن الحركة أصدرت مايعرف ب (الكتاب الأسود) في عام 1999، وهو أول كتاب يتناول الاختلال في موازين تقسيم السلطة والثروة في السودان، واستطاعت الحركة حمل الحكومة السودانية إلى الجلوس معها في مفاوضات استمرت ما يقارب العام حتى توصلت هي وحركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد نور إلى إعلان مبادئ في أبوجا وما زالت المباحثات مستمرة. كانت الحركة من المشرفين على الإقليم طيلة فترة حكم الإنقاذ للسودان، وكان د.على الحاج ومعه الوزير خليل إبراهيم والشفيع أحمد محمد، من يقومون بالإشراف على الإقليم الذي شهد بعد ذلك نزاعا راح ضحيته مئات الآلاف، وشرد الملايين. كما يعتقد بأن الحركة هي الذراع العسكري لحزب المؤتمر الشعبي الذي يتزعمه الدكتور حسن الترابي.

***- إنضم خليل إبراهيم للحركة الإسلامية منذ كان في الثانوية، ثم أصبح أحد قياداتها في دارفور. وفيما بين عامي 1989 و1999 كان قائدا بارزا في قوات الدفاع الشعبي التي شكلتها ثورة الإنقاذ، وهي ميليشيا شعبية حاربت في الجنوب، ولُقب حينها بـ"أمير المجاهدين في الجنوب".

***- من عملياته الشهيرة اعتقال يحيى بولات، وهو كادر إسلامي دارفوري انشق عن الحركة الإسلامية عام 1993 وانضم لصفوف الحركة الشعبية لتحرير السودان، بزعامة الراحل جون جارنج الجنوبية المتمردة حينها.

***- حين حدث الانشقاق في صفوف الإسلاميين بين الرئيس عمر البشير وبين الترابي، كان خليل أحد ثمانية من أبناء الحركة الإسلامية الذين انحازوا للترابي. وبحكم العلاقة الوثيقة بينهما، فإنه دائما ما يرى المراقبون أن خليل يعول على الترابي لكي يكون منبرا في الخرطوم لمطالب الدارفوريين. انفصل عن النظام الحاكم في عام 1999، وفي نفس العام أصدر مؤلفا بعنوان "الكتاب الأسود" تم توزيعه سرا، ولم يكن يحمل اسم مؤلفه. ويحتوي الكتاب على تقويم عرقي للوظائف والمناصب العليا بالسودان، واتهامات بأن مجموعة سكانية صغيرة تسيطر على البلد، وأن سكان أغلب المناطق، وعلى رأسها دارفور، مهمشون.

***- وبحسب الكتاب فإن 800 من أصل 887 وظيفة حينها يشغلها موظفون شماليون. وقد اتُهم الترابي وأنصاره بتأليف الكتاب حتى أكد خليل أنه هو من أصدره. أصدرت حركة العدل والمساواة بيانها التأسيسي في عام 2001، ثم بدأت في فبراير 2003 نشاطها العسكري إلى جانب حركة تحرير السودان.

***- حركته ذات توجه إسلامي، ومعظم أنصارها من القبائل الإفريقية، خاصة الزغاوة، ثم السنار والمساليت. تعد الحركة ثاني أهم تشكيلة سياسية عسكرية في دارفور بعد حركة تحرير السودان، وإذا كان "الفور" هم من أسس حركة التحرير، فإن أبناء "الزغاوة" هم من أسسوا حركة العدل.

***- وينتمي الرئيس التشادي إدريس ديبي إلى قبيلة الزغاوة أيضا ؛ لذلك تتهمه السودان بدعم متمردي دارفور، خاصة الهجوم الأخير لحركة العدل والمساواة على الخرطوم. يتولى شقيقه الأكبر جبريل -وهو حاصل على الدكتوراه في الاقتصاد- منصب مستشار رئيس حركة العدل والمساواة للشئون المالية والاقتصادية.

٣-
اغتيل زعيم العدل والمساواة السودانية الفريق أول دكتور خليل إبراهيم محمد وانتخب الدكتور جبريل إبراهيم خلفا له في مؤتمر عام في منطقة الحديات بجنوب كردفان في الفترة من 24-25 يناير 2012م، ويرى مراقبون ان السلاسة التاي تمت بها انتخاب خليفة للراحل قد خيب امال المتربصين بالحركة واثبتت الحركة على تمتعها بالمؤسسية وانها أكثر ثباتا وقد امتصت صدمة رحيل زعيمها بسهولة.

٤-
من هو الدكتور خليل إبراهيم (طبيب)؟!!
***********************
النشأة:
-----
***- ولد خليل إبراهيم في قرية الطينة شمالي دارفور على الحدود مع تشاد، وينتمي لقبيلة الزغاوة. في العقد الرابع من عمره، وهو أب لبنين وبنات. تلقى خليل تعليمه الابتدائي والإعدادي في قرية الطينة، ثم تعليمه الثانوي في مدرسة الفاشر الثانوية، ثم تخرج في كلية الطب بجامعة الجزيرة عام 1984. ويقال ان لديه صلة قرابة دم مع الرئيس التشادي ادريس ديبي ولذلك يتم اتهامه بانه يلقى الدعم المالي والعسكري من حكومة ديبي وهو ما ظل ينفيه.

***- هاجر خليل إلى السعودية للعمل فيها، لكنه عاد إلى السودان بعد وصول الرئيس السوداني عمر البشير إلى الحكم في منتصف العام 1989 . وينتمي خليل إبراهيم إلى الحركة الإسلامية السودانية منذ ان كان طالباً، فيما يعرف بين طلاب المدارس الثانوية والجامعات السودانية بالاتجاه الإسلامي. عاد إلى الخرطوم ليعمل مع مجموعته التي استولت على السلطة، واختار العمل في مستشفى أم درمان التي قدم إليها مرة أخرى، لكن هذه المرة جاءها بقواته من دارفور.

***- وخليل المتزوج من قرية ود ربيعة بالجزيرة وسط السودان لديه عدد من الأبناء والبنات يدرسن في المدارس والجامعات السودانية أكبرهم في كلية القانون بجامعة الخرطوم. يقول عنه الناطق الرسمي باسم حركة العدل والمساواة أحمد حسين انه من القيادات الشابة التي لديها رؤية ثاقبة في قضايا المهمشين، وانه قدم العديد من المشروعات خلال عمله في الحكومة الولائية بدارفور. وأضاف «لقد ظل خليل يردد ان الحركة الإسلامية هربت من مسؤولياتها عن المواطن البسيط بعد وصولها للسلطة ولذلك فقدت الشرعية».

الحياة السياسية:
----------
***- بدأ خليل إبراهيم نشاطه السياسي العملي مع حكومة البشير في أوائل التسعينات، وبعد فترة عمله في مهنة الطب، تم تعينه وزيراً للصحة في حكومة ولاية دارفور الكبرى، قبل تقسيمها إلى ثلاث ولايات، ثم وزيراً للتعليم، ونقل إلى ولاية النيل الأزرق ـ جنوب شرق السودان ـ مستشاراً في حكومة ولايتها، ونقل كذلك للعمل مع حكومة تنسيق الولايات الجنوبية.
يقول عنه زملاؤه في الحركة الإسلامية انه كان اميراً للمجاهدين في فترة الحرب الأهلية بالجنوب التي اعلنت فيها حكومة البشير الجهاد على الجيش الشعبي والحركة الشعبية لتحرير السودان التي كان يقودها الراحل الدكتور جون قرنق، غير ان أحد المقربين لخليل ينفي ذلك، ويقول ان جهاز الامن والمخابرات الوطني هو من اطلق هذه الشائعات لتشويه صورة خليل، لوقف اي تقارب محتمل مع الحركة الشعبية، إلى جانب تشويه صورته للرأي العام الدولي خاصة الولايات المتحدة وبريطانيا. ويمضي أكثر من ذلك ليقول «لقد دفعوا أموالا لشركات العلاقات العامة لتشويه صورة خليل.

الحياة العملية:
---------
عمل وزيرا للتربية والتعليم بولاية شمال دارفور.
عمل مستشارا لحكومة بحر الجبل، حتى قدّم استقالته عام 1999م
عمل وزيرا للصحة بشمال دارفور.
عمل وزيرا للشئون الهندسية بولاية النيل الأزرق.
توفى يوم 25\12\2011 اثر إلى قصف جوى هو وقواته في قرية (ودبندة) شمال كردفان.

[بكري الصايغ]

ردود على بكري الصايغ
[بكري الصايغ] 05-11-2015 02:25 AM
أخوي الحـبوب،
من زمان،
(أ)-
مساكم الله بالعافية التامة، مشكور علي الحضور الكريم.

(ب)-
اشكرك ياحبيب علي النصيحة القيمة، ان انتبه بشدة للمصادر التي اخذ منها المعلومة، ان افرق بين المعلومة الحكومية المغرضة، والمعلومة الاخري الحقيقية. لكن فات عليك يا من زمان، انه احيانآ نجد معلومة خطيرة كاذبة صدرت من جهة حكومية او من الحزب الحاكم ضد جهة ما معارضة ، ولا نجد من ينفيها او يكذبها!!، وهكذا تبقي المعلومة الخطيرة الكاذب معلومة رسمية!!...ما العمل ياحبيب؟!!

المعلومة التي افادت، ان: ( خليل كان أحد ثمانية من أبناء الحركة الإسلامية الذين انحازوا للترابي)، هي معلومة ثابتة منذ وقت طويل في موقع: - ويكيبيديا، الموسوعة الحرة - ولم ينفيها احد من أهل دكتور خليل او من الحركة؟!!

[من زمان] 05-10-2015 01:33 PM
معلوماتك عن الحركة اخذتها من الحكومة ( كان خليل أحد ثمانية من أبناء الحركة الإسلامية الذين انحازوا للترابي.)من هم الثمانية يس عمر الامام،ابراهيم السنوسي، علي الحاج،بدر الدين طه،الحاج ادم ، ادم الطاهر حمدون،عبد الله حسن احمد،الصافي نورالدين،الامين محمد عثمان والقائمة تطول يايكري تاكد من المصادر مع تحياتي.


بكري الصايغ
بكري الصايغ

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة