المقالات
السياسة
دارفور والتقزّم: عندما يغني عمر أحساس لقوم بلا أحساس
دارفور والتقزّم: عندما يغني عمر أحساس لقوم بلا أحساس
05-11-2015 10:38 AM


"إن كان هناك يوم ما أحب أن أرى فجره فهو اليوم الذى يبدد فيه المترفون من هذا الشعب فضل أموالهم فى مواخير الفساد، بينما يجتر أخوانهم، فى الوطن، وفى الإسلام، أشجان المحروم المحروب.."
الأستاذ محمود محمد طه: افتتاحية جريدة الجمهورية بتاريخ 5/2/1954
كنت كمن دلقوا على وجهه قدرا من الماء الساخن وإذاعة البي بي سي تصفعني بتقرير يجعل كل خلجة مني تتسآءل: هل نحن بشر؟! هل عاد فينا عرق ينبض بأحساس؟! ماذا ترانا فاعلون وصعاليك القوم قد تطالوا في "البنيان" بالنساء وشاهق الدور والبي بي سي تحدثنا عن كيف أن أطفال دارفور، إن قدّر لهم أن يعيشواا، فسيصابون بالتقزّم ما لم يتحرك المجتمع الدولي لإغاثة عاجلة لحوالي الخمسة مليون مشرّد بفعل سياسات البشير الطائشة!!
يا للهول!! كيف يطيب لأحدنا مطعم أو منام وطفلة قزم، بأسمال بالية تتضور جوعا في الجوار ومساجدنا تتلو صباح مساء "الذين يكنزون الذهب والفضة"؟!! ومقررات مدارسنا تعج بـ "وجاره جائع".
تذكرت شريطا طويلا من السفه الذي يمارسه هؤلاء القوم المتسلطون على أهل السودان ولعل صورة واحدة قد تختزل المشهد كله، فقد حدثتنا الصحف بـ (فؤجى الصحفيين مساء امس بمنع التصوير نهائيا وذلك خلال امسية زواج التيجاني السيسي رئيس السلطة الانتقالية لدارفور من كريمة الفريق فضل المولى " هند " بصالة دينار بالخرطوم 2 ، وشهدت الامسية حضورا كبيرا لوزراء الحكومة الانتقالية لدارفور كما عطر الاحتفالية بالغناء الفنان عمر احساس والذى ردد عددا من الاغنيات التى وجدت تجاوبا كبيرا من الحضور.) أنتهى – ولا تعليق
وصورة أخرى تنقلها لنا الصحف عن أمبراطور دارفور عثمان يوسف كبر وغزلان تمرح في قصره المنيف وطيور نادرات ولا حطيئة يحدثه عن "أفراخ بذي مرخ زغب الحواصل لا ماء ولا شجر"!!
هاتان الصورتان من السفه تكفيان لأن تدّلل لكل أحد من شعبنا الصابر على الطوى أن هؤلاء قوم لا خلاق لهم ولكن السؤال ماذا نحن فاعلون؟
ماذا نحن فاعلون؟ هل من عمل يتجاوز به كرام السودانيين هذه العصابة الحاكمة وسفاءها ليشفع لنا عند أنسانيتنا أولا قبل أن يسألنا الله عن ذلك في يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون ...
تحدثت مع قوم كرام فقال لي أحدهم الا مناص الا حمل السلاح (عحبت لمن لا يجد قوت يومه كيف لا يخرج شاهرا سيفه)!! وقول عن حتى لو جمعنا أمولا فسيأكلها هؤلاء السفهاء ويشترون بها السيارات لطلابهم من المؤتمر الوطني والمحظيات من سكرتارية مكاتبهم وما تبقى منه سينفقونه على الصحف تنشر به تهانيهم الماسخة لكبير سفهاءهم ليغدق عليهم الأموال والألقاب!!
يقول الأمام علي كرّم الله وجهه: (ما أغتنى غني الا بجوع فقير) والعاقل من يعرف أن قد تطاله، حتى وهو في غنى نسبي، سيطاله طرف من (كل لحم نبت من سحت فالنار أولى به) ... والحال كذلك يا سادتي: ماذا ترانا فاعلون والأمر كما نرى؟



--
عبدالله عثمان
وذو الشوق القديم وان تعزى مشوق حين يلقى العاشقينا
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1628

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبدالله عثمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة