المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. علي حمد ابراهيم
عدم عدم حياء وقوة عين: 22 مليار جنيه عربات لطلاب حزب الحكومة!
عدم عدم حياء وقوة عين: 22 مليار جنيه عربات لطلاب حزب الحكومة!
05-12-2015 10:20 AM

يواصل الاعلام الاسفيرى السودانى الخطير تشليت الحزب الحاكم باضطراد لا ينقطع ، من كشف لقضايا الفساد الجلمود ، مثل قضية مكتب حاكم ولاية الخرطوم ،و مثل كشفه لعوارات و خبالات وسخافات اعتبرها البعض استفزازية مثل تقديمه لخمسين عربة فارهة ماركة تايوتا موديل 2015 هدايا الى قادة طلاب ! كتاب اسفيريين كثيرين ضجوا من هول المفاجأة واعتبروا الاجراء استفزازا لجهة انه يحدث فى وقت يتظاهر فيه مرضى الكلى احتجاحا على توقف جهاز غسيل الكلى لأنه لم يعد صالحا للعمل .
ولفتوا الى ان قيمة العربة الواحدة تصل الى 455 مليون جنيه تقدم الى طالب شافع لم يتخرج بعد وقبل ان يكون انشتاين المستقبل. ولأن القيمة الكلية لهذه العربات هى 22مليار جنيه فقد كان من الفضول السؤال : كم جهاز غسيل كلى يمكن شراؤها بهذه المبالغ الخرافية. يبدو واضحا جدا أن المجموعة الحاكمة اصابها مرض (الاطمئنان) الغدار. لقد اطمأنت المجموعة الحاكمة بأن الدنيا قد دانت لها . وأنها سمكرت قلوب هذا الشعب . وبرشمت وجدانه ، فاصبح غير قادر ان يقول بغم ! لأنه بدون توفر هذه القناعة لدى حكامنا هؤلاء ، فلن يقدموا على هذا الفعل الاستفزازى . الأمر يبدو رجالة وحمرة عين . وكمان معاها قوة عين . وعدم حياء. هذا الطالب الشافع الذى تهدى اليه عربة قيمتها 455 مليون ماذا سيقدم له عندما يصبح كبيرا كبيرا فى مراقى التمكين : هل يقدم له يخت رئاسى ام سفينة يمخر بها عباب المجد ! كيف جاز ان يملك طلاب شفع هذى الصافنات الجياد واساتذتهم يبيعون عرباتهم الهالكة لسد ثغراتهم المعيشية كما تساءل بعض المعلقين .أسوأ الامراض الاجتماعية هو مرض موت الاحساس. وقديما قال الاقدمون ان لم تستح فافعل ما شئت . فى فورتهم الاولى صدعنا هؤلاء الناس بالصحابة وسيرة الصحابة وكراهتهم للرشوة والمحسوبية . واستلبونا بالحديث عن القوى الامين . حتى اذا شالتهم الدنيا ذات الرغائب والعجائب فى عقلتها ، انداحوا مع ريحها القاصد، فذهب ريحهم الكاذب هباءا وبقيت فوق اديم الارض خيباتهم يغشاها الناس فى انسهم السرى والعلنى وهم بين شامت وفرح مغبون . واحكى لكم قصة ذات دلالة. كنت ضابطا لانتخابات الخريجين فى سفارة السودان فى ابوظبى بحكم منصبى وزيرا مفوضا ونائبا لسفير السودان لدى دولة الامارات العربية المتحدة فى عام 1986 . وكان يراقب صندوق الجبهة الاسلامية الاستاذان المرحوم محمد احمد عمر الذى صار وزيرا فى الحكومة الانقلابية وقتل فى حربها الجهادية فى الجنوب . وبجانبه الطبيب البيطرى عبدالله سيداحمد. فى دردشة جانبية سألت الدكتور عبدالله كيف مولتم انتخاباتكم . قال لى ان الحزب امر جميع عضويته فى الخليج ان يتبرع كل عضو بمرتب ثلاثة اشهر كاملة مساهمة منه فى تمويل الحملة الانتخابية عن طريق الاقتراض من بنك دبى الاسلامى . هذا يوضح ان الحزب الذى صار قاهرا بعصا الانقلاب اليوم كان حزبا صغيرا وفقيرا فى نفس الوقت. حتى اذا قفز على السلطة بليل اصبح حزبا ملياديرا يشترى كل شئ يقع فى طريقه: الكنائس يغتصبها من اهلها . الولاءات السياسية يشتريها من القادة الطرور ، فيتركون احزابهم القديمة التى كانوا فيها ويهرعون نحو الاتحاد الاشتراكى البعاتى الجديد . بل صار يؤلف احزابا ويدشها فى الشارع السياسى باسماء احزاب قائمة بلا قواعد : احزاب النور جادين وعبود جابر وتابيتا بطرس وسمعان عبد السميع وعبد المولى الموالى . وكشكولات احزاب الامة اللمة التى لا احصى لها عددا . واحزاب سيدى ابوجلابية المحمولة جوا فى شنطة سمسونايت حائمة بين جده واريتريا ولندن والقاهرة . لقد فتح الحزب الذى تلصص على السلطة بليل حتى سرقها ، فتح مواعين السلطة واصبح يغرف منها غرف من لا يخشى الفقر وقد ساح فى اوديته بترول كثير وذهب .و هكذا اصبح الحزب الاول بزعمه والفاسد الاول حقا وحقيقة. والمستهبل الاول عملا وفعلا . والمزور الاول عيانا بيانا . بالمختصر المفيد كل من اخذ مرتبا من الدولة فهو عضو فى الحزب القاهر شاء أم أبى. وكل من رغب فى التوظيف او فى سد الحاجات فهو قاصد الى دار ابوسفيان الالفية الثالثة . ولأن اصحاب الحاجات كثيرون ، واهل المرتبات اكثر ، فقد بلغ عدد الواقفين امام الوقف الانقاذى عشرة ملايين على رواية غندور نقلا عن نافع نقلا عن مصطفى اسماعيل ، حتى اذا جد الجد تبخرت هذه الملايين ولم يرها الناس فى قاعات التصويت الفارغة ، الامر الذى تطلب ان تمدد ايام التصويت حتى يقوم فنيو التزوير بالواجب على مهل . على أى حال شخصى الضعيف رجل يقول عنى الذين عاشرونى اننى رجل حقانى ولو على نفسى . الشكر اجزله لكل من زعم هذا عنى . واقول اننى اعترف لحكامنا هؤلاء ( نعم هم حكامنا رجالة وحمرة عين ) كما قالها عبد الرحمن الخضر للرئيس تقدمة ليوم السبت عساه يجد عائدها فى يوم الاحد. اعترف لهم بقوة عين و قوة احتمال منقطعة النظير . ربع قرن من الزمان وهم يخوضون فى وحل الحروب والفشل بلا كلل ولا ملل . ومازالوا يرغبون فى خوض المزيد من الاوحال والحروب . الا ترى انهم استوردوا مددا جديدا من خارج قواتنا المسلحة ، أم انك لم تسمع بجنا الجنجويد حميدتينا . ودبابيره الزينة . الذى وعدنا بالخلاص القريب ، تحسبو لعب !

حياء وقوة عين : 22مليار جنيه عربات لطلاب حزب الحكومة !
على جمد إبراهيم
يواصل الاعلام الاسفيرى السودانى الخطير تشليت الحزب الحاكم باضطراد لا ينقطع ، من كشف لقضايا الفساد الجلمود ، مثل قضية مكتب حاكم ولاية الخرطوم ،و مثل كشفه لعوارات و خبالات وسخافات اعتبرها البعض استفزازية مثل تقديمه لخمسين عربة فارهة ماركة تايوتا موديل 2015 هدايا الى قادة طلاب ! كتاب اسفيريين كثيرين ضجوا من هول المفاجأة واعتبروا الاجراء استفزازا لجهة انه يحدث فى وقت يتظاهر فيه مرضى الكلى احتجاحا على توقف جهاز غسيل الكلى لأنه لم يعد صالحا للعمل .
ولفتوا الى ان قيمة العربة الواحدة تصل الى 455 مليون جنيه تقدم الى طالب شافع لم يتخرج بعد وقبل ان يكون انشتاين المستقبل. ولأن القيمة الكلية لهذه العربات هى 22مليار جنيه فقد كان من الفضول السؤال : كم جهاز غسيل كلى يمكن شراؤها بهذه المبالغ الخرافية. يبدو واضحا جدا أن المجموعة الحاكمة اصابها مرض (الاطمئنان) الغدار. لقد اطمأنت المجموعة الحاكمة بأن الدنيا قد دانت لها . وأنها سمكرت قلوب هذا الشعب . وبرشمت وجدانه ، فاصبح غير قادر ان يقول بغم ! لأنه بدون توفر هذه القناعة لدى حكامنا هؤلاء ، فلن يقدموا على هذا الفعل الاستفزازى . الأمر يبدو رجالة وحمرة عين . وكمان معاها قوة عين . وعدم حياء. هذا الطالب الشافع الذى تهدى اليه عربة قيمتها 455 مليون ماذا سيقدم له عندما يصبح كبيرا كبيرا فى مراقى التمكين : هل يقدم له يخت رئاسى ام سفينة يمخر بها عباب المجد ! كيف جاز ان يملك طلاب شفع هذى الصافنات الجياد واساتذتهم يبيعون عرباتهم الهالكة لسد ثغراتهم المعيشية كما تساءل بعض المعلقين .أسوأ الامراض الاجتماعية هو مرض موت الاحساس. وقديما قال الاقدمون ان لم تستح فافعل ما شئت . فى فورتهم الاولى صدعنا هؤلاء الناس بالصحابة وسيرة الصحابة وكراهتهم للرشوة والمحسوبية . واستلبونا بالحديث عن القوى الامين . حتى اذا شالتهم الدنيا ذات الرغائب والعجائب فى عقلتها ، انداحوا مع ريحها القاصد، فذهب ريحهم الكاذب هباءا وبقيت فوق اديم الارض خيباتهم يغشاها الناس فى انسهم السرى والعلنى وهم بين شامت وفرح مغبون . واحكى لكم قصة ذات دلالة. كنت ضابطا لانتخابات الخريجين فى سفارة السودان فى ابوظبى بحكم منصبى وزيرا مفوضا ونائبا لسفير السودان لدى دولة الامارات العربية المتحدة فى عام 1986 . وكان يراقب صندوق الجبهة الاسلامية الاستاذان المرحوم محمد احمد عمر الذى صار وزيرا فى الحكومة الانقلابية وقتل فى حربها الجهادية فى الجنوب . وبجانبه الطبيب البيطرى عبدالله سيداحمد. فى دردشة جانبية سألت الدكتور عبدالله كيف مولتم انتخاباتكم . قال لى ان الحزب امر جميع عضويته فى الخليج ان يتبرع كل عضو بمرتب ثلاثة اشهر كاملة مساهمة منه فى تمويل الحملة الانتخابية عن طريق الاقتراض من بنك دبى الاسلامى . هذا يوضح ان الحزب الذى صار قاهرا بعصا الانقلاب اليوم كان حزبا صغيرا وفقيرا فى نفس الوقت. حتى اذا قفز على السلطة بليل اصبح حزبا ملياديرا يشترى كل شئ يقع فى طريقه: الكنائس يغتصبها من اهلها . الولاءات السياسية يشتريها من القادة الطرور ، فيتركون احزابهم القديمة التى كانوا فيها ويهرعون نحو الاتحاد الاشتراكى البعاتى الجديد . بل صار يؤلف احزابا ويدشها فى الشارع السياسى باسماء احزاب قائمة بلا قواعد : احزاب النور جادين وعبود جابر وتابيتا بطرس وسمعان عبد السميع وعبد المولى الموالى . وكشكولات احزاب الامة اللمة التى لا احصى لها عددا . واحزاب سيدى ابوجلابية المحمولة جوا فى شنطة سمسونايت حائمة بين جده واريتريا ولندن والقاهرة . لقد فتح الحزب الذى تلصص على السلطة بليل حتى سرقها ، فتح مواعين السلطة واصبح يغرف منها غرف من لا يخشى الفقر وقد ساح فى اوديته بترول كثير وذهب .و هكذا اصبح الحزب الاول بزعمه والفاسد الاول حقا وحقيقة. والمستهبل الاول عملا وفعلا . والمزور الاول عيانا بيانا . بالمختصر المفيد كل من اخذ مرتبا من الدولة فهو عضو فى الحزب القاهر شاء أم أبى. وكل من رغب فى التوظيف او فى سد الحاجات فهو قاصد الى دار ابوسفيان الالفية الثالثة . ولأن اصحاب الحاجات كثيرون ، واهل المرتبات اكثر ، فقد بلغ عدد الواقفين امام الوقف الانقاذى عشرة ملايين على رواية غندور نقلا عن نافع نقلا عن مصطفى اسماعيل ، حتى اذا جد الجد تبخرت هذه الملايين ولم يرها الناس فى قاعات التصويت الفارغة ، الامر الذى تطلب ان تمدد ايام التصويت حتى يقوم فنيو التزوير بالواجب على مهل . على أى حال شخصى الضعيف رجل يقول عنى الذين عاشرونى اننى رجل حقانى ولو على نفسى . الشكر اجزله لكل من زعم هذا عنى . واقول اننى اعترف لحكامنا هؤلاء ( نعم هم حكامنا رجالة وحمرة عين ) كما قالها عبد الرحمن الخضر للرئيس تقدمة ليوم السبت عساه يجد عائدها فى يوم الاحد. اعترف لهم بقوة عين و قوة احتمال منقطعة النظير . ربع قرن من الزمان وهم يخوضون فى وحل الحروب والفشل بلا كلل ولا ملل . ومازالوا يرغبون فى خوض المزيد من الاوحال والحروب . الا ترى انهم استوردوا مددا جديدا من خارج قواتنا المسلحة ، أم انك لم تسمع بجنا الجنجويد حميدتينا . ودبابيره الزينة . الذى وعدنا بالخلاص القريب ، تحسبو لعب !


علي حمد ابراهيم
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2138

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1265279 [ابودانى]
4.14/5 (8 صوت)

05-13-2015 04:30 PM
جنى الجنجويد ياتمرجى

[ابودانى]

#1264733 [مغبونه]
4.10/5 (6 صوت)

05-12-2015 06:56 PM
من الغباء السؤال عما يحس به الطالب وهو يستلم تلك العربه بينما تتواصل احتجاجات المعلمين على عدم استلام رواتبهم فى موعدها ولكن كثيرا ما تحيرنى انانيتهم وجشعهم وعدم احساسهم بالآخر فى مخالفه صريحه لتعاليم الدين الحنيف مما يجعلنا نتساءل اذا كانوا يفقهونه ام هم منافقون فقط يتخذونه مطيه للحصول على ما يريدون

و بهذا الخصوص احكى لك هذه القصه التى حدثت قبل الانقاذ بقليل

ذهب احد اقربائى الكبار لاداء فريضة الحج قبل الانقاذ وفوجئ فى احد المناطق بمقابلة احد اقرباءنا الشباب من الكيزان ومعه صديقه بين الحجاج واتضح انهم حاجين بطريقه غير رسميه (زوغه) اذ لم يكن لديهم المال الكافى حينها
عطف عليهم قريبنا هذا وتبرع للصديق بفراشه عندما رآه ينام على الارض اذ لم يكن لديه فرش

المؤسف ان الصديق قبل التبرع من الرجل الذى يكبره بكل بساطه وتركه ينام على الارض واستمتع هو بالفراش

تصرف بالتأكيد كان سيرفضه اى شاب سودانى اصيل لا ينتمى للكيزان بل من الممكن ان يكون يسارى بحت مما يجعلنا نتساءل عن عقلية هؤلاء الذين ينتمون للكيزان ونوعية التربية التى يتلقونها

الصديق هو ابن شخصيه كيزانيه معروفه

[مغبونه]

#1264725 [معاوية]
4.10/5 (6 صوت)

05-12-2015 06:33 PM
إن المبذرين أخوان الشياطين: اليخت الرئاسي + القصور الملكية التي شيدت اثناء مؤتمر القمة الأفريقي وبيعت لقطر بأبخس الأثمان في النهاية + العربات التي أهداها الخليفة عمر البشير لأعضاء الفريق المصري المنتصر والكثير من الفساد والإفساد وهي لله وهي لله لا لدنيا قد عملنا !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! سيسجل كل هذا في صفحة التاريخ الذي لا يرحم.

[معاوية]

#1264491 [osama dai elnaiem]
4.10/5 (6 صوت)

05-12-2015 11:26 AM
لك التحية سفيرنا العزيز- كما تفضلت تكررت ( رجولة وحمرة عين ) ايضا عند وزير الخارجية و( قشوا ما تجيبو حي) عند احد الولاة ورائد السلطة التشريعية انقض علي السلطات التنفيذية ووعد بتشريعات تحرم دفن موتانا فيما تبقي من ارض المليون ميل مربع وكل الادبيات عزيزي السفير من عقل ( خوجة) مدرس ابتدائي مصري جلب الترابي فكره بعد ان خلع جلباب السربون وحزم نفسه بعمه وأعطي الراية للعميد وبليل بهيم حل التتر الجدد علي ارض السودان فصلوا البلاد وغنموا المال وتشيوعوا لزوم التسلح براجمات ايرانية يقودهم وزير دفاع لا يعرف الفرق بين النجمة ام ضنب ولمعان صاروخ تماهوك منطلق من بحر اليابان او قاعدة امريكية في بلد خليجي حبيب الي النفس -- ما عادت كتاباتنا الا تحسرا علي لبن مسكوب مع امل بالله قوي ليغير حالنا في غمضة عين وانتباهتها ونكرر مع الجميع ( لابد من سودان قوي ولو طال السفر).

[osama dai elnaiem]

على جمد إبراهيم
على جمد إبراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة