المقالات
السياسة
المؤتمر الوطنى .. من اين لك هذا
المؤتمر الوطنى .. من اين لك هذا
05-12-2015 02:45 PM

انشغلت الناس بامر (50) سيارة لطلاب المؤتمر الوطنى ، انه رقم صغير نسبة لالاف السيارات التى حصل عليها اعضاء المؤتمر الوطنى على مر السنوات ، ومنهم من لا يصبر على الموديل حتى قادم السنين الحاحآ ، في الخرطوم امتداد الدرجة (3) ، شارع محمد نجيب ، جنوب شرق مبنى السودانيين العاملين بالخارج ، مبنى من خمسة طوابق مطلى بالون الاخضر ، تقف مابين 60 الى 80 سيارة ، من أخر الموديلات في الباحة الأمامية يوميا ، الواجهة الشرقية والجنوبية بها أكثر من 50 مكيف ايركندشن وأسبلت ، اللافتة الضخمة تسمى المبنى الفخم حزب المؤتمر الوطني –ولاية الخرطوم ، يلاحظ من حركة العربات أن المتواجدين بالمبنى يعملون بدوام كامل ، والى ما بعد ساعات العمل الرسمية ، في الأغلب هم متفرغون للعمل الحزبي ، وهم في درجات عليا من السلم الحزبي ، بدليل اقتناءهم السيارات بالاوصاف عاليه – مؤكد أنهم يتقاضون رواتب وبدلات وعلاوات ووقود وعلاج و اعفاءات من الجمارك و الضرائب ... الخ ، توجد عشرات المقرات فى الاحياء ، بدرجة اقل من الفخامة ، تقع على الشوارع الرئيسية وامامها السيارات من كل نوع ولون – و مثلها من المقرات لعشرات المنظمات في قطاعات الطلاب الشباب و المرأة و الفئويين ، و المراكز الإعلامية ، هذا في ولاية الخرطوم ، ومثله في كل الولايات و خارج السودان (سفارات موازية ) لسفارات وزارة الخارجية ، المركز العام للمؤتمر الوطنى ( النادى الكاثوليكى ) سابقآ ، تمت مصادرته وبدلا من أيلولته إلى وزارة المالية ، آلت ملكيته لحزب المؤتمر الوطني و أصبح مقرا له ، وبغض النظر عن صحة وقانونية قرار المصادرة ، وهل( المصادرة ) تمت بسبب عدم تجديد الحكر أم لاسباب اخرى ، الا أن الثابت ، وأي كانت الأسباب أو طبيعة الإجراءات ، فان ( المصادرات )، عقارات كانت أو أموال ، يجب أن تذهب إلى وزارة المالية، بزعم أن المصادرة تمت ( للصالح العام ) ، لا أن تخصص لحزب المؤتمر الوطني ، كثير من عقارات الشركات التى تمت تصفيتها آلت الى الحزب الحاكم او اعضاءه او من يليهم ، أن يتم التخصيص لحزب المؤتمر الوطنى ، فهذا يخالف القانون و الدستور و يحتاج إلى افصاح و تصحيح ، خاصة بعد تصريح السيد رئيس الجمهورية ، بأن عهد التمكين قد انتهى ، هذا يعنى اعادة الوضع الى ما كان عليه قبل سياسة التمكين ، تسربت فيما مضى الإنباء عن اجتماعات شباب المؤتمر الوطني مع الرئيس ، و إلحاحهم على ضرورة مكافحة الفساد و التبرؤ منه ، كذلك كان حال اجتماعات ( الحركة الإسلامية ) مما يدل إن هنالك مناصرين للرئيس في حزبه إن هو أراد اصلاحآ ، و لا شك سيجد مناصرين له من عامة الشعب ، لا تخلو صحيفة أو موقع الكتروني يوميا من حديث أو مقال عن الفساد و المحسوبية ، فألي متى لا يسمعون أولى الأمر ،من أين يصرف حزب المؤتمر الوطني كل هذه الأموال ؟ وما هي مصادر تمويله ؟ و هل يستطيع أن ينشر ميزانياته و يعلنها للرأي العام، هل يدفع اعضاء المؤتمر الوطنى الضرائب و الزكاة من الاموال التى يحصلون عليها كرواتب من الحزب ؟ كان الإسلاميون فيما مضى يفخرون بأنهم أهل الدين و الورع ، يجودون بما فاض عن حاجتهم لمن احتاج ، و نحن نعلم كيف كان الأهل من المؤتمر الوطني يعيشون قبل خمسة و عشرون عاما ، و كيف أن هذه القيادات قد أتت من اسر يغلب عليها الفقر ، و قلة من متوسطي الحال ، ونعلم كيف أصبح حالهم الآن ، ان اغراق و اغراء طلاب و شباب الحزب الحاكم بالاموال و السيارات ، حتى ليقول احدهم ( من كان منكم بلا جريرة فليرمها بحجر ) ،،


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2062

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1264967 [ود الحبر]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2015 08:59 AM
تبا لهم !!!

[ود الحبر]

محمد وداعة
محمد وداعة

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة