المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حسن وراق
سمساعة و الهرولة وراء منصب الساعة !!
سمساعة و الهرولة وراء منصب الساعة !!
05-12-2015 10:21 PM


@ لو أن في الحكومة المركزية مسئولا واحدا من نواب الرئيس أو مساعديه أو من مستشاريه يفهم فهما بسيطا و متواضعا في الزراعة و اقتصادياتها و طبيعة المشاريع الزراعية القومية لما ابقي دقيقة واحدة علي أي مسئول في ادارة مشروع الجزيرة الحالية وعلي رأسها المدير المهندس عثمان سمساعة والذي لا علاقة له بمشروع الجزيرة من قبل ان تدفع به واسطة صلة القرابة بالمرحوم مجذوب الخليفة وأبناء الجزيرة هم الاحق بالمشروع ليس من منطلق عنصري او جهوي ولكن طبيعة المشروع لا يعرفها الا ابناءه القاطنين فيه والذين تربوا عليه منذ نعومة اظافرهم وعملوا به حتي تاريخ فصلهم و خصخصة وظيفتهم او الغائها وهم في قمة العطاء و ما يزالون .
@ نعلم جميعنا ان ديوان الحكم الاتحادي يعكف هذه الايام مع اجهزة الدولة في رئاسة الجمهورية و مجلس الوزراء و مجالس الولايات بتشكيل الحكومة الجديدة للولاية الرئاسية القادمة والتي تتطلب اعفاء كل المسئولين من مناصبهم وتعين مسئولون جدد او اعادة تعين من سبق له العمل في وظيفته و من ضمن المواقع التي سيشمل شاغليها الاعفاء ، منصب مدير عام مشروع الجزيرة والذي سيصبح باسم (محافظ ) علي حسب التعديلات التي طرأت علي قانون المشروع لسنة 2014 . عدد من المتطلعين لشغر منصب المحافظ وهي وظيفة لها بريستيج خاص وشرف كبير لشاغرها ، بدءوا يعدون العدة من خلال التسويق لأنفسهم عبر الكتابات والوساطات والحكومة تحتفظ بحقها في ممارسة عادتها في الإبتزاز مقابل المنصب .
@ من ضمن الذين يحرصون علي تقلد المنصب المدير الحالي المهندس سمساعة والذي بدأ يسوق نفسه للوظيفة بتسليط الضوء علي ادارته للمشروع اعلاميا من خلال حلقات احمد البلال الطيب عند زراعة القمح ، الي جانب بعض كتابات اقلام الدفع المقدم المعروفة وذلك للمساهمة في حملة اعادة تعيين سمساعة في هذه المرة محافظا للمشروع علي الرغم من وجود من هو أحق منه علما و كفاءة و تجربة واقتدار من ابناء الجزيرة وغيرهم . زيارة نائب رئيس الجمهورية حسبو عبدالرحمن لمشروع الجزيرة في الاسبوع الماضي كشفت عن استغلال ادارة سمساعة لجهل النائب حسبو عن القضايا الزراعية ليصبح مستمعا جيدا في الوقت الذي كان عليه طرح حتي ولو سؤال واحد لتقع الزيارة بردا وسلاما علي سمساعة قد تقربه من شغل منصب المحافظ بتوصية النائب حسبو .
@ ما صرح به سمساعة امام النائب حسبو بأنهم وفروا في عروة الشتاء مدخلات الانتاج وتحضير الارض والتقاوي المحسنة غير صحيح ولو بمقدورنا ان نقول انه كذب بواح لان مدخلات الانتاج والتقاوي المحسنة وفرتها الجهات الممولة وهي البنك الزراعي بينما تحضير الارض هو من مهام المزارع بعد تصفية الهندسة الزراعية والكذبة الكبري في حد قوله انهم التزموا بالفترة الزمنية للعروة الشتوية والتي تنتهي الزراعة فيها في 26 نوفمبر كأقصى حد زمني بينما استمرت الزراعة حتي شهر ينائر في كثير من المناطق . تصريح سمساعة الانشائي بأن الحصاد كان وفيرا دون ذكر ارقام يكشف ان ادارة المشروع لا تملك أي آلية لمعرفة الارقام الخاصة بالمساحات والإنتاج والإنتاجية علاوة علي عدم وجود مشرفين في الحقل يقدموا الدعم الفني .
@ لن تقلع ادارة سمساعة عن ممارسة التجمل كذبا وهي تقفز سريعا الي العروة الشتوية القادمة دون تقييم للعروة الشتوية السابقة بالأرقام خاصة الانتاج والإنتاجية ، علما بأن المساحات المزروعة كان مصدرها البنك الذي قام بالتمويل ويملك قاعدة بيانات بذلك ما عدا ذلك لا تملك ادارة سمساعة أي آلية لتوفير البيانات والمعلومات والإحصائيات و تعتمد فقط علي نظام الاتيام بديلا عن الادارات التي لا توجد بهيكل ادارة المشروع والتي طالب بها وزير الزراعة الاتحادي ورفضها اتحاد صلاح المرضي لأنه الممول للهيكل . من الاخطاء التي لا يمكن ان يقع فيها اداري ناجح أن يصرح من الآن عن سعر التركيز400جنيه / جوال القمح للموسم القادم قبل معرفة ظروف الانتاج والإنتاجية التي تتحكم في الاسعار ويكفي الآن رفض البنك الزراعي استلام ما فاض عن تكلفة تمويل الانتاج بعد أن بلغت اسعار البنك اعلا من أسعار السوق بفارق 50 جنيه وما تزال الاسعار تشهد انخفاضا بسبب عشوائية ادارة المشروع .
@ يا كمال النقر.. مشروع الجزيرة + سمساعة = قضية ساعة

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1507

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1266097 [الأزهري]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2015 07:14 PM
سمساعة دا منو؟ هل هو علي محمود سمساعة؟

[الأزهري]

حسن وراق
حسن وراق

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة