المقالات
السياسة
من بغداد الي الخرطوم خصخصة الجيوش وصناعة المقابر الجماعية
من بغداد الي الخرطوم خصخصة الجيوش وصناعة المقابر الجماعية
05-14-2015 12:48 AM


جاء في الاخبار ان الامانة العامة لجامعة الدول العربية قد دعت روساء اركان جيوش الدول الاعضاء في الجامعة الي اجتماع بمقرها في العاصمة المصرية في الفترة مابين 23 و24 من شهر مايو الجاري وذلك في اطار المساعي المبذولة لتشكيل القوة العربية المشتركة للتعامل مع مجريات الامور الراهنة في البلاد المتفجرة في سوريا وليبيا والعراق واخيرا اليمن وبصورة نسبية السودان الذي يشهد في هذه اللحظات مواجهات قبلية دامية لاتقل بشاعة عن مايجري من فظائع في الدول المذكورة .
بداية يجب علي الجامعة العربية وكل من يهمهم امر التعامل مع الفوضي والحروب الطائفية الدامية وانتشار عصابات القتل علي الهوية ان يعلموا ان الاغلبيات الصامتة من الشعوب في البلاد المنكوبة بكل خلفياتها الثقافية والدينية اصبحت ضحية صراعات غير مقدسة بعد ان اصبحت واقعة بين مرمي نيران الاقليات المنظمة في جماعات التشيع العقائدي وجماعات الاسلام السياسي السنية بكل الوانها وجيوشها ومنظماتها المختلفة في سوريا والعراق.
مسلسل اختفاء الجيوش القومية وظهور المليشيات والجيوش والمنظمات الخاصة بدأ مطلع التسعينات في الصومال الدولة التي انضمت حديثا للجامعة العربية انذاك بعد المعارضة القبلية المسلحة التي اطاحت حكم الرئيس الصومالي محمد زياد بري مما ترتب عليه انهيار سريع لكل مؤسسات الدولة والحكم وحدوث مجاعة طاحنة وفرار الملايين خارج بلادهم المدمرة حتي يومنا هذا بعد ان انتشر الشعب الصومالي في كل اقاليم العالم واستطونت اعداد ضخمة منهم الدول الغربية واستراليا ودول امريكا الشمالية.
شهدت بدايات الالفية الثانية غزو واحتلال دولة العراق وحل الجيش العراقي بواسطة سلطة الاحتلال والمتحالفين معها من جماعات التشيع السياسي المتحالفة بدورها عقائديا واستراتيجيا مع ايران ومعروف ماحدث بعد ذلك من احداث وتطورات افضت الي الواقع الراهن حيث تنتشر الجيوش الطائفية والمذهبية والفظائع المتبادلة.
سوريا انزلقت الي الدرك السافل الراهن بعد ان اقحمت نفسها في اللعبة الطائفية واصبحت هدفا لسلسة الجيوش الدينية الراديكالية التي تمثل الجانب السني في العملية وللاسف تحولت سوريا اليوم الي ميدان لجرائم حرب وجرائم ضد الانسانية وفظائع وابادة لمجموعات بشرية كاملة وارض محروقة تتناقص فيها الموارد وينعدم فيها الخبز والكساء والدواء والامن .
ليبيا التي تخلو من الطائفية المذهبية والدينية الي حد كبير حدث فيها فراغ سياسي وضعف وتردد من النخب السياسية التي حكمت ليبيا بعد سقوط ومقتل القذافي وانسحاب بعضها واقصاء البعض الاخر دون وجه حق في تحايل غير كريم مثل ما حدث مع زعيم المعارضة الليبية لاكثر من ثلاثة عقود وصاحب التضحيات الاكبر بشهادة كل العالم الدكتور محمد يوسف المقريف مما تسبب في ظهور جماعات التطرف و الردة الحضارية الليبية التي استهلت عهدها بجرائم ضد الانسانية والقتل علي الهوية والتنكيل بابرياء من بلاد اخري ولاتزال الساقية تدور في ظل وجود مؤسسات مدنية وعسكرية صورية لاتمارس الحكم والسيادة في ظل عربدة فرق الموت والتطرف الباغية.
السودان الممثل رسميا في مشروع القوات العربية المشتركة يعاني ما يعاني علي صعيد جبهته الداخلية الممزقة والصراعات القبلية الدامية بطريقة تنذر بتداعيات خطيرة ومزيد من التدخلات الخارجية علي قاعدة الاتهامات الدولية القديمة للرئيس السوداني ووزير دفاعه بارتكاب جرائم حرب في اقليم دارفور في ظل حرب قبلية اتخذت هذا الاسبوع طابع الابادة الي جانب استقطاب سياسي داخل العاصمة والمدن الرئيسية الاخري بسبب نفس القضايا.
وليس اخيرا وبعيدا عن هذه الصورة القاتمة للاوضاع في المنطقة العربية المحروقة لابد ان نعرج علي نموذج المؤسسة العسكرية الوحيد الذي نجح في تجنيب بلاده فتنة عمياء في مصر اثناء ثورة الثلاثين من يونيو في ظل اخطر صراع ارادات وحشود شعبية متربصة ببعضها البعض من انصار الحكومة الاخوانية حينها والملايين الغاضبة والرافضة لحكمهم وكان من الممكن جدا ان يسفر ذلك المشهد عن احداث تحول شوارع العاصمة المصرية المكتظة بالسكان والضيقة المساحة وطرقات المدن المصرية الاخري الي بحار من الدم ومواجهات مسلحة تهدد الامن القومي والسلام الاجتماعي في ذلك البلد في الصميم في حال غياب او تاخر القوات المسلحة القومية عن التعامل مع الاحداث ولكن عناية الله وحدها ومهنية واحترافية القوات المسلحة المصرية وتدخلها في الوقت المناسب لفض الاشتباك حال دون حدوث ذلك السيناريو.
لكل ذلك ومع كامل التقدير للمجهودات التي تبذلها الجامعة العربية والدول الاعضاء ومعسكر الوسطية والاعتدال العربي في المتبقي من الدول التي تعتبر بعيدة نسبيا عن الفوضي بسبب وجود مؤسسات وتوجهات قومية لكن مايجري من احداث وحجم الشرخ والمهددات الراهنة لامن المنطقة كلها لايحتمل المعالجات الروتينية في غياب التحليل السليم لما يجري من احداث وكوارث تسبب فيها غياب وضعف الجيوش والكيانات القومية الي جانب الفراغ السياسي كما حدث في العراق بعد الغزو الامريكي ثم ليبيا بعد سقوط القذافي.
التعامل مع الموقف الراهن والواقع الخطر والمعقد في هذه الاجزاء الهامة من المنطقة يحتاج الي عملية سياسية تتجاوز المنطقة الي حشد العالم كله وراء عملية كبري تعيد بناء المؤسسسات والجيوش واجهزة الامن القومية في البلاد المنكوبة بصورة تتناسب مع واقع وظروف كل دولة من سوريا الي العراق الي اليمن وليبيا والسودان الذي تحتاج عملية اعادة الاستقرار فيه ومنع انزلاقه في الفوضي الي عملية مختلفة تجرب فيها الخيارات السياسية ثم تاتي عملية التدخل العسكري المحسوب علي قاعدة العملية السياسية الدولية في باقي الدول المنفلته في ليبيا والعراق وسوريا واليمن.
حل المليشيات والجيوش الدينية والمذهبية والقبلية والسياسية في سوريا وليبيا واليمن والعراق والسودان وتحريمها قانونيا ونزع سلاحها ومنع مظاهر العسكرة خارج النطاق القومي من الممكن ان ينقذ ما يمكن انقاذه قبل فوات الاوان والمزيد من الانهيار و دون المزيد من الخصصة للجيوش القومية و التوسع في المقابر الجماعية تحت رايات الشعارات والاناشيد الجهادية والطائفية.

[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 947

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد فضل علي
محمد فضل علي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة