المقالات
السياسة
الطبيب واجب أُنجز وحقوق ضائعة وعرقٌ جفّ
الطبيب واجب أُنجز وحقوق ضائعة وعرقٌ جفّ
05-14-2015 09:20 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
الطبيب واجب أُنجز وحقوق ضائعة وعرقٌ جفّ
عميد معاش طبيب .سيد عبد القادر قنات
إستشاري تخدير

الاضراب فى المواثيق الدولية
الاضراب هو امتناع عمال المنشأه او فريق منهم عن العمل بطريقة منظمة ولمدة محددة مرتبط للمطالبة ببعض حقوقهم
ويعتبر الاضراب أحد أهم الاليات التى يستخدمها العمال للدفاع عن مصالحهم وهناك دول تقنن حق الاضراب ، وهناك دول أخرى تتجاهل هذا الحق فلا تحظره ولا تقننه مثل قانون العمل المصرى السابق رقم 137 لسنة 1981 ، وهناك تشريعات دول اخرى تضع عقوبات جنائية على قيام العمال بالاضراب .وقد جاء النص على حق العمال فى الاضراب بالعهد الدولى للحقوق الاقتصادية والاجتماعية ، وكذلك فى الاتفاقية رقم 87 الصادرة عن منظمة العمل الدولية والتى ذهبت الى ان شروط الاضراب المشروع يجب ان يكون مرتبط بمطالب يمكن تنفيذها والا يكون من شأنها التقليل من الوسائل المتاحة امام المنظمات النقابية .
وذهبت منظمة العمل الى انه قد يكون مقبولاً فرض التزام على النقابات باخطار صاحب العمل قبل الدعوة الى اضراب ،وكذلك مما يتفق مع الالتزامات والاجراءات الواردة فى الاتفاقية والتى تضمنت فترة (تهدئة قبل الدعوة الى اضراب ولكن لا يجب أن تكون هذه الاجراءات ثقيلة لدرجة تجعل حدوث اضراب شرعى امراً مستحيلاً فى الواقع. )
الطب هو رسالة إنسانية قبل أن يكون مهنة ، وقد إرتبطت إنسانيته بأن الإنسان يلجأ للطبيب وهو في أسوأ حالاته ـ المرض ـ ، والطبيب يمارس تلك الرسالة الإنسانية والحقوق المهضومة ، ومع ذلك وضعوا نصب أعينهم المريض
الطبيب في وطني مُستهلك لأقصي درجات الإستهلاك ، وما تمُليه عليه رسالته الإنسانية يُحتّم عليه التنازُل من كثير من حقوقه وذلك لإحساسه بأن مسئوليته تجاه ذلك المريض أكبر من تلك الملاليم ، ولكن أن يظل ذلك الإستهلاك كأنه شيء مُنظم تجاه الطبيب يقود إلي ما نحن بصدده اليوم من هجرة بعشرات الآلاف

الطبيب لا تحده ساعات عمل لإرتباط تلك الرسالة الإنسانية بالإنسان والذي يداهمه المرض دون مقدمات ، والطبيب وطبيعة عمله تُلزمه بالتواجد المستمر داخل المستشفي ربما لأكثر من 48 ساعة متتالية ، ومن يعمل في الأقاليم لا تحده ساعات عمل محددة ، بل يعمل يوميا وعلي مدار الإسبوع وعلي مدار الشهر والسنة، ومع ذلك لايجد كلاهما نهاية الشهر إلا ملاليم.
في هذا الوضع المتردي تصبح الهجرة واجبة شرعا لأن الله لم يأمر بالهلاك بل أرضه واسعة.
للهجرة |أسباب كثيرة فشلت الصحة في حلحلتها ح
جملة وتفصيلا بل قيادة الصحة ولاية الخرطوم بكثرة تصريحاتها المؤلبة للأطباء والكوادر كانت لها آثار سالبة فأصبحت المستشفيات خاوية علي عروشها ونقص الأطباء والكوادر صار السمة البارزة فيها كلها جميعا حتي التي يقال |إنها تضاهي مشافي أوروبا
إضراب الأطباء يؤثر تأثيرا مباشرا علي كثير من الأقسام الطبية ، بل وفي بعضها ربما أدي لشلل تام ، وفي نفس الوقت لا تتوقف عجلة المستشفيات في أداء رسالتها عبر الحوادث وإستقبال الحالات الطارئة ، ولكن حتي هذه ربما تتفاقم الأوضاع وتزداد سوءا فيتم تخريج جميع الحالات الباردة ليتفرغ الجميع للحوادث والطواريء فقط ولهذا فإن أقصر الطرق لنيل الحقوق والمخارجة من هذه المصيبة هو طريق الهجرة التي أجبر وأرغم الأطباء عليها والوطن في أمس الحاجة لهم ولكن ماذا يفعلون عندما تتكلس وتتحجر عقول قيادات الصحة بان الهجرة لا تقلق وغير مزعجة وخليهم يهاجرو بجو غيرم، هل هنالك حلول أخري بربكم؟؟
التنمية في الأوطان تعتمد إعتمادا كليا علي الإنسان الصحيح المُعافي (العقل السليم في الجسم السليم) ،بل إن الدولة تخسر ملايين الدولارات بسبب الغياب عن العمل لأسباب صحية في الظروف العادية ، فكيف إذا كانت تلك الظروف تشمل هجرة الأطباء والكوادر وشل مرافق الصحة بأي صورة كانت؟وماذا لو حدثت كارثة طبيعية أو بيئية في مثل تلك الظروف؟ هل سيتم إستدعاء وطنية الأطباء وإنسانيتهم دون أن ينالوا حقوقهم الشرعية؟؟ آتوا الأجير حقه قبل أن يجف عرقه ، وفي نفس الوقت نطالب الطبيب بأداء واجبه كاملا ، من أخذ الأجر حاسبه الله بالعمل، ولكن هل يأخذ الطبيب أجرا يساوي ما يقوم به من عمل وجهد؟؟ كلا، ولو كان الأمر كذلك لما وصلنا لما فيه اليوم من مرارة وألم ومسغبة ألمت بالأطباء.
ما يناله الطبيب الآن من مرتب وبدلات هو ملاليم من ناحية حسابية بحته مقارنة بزملائه في قطاعات أخري مع فارق المسئولية ، بل تتم خصومات كثيرة نذكر منها مثالا: تأمين صحي(ومع ذلك يدفع الطبيب جزء من علاج أسرته والذي ربما يصل إلي الملايين)، شيكان ، نقابة عامة ، نقابة أطباء ، إتحاد ،دمغة ،علاج أطباء ، مجلة طبية ، دعم طلاب ، دار+أكاديمية، دارفور،(هل زادت أم نقصت ألله أعلم).
المرتب في العصور الماسية كان يغطي جميع تكاليف الحياة ، والطبيب كان ربما علي قمة جدول المرتبات في الدولة، وحقوق المرضي كانت مثالية وأداء الطبيب أينما ذهب كان مفخرة للرسالة وهو يوفيها حقها ،لأنه الحكيم .
تغيرت الصورة جذريا اليوم وصارت مرتبات الأطباء متدحرجة إلي أسفل سلم جداول المرتبات في الخدمة المدنية وليس كما كانت في لجنة ميلز وآخرون. إن تعديل المرتبات في الوقت الحاضر مثل العنقاء والخل الوفي بل سابع المستحيلات وذلك لسبب واحد وهو ربما إنهيار للسيستم في الدولة ، ولكن فقط نطالب بتعديل أوضاع الطبيب عبر تحسين شروط الخدمة وتعديل العلاوات وتحسين بيئة ومناخ العمل حتي يتسني للطبيب القيام برسالته الإنسانية علي أكمل وجه وصولا للجسم السليم في العقل السليم والذي هو أساس تنمية ونمو الوطن.
الأطباء يطالبون برد حقوقهم وإنصافهم والتي تصب في مصلحة المريض وتطور الخدمات الطبية، وهم أكثر الناس حرصا علي الوطن وإستقراره ونمائه وإزدهاره ، ولهذا نتمني أن لا يتم خلط المطالبة بالحقوق بأن هنالك أيدي خفية تحركهم وأن لهم أجندات يعملون علي تنفيذها وأن هنالك طابور خامس وراء كل ذلك ، كلا وألف كلا ، بل إن الأطباء وطنيتهم وتجردهم ونكران ذاتهم وحبهم للوطن لا يمكن التشكيك فيها من أي جهة كانت، ونسوق دليلا ربما يرفضه كثيرون أو ربما كان غير مقنع لِِِِِِِِآخرون ألا وهو هجرة كثير من أبنائنا الأطباء وهم علي درجة عالية من الكفاءة والخبرة والدراية ، بل ننادي كل من يشكك في هذه الإحصائية أن يأتي بغيرها موثقا شافيا لما نعتقد:
الأطباء المسجلون بالمجلس الطبي حتي بداية هذا العام حوالي 50000، ولكن نسأل كم عدد الموجود بالسودان اليوم؟ هل بيئة ومناخ العمل جاذبة أم طاردة؟ من المسئول عن ذلك؟ كم عدد الأطباء العاملين بالدولة اليوم وزارة أو جامعات؟ هل لدي إدارة الطب العلاجي أي إحصائية بعدد الأطباء الذين هاجروا ؟ هل لديها أدني فكرة عن كم عدد الذين قد أكملوا المعاينات للهجرة منذ بداية هذا العام ومن بينهم فطاحلة في تخصصاتهم؟ ما هي الأسباب للهجرة ؟ هل يمكن تداركها قبل أن نلعق بنان الندم؟ كم عدد الأطباء الذين عادوا للوطن ولكنهم رجعوا أدراجهم بعد أن وضحت لهم الصورة الحقيقية لحقوقهم؟ إن الإحصاء الدقيق والمعلوماتية هي جزء أصيل من تقدم ونمو وتطور الخدمات الطبية ، فهل نملكها؟هل تملك نقابة المهن الصحية إحصائية مفصلة بكوادرها من الأطباء وتخصصاتهم وأماكن عملهم ؟ ماذا قدمت لهم وللمريض وللمهنة في الدورة السابقة؟ هل يملك إتحاد أطباء السودان إحصائية مفصلة بأعضائه حتي تاريخه ؟ أليست هذه مسئوليته عن كوادره ومعرفته بهم ؟ ماذا قدم الإتحاد لعضويته في الدورة السابقة وماذا قدم للمريض وللمهنة وللتعليم الطبي؟ يتم خصم مبالغ من الأطباء للإتحاد ومبالغ لنقابة المهن الصحية ، ولهذا أليس من باب أولي أن يكون الإتحاد والنقابة لهم علم كامل وإحصائية دقيقة بعضويتهما ؟هل هنالك تنسيق بين التعليم العالي وكليات الطب ووزارة الصحة ووزارة المالية وديوان شئون الخدمة والمجلس الطبي؟ هل هنالك تنسيق بين مجلس التخصصات ووزارة الصحة ؟ هل هنالك تنسيق بين الخدمة الوطنية ووزارة الصحة؟ كلها جزء من تفاقم مشاكل الأطباء لابد من حسمها ، بل ربما كانت هنالك مشاكل أخري لم تطفو علي السطح بعد ، ولهذا نحتاج لعقل راجح وفكر صائب وبصيرة نافذة ومشورة لا تخيب وعين مُبصرة وصبر لا ينفذ وثقة لا يُشك فيها ووطنية خالصة لله والوطن وإنسانه وإيمان لا يتزعزع وروح جماعة لا يدانيها الشك وفوق كل ذلك إرادة سياسية تؤمن بتلك القضية وأن الطبيب مظلوم ولابد من إنصافه إتباعا لقوله سبحانه وتعالي (أعدلوا هو أقرب للتقوي) صدق الله العظيم.
علينا أن نحترم الطبيب ، علينا أن نحترم وجهة نظره ، علينا أن نجلس ونتفاكر دون تسويف أو مماطلة ، هي حقوق واجبة السداد ولا تسقط بالتقادم،نحن ليس مرؤوس ورئيس، أو حاكم ومحكوم ، أو محكمة فيها قاض وخصم ومتهم ودفاع وإدعاء وشهود ، ولكن مواطنين إختلفت رؤاهم في تلك الحقوق وكيفية ردها لإصحابها، فعبر طريق التفاوض ووجود رغبة حقيقية من جميع الأطراف وبالأخص إقتناع أهل السلطة بأنهم لديهم الرغبة الأكيدة والإرادة لحل المعضلة سنصل إلي شاطيء الأمان ونعض بالنواجز علي وحدة الأطباء والكوادر الطبية ومصلحة المريض وفوق كل ذلك مصلحة الوطن.
كسرة : الإضراب جزء من الحقوق المشروعة للأطباء لنيل حقوقهم ولكن أعتقد أن الهجرة تأتي في المقام الأول ولهذا كل من يعتقد غير ذلك عليه أن يراجع نفسه
أللهم أستر فقرنا بعافيتنا
ملحوظة: من الإرشيف


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 758

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عميد معاش طبيب .سيد عبد القادر قنات
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة