المقالات
السياسة
أهل مكة أدرى بشعابها.!
أهل مكة أدرى بشعابها.!
05-14-2015 11:22 AM

مؤسفة جداً الأحداث التي تدور هذه الأيام في ولاية شرق دارفور بين قبيلتي المعاليا والرزيقات.. وهي جزء لا يتجزأ عن ما يحدث في دارفور الكبرى بكل ولاياتها.. ولم تستطع التدخلات الأمنية وفرق الجيش من محاصرة الأزمة، بل في كثير من الأحيان تفاقم هذه التدخلات من حجم الأزمة.
عاشت دارفور الكبرى خلال العقود السابقة وضعاً مستقراً آمناً ليس بسبب انعدام النزاعات والإشكالات والتي قطعاً ليست في الحجم الذي تشهده منذ سنوات مضت..
ولكن بسبب سيطرة الإدارات الأهلية الرشيدة الخبيرة بشؤون المنطقة على هذه النزاعات التي كانت تحدث بين الفينة والأخرى، والتي تمرحلت فيها آليات فض النزاع وإدارة شؤون القبائل.. غير أن (سرطان) السياسة زحف إلى الإدارات الأهلية وخاصة في منطقة دارفور التي لها خصوصية في وضع الإدارة الأهلية فأسقط القيادات الأهلية الحكيمة وأبدلها بأصحاب الولاء السياسي من قيادات تفتقر إلى المعرفة بشؤون المنطقة وأعراف القبائل هناك كما تفتقر إلى أشياء أخرى كان يمتاز بها رجالات الإدارة الأهلية خلال عقود سابقة.. وانفرط العقد وتناثرت حباته وصعب لمها من جديد بعد أن أفرز هذا الوضع الجديد تركيبة جديدة تحمل السلاح بلا ضمير وتتحدث بلغة المال ولها أنياب ومخالب.. وتقهقرت قيادات القبائل التي سجل لها التاريخ العديد من المواقف في حل النزاعات والسيطرة على الجريمة والفتنة وحظيت باحترام المواطنين هناك وكان حكمها نافذاً أكثر من حكم القضاء.
الآن تتقاطر وفود من وزارة الدفاع وغيرها من الجهات الرسمية في محاولة لاحتواء الأزمة وكلنا يعلم صعوبة تحقيق هذا الأمر بعد المتغيرات الكثيرة التي حدثت في المنطقة واختلاف لغة الحوار لعدم وجود أرضية مشتركة بين الوسطاء والقبائل المتنازعة.. فالأجندة مختلفة والضمائر ممتلئة بالكثير وجسور الثقة مفقودة وفوق كل ذلك أصبحت المصالح الخاصة المبنية على حسابات جديدة هي المسيطرة على الأوضاع بين هذه القبائل.. إذاً ما الحل لهذه المعضلة التي أرضعتها الحكومة حتى كبرت.. الحل يكمن في إعادة تقييم المنهج القديم في التعامل مع قضية دارفور والتحول إلى حلول جديدة بمنهج جديد يتبع أسلوباً علمياً بعيداً عن الحل العسكري.. تضعه وتشارك فيه القيادات الدارفورية الأهلية القديمة التي لا تزال تحتفظ بنقاء ثيابها وحكمتها ورشدها وتحتفظ باحترام وتقدير المواطنين هناك.. بلغة التكتيك العسكري اجعلوا منها (صندوق) في هذه المعركة يحاصر الأزمة بحكمة ورشد ويغلق عليها الصندوق دون أن تراق المزيد من الدماء وقبل أن يكبر الشق الذي حدث وسط هذه القبائل ويصبح من الصعوبة ردم الهوة التي أحدثها الغبن والرغبة المرضية في الثأر.. ومحفزات نجاح الحلول الأهلية موجودة هناك في أعماق المواطن الدارفوري الذي تدفى بنيران تقابة القرآن ويحتضن المصحف الشريف داخل فؤاده.. وتعود الجلوس في رواكيب المصالحة وجبر الخواطر.. ارجعوا الشريط من أوله قبل التمكين واتركوا لأهل دارفور الشرفاء فرصة إصلاح الخلل.

الجريدة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1237

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




هويدا سرالختم
هويدا سرالختم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة