دواس الفرسين والناقة.. ومشاط أم المك..!
05-14-2015 11:55 AM

حتى عهدٍ قريب كان من سمات مجتمعنا التكافلية السمحاء في الأفراح والأتراح عطاءاً باليد وسخاءاً في تبادل الشعور الأصيل دون تكلف أو نفاق .. أن أهل الفرح إذا ماكان في القرية أو الحي سرادق عزاء فإنهم يلغون المجاهرة بفرحتهم غناءاً ورقصاً ..مشاطرة لأهل الميت وإن لم تكن هنالك صلة قربى بين العائلتين .. ويكتفون بالوليمة وزفة العروسين في صمتِ نبيل !
ربما الحال الآن قد تبدّل كثيراً.. فأعلى درجات المجاملة والحياء في هذا الصد إن كان أهل الفرح على صلة وثيقة مع ذوي العزاء فإنهم من قبيل رفع الحرج ينقلون البهجة الى ناٍد أو صالة أفراح .. أما غير ذلك من عدم الصلة فتجد وبكل اسف مايكرفونات الحفل تطل على سرادق العزاء من قبيل أن الحي ابقى من الميت .. وذلك لعوامل تداخلات إجتماعية كثيرة ومسببات لا مجال للخوض فيها فهي معروفة للجميع !
بيد أن السلطة الحاكمة الآن تفعل كما فعل ذلك المك الذي اقام الإحتفالات لليال طويلة تخللتها الولائم التي بسطت موائدها وغبر سوحها الرقص وصدح فيها المغنون تضخيماً لمناسبة مشاط أمه التي لم تبلغ الشعيرات المتناثرة فوق رأسها السبع مسيرات.. حتى يقال ان شعر أم المك بتلك الكثافة التي تستوجب جهداً من الماشطات المدفوع لهن لكتم السر المخجل للمك وأمه الصلعاء !
المعارك تدور رحاها بين قبائل الوطن كحرب الفرسين داحس والغبراء أو ناقة البسوس ويسقط الضحايا بالمئات .. والقصر الرئاسي مشغول على كل مستوياته المراسمية في كتابة رقاع إحتفالات مشاط أم المك صلعاء الإستحقاق لتضفير شعرها الهزيل بفضيحة قمله .. وكان ألاحرى أن يعلن الرئيس المنتخب كبادرة شعور بحزن أهل الضحايا الغاء إحتفالات المشاط المسخرة طالما أنه عاجز عن الفصل بين المتقاتلين بقواته المسلحة ومليشياته المأجورة المشغولة عن ذلك الدواس بحصر وتقسيم الغنائم التي يصرح لهم بالإستحواز عليها في معاركهم ضد المواطنين في مناطق أخرى وإن كانوا حركات سمها مسلحة وأسال لماذا ؟..!
طبعاً لن يفعلها البشير من منطلق حقده على الشعب الذي قال له إرحل بلغة الصمت وسلاح المقاطعة الماضي الذي طعن في شرعيته ومزق وثيقتها المزيفة !
بالأمس طردوا الصحفين مما يسمى قصر الشعب وقد جاءوا من قبيل اضعف الإيمان لتسليم قصاصات ورق خجولة تقول لا للحرب !
طردوا لآن القصر ساحته ليست لهذا الشعب من غير أهل الحظوة بل هو لشعب آخر إصطفاه الله ملائكة في الحركة الإسلامية و مؤتمر البشير الوطني وعسكره وعصابات المرتزقة !
شعوب الغرب الكافرة دخلت في سجال مع حكوماتها حينما قررت غزو العراق فخرجت المظاهرات ولم تحتاج الى تصديق لكي تحتج تلك الأمم المتحضرة على الحرب في بلاد تبعد عنهم الاف الأميال ..ونحن هنا في الوسط لم نستطع الخروج و الدماء تكاد تتراشق على وجوهنا وكأننا نعمل بمقولة حجا .. طالما أننا نحسبها بعيدة عنا وهي أقرب الينا من حبل الوريد !
هل هو الخوف أم اللامبالاة أم أن الذين يتساقطون هناك هم مجرد قرود تكسرت بهم فروع عدم الإحساس في شجرة الوطن التي جفت دموع سقياهامن نخوة العيون الذائغة و ماتت جذورها وهي الآخرى أيلة للسقوط و تشتت أعوادها ايدِ سبأ !
كيف لا ..وربُ البيت إذا كان بالدف ضارباً .. فهل تكن شيمة رعاياه إلا الرقص على أنغام الغفلة ولانقول الخيبة .. أملا في أن ينتفض ذلك الشعور الميت فينا ويصبح مارداً يرمى الخوف وراء ظهره .. عسى ولعلّ.. فالخبرُ اليقين قد أتى أمس من بورندي.. ..!

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2144

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1266131 [ود الغرب]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2015 09:00 PM
موتوا بغيظكم يا برقاوي !

[ود الغرب]

ردود على ود الغرب
[صديق البيئة] 05-15-2015 02:07 AM
أظنك جدادة إلكترونية تدعى من الغرب لتفتن


#1266113 [ابومحمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2015 08:08 PM
ربنا يصلح بين المسلمين

[ابومحمد]

#1266107 [abushihab]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2015 07:45 PM
سلمت يا ابا عبدالله

[abushihab]

#1266005 [برعي]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2015 03:32 PM
عساه.

[برعي]

محمد عبد الله برقاوي.
محمد عبد الله برقاوي.

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة