المقالات
منوعات
مقامات النفاق ومقالات الإطراء!
مقامات النفاق ومقالات الإطراء!
05-15-2015 06:55 PM

*(الحجر ثقيل، والرمل باهظّ،
وسفاهة السفيه أثقل منهما..).
- هنريش هوفمان -
*(ولا تجلس إلى أهل الدّنايا،
فإن خلائق السُّفهاء تعدي..).
- المعري -
.. تشيع في الأوسط الثقافية والسياسيّة والإعلامية السودانية أشكالٌ وتلوينات مختلفة من الازدواجية والنفاق والتكاذب المصلحي – النفعي والوظيفي والاجتماعي – وهي ظاهرة تعكس بمجملها تجليات التخلف وطرق (التحايل) الفردية والجمعية لمواجهة القهر والشعور بالدونية، ومحاولة التقرب إلى أصحاب المناصب والمكانة السياسية والمهنية، بصرف النظر عن القناعة باستحقاقهم تلك المناصب أو عكس ذلك.
فما أن يحلّ شخص ما في موقع ذي أهمية ولو كان نكرة في وسطه المهني أو الثقافي أو الأكاديمي أو الاجتماعي، حتى ينبري عدد من ممتهني النفاق.. للبحث، والتنقيب عن (فضائله) وخصاله المتميزة، و(اختراع) مواهب وومضات (عبقرية) لهذا (الفلتة) النادرة.
فتتحول ملامح الغباء التي يمتاز بها إلى شطحات إبداعية عظيمة، وتصبح العبارات الفجة الغليظة الملازمة له، حِكَمَاً وأقوالاً مأثورة يتنافس المنافقون في حفظها والاستشهاد بها، وكأنها صادرة من سقراط أو أفلاطون أو لقمان الحكيم أو المعري أو المتنبي.
ونتيجة اعتياد هذا المحظوظ على بيئته الجديدة المشار إليها، تتغير شيئاً فشيئاً (أناه) الوجلة والمترددة والدونية، فتتحول إلى (أنا) طاغية، متضخمة أو متورمة، عنيفة، عدوانية تتوجه بسيادتها المرضيّة إلى الأشخاص الضعفاء والمهمشين، أو الذين لا يخشى انتقامهم وأذاهم. وكلما زاد عدد المنافقين حول صاحب الأنا المتعملقة، زاد انسياقه وانزلاقه باتجاه التناقض والازدواجية والتعقيد الداخلي. فهو من جهة يتسم بطبيعته بالجبن والخوف والاهتزاز الشديد، وغياب التوازن، وانعدام الثقة بالنفس، ومن جهة أخرى لم يعد يسمع منذ اعتلى كرسيه الجديد سوى كلمات الإطراء والإعجاب والمدائح، ولم يعد يجد الوقت ليلتقط أنفاسه أو ليعود إلى أسرته ويراجع ذاته أو ليفكر بمدى صحة ما أضفي عليه من صفات وخصال ومواهب. حيث أصبح (نجم) الندوات والملتقيات، وموضع التكريم الدائم والتبجيل حتى أنه يتساءل بينه وبين نفسه: لماذا لم يكن قد (اكتشف) من قبل هذه الخصال والعبقرية؟!.. ولماذا لم يلحظها الناس قبل أن يوضع في منصبه هذا؟!.. ولأنه استمرأ القصة وصدّق الأكذوبة بدأ يتصرف على هذا الأساس، يتحدث في كل أمر وموضوع، يعطي رأيه بكل حدث وموقف، يجزم بهذا المعنى أو ذاك بكل اندفاع وحسم وتهور. والأخطر من ذلك كلّه أنه تماهى بالوضعية المصطنعة إلى حد أنه لم يعد يقبل العودة إلى شخصيته الحقيقية أو (السابقة) ذات السمات المعروفة لدى أهله وزملائه وأصدقائه. فلقد قرّر التخلي عن تلك العناصر والمكونات الطبيعية وحرقها، وارتداء قناع الزعامة والقوة والإبداع!!.
وبما أنه قرر التنكر لشخصيته الأصلية بكل مقوماتها، فلابد له من التخلص من كل ما يذكره بنشأته الاجتماعية والأسرية، وقد يكون من الأفضل تغيير أسم العائلة ولقبها (غير العصري)، مروراً بهجر الزوجة الأولى (زوجة ما قبل المنصب والألقاب الجديدة)، والانفصال عنها، وصولاً إلى رسم لوحة منمقة جميلة ورومانسية لسيرة شخصية تصلح للأبطال والزعماء والقادة الأفذاذ. حيث تجري عليها (تعديلات) وتحويرات مستمرة تبعاً للمواقف والأحوال، إلى أن تترسخ، من خلال (مقامات النفاق) ومقالات الإطراء، والقراءات (التحليلية) (لإبداعات) مزعومة، لا تمت للواقع بأي صلة.
وإذا كان الأهل والأصحاب يعرفون الحقيقة فإن الأوساط الخارجية تأخذ بظاهر الأمور وتصّدق غالباً ما يطرح في الندوات والملتقيات وما يكتب في (القراءات النقدية)، التي تُخصّص (للأعمال الإبداعية) الجليلة للعباقرة في الأمة السودانية من أصحاب المناصب.
وبما أن هؤلاء اندمجوا في الدور، فاعتقدوا بوعي أو لاوعي أنهم يستحقون كل ما يقال فيهم من مدائح وقصائد وأكاذيب، واستقّر ذلك في عقولهم ووجدانهم وسلوكاتهم.. فقد أصبحوا يرفضون أي رأي آخر، مهما كان وجيهاً ومحترماً وموضوعياً ومتوازاناً، بل إنهم سرعان ما يتحولون إلى منتهى العدوانية والإفراط في ردود الفعل السلبية إذا ما جوبهوا بمن يشكك بإبداعاتهم ومواهبهم وثقافتهم، وويل لهذا المغامر الناقد إذا ما كان في موقع تابع لهم، أو أنه في موضع المرؤوس لهم.. فإنه سيكون عندئذ (كيس التمرين) البلاستيكي، الذي ستنزل عليه أقصى الضربات واللكمات والعقوبات، وستفرغ فيه كل شحنات البغضاء وعقد النقص والعجز والهلع الجواني، التي تعكس ازدواجية الشخصية واضطرابها واهتزازها العنيف.
إن ذلك العنف الانفعالي ضد الطرف الأضعف يؤكد قلقاً شديداً، مرجعه الخوف من الانكشاف وافتضاح الاضطراب النفسي والشعور بالنقص تجاه الإبداع الحقيقي، والعجز الفعلي أمام الثقافة ومَنْ يمثلها من جهة وعدم الانسجام والاكتمال والتوازن الداخلي، وغياب الثقة بالنفس من جهة أخرى.
لكن المعضلة أن أشكال النفاق والمدائح والألقاب الزائفة جميعاً لا تستطيع أن تزيل قلق أولئك الذين ربطوا مصائرهم بأرجل كراسيهم، حيث تبقى كياناتهم المهزوزة أسيرة التغيرات المفاجئة، التي لا تفيد فيها الحلول التعويضية والاحتماء بالمنافقين، المخادعين، الذين سرعان ما يبدلون كتاباتهم و(تحليلاتهم) ومواقفهم، لتنسجم بسرعة قصوى مع الجالسين الجدد على الكراسي ذاتها!!.
قرأت لك:
أسوأ الأزمنة: زمن تختلط فيه أقدار الناس، يصبح الصغير كبيراً ويصبح الكبير صغيراً.
ويغدو فيه الجاهل عالماً، ويصبح العالم اهلاً، ويموت فيه أصحاب المواهب، ليقفز على قمته الجهلاء.
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1178

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1266691 [خليوت بعانخى]
5.00/5 (1 صوت)

05-16-2015 08:50 AM
للاسف الشديد هذا يصدق على كل الناس ( النفاق والميل الشديد لاصحاب السلطة والنفوذ حتى ولو لم يكونوا لهم من ذلك هذف محدد يراد تحقيقه ربما من باب قدم السبت تلقى الاحد ..كل الناس على الاقل الناس الذين نعرفهم او اهل السودان وهم الذين نعرفهم بعلاقات مباشرة او غير مباشرة ..ماذا نفعل ازاء ذلك ؟ هل نياْس ونقول اللى يحصل يحصل ؟ام نواجه الجنون بالجنون؟

[خليوت بعانخى]

#1266557 [kaka]
5.00/5 (1 صوت)

05-15-2015 09:48 PM
تغير السوال من هل هناك سوداني مبدع ؟ الي هل هناك سوداني عارف حاجة ؟ ... مع استثناء جيل العجايز ؟

[kaka]

الدكتور نائِل اليعقوبابي
 الدكتور نائِل اليعقوبابي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة