المقالات
السياسة
بين الغبطة والمأساة هكذا تمشي شيراز عبدالله جلاب
بين الغبطة والمأساة هكذا تمشي شيراز عبدالله جلاب
05-15-2015 08:46 PM

تلك الطفلة الرضيعة التي اكملت بالكاد شهرها الثاني من العمر في العام ١٩٨٩عندما اخرجت وأسرتها الصغيرة من السودان ليتلقفها والدها في مطار نيويورك ويذهبوا جميعا هي ووالدتها سعاد تاج السر وأخوها احمد وأختها عزة في ليل ذاك الشتاء القارس الى بوسطن مقرهم الجديد ها انت اللحظة تراها وهي تمشي بثقة وسط فرح وتهليل زميلات وزملاء لها لتستلم شهادة الماجستير من واحدة من ارقى أكاديميات الفنون الجميلة في الولايات المتحدة : اكاديمية كرامبروك Cranbrook للفنون وذلك في الثامن من مايو ٢٠١٥. ليس ذلك فحسب بل لتعرف بانه قد تم اختيارها لتكون اضافة جديدة في أسرة التدريس في كلية كالفورنيا للفنون في سان فرانسيسكو. تلك الطفلة الرضيعة التي لم تعد طفلة الان بل شابة في مقتبل العمر هي شيراز عبدالله جلاب. غير ان ذلك الزمان لم يكن زمانها الخاص فقط وتلك السيرة وان استبطنت سيرتها لم تكن سيرتها وحدها. ولو كان ذلك الزمان زمانها والسيرة سيرتها هي فقط لما كان لكل ذلك معنى الا في حدود الخاص. ولا كان في ذلك نموذجا له دلالة تكبر او تضمحل في حياة العديد من السودانيين٠ او ظل على ارتباط عضوي بأتراح وأفراح الوطن. اذ ان ما هو دون ذلك فلن يكون هناك من طائل لإيراده هنا او التطرق اليه. فالزمان الذي نشير اليه هنا هو زماننا نحن معشر السودانيين. وتاتي قيمته من وقع نزالنا مع دولة العنف او دولة ونجت عمر البشير. وهو ايضا زمان الوطن وتجربته مع غولاغ الإسلامويين الذي ظل أوسع مجالا وأكثر بؤسا وأطول عمرا من غولاغ ستالين.
لقد اخرجت شيراز من وطنها حينما كشرت الإنقاذ أنيابها ونزلت بطشا على مواطني السودان ذات اليمين وذات الشمال. بداية بالفصل التعسفي وبيوت الاشباح وحالة الطوارئ والتجنيد الإجباري الذي كان فيه القاتل والمقتول من ضحايا ذلك النظام٠البعض ماتوا "فطائس" كما قال "شيخ حسن" والبعض الاخر ماتوا بلا اسم او مسمى. لقد كان في ذلك بداية فصل مظلم في حياة السودانيين ظلت نهاياته بلا نهاية اذ تمددت دولة العنف وتطاولت دون ان تستثني حتى الإسلامويين انفسهم في بلاد كانت تقاس فخرا بالمليون ميل مربع ليذهب حزنا ثلثها دون ان يختلج جفنا او يهتز رمشا لأي من أهل النظام. وهكذا تمخطر سيف الموت المجاني لتصبح البلاد مقبرة واسعة. واتسعت الملاجئ لتصبح كل ارض الله منفى للسودانيين. لم تعد غربة الأحياء هي مجرد اغتراب في خارج الوطن وإنما اصبح كل من لا ينتمي لتلك الأقلية القليلة غريبا في موطنه اغترب ام لم يغترب. طوبى إذن للغرباء.
الدلالة الكبرى لحياة شيراز وهي تمشى فخرا والتي قد يراها كذلك من يراها من الخارج ويفرح لها من يفرح جذلا بحق فهي بلا شكل تمثل شكلا من أشكال العديد من خريجي الدراسات العليا في الجامعات هنا في الولايات المتحدة او في غيرها من بلاد. نعم ان في ذلك ما يعلي مقام الفرد بالانجاز العلمي وما يقبط الأهل والمعارف والاصدقاء بما تحقق من حسن ظن هؤلاء وأولئك في مقدرات وجهد وكسب ذلك الفرد. ولأنه ليس بمثيل لكسب الإنقاذ، بمثله تتجدد امال واحلام المجتمعات بما أتها وما سيأتي من فيض المعارف والكفاءات وسعة بحار العلوم. غير ان هنالك وإضافة اخرى تضاف الى ذلك ما يرد في إطار الظاهرة الاجتماعية والتي لها معناها الخاص والعام. اذ قد يرى من يدقق النظر الى ابعد من ذلك ليرى ما نرى. فقد ترى ان تيسر لك ذلك خاصة لو كنت حاضرا في عيني شيراز وفي عيون اَهلها كيف امتزج ذلك الفرح والفخر بذلك الحزن المقيم. حزن هو بعمرها. وهو من جراء ما حدث لوطنها وأهل وطنها وما اكتنف اسرتها هنا وهناك. هنا في موقع وموطن إنجازها هي نقف معها كلنا طوالا اذ اننا كسودانيين لم ولن نمت وان عمل النظام كل جهده من اجل ذلك. ولكننا والحال كذلك نجد بعثنا ونشورنا يتجلى ذلك بالزيادة المطردة لجيل جديد من الأبناء والبنات في المهاجر يتخرجون من جامعات عريقة ويتصلون بتجارب ذات اثر. فالذين حرموا من ان يستثمروا جهودهم وطاقاتهم ومعارفهم في خدمة السودان، وذلك عن طريق تصاعد عوامل الطرد التي برع فيها النظام، استثمروا السودان في تربية أبناء وبنات لهم بتأهيلهم نحو طرق النجاح. وبقدر ما نرى والحال كذلك علامات موت النظام يمكن ان ترى بجلاء إشارات حياة السودان في اجيال جديدة قد ولدت او عاشت في المهاجر لتتأهل بجهد أولئك الآباء الأمهات الذين كان النظام يعتقد ان في طردهم من وظائفهم ومن وبلادهم برنامجا استراتيجيا يخلو ويحلو له به الجو والمجال لينعم بالسلامة وطول العمر. نعم اكتظت المهاجر بالسودانيين بشكل لم يسبق له مثيل غير ان ذلك الفصيل من سودان المهجر قد أنتج الان وفي المستقبل من هم قرة عين سودان جديد. ذلك هو المعنى لنجاح شيراز وأمثالها من أبناء وبنات المهجر وقتما يتكامل جهدهم مع جهد الشباب المهاجر الى أكتوبر في الداخل (راجع مقالي السودان الوطن الممكن: الشباب المهاجر الى أكتوبر) وجهد شعبهم من اجل إسقاط وتغيير النظام.
نعم هناك فصيل اخر من السودانيين طال عليه العصر في معسكرات النزوح. هناك من هم في عمر شيراز واكبر بقليل او اصغر لم يجدوا ولم يتعرفوا على ما يمكن ان تعطيه الدولة لمواطنيها الا هذا الوجه القبيح الذي فجرت فيه وبه دولة الإنقاذ وهي تكلهم للملاجئ والجنجويد في دارفور وجبال النوبة. لقد اغتصبت الإنقاذ طفولتهم ونعومة أظفارهم وشبابهم وهم يشاهدون الآباء والامهات الذين كانوا يعتزون بأنهم من منتجي الغذاء وفنون الطعام والادام والشراب اسرى لمعسكرات لا تمنح غير التعاسة لأنهم سلبوا مساهمتهم المنتجة. من ينقذ هؤلاء؟ أهو ذلك الذي يقول لجنوده ما عاوز اسرى؟. او ذلك الذي يقول بفضل اغتصاب الجعلي للغرباوية؟ او الذي يرقص امام جثث السودانيين مستمتعا بتلك الاغنية القبيحة: "دخلوها وصقيرها حام"؟ هل ينقذهم من يطارد بائعات الشاي في الخرطوم وهن يسجلن احتجاجا صامتا لجور ما يعتقد بانها دولتهن٠ ام الذين يستنكرون ويتعففون من وجود الذين نزحوا، ليكونوا كما يقول أهل النظام، بان أولئك الهاربين من عنف الإنقاذ ودولتها والذي استشرى في ديارهم والقائمين بالشكوى الى اخوة لهم وأخوات في حضر السودان، قد عكر ذلك عكروا عليهم صفاء حياتهم لذا وجب النزوح بهجر العاصمة الى عاصمة جديدة. اي نزوح هذا وأي نزوح ذلك وأي هجرة تلك وأي هجرة تلك الاخرى.
نحن الذين سننقذهم: نحن آباء وأمهات شيراز وأخوتنا وأخواتها في المهجر في تضامننا مع آباء وأمهات الشباب المهاجر الى أكتوبر معا كآباء وأمهات وأبناء وبنات في تضامننا نحو إسقاط وتغيير النظام. الان هناك واقع جديد يتشكل من اجل تغيير الحياة وصناعة سودان جديد.

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1965

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1266851 [محمد عبد الله برقاوي]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2015 01:28 PM
آه أستاذي جلاب وأستاذي علي حمد ابراهيم .. ما أحلى الذكريات وما أقساها في ذات الوقت وأنتما تعيدان الذاكرة للأيام الخوالي في بلاط صاحبة الجلالة وكنت أحبو فيها طفلا بمقاييس الخبرة لا العمر.. كان الأستاذ والدكتور لاحقا عبد الله جلاب رئيساً لقسم التحقيقات بالصحافة قبل أن يلغ فيها أقلام الدهنسة الآن.. كانت تعج بالعمالقة الأساتذة محمد الحسن أحمد وشريف طمبل و حسن مختار والفاتح محمد الأمين وسليمان عبد الجليل وأحمد محمد الحسن وبخيتة أمين وبنت وهب و أمال مينا و محمد سعيد محمد الحسن وغيرهم من الأطواد الشماء فجئتهم متدربا أتفيا ظلال خبرتهم الطويل.. فكان الأستاذ جلاب على صغر سنه في ذلك الزمان أباً حنونا مثل حنانه وهو في شبابه المتجدد أباً لشيراز وإخوانها .. فله التحية والتهنئة.. ولا زلت أذكر قلم الأستاذ والدكتور على حمد ابراهيم الذي يتقطر عطراً أخاذا كل صباح مع أقلام أساتذتنا الفاتح التيجاني ورحمي سليمان و حسن ساتي وفضل الله محمد وعبد الله عبيد ومحمد صالح يعقوب وغيرهم من النخلات اللائي كن يرمين رطب الكلمة الصادقة ..ثم تقابلنا في ابوظبي حيث كان أستاذنا على يتابع كل صغيرة وكبيرة لشئؤن الجالية و كان يسوءه كثيرا أن يسمع بمغترب او مغتربة منفلتة فيتصل بنا في مجلس الجالية لتقصىي شوارد الحالات النادرة التي باتت الآن ظاهرة مالوفة في زمن النظام الطارد فلم يعد رأسنا مرفوعاً ونحن ننفي لك حدوث ما يعيبنا بعد التحري .. وبتنا الآن نثبت ذلك بطأطأة الراس الذي مرقه أهل الفتنة و الفساد في تراب الأرض وفي كل مكان .. ولكن التعويل على جيل سسحر وشيراز في ان يعيدوا للوطن مجده وإن هم تشربوا من منابع العلم خارج شواطئه الظمآى .. لكم مودتي وشوقي وتحياتي وعاطر التهاني وحفظ الله ذريتكم حاملة لأسمائكم النيرة .

[محمد عبد الله برقاوي]

ردود على محمد عبد الله برقاوي
[برقاوي..] 05-16-2015 04:07 PM
عفوا .. المقصود مرغه .. وليس كما ورد خطأ ( مرقه )


#1266732 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2015 10:07 AM
ابكيتني اخي عبد الله الذي اعرفه ولم التقيه كما علي حمد ابراهيم واخرين كثر كنا نعدهم ذخرا للوطن فتشتتنا ولكن اجيالنا الناهضة علي العهد مبروك لشيراز التفوق كما تخرج ابني مختار بالماجستير بجامعة حمد بن خليفة مقارنة الاديان هذا العام ويحمل السودان بين جوانحه حبا ومعرفه هكذا انسان السودان جينات التفوق الابدي متي ما وجدوا الرعاية والعناية سددوا رميهم في الافاق الف تحية ومبروووووووووووك لكل الاسرة وللسودان بهذا النبوغ ولا يستغرب من معدنه انهم السودان القادم وشكرا اننا علي العهد !!!

[سيف الدين خواجة]

#1266684 [khalid mustafa]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2015 08:39 AM
اثلجت صدرنا بهذا المقال وفرحنا لشيراز بنت السودان والتي ستكون زخرا لوطننا وشعبنا بعد زوال حكم الانقاذ الكارثي علي بلادنا كبقية ابناء المغتربين الذين تفوقوا في بلاد الغربه,,,
ولك ودي وتمنياتي بمزيد من الانجاز لاسرتك الكريمه,ولكل الاسر السودانيه داخل وخارج الوطن المنكوب,

[khalid mustafa]

#1266615 [محمد أحمد الريح الفكى]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2015 01:58 AM
أحر التهانى وأطيب الأمنيات بمزيد من النجاحات للإبنة شيراز
والتحايا والتهانى موصولة للدكتور جلاب والدكتورة سعاد.

[محمد أحمد الريح الفكى]

#1266577 [ali hamad ibrahim]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2015 10:46 PM
اخى الحبيب دكتور جلاب واختى العزيزةدكتور سعاد السر وبنتى شيراز وباقى العقد
التحية والتهنئة لكم جميعا بمثل ما هنأنا فى الماضى القريب ابننا الموسيقار احمد عبد الله جلاب . ونضيف الى القائمة كل اجيال السودان الجديد التى خاضت وحل الظلم والتيه فى مظان الدياسبورا القاسية التى وجدوا انفسهم فيها فطوعوا المستحيل . كأب عاش الحزن والفرح كما عاشها صديق العمر جلاب حين شقت سحر على حمد ابراهيم الامريكية السودانية طريقها المستحيل الى جامعة فيرجينيا ثم صعدت الى مقعدها فى المكان العالى فى الوظيفة الفخيمة عن جدارة - لاجئة من قلب افريقيا ترأس اقواما من قلب كندا - ومع ذلك فان الشعور بالحرمان من دفئ الوطن يعاورها - نقول لها ولشيراز طريقنا ما زال طويلا ولكننا باقون على العهد ان نحقق الأمل او نهلك دونه . اكرر التهنئة لبنتى شيراز ولصديقى جلاب ولكل رافعى راية التحدى من اجيال الدياسبورا صمودا وحمرة عين بلغة الانبياء الكذبة

على حمد ابراهيم

[ali hamad ibrahim]

ردود على ali hamad ibrahim
[osama dai elnaiem] 05-16-2015 11:04 AM
أخواني الكرام -- الكاتب والمعلقين والقراء لكم التحية -- حق لنا أن نفرح بالابنتين شيراز وسحر فذلك عيد كل سوداني ان يجد له ممثلا في موقع متميز يرفع الهامة التي داسها التتر في وطن الاجداد ولا يخلو فرحي من شفقه وحزن علي تطاول ( الديسابورا) وامراضها وانتم بها اعلم وأخبر ولا اود ان احلم بامريكي او انجليزي من اصول سودانية يتواجد في عربة مترو انفاق او في بص بلغ الستين من العمر يجلس وحيدا لا يكلم احدا ولا يكلمه الا بائع اللبن في نهاية الاسبوع ليقبض منه المعلوم وبالكاد تكلمه ( الكاشير) في السوبر ماركت و انا الان علي يقين انكم احسنتم التربية واتت علي الاصول السودانية ولكن من يضمن اجيال قادمات في ( الديسابورا) ان تاتي تربيتهم لاجيال من اصول سودانية علي ما تربي عليه الاباء والاجداد واعيد قصة ذلك البرفسيور السوداني الذي ركل كرسي الاستاذية في احدي الجامعات الاوربية وعاد للسودان لان ابنه تعود علي احضار صديقته معه الي المنزل والقصص كثيرة يظهر فيها التعارض بين التقاليد السودانية وتعارضها مع قيم تلك البلاد --- المهم جزاكم الله خيرا فقد اسهمتم في تمثيل السودان خير تمثيل ولدا عن والد ونتمني ان تبحثوا عن صيغة لتحقيق صيغة لتواصل الارث الثقافي بين الاجيال لتكون روشته للسوداني في ( الديسابورا) كما كتاب دكتور سبوك في التربيةواكرر التهنئة.


د. عبدالله جلاب
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة