المقالات
السياسة
اغتيال في العصر !
اغتيال في العصر !
05-16-2015 10:06 AM

المثير للانتباه , والداعي في نفس الوقت للتساؤل , ليس موت الملازم غسان , الذي يموت أمثاله في كل يوم , ولكن تلك الطريقة المفضوحة الساذجة التي لا تستحي , ولا تتورع , ولا تتخفى في التخلص منه . لقد انتظروا طويلا منذ أن تسربت حادثة الفساد الكبرى في مكتب والي الخرطوم , ولابد أنهم أيضا قلبوا الخطط كثيرا وأبدلوها بغيرها مرات ومرات , واجتمعوا سرا وعلانية , ولم يهتدوا في النهاية كي يسكتوا صوته المليء بالأسرار والاتهامات والفضائح إلا لقتله بتلك الطريقة المكشوفة المجربة كأنهم يقولون : بالطبع قتلناه فهل عندكم من دليل , قتلناه بأيدي الأقدار , وبالطريقة التي يموت بها كل من اقترب منها !!
لابد أن فيلسوفهم ومدبر خطتهم الذي أخذ الكثير من الزمن للتروي والتمهل قد لاحظ أن بعض المتنفذين ماتوا بحوادث طائرات أو سيارات من قبل , وأن هذه الأدوات المشهورة أكثرها خفاء مهما تكررت , وأكثرها اقترابا من الأقدار التي لا تسقط التكرارات واستعمال نفس الأساليب من حساباتها بحسان أن الإنسان نفسه ينسي , ويقع في نفس الحفرة مرات ومرات .
لابد أن فيلسوفهم قال : أقتلوه بنفس الطريقة القديمة , فهي ليست آمنة وحسب حينما تأتي لجان البحث والتقارير , وإنما هي أيضا مضللة خاصة للعامة الذين سيقولون : " كيف يقومون بقتله بنفس الطريقة القديمة , هل هم أغبياء إلى هذه الدرجة ؟ " هذا الشك , هو أداة التضليل , هذا الوضوح هو أداة التعمية , والتل الذي يخفي وجوههم المرتجفة , وتدل هذه الطريقة على أنهم تمرسوا على المؤامرات والعمل الليلي منذ انقلابهم في أواخر الثمانينات لأنهم يعرفون أن الابتكار في عالم الجريمة يؤدي حتما ولو بعد حين إلى كشفها وإزاحة الستائر عن تفاصيلها .
يمكن أن تصنف حوادث قتل المتنفذين والموالين بحوادث السيارات بأنها جرائم قتل متسلسلة لأن المجرم يستعمل طريقة واحدة , بأسلوب واحد متكرر , وبتوقيع يشير إليه في كل مرة . إنه الذكاء الاجتماعي الذي يميز المجرمين ( السيكوباتيين ) الذين يظهرون اللطف والمودة وهم في حقيقتهم معادون للمجتمع ويفتقدون للتعاطف مع الضعفاء والمحتاجين والذين لا سند لهم , فكل قاتل متسلسل لابد أن يترك في مكان الجريمة وفي جسد المقتول توقيعا صارخا يشير إليه , ولكن المجرم في حالة الملازم غسان معروف , وله سوابق قتل محصورة ومحددة ومدروسة , ولكنه يعتمد على التكرار في التخفي , ونفي التهمة عنه . هل يتلذذ هذا القاتل الشرس الثري بالنشر في الواتساب والوسائط الاجتماعية بهذه الجريمة , وبعدم قدرة القضاء الوصول إليه مع أن كل الأصابع تشير إليه وتحدد مكانه وتبعث جرائمه ؟
إذا كان القدر لا عقل له , ولا زمن , ولا مبرر , وهو يملك كل الأسلحة , وكل الحيل , فإن موت الملازم غسان ( يرحمه الله ) , وهو صندوق أسود لجرائم حكومية , وربما لمفاسد أسرية , هو آخر ما يمكن اعتباره قدرا مقدورا . وذلك لأنه .
أ‌- شارك في جرائم فساد ضخمة تورطت فيها أعلى مستويات الدولة من وراء ستار .
ب‌- الذين شاركوا معه في تلك المفاسد من طبقات اجتماعية مشرئبة الأعناق , وأصحاب ذكاء متوسط . مما يدفعهم للحلول القاسية حفاظا على مكتسباتهم
ت‌- قتل غسان بطريقة تشير إلى القاتل الحقيقي الذي يوقع دائما في مكان الجريمة بأداته المعروفة المجربة ثم يتوارى خلف السلطة التي تحميه , وتلغي ما يتهم به .
ث‌- هناك محاولة جرت من قبل من أجل تسميمه , وربما هناك محاولات أخرى أو مساومات جرت مع غسان نفسه فتكتم عليها .
ج‌- الفترة الزمنية الطويلة التي سيعيشها بعد نهاية النظام مما لا يصلح معها محاولات تسفيره أو إسكاته بشتى المغريات لشاب سيتعرض لتحولات كثيرة في مقبل الأيام والسنوات مما ستتيح له أن يفشي كل سر ضاحكا ومسرورا في يوم من الأيام .
ح‌- الملازم غسان نفسه الذي تذوق حلاوة النعمة , وجنة الفساد في الأرض , وهو يعلم أن أولئك المتنفذين يكنزون المليارات , وسبائك الذهب , ويبنون القصور , فلربما سولت له نفسه خاصة بعد فوزهم في الانتخابات بأن يبتزهم ويهددهم إن لم يعطوه المزيد بعد أن خافوا منه حينما هددوه بأن لا يفشي سرا , أو يذكر اسما من الأسماء الكبيرة .
وبهذه الجريمة المفضوحة , التي لا مبرر لها , لوجود البدائل في عالم المنحلين والفاسدين , يعلن النظام بأن نهايته اقتربت , وأن زمان المحاكمات والمساءلات القضائية قد حان , فهيا لنتلف الأدلة والملفات , ولنزيح القرائن والشهود . وإذا كان الأمر كذلك فلن يكون الملازم غسان هو الأخير في قائمة المطلوبين , بل هناك المزيد والمزيد , وربما سمعنا بعد قليل اغتيالات داخل أسر المتنفذين , وماسكي السيف أنفسهم. ويدل موت الملازم غسان المفاجئ والمتوقع في نفس الوقت على أن قضية فساد مكتب الوالي التي سكت عنها الإعلام , وتناستها الأقلام , مازالت تتفجر بين أجنحة الحزب الحاكم أو أعضائه إلى أقصى مدى , وما موته إلا رسالة مفخخة لمن يهمه الأمر ..
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2323

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1266951 [عصفورين بي حجر واحد ضياع الصندوق الاسود و رسالة لمن يهمه الأ]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2015 05:19 PM
تحليل منطقي وواقعي و في النهاية تموت القضية بي التقادم بعد عهد الفساد و تصبح عبارة عن قصص و روايات بدون أدلة مباشرة

[عصفورين بي حجر واحد ضياع الصندوق الاسود و رسالة لمن يهمه الأ]

#1266936 [العشرة بقرش]
5.00/5 (1 صوت)

05-16-2015 04:55 PM
تحليل جيد .. أعتقد أن الدور قادم على شريكه عبد الجبار ..

[العشرة بقرش]

#1266809 [hassan]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2015 12:35 PM
يمهل ولا يهمل وان غدا لناظره قريب

ولن ينتهي مسلسل التصفيات وعندي احساس

قوي بان عمر البشير سيكون احد الضحايا

وكما تدين تدان وان السحر ينقلب علي الساحر

وما الحياة الدنيا الا متاع الغرور

[hassan]

ردود على hassan
[سوداني بس] 05-17-2015 01:17 PM
[صالح عام] :-

من أين أتيت بهذا التفسير السقيم (( الإسرائيليات )) ؟؟؟؟؟!!!!! . الدنيا دار عمل وهي السبيل للآخرة .

[صالح عام] 05-16-2015 04:33 PM
هل تخلم معنى الايه الكريمه وما الحياه الدنيا الا متاع الغرور المتاع ما يمك الشخص من اشياء بما فيها الملابس المراه عندما ياتيها الحيض او الدوره الشهريه قبل ظهور الحفاظ كانت تاخذ من متاعها القديم اى ملابسها القديمه وتضعه مكان الدوره اما الغرور فهى الدوره الشهريه يعنى الدنيا ك قطعة القماش بعد استعمالها للحيض


خالد بابكر أبوعاقلة
 خالد بابكر أبوعاقلة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة