المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
انفصال دارفور نوع من الاستحاله والمحاكاة
انفصال دارفور نوع من الاستحاله والمحاكاة
03-10-2011 07:43 AM


انفصال دارفور نوع من الاستحاله والمحاكاة
يس هارون ادم

قد سئمنا منن تداعيات السلام وسئم النازحون في المعسكرات وعرفت الحكومة مستوى التدني الذي وصلتها عدد كبير من الحركات لذا الكل عرف إن الكرة في ملعب الحكومة رغم البجاه فإن المحركين الاساسيين لعملية السلام هم الحركات ليست بقوتهم العسكريه بل لضعفهم الفكري اصبحوا واثقين بانهم لا يستطيعون على إعادة دارفور في سيرتها الاولى ولا إعادة حقها المكفول رغم كل ذلك يطلبون مطالب تجعل المنطقة جهنم من الصراع وهذا هو مطلب الحكومة ، على وهي حق تقرير المصير وهذا في حد زاتها محاكاة للجنوبيين وسياسة المحاكاة اخطر سياسة والفارق الكبير بيننا والجنوبيين موقعها الجغرافي وتركيبت اهل الجنوب والاهانه الذي وجدوها من كل حكومات السودان منذ الاستقلال الى يومنا هذا والاهتمام الدولي ومستوى إنتشارهم في بقيت اقاليم السودان ومستوى تكاتفهم وتقديرهم للمثقفين منهم وبهذا نحن في دارفور قد نتعرض فيما بيننا لعمليات نهب وقتل وعنصريه ولدينا المحرك الاساسي لاي عملية سياسية هي القبيله وهناك نسبة كبيره جدا منا له الامكانيات والثروات في مناطق اخرى مثل الشرق والجنوب الحالي والوسط لذا اذا نظرنا للحركات المسلحه الآن قد تم تضميرها تماما بواسطة الارزقية من ابناء دارفور الذين لا يفقهون شي سوي النوم في الدوحه لجمع الملاليم وليس لديهم ارضية قتاليه غير طاولت الحزار عزرا الحوار ومعظم الاجهزة العدلية والامنية في الداخل هم ابناء دارفور يعملون بمصالح كذلك في الحركات مجموعه كبيره جدا تعمل بتعليمات من الحكومه وهم الآن يريدون العوده لمقاعدهم التي بشروا بها من قبل الحكومة ولكن الحكومة يامرهم بالهدوء حتى يجتمع كل الحركات في طاولت الحزار ليرمي بهم الي جهنم كما فعل من قبل لمجموعات وقعت معها سلام وهناك كم من معارض وقع اتفاقية مع الحكومة اين الآن هم اختفوا تماما داخل السلطه ومثل هذه الوظائف موجوده وشاغره لامثالهم ومنصب نائب الرئيس اذا كان هي المطلب فإنها الآن خالية وبارخص الاثمان فإن الجنوبيين تولو هذا المنصب في ظل كل جنوبي يدب في الارض كان معارضا وإما مطلب دارفور بالإقليم الواحد إنها خط احمر لان هنالك فيئة دارفورية قاتلت مع الحكومة في صف واحد منذ زمن طويل ودخلت اسماءهم في اكبر المؤسسات العدلية في العالم رغم إنهم مجرمون يجب الإعتراف بهم كدارفوريين والآن كل السلطات وثروات الاقليم في ايديهم التي هي مكان الشد والجذب واما النازحيين حدث ولا حرج الذين فتح الله لهم بصيرتهم يرجون خليل وعبدالواحد وإما بعدهم جعلهم الحكومه شيوخ ليطير بهم إلى الدوحه مرة وحشودا جماهيريا في كرنفالاتها ، والله في يوم من الايام كنا في مدينة انتيويربن البلجيكية كانت يوم مفتوح لابناء دارفور وبحضور عدد من ممثليين للحركات وعندما بدء الحضور يناقشون موضوع الدوحه وماذا نجني منها فقال احد مسؤلي حركة التحرير والعدالة وهو احد ابرز المسؤليين في ملف التفاوض فإن القطريين لديهم اموال كثيره فلابد عن نستفيد منها وبشرونا ببنك لدعم دارفور اذا تم عملية السلام ،فنقولها بالواضح إن قضية دارفور سببها ليست مال فقد بل هي قضية مطلبيه وتمثل في السلطة والثروة وعدالة ومساواة وازالت التهميش في كل شعاب الحياة ونعلم إن تم تحويل قطر بشعبها وارضها وسلطاتها لن يمسح دموع الذين فقدو ابنائهم واطفالهم وامهاتهم وابائهم ونقول للذين يبكون في اموال القطريين فإن قضية دارفور لن تكن متمثلة في الاتي فيالها من خساره وفضية السياسيين الدارفوريين الذين كانوا مناضلين ومقاتلين من اجل الحق اصبحوا يطالبون بدية الاموات وهذه الديات يستحقها زوي الشهداء من اهلنا في معسكرات النزوح من عجزه وفاقدي حوسهم من شدة بكائهم ليلا ونهارا طيلة الثمانية سنين.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1477

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#109368 [ود البصير]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2011 03:21 PM
هو مقالك فيهو جزء من الحقيقة يا اخوى حقو تضم صوتك مع صوت يحى البشير بولاد وتتطالبو المجتمع الدولى دول خمسة زائد واحد والاتحاد الاروبى بالاتى: اولا وضع دارفور تحت الوصاية الدولية لمنع المجازرالتى ترتكب حاليا من جانب حكومة المؤتمر الوطنى وثانيا تطلبوا حق تقرير المصير دار فور غنية بثرواتها وابنائها ومفروض تقاتلوا من اجل تقرير المصير ول انت يا اخوى هارون دى ساكت انت من حجر العسل او شايقى...؟؟؟؟؟؟ بالله ورينا عشان ما تغيبوا لينا مشكلة دارفور


يس هارون ادم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة