المقالات
السياسة
حركات دار فور ؟
حركات دار فور ؟
05-17-2015 08:21 PM


كثيرا ما تواجه هذا السؤال من مثقفي الشمال النيلي وعامتهم، عندما يتم تناول قضية دار فور، يا أخي حركات دار فور دي عايزه شنو، ويا أخي عددها كم ؟ يا أخي ديل مرتزقة وتجار حرب، شوف عملوا شنو في أهلهم ؟ وهم ساكنين في فنادق الخمسة نجوم في باريس ولندن وغيرها من عواصم العالم. يا أخي ديل ما عندهم قضية.
بالرغم من منطيقية بعض الأسئلة المثارة أعلاها، إلا أن هنالك خبث مدسوس بين الحروف، مقصود من نظام استبدادي له مصلحة في تشتيت القضية، وربما يكون غير مقصود من جهلة بقضية دار فور وكل أقاليم الهامش، وهؤلائي لا يرون في الحرب غير وجها القبيح، وبالطبع معهم بعض الحق فيما يرون.
قضية دار فور يا سادة ليست جديدة، وليست صنيعة الإنقاذ، ولكنها قديمة قدم السودان الحديث ذات نفسه برغم من إتفاق كل المراقبين بأن الإنقاذ عمقتها بحلوها الفطيرة التي أعتمدت علي فتنة قبائلها في بعضها البعض كما شهد بذلك منظروها من أمثال الدكتور عبدالوهاب الأفندي ودكتور علي الحاج.
لم تبتدئ الحرب في دار فور بغزوات الزبير باشا وكيل التاج المصري ( محمد علي باشا سلطان مصر الخديوية) بجلب الرقيق من السودان، ولكن كانت هنالك عدة حروب بين الممالك القائمة في دار فور عندئذن وممالك المسبعات والفونج وغيرها من ممالك السودان القديم بغرض السيطرة وبسط النفوذ الذي كان سمة تلك العصور، سيطرة القوي علي الضعيف.
النزاع الحديث بين مملكة دار فور والشمال النيلي قادته الثورة المهدية، التي ثارت علي الفهم الديني لسكان الشمال النيلي ممثل في الطريقة الختمية بقيادة علي الميرغني وأتباعه وبعض رجال الطرق الصوفية، وطرد المستعمر البريطاني التركى المصري، الذي أنتهي بفتح الخرطوم في العام 1885م ومقتل ممثل التاج البريطاني غردون باشا، وخروج آل الميرغني من السودان، ومطالبة من تبقي من رجال الطرق الصوفية بمبايعة الخليفة عبدالله التعايشي كإمام للمسلمين.
في سبيل سيطرة المهدية علي الحكم في السودان، أستعان المهدي بأبناء الغرب، الذين ناصروه، إقتناعا بفكرته، وثأرا يضمرونه للزبير باشا تاجر الرقيق وأهله، فكان أن أرتكب الجهدية ( جنود المهدية) الفظائع في الشمال النيلي، من سبي للنساء وذلة للكبار خصوصا في دار جعل حيث أهل الزبير باشا ، ولم يكتفوا بذلك بل أحضروا الشيخ الوقور ود أبو سن شيخ البطانة، لبيع طلح الدخان للنسوان في سوق أم درمان، نكاية فيه وذلة له، حتي قال قولته الشهيرة يا الأنجليز ألفونا ... " أسر سكان الوسط النيلي ما حدث لأبائهم وأجدادهم, من أبناء الغرب قصة في حلوقهم يتناقلونها جيل بعد جيل لحين أتيان الفرصة المناسبة للأخذ بثأرهم" .
تحالف المهزمين:
لا يمكن للإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس ( بريطانيا) بأن تقبل بهذيمة جيشها الذي يعتبر أقوي جيش في الأرض وقتئذن، من دراويش المهدية، كما كانت تطلق عليهم، كما لا بد أن تثأر لمقتل قائدها الحاكم العام في السودان الجنرال غردون باشا الذي قطع رأسه ثوار المهدية ومثلوا به. هذا طبعا غير الهدف الرئيسي، وهو السيطرة علي ثروات السودان المعروفة من ذهب وأرض خصبة ورجال تستخدمهم في حروبها وغزواتها الأخر.
أعدت بريطانيا حملة عسكرية جعلت علي قيادتها كتشنر باشا، لإستعادة السودان تحت التاج البريطاني ،ولما كان الأنجليز يعلمون الكثير عن شعوب السودان وثوار المهدية، ومدي شراستهم في الدفاع عن إمامهم إمام المسلمين ودينهم ووطنهم، رأو أن هزيمتهم غير مضمونة إلا إذا أستطاعوا أن يفرقوا بينهم، فما كان منهم إلا أن أستدعوا العداوات التي خلقتها الثورة المهدية مع سكان الشمال النيلي، وخاصة طائفة الختمية بقيادة السيد/ علي الميرغني وخرجه من السودان، وأهل الزبير باشا رجب، تاجر الرقيق الذي كان منفيا أيضا خارج السودان ، فعقدت معهم تحالف، وإتفاقية غير مكتوبة بأن يشتركوا معهم في إسقاط دولة المهدية وإعادة حكم بريطانيا للسودان مع بعض الإمتيازات الهامشية في حينها لأهل الميرغني وأتباعهم من النيليين.
في العام 1998م أستطاع الإنجليز هزيمة جيش المهدية في كرري، بعد مواجهة دامية غير متكافئة بين المدافع الأوتماتكية الحديثة من جانب الإنجليز والسلاح الأبيض من سكاكين وحراب ومدافع قديمة, من جانب جيش المهدية، مات من مات وفر من فر وكان أغلبهم من أبناء غرب السودان , بما فيهم الخليفة عبدالله التعايشي الذي ضرب بالرصاص في أم دبيكرات غرب أم درمان، والسلطان علي دينار الذي رجع الي غرب السودان، سلطانا علي مملكة الفور الإسلامية، ورفض التسليم الي الإنجليز, بل سعي في مقاومتهم.
بعد أن وطد الإنجليز حكمهم في وسط السودان‘ أعد العدة لغزو إقليم دار فور فأرسلوا حمله عسكرية قوامها من سكان الشمال النيلي وبعض المصريين بقيادة الإنجليز أستطاعوا بها أن يهزموا سلطنة دار فور الإسلامية في العام 1816م ، وقتل سلطانها علي دينار، وكانت هذه هي المرة الأولي في التاريخ التي أصبحت فيها سلطنة دار فور الإسلامية جزء من السودان الحديث.
وكعادة الدول الإستعمارية عامة وبريطانية علي وجه الخصوص، هي أن تستديم حكمها علي مستعمراتها بإتباع سياسة "فرق تسود" التي أصبحت ماركة بريطانية مسجلة، أتبعت هذه السياسة في السودان بمحاربة أبناء غرب السودان اللذين شاركو في هزيمتها بأن حرمت غرب السودان من التنمية الإقتصادية، بأن جعلت كل المشاريع الكبيرة في وسط الشمال النيلي، والإجتماعية بحرمان أبناءها من التعليم الحديث, وبناء عدد لا يذكر من المدارس، هذا بالإضافة لعدم مشاركتهم في حكم بلدهم.
عندما خرج الإنجليز من السودان في العام 1956م وتم منحه إستغلاله, تم تسليمه كاملا لإبناء الشمالي النيلي، بحكم التعليم، واللإتفاق المبرم والنية المبيتة بمكافائتهم علي وقوفهم مع الإنجليز في دحر المهدية والغرابة، ففرحوا به فرحا عظيما، وأستمروا في نفس سياسة الخواجات، بأن عملوا مع سبق الإصرار والترصد علي عدم الإهتمام بتنمية الإقليم من الناحية الإقتصادية ، حيث أنك لا تجد مشروع تنموي واحد يمكن أن يخدم عشرة أشخاص من أيناء الإقليم ، ومن الناحية الإجتماعية، أعطوا بعض القبائل الوارده من أراضي السكان الأصليين من أجل خلق أسباب الفتنة للإقتتال مع بعضها البعض ، أما من الناحية السياسية بمنح سلطات وإمتيازات للقبائل الموالية علي حساب الممانعة لذات الأسباب أعلاها، وهو الإقتتال . بل أتوا حتي بقبائل من النيجر ومالي وتشاد وإفريقيا الوسطي ملكوهم الإراضي وجعلوهم يحاربوا عنهم.
زاد الطين بلة كما يقولون أو تعقد الأمر في دارفور بسبب موجة التصحر والحفاف الذي ضرب الإقليم في سبعينيات القرن الماضي، مما سبب إقتتال علي المرعي، هذا بالإضافة الي الحروب التشادية التشادية، التي تم تغيير حكوماتها من داخل غرب السودان ثلاثة مرات والليبية التشادية، الأمر الذي جعل السلاح متاح بين المواطنيين مما زاد من وتيرة الإقتتال بين القبائل والنهب المسلح.
سكوت كل حكومات السودان المتعاقبة وحكومة المؤتمر الوطني عن هذا الواقع المزري، إلا عندما رفع أبناء دارفور السلاح ضد سلطتها التي لا وجود لها أصلا، ولكن لأثار قديم جري ذكره وشئ في نفس يعقوب عقدت الأمر بحلولها الفطيرة التي كان دافعها الثأر وسياسة فرق تسود المستوردة من بريطانية.
طيب حركات دار فور عايزه شنو؟ يا أخي عايزين يغيروا الواقع المزري ده وإستبدال عقلية الإنتقام والإنتقام المضاد الي عقلية العدالة الإجتماعية ودولة المواطنة والمساواة أمام القانون ويزيلو التهميش الإقتصادي والأجتماعي والسياسي حاق بهم بأهلهم، بالمشاركة الحقيقية وليست المشاركة الديكورية كما هو حاصل الآن ، في صنع القرار في المركز، داخل كل الحكومات سواء كانت شمولية أو ديمقراطية.
طيب ليش كل يوم في حركة جديدة؟ يا أخي ليس هذا الأمر وقفا علي حركات دارفور، كل الحركات النضالية في العالم، عندما تطول مسيرة النضال، بتتعرض للإنقسامات لأسباب مختلفة، منها إختراقها من قبل السلطة الحاكمة، الطموح الشخصي للمناضلين، الإختلاف علي وسائل النضال، وأشياء أخري، بل حتي الإحزاب التي لا تقاتل الحكومة قاعدة تتشقق وتتشرنق ولكم في المؤتمر الوطني الذي أنقسم الي شعبي ووطني ومازال يفرخ ويبيض منبر السلام العادل، وحركة التغيير الآن، والسائحون ، وحركة الإصلاح الآن ... وحزب الأمة والحزب الإتحادي الديمقراطي ما بين أصلي وتقليد عددهم كم؟ يا أخي فكونا ....
يبقي يا جماعة في مشكلة حقيقية، هي مشكلة صراع ثقافي حضاري بين المركز والهامش، وما ترونه من دمار وخراب وأحن وأحقاد وقبلية وجهوية، هو أعراض مخففة للمرض الأصلي، الصراع بين المركز والهامش.
اللهم أشهد فقد بلغت ....


سامي مصطفي عطا المنان
[email protected]



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1505

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1268537 [ود الارباب]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2015 08:11 AM
هذا المقال دعوة للعنصرية وتشويه التاريخ

[ود الارباب]

#1268149 [iZZU]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2015 12:56 PM
سكان الشمال النيلي وبعض المصريين بقيادة الإنجليز أستطاعوا بها أن يهزموا سلطنة دار فور الإسلامية في العام 1816م ( الحقيقة عام ١٩١٦ )

[iZZU]

#1267828 [aas]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2015 01:31 AM
You are 100% correct!
The other reason is that Sultan Ali Dinar stood for the Turks during World War II at the time when the British were with theAlliance. Darfur was then black listed and denied any development and with Nubas and Blue Nile were second to the south which was already secluded from rest of Sudan.

[aas]

سامي مصطفي عطا المنان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة