المقالات
السياسة
حول الطبقات الاجتماعية و المثقفون في السودان ..
حول الطبقات الاجتماعية و المثقفون في السودان ..
05-18-2015 05:17 AM


ان ثورات الشعوب* و انتفاضتها و تحركاتها الى الافضل داما ما تقوم به الطبقة الوسطة* " المثقفين"* في شعبا ما ..
يكون العقل المدبر للثورات الشعبية حفنت من رجال العلم الاكاديمين أصحاب التطلعات الفكرية* و قليلا من الرأسمالمين الذين تتعارض مصالحهم مع النظام الحاكم و مبادئهم الربحية
و بعض قيادات الجيش و الشرطة الذين تأثروا بثقافة الابطال الثوريين و لقربهم من الطبقة الوسطة المناضلة ضد نظاما ما ..

كذلك لا تخلو من بقيت مكونات المجتمع الاخرى المكونة للأمة او الشعب .

ولكن تكون أمة ما معرضة الاستبداد السياسي عندما تنعدم هذه الطبقة الحاملة راية التغير و الحراك الوطني* ...

مما يفتح الباب لتقسمات خطيرة و اقل شمولية
مثل القبلية او والدينية ..
او تندمج مع الطبقة الحاكمة تحت مسميات متنوعة و متعددة ..

و من الخطأ ان نقسم المجتمع للطبقات اجتماعية فقط من منظور مادي ..

فالفقار هم الطبقة الدنيا و العاملين في مؤسسات الدولة و مدراها هم الطبقة الوسطة على مقدار الدخل السنوي ...

لابد من ان نقسمهم إلى الروح الوطنية ودرجة الثقافة التى يحملها فرد ما في الشعب . .
هذه الثقافة أعني* بها مقدرتهم للتميذ بين المصلحة الشخصية و المصلحة العامة* من حر ارادتهم الشخصية دون تدخل خارجي او هدف مادي..

اذا الفرد الذي ينتمي للطبقة الوسطة هو شخص يمتلك الحرية الفكرية و الروح الثورية ضد اي قوة تهدف للسيطرة على حريته و فكره او جعل مجموعة بعينها على قيادة الدولة* و يهتم بمصلحة العامة قبل مصلحة الشخصية و في أصعب الظروف ..

اذا من واجب اي دولة الأهتمام بهذه الطبقة و رعايتها و حفظ حقوقها من دون الأهتمام بالاختلاف السياسي او الفكري او المادي ودون اي تمييز بينهم ..

هل توجد الطبقة الوسطة في السودان؟ ؟؟

هذا من أصعب الأسئلة التى تواجه اخصائيين علم الاجتماع في السودان نسبتا للتعقيد و التداخل**** و الانصهار بين طبقات المجتمع السوداني ..
على الظاهر توجد طبقتان فقط* و هي الدنيا * الفقيرة* و الطبقة الحاكمة و المقربة منها ..

اما اذا دققنا النظر نجدها متباثرة في كل الطبقتين اذا استخدمنا المقياس الثقافي********** و الفكري ..

ولكن تركيبة المجتمع السوداني هي خليط بين الطبقات و لا يوجد حدود و اضحة تفصل او تقسم المتجمع السوداني ..

هذه القواسم اوجدتها الثقافة السودانية الاجتماعية و الاقتصادية و العلمية ...

ولكن هذا القالب الموحد ليس بالشيء الثابت او بشئ فطري او اصولى ...

و لكن لضيق الظروف المادية* التى فرضت على المجتمع* ..عدالة اجتماعية تاسفية ..

فالكل يدرس في مدرسة واحدة و جامعة و احدة و كذلك الكل ياكل من نفس الطعام و يتعالج في مستشفى واحدة ...

بما* ان* الان يوجد* نواة لبروز دوافع و وسائل قد تولد انقسامات طبقية حديثة ..

ولكن يظل الخطر موجود حتى مع التغير الجديد لاسباب ...

1- على حسب التعريف و المقياس الذي قمنا على اساسه تميز الطبقة الوسطة في السودان* نجد نسبتها في المجتمع تساوي ال 30 %
وهذه نسبة ضئيلة جدا و ليس لديها بريق واضح .

2- ان طبقة المثقفين في وطني* الذين يتراوح اعمارهم من 19_ الي 40 مثلا استطاع النظام الحاكم ان يستقطب نسبة كبيرة جدا منهم يمكن ان تصل 50%* من الاجمالي. .

و النصف الاخر نالت الأحزاب التقليدية و الحركات المسلحة 30 % ...

اما الباقي التى مقدارها 20 %* هم اشخاص معتدلين سياسيا و فكريا ولهم افكارهم الثورية و روح التغير تجري فيهم ...

ولكن المشكلة هي في طريقة عملهم حيث يعتمدون على العمل الفردي لطبعتهم الشخصية و الفكرية ..

و لعدم يوجد كيان سياسي و فكري يمكن ان يعملون تحته..

كيف استقطبت النظام الحاكم هذه الطبقة ..؟؟؟

على ضوء الظرف الاقتصادي في السودان و ضيق المعيشة* تما تعينها في المؤسسات الحكومية التى تقوم على سياسة التمكين ففرضة* سلطتها عليها ..

و يتم القبول فيها ليس على مقياس الكفاءة او الجدارة بل على القبلية و الجهوية و الانتماء السياسي....

هذه السياسات فرضت على المجتمع ان يندمج مع النظام الحاكم لضمان لقمة العيش مما افقدتها مقدرتها في التعبير عن الاصلاح و حرية الرأي ...

كذلك فتح باب المؤسسات العسكرية مثل جهاز الأمن و الكلية الحربية و كلية الشرطة و الخدمات التامنية* الاخرة مثل..* شركة الهدف و أواب و اساور..
هذه تجبر و تمنع* الفرد من ممارسة اي نشاط سياسي او اجتماعي او فكري معادي للنظام* الحاكم لقربهم من رجال الدولة و قوانين هذه المؤسسات الغير و طنية التى تهدف فقط في ضمان استمرار هذه الحكومة..

و هذا ناتج من الاساس الاول و للظروف التى اسست فيها* السياسية و الأمنية
في ظل الحكومات ما بعد الاستقلال* الغير ديموقراطية ...

اذا مشكلة السودان متشابكة و خطيرة جدا على مستقبل البلاد ..

الحل او البديل هو في قيام بتغير شامل و كامل يلتمس كل الجوانب الاجتماعية و السياسية و الثقافية و الدينية و التعاليم بكل مراحله المختلفة

تحياتي/ المودودي الدود ادم
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1758

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




المودودي الدود ادم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة