المقالات
السياسة
لا للدماء ونعم لفرض هيبة الدولة
لا للدماء ونعم لفرض هيبة الدولة
05-18-2015 05:02 PM


عقب الأحداث الدموية التي جرت فصولها بمنقطة أبوكارنكا بين الزريقات والمعاليا ، تحرك الجميع لاحتواء الأزمة ودائماً نتحرك في الزمن الضائع , ومع ذلك فان التحرك أفضل من الصمت والسكوت فالأزمة الأمنية التي تعيشها البلاد يصعب الاحاطة بها وحلحلتها فالمسألة ليست بين الرزيقات والمعاليا والتي فشلت كل المحاولات لا حتوائها وأرساء قواعد للتعايش السلمي فالبلاد في طولها وعرضها لا تنعم بالاسقرار والأمن خاصة في دارفور فحواضرها وهي بطبيعة الحال تخلو من التمرد وحاملي السلاح أنفرط فيها الأمن وبالمقابل فأن الأجهزة الأمنية بكامل عدتها وعتادها حاضرة تحصي كل التحركات وتعرف حتى دبيب النملة السوداء في الليلة الظلماء علي الصخرة الصماء ورغماً عن ذلك فأن هنالك من يرع الناس وينهب ممتلكاتهم نهاراً جهاراً في قلب هذه الحواضر ولا أحد يحرك ساكنا، ففي مدينة الفاشر لا يامن الناس علي انفسهم وأموالهم ليلاً ونهارا ظاهرة النهب والاعتداء علي المتاجر وقتل من يعترض علي ذلك بدم بارد أصبحت أمرا عاديا لا يقلق أحدا .... يحدث هذا في عواصم دارفور والحكومات ولائية أو اتحادية تتحدث بلسان زرب بان الامن مستتب في هذه الولايات ولا يوجد ما يعكر صفو الأمن !! ... حقا قد أصابتنا الظاهرة التي عرفت في بلدان أخري بان كل شئ تمام ياسعادتك !!
صحيح أن المسألة الأمنية أصبحت معقدة لظروف يعلمها الداني والقاصي خاصة في مناطق النزاعات كثرت المليشيات بصورة يصعب عدها وكثر حاملي السلاح في دارفور كلهم مسلحون.... كل ذلك معلوم ولكن الذي يصعب أستيعابه ما يحدث في حواضر ولايات دارفور... هل عجزت الحكومة عن فرض هيبة الدولة !! من أين أتي هؤلاء الذين يروعون الامنيين وينهبون اموالهم ومن هم ؟ هل هم مجرد متفلتون هذه المفردة التي ألقت بظلالها علي الأمن في البلاد.... ومن أين لهؤلاء المتفلتون ان يجدوا العربات رباعية الدفع والسلاح الثقيل والمتوسط والخفيف.... الأمر يحتاج إلي مراجعة من أعلي السلطة والا سوف يخرج الأمر من السيطرة تماماً وحينها ولات حين مناص .... ان ما يجري في دارفور والاقتتال المتكرر بين الرزيقات والمعاليا وبين الزيادية والبرتي وهلمجرا.... نتاج لغياب هيبة الدولة فمهما تحركت الناس وانعقدت المصالحات فأن الأمر يظل كما هو مالم تكن للدولة رؤية واضحة وعزيمة في وضع حد للانفلات الأمني في المنطقة كلها .. من سلح هذه القبائل فالأرواح التي تزهق بالمئات سببها السلاح الحديث الذي بيد القبائل ... والاعجب هو صمت الحكومة وغض الطرف عن نزع السلاح وكأن أمر السلاح امر ثانوي لا يحتاج حتى الحديث عنه لو ذهبنا نعدد المؤتمرات والمصالحات التي انعقدت وأخرها مؤتمر مروي نجد أنها لا تسفر عن شئ جدي !! مجرد لقاءات وصرف مالي من ميزانية الدولة... فما أن ينفض مؤتمر حتى تقع الكارثة وتتردد الأسطوانة ذاتها زيارات لمسئوليين لتهدئة الخواطر وكلمات معسولات لا تمنع العنف ولا تجلب الاستقرار.... مبادرات هنا وهنالك وشنشنة هنا وهنالك , وزارة العدل والتي درجت علي تشكيل لجان للتحقيق كلما وقعت الواقعة وهذه اللجان علي كثرتها لا يعرف لها تحقيقا ولا نتائج ومع ذلك لا تياس أبدا من تكرار تشكيل هذه اللجان والتي لم تسفر بطبيعة الحال عن نتائج قانونية من اتخاذ إجراءات قانونية ضد الضالعين في الأحداث ومشعلي نيرانها الأمر أصبح روتينيا ان يعقد وزير العدل مؤتمراً صحفياً لاعلان تشكيل اللجان والطرق علي الاسطوانة المشروخة لابد من الضرب بيد من حديد علي المتسببين في الأحداث وأن لاكبير علي القانون مجرد كلمات جوفاء يعرف قائلوها أنها لا تتجاوز حناجرهم هي ظاهرة بائسة تكشف عن ضعف المؤسسات الرسمية وفقدانها للهيبة والمبادرة , وفي هذا الوقت بعد الدماء التي سالت في أبوكارنكا ، يات الحديث عن فرض هيبة الدولة وأنهاء الاقتتال الدائر بين أفراد القبائل ولردع كل المتجاوزين ومن يتسببون في قتل الأبرياء ان فرض هيبة الدولة لا يحتاج إلي دعوة من المؤتمر الوطني، بل هو مسئولية الاجهزة المنوطة بحفظ الأمن الداخلي والخارجي وفي تقديرنا ان هذه الأجهزة قادرة علي فرض سلطة القانون وهيبة الدولة ولكن العلة تكمن في الإرادة السياسية , الداني والقاصي يعلم دور السياسة في تكبيل أيدي الأجهزة الرسمية ومنعها من القيام بمسئولياتها....... ما عاد أحداً يصدق ما تقولها الحكومة فلا لجانها حققت شيئا يذكر ولا مؤتمراتها اتت أكلها ووضعت حدا لهذا الاقتتال مجرد جعجعة بلاطين ... لم يحاسب أحد علي تقصير ولن يعاقب أحد علي جريمة ارتكبها فكيف تهدا الأحداث والسلاح بيد السفيه والجاهل والفتنة نائمة.....
ومالنا نذهب بعيداً ففي قلب الخرطوم يجتاح العنف الجامعات وتزهق أرواح طلاب في عمر الزهور وتهديدات بقتل أبناء دارفور وحرق داخلياتهم وتترجم ذلك بأعتداءات متكررة علي طلاب دارفور ولا يتحرك احد ولم نسمع بلجنة تحقيق لا من وزارة العدل ولا الداخلية ولا الرعاية الاجتماعية ولا التعليم العالي ولا رئاسة الجمهورية ولا يحزنون وكأن الأمر لا يهمهم والفتنة تمشي بين الطلاب والعنصرية البغيضة تطل برأسها في الجامعات ووسط طلاب العلم ، ياللعار يحدث ذلك في دولة المشروع الحضاري !! لا يرجي من القائمين علي أمر البلاد خيراً فهم أس المشكلة فلم يبق إلا الجهد الشعبي والمجتمع المدني ، فمبادرة الصحافة السوادنية والتي تعاني هي نفسها من قيود وحصار , تحتاج إلي دعم من أهل دارفور والخيرين من أهل السودان لعلها تسهم في الحد من هذا الاقتتال المجنون ، أما فيما يلي أهل دارفور فالله الله في دماء الأبرياء الله الله في اليتامي الله الله في الأرامل ، علينا جميعاً ان نضع أيدينا في أيادي بعض لوقف النزيف – يكفينا ما يعاني اهلنا في معسكرات اللاجئين والنازحين والبؤس الجاثم علي صدورهم ..... لا يمكن ان نقف متفرجين والدماء تسيل بغزارة بلا سبب ولا هدف ولا يمكن ان نعول علي السلطة في كفكفة ما يجري في دارفور فهي في شغل عن ما يجري عندنا ولا قدرة ولا رغبة لها في الاستقرار والأمن والآمان .... تعالوا الي كلمة سواء إلا نقتل بعضنا بعضا مهما كانت الأسباب والمبررات فالصلح خير وأحضرت الانفس الشح اللهم أنا لا نسالك رد القضاء ولكن نسألك اللطف به.


بارود صندل رجب
المحامي
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1344

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بارود صندل رجب
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة