المقالات
السياسة
ما بين السد العالي وسد النهضة السودان يقرأ (ممنوع الوقوف بين اللافتتين)
ما بين السد العالي وسد النهضة السودان يقرأ (ممنوع الوقوف بين اللافتتين)
05-18-2015 05:19 PM


*(سنبني لكم سدآ يجفف كل سدودكم) كلمات قالها الامنراطور هيلاسلاسي حين وضع عبد الناصر حجر الأساس للسد العالي والتزم بها كل من جاء للحكم بعده

*ان مشروع سد النهضة ما هو الا اكتمال لعملية حضار السودان مائيآ هذه المرة بعد الحصار الاقتصادي والسياسي, وهو حصار اسوأ من سابقيه,لانه يكبل السودان ويمنعه من استغلال موارده وامكاناته الزراعية,الأمر الذي سيقود الى تفكيكهكما هو مخطط له.

* حرمان السودان من الفيضان والطمي الذي يحمله و الذي يخصب التربة يفقد المواطن نسبة مقدرة من غذائه, كما يفقده عنصرآ اساسيآ من عناصر البناء وهو الطوب.وقد يقول قائل ان زراعة الجروف قد انتهت منذ زمن بعيد, وأرد علي هؤلاء بأن زراعة الجروف تتطلب تحضيرات قبل الفيضان,وهذه التحضيرات تتجلي في نظافة الترع التي تحمل مياه الفيضان الى المنخفضات الخصبة وتروي مساحات شاسعة وبعدها تزرع هذه الجروف بأقل التكاليف. وهذه القنوات والترع ثفافة معروفة ومنقولة من الحضارات التي قامت على شواطئ النيل وفد مارس المستعمر هذه الثقافة طوال العهد الاستعماري, واهمال الدولة لهذه الثقافة لا ينفي اهمية الفيضان , والذي صار بسبب هذا الاهمال عاملآ مدمرآ,جعل قصيري النظر يرفضون تلك النعمة التي بسبب سوء استغلالها تحولت الى نفمة.

*ان نهر النيل كما ورد في حديث الاسراء نهر من انهار الجنة , كما ورد ضمنيآ في القرآن الكريم((إِذْ أَوْحَيْنَا إِلَىٰ أُمِّكَ مَا يُوحَىٰ (38) أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِّي وَعَدُوٌّ لَّهُ ۚ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَىٰ عَيْنِي (39) و (وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ أُمِّ مُوسَىٰ أَنْ أَرْضِعِيهِ ۖ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي ۖ إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ) و قوله تعالى أيضاً (وقال الملك إني أرى سبع بقرات سمان يأكلهن سبع عجاف وسبع سنبلات خضر وأخر يابسات ياأيها الملأ أفتوني في رؤياي إن كنتم للرؤيا تعبرون ( و في هذه الآية اشارة واضحة الي النيل وفيضانه. *بهذا جعل المولي عز وجل للنيل نوعآ من القدسية ، كيف لا ومياهه منزلة من عنده وتكفل بحفظها(وارسلنا الرياح لواقح وانزلنا من السماء ماءآ فأسقيناكموه وما انتم له بخازنين).والمنزل من السماء له قدسية خاصه.وأقولها وانا مسئول عنها اننا ان لم نعط النيل قدره من القدسية كمنزل الهي فاننا لن تشرب منه في الآخرة.

* ويأتي سد النهضة ليمنع كل هذا الخير عنا ويحرمنا من ذلك المنزل الالهي والشراكة فيه كما قال رسول الانسانية عليه الصلاة والسلام.ولم يقتصر الأمر عند هذا الحد,بل تعداه الى التهديد المباشر للأمن المائي للسودان,وهو تهديد يصيبه في مقتل.وهذا مخالف للقوانين والاعراف الدولية, التي تمنع حدوث الضرر على الدول المشاركة في حوض النهر,بسبب تحكم دولة المنبع على مسار النهر.

* والتحكم في مياه النيل, تحدث عنه مكتشفوا منابع النيل الكابتن ريتشارد بيرتون والكابتن مارك سبيك, اللذين قالا ان من يتحكم في منابع النيل يستطيع التحكم في الدول التي يمر بها.وهنا يجب ذكر ان كلآ من بيرتون وسبيك عضوان في المحفل الما سوني العالمي, وكان ذلك في العام 1864.وبعد ثلاثين عامآ انعقد مؤتمر حكماء صهيون(1897)واقرمبدأ السيطرة على منابع النيل والفرات, ومن هنا تبلور شعار من النيل الى الفرات.وفي ذات العام تم استعمار السودان.

* وقد استطاع اليهود اقناع تركيا ببناء سد اتاتورك على نهر الفرات,الأمر الذي اضر كثيرآ بسوريا والعراق,وفي ذات الوقت تم ايصال مياه الفرات عبر انبوب الى اسرائيل.ومن هنا نبعت فكرة بيع المياه, والتي روجت لها الامم المتحدة في مؤتمر عقد في جنيف بسويسرا(2003) و منعت منظمات المجتمع المدني من المشاركة فيه, وقد عبرت هذه المنظمات عن استيائها بمظاهرات صاخبة, تعارض مبدأ بيع المياه.وتجارة بيع المياه بلغت حجمآ اسطوريآ(800ملياردولار) ودخول مباه النيل في هذة التجارة يرفع حجم هذه التجارة الي 2تريليون دولار.وقد عبرت اثيوبيا عن نيتها بيع المياه في مؤتمر لدول حوض النيل عقد في اديس ابابا,حيث دعا مندوبها لبيع الماء للعرب, الذين يبيعون لهم البترول,ناسيآ ان البترول, لم ينزل هكذا من السماء انما جاء نتيجة استثمارات بلغت مليارات الدولارات,فهل استثمرت اثيؤبيا في السحب او ارسلت الرياح لواقحآ؟.

ما الغرض الأساسي من بناء سد النهضة؟ بالتأكيد ليس انتاج الكهرباء,فالدراسات اثبتت ان انتاج الكهرباء منه متدني الكفاءة (33%) ولن يزيد الانتاج عن 2000 ميقاوات في حين ان السدين اللذين دمجا في سد النهضة ينتجان ضعف الكمية. و بذا يكون الغرض الأساسي هو بيع المياه.

*حجة واهية يتحجج بها مؤيدو السد وهي ان سريان مياه النيل الأزرق سيكون مستدامآ بمعدل 130 مليون متر مكعب يوميآ, وليست هناك حاجة لمثل هذا السريان اليومي,فعندما يقل ايراد النيل الأزرق في زمن التحاريق يقوم النيل الأبيض بالمهمة ليعوض النقص في الايراد,في منظومة الهية دقيقة, لن يستطيع بشر مهما بلغ من العلم تقليدها, وإن جاءوا بسد النهضة مددا.

* التدفق اليومي لمياه النيل الأزرق بعد سد النهضة يبلغ 130 مليون متر مكعب, يذهب حوالي 10% منها اواقل قليلآ في عملية التبخر وما يقرب من 3_4% لتغذية للمياه الجوفية, والمتبقي من المياه يتقاسمه كل من السودان ومصر, وهذا يعني ان الايراد اليومي لسد النهضة يملأ خزان الرصيرص في اكثر من ستة اشهر دون ان تصل قطرة واحدة الي بقية المشاريع الزراعية , ودون ان تنال دولة المصب نصيبها, وهذا يضع الاشقاء في حالة خلاف ربما تطور الى حرب بين البلدين الشقيقين.

* ان مشروع سد النهضة يعتبر بكل المقاييس كارثة على كل من السودان ومصر وان احتمال انهياره كبير جدآ, وقد نصح الخبراء الامريكيون الا يزيد حجم التخزين عن 11مليار متر مكعب. كما ان هؤلاء الخبراء نصحوا بعدم تشييد سد الحدود لأن بحيرته ستغمر الأراضي الزراعية الوحيدة في المنطقة, والآن ستغمر بحيرة السد كل هذه الأراضي التي تبلغ مساحتها نصف مليون فدان.وذات اثيوبيا تنازع السودان وتزرع اراضي سودانية في الفشقة وغيرها في والأضرار, حتى بالنسبة لأثيوبيا ناهيك عن الأضرار التي يمكن ان تلحق بالسودان جراء بناء السد, فما ذنب السودان حتى يتضرر جراء منشأة يجري تشييدها في بلد آخر؟

* من أبجديات التفاهم حول موضوع مصيري كالمياه, يأتي في المقام الأول الأمن المائي, مع ضمانات موثقة, ولكن الذي دار في الثالث والعشرين من مارس (وثيقة إعلان المبادئ) تغاضى عن هذا البند المهم وفوق ذلك اعطي تشييد السد الشرعية رغم الخطورة البالغة الواقعة علي السودان.ان أثيوبيا لم تأت الى المؤتمركي تناقش السد, فهي بدأت في التنفيذ وبنسبة فاقت ال 40% وقد نالت ما تريد دون ان تقدم ضمانات تحفظ للدولتين امنهما المائي.

* ان علي اصحاب القرار (وهو فرض عين ) استشارة الأختصاصيين من اهل الشأن قانونيين وفنيين ومطالبة اثيوبيا بتقديم الدراسات مكتملة فنية وبيئية حتى تتضح الصورة تمامآ امام الخبراء ليقولوا الكلمة الفصل.اما الاعتماد علي اولئك الذين يؤيدون قيام السد دون سند علمي وقبلها ايدوا مبادرة حوض النيل التي قبرت, وجاء سد النهضة كعقوبة لرفض السودان ومصر لتلك المبادرة.

* كما ان التنسيق في هذا الأمر الخطير يجب ان يكون على اعلى مستوى بين السودان ومصر.كما ان نهر النيل يجب ان ينال القدر من القدسية الذي يستحقه وماؤه منزل من عند الله وهو كما ورد نهر من انهار الجنة ومن لم يحافظ عليه في الدنيا فلن يتذوقه في الآخرة.وسيقف السودان بين سدين العالي والنهضة ليقرأ تحذيرأ يقول (ممنوع الوقوف بين اللافتتين).


[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1855

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1268991 [سوداني بس]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2015 03:13 PM
(( كما ان نهر النيل يجب ان ينال القدر من القدسية الذي يستحقه وماؤه منزل من عند الله وهو كما ورد نهر من انهار الجنة ومن لم يحافظ عليه في الدنيا فلن يتذوقه في الآخرة )) !!!!!!!

يا دكتور أرجو أن تقرأ كلامك أعلاه مرتين !!!!!!!


أعوذ بالله .
أستغفر الله .

[سوداني بس]

#1268662 [هدى]
5.00/5 (1 صوت)

05-19-2015 10:07 AM
التحية د.هاشم حسين لك ولكل مهتم بامر السد--- اقول مكررا ان للسد سلبيات وايجابيات --- اما وقد قطع البناء شوطا لا يمكن التراجع عنه فيجب على المفكرين والاختصاصيين النظر للسلبيات لتفاديها او التخفيف منها. اما المنافع فهي معروفة اقلها التحكم في الفيضانات المدمرة التي يعاني منها السودان دون مصر . وقد ذكر خبير مصري ان السودان سيستفيد من السد اكثر من اثيوبيا نفسها.اما الدفاع عن الحقوق المصرية فهذا شان مصري اثيوبي هم اقدر على حل مشاكلهم.

[هدى]

د.هاشم حسين بابكر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة