شفطفيش
05-19-2015 07:23 AM

*(إذا أختلف معك إنسان، فدعه يعيش،
لأنك لن تجد إنساناً مثله في مئة مليار مجرة..).
- كارل ساغان-
.. الراوي: “شفطفيش” رجل من فصيلة الذكور، كغيره، له ماضٍ وحاضر ومستقبل.
بالتدريج، وبالصبر، وبالمثابرة؛ وصل.
المهم، والحاصل له، هو اسم لرجل لا نعرف عنه شيئاً سوى أن اسمه شفطفيش. كيف؟ ولماذا؟ الله أعلم، حتى إنه، ذات مرة، جاء رجال البوليس يسألون عن رجل اسمه “عفيف الخفيف ود نزيه”. لم يتعرف عليه أحد، حتى انبرى الحاج حمدان النقاق وقال: يا أخي، أيوة، هادا نفسه شفطفيش!
فانبهرنا وتفاجأنا كلّنا وقلنا بالفمّ المليان: شفطفيش ما غُيره؟!
قال عمنا الحاج: واللهِ أي شفطفيش بشحمه ولحمه!
-أي عليك الله يا عمي الحاج حمدان فهمنا شنو حكاية شفطفيش؟
قال الحاج العجوز: واللهِ هادا بزمانه كان يركب على باب بيته جهازاً لشفط الماء “متور شفط”، إنما شفطفيش أخو حفيانة ود حرام مصفى، مو بس يسحب الماء من ماسورة الحكومة، كمان يسحب الماء من مواسير البيوت المجاورة، ومن صهاريجهم! هادا اسمه الشفطفيش الحرامي. وكان يحل أزمة لما تنقطع الموية ليومين أو أكثر.
الحاصل له، كثر احتجاج أهالي الحارة ضده، وصار لقبه شفطفيش الحرامي. كان ما يخلي نقطة ماء واللهِ يشفطها من مواسير وخزانات الناس بهذا متور الشفط.
(انتهى الاقتباس من الحاج حمدان النقاق).
المهم، كان رجال البوليس الأشاوس رايحين جايين على الحارة دائرين شفطفيش وبعد كم يوم بيطلع شفطفيش من مخبئه، ويرجع البوليس ويأخذه، راح شفطفيش، طلع شفطفيش.
اختفى شفطفيش فترة طويلة من الزمن، تواترت أنباء عديدة عن غيابه المفاجئ، وأرسل والده رسالة لبرنامج “مراسي الشوق”، وما كذبة مقدمة البرنامج غادة عبد الهادي الخبر، ناداته مع موسيقا لأغنية ثنائي العاصمة “لما ترجع بالسلامة”، وكلمات مؤثرة تخرق الحجر الصوّان وتقطع القلب، وعمّت حالة من الحزن في الحارة على والد شفطفيش السيد نزيه، ولكن ما باليد حيلة، أي إذا “مراسي الشوق” ما لقطه وجابو، نحنّا شنو طالع بإيدنا يا وجع قلبي يا ولدي؟
تقريباً أصبحت قصة شفطفيش من المنسيات، وأهله رحلوا وخرجوا من الحارة منذ سنوات، وبعدما قامت الثورة وما قعدت خرج أحد المعتقلين وقال لنا:
- يا شباب، عارفين مين كان قاعد يعذب المعتقلين بفرع الأمن والمخابرات. شفطفيش يا شباب، والله ما غُيره، أنا أقول ليهو هوووي يا شفطفيش والله أنا بحبك وبحب أهلك، حتى بالعلامة اسأل أهلك أنا كنت اكتب لهم الرسائل لبرنامج مراسي الشوق. بس ما في نتيجة والله خلاني أزحف على بطني زحف.
تفاجأنا كثيراً من هذه الرواية، على كل حال ليست الرواية الأولى وقد سبقها روايات عديدة بدون سند. كان أكثر زول يؤلف القصص ويرويها عنه “حسن كتاحة”، كان يغار وينحرق من شفطفيش، شنو في بيناتهم؟ والله ما منعرف.
وتوالت الأحداث، وذات مرة رأينا مقطع فيديو يعلن فيه شفطفيش انشقاقه والتحاقه بركب الثورة، والله فرحنا كثيراً ونسينا سرقته لمياه الحارة وللسنطرفيشات من على الأبواب، بالعكس رفعنا رأسنا لفوق بابن حارتنا، وأي واحد يقول عنه “شفطفيش الحرامي” كنا نغضب وندافع عنه.
كيِّا بشفطفيش عمل حسن كتاحة تنسيقية على الفيسبوك وصار ناشط إعلامي، ويا مَنْ تراه يلاحق أخبار شفطفيش، شنو في بيناتهم الله أعلم، بس شكلها قصة قديمة مصدئة كتير موجعته لكتاحة.
وكثرت الفيديوهات عن بطولات شفطفيش ومداهماته، كان آخرها سيطرته على ثلاثة آبار للنفط، وفي المقابل كثرت الروايات على أنه عميل للنظام، وروايات أخرى تتحدث عن امتلاكه لمصفاة بترول بدائية لاستخراج الجاز، ووينك يا الحبشة!.. وأخرى عن سياراته المصفحة والـ بودي غارد المرافقين له بوصفه شخصية وطنية مستهدفة، وغيره وغيراته من روايات اليومين دول بتاع الفلول، شي كذب وشي صحيح، ونصف هذه الروايات حسن كتاحة له يد ورجل فيها، فحسن يغار منه على ما يبدو، ولكن شفطفيش صمد وثابر ووصل، والحمد لله قعدت الثورة على رجليها وانتصرت، وبدأنا مرحلة السودان الجديد وتم تعيين الدكتور شفطفيش وزيراً للنفط في الحكومة الجديدة، ولكن حسن كتاحة آثر أن يلتحق بصفوف المعارضة الوطنية الشريفة تحت سقف الوطن، يعني بنص الخرطوم وعلى عينك يا تاجر. وانتشرت أخبار فيسبوكية تتحدث عن فتاة أحرقت نفسها بشارع السيد عبد الرحمن في قلب العاصمة الخرطوم، ومحللون يتحدثون عن بدء احتجاجات في السودان والله أعلم.
وما زلنا ننتظر.
ولكن يا ولدي إذا طلعوا ولاد حارتك مظاهرة لازم تطلع معهم!
[email protected]




تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1616

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1269243 [ود البقعة]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2015 09:57 PM
.

[ود البقعة]

#1268532 [HHHHHHH]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2015 08:04 AM
هههه مايكون دا عوض الجاز

[HHHHHHH]

الدكتور نائل اليعقوبابي
الدكتور نائل اليعقوبابي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة