صورة
05-20-2015 07:03 PM

* الصورة التي تم التقاطها ، لوزير الصحه الولائي وهو يضع رأسه بهدوء على وسادة سرير ،داخل احد عنابر مستشفى الرخاء ،الذي تم افتتاحه مؤخرا ،ليس لها غير تفسير واحد وهو انه ( :ايها المواطن كل شيء يتعلق بصحتك ،يخضع لاختبار جيد قبل بدء انطلاق العمل به ،فالتجربه خير برهان ).ولكن سيدي .....

* الاختبار الحقيقي ،الذي ينتظر ورقته المواطن ،ويتمنى ان تنجح وزارة الصحه فيه ،ليس هو الأسّرة او المفارش او المخدات ، انه يتطلع الى وزارة تصرف ببذخ على عافيته وليست ب (القطارة). تترفع عن قبول فتات الميزانيات، تقوي شوكتها ، تأخذ نصيبها الذي يؤسس لصحة المواطن ويدر مختلف انواع العلاج .

* اعوام كثيرة مرت ووزارة الصحه تشهد تراجعا ،ان لم يكن خصام علني مع منسوبيها ،هذا يغادر وذاك يهاجر ،وبينهما من تم اسقاط تاريخه الصحي وحقه في بقاء اسمه باحرف كبيرة ، على المستشفى الذي جمع ماله بنفسه لاجل عيون الزغب الحواصل ،سلوكيات كثيرة جعلت من وزارة الصحه ، ولاول مرة في التاريخ الصحي ،قديمه وحديثه ،العدو الاول لمنسوبيها ،ومستشفياتها كذلك، قرارات قاسيه في حق المستشفيات ،باعدت بينها وبين المرضى .

*شروط النجاح المستدام ،لاتقاس بقوة احتمال الأسّرة ، بل بدفق جرعات االدواء او توفيره عند الطلب ، فالان مريض الكلى بمدني ،يرزح تحت العذاب من محاليل اما غير متوفرة ،او غير صالحه للاستعمال ، او غيرمطابقة للمواصفة الطبية ،او مستوردة من مكان ما ،بعيدا عن الرقابة في دولة المنشأ ....وكلها واردة في طيات البحث ، لو قررت وزارة الصحه الاعتماد على التدقيق والاختيار ،فالاختبار هنايجب ان يفي بتطبيب جيد وعلاج منساب ومأمون وممكن على جيب المواطن ....

*افتتاح مستشفيات جديدة ،--- سيؤول حالها كسابقاتها في مقبل السنوات، اوتعرض للبيع ،نتيجه لعجز الوزارة عن التاهيل المكلف ،او تتركها الوزارة مرتعا للقطط والفئران والكلاب ومأوى للمشردين---- ،يعيد انتاج المشكلات التي تحاصر وزارة الصحة منذ القدم ،فالوزارة الان بهذا الافتتاح ،ارادات ان تخطف بريق الفلاشات ، وتختبر قوة الاسرة ،باستلقاء الوزيرعلى واحد منها .لكن للاسف ، ماحدث ليس مقياسا يكشف جودة خدمات الوزارة ،او تفانيها في خدمة المواطن ، وهل اذا رسب السرير في الامتحان ،سيعيده الوزير الى ورشة الحدادة ؟؟؟؟ وسيظهر لنا بصورة اخرى بعد التصليح !!!

*الرسالة ليست موفقه ،ان كان الوزير يؤمن من عائدها ،على ضبط الجودة ،في اختبار مكونات ومواعين الصحه التي تقدم للمواطن ، فالسرير هنا لايهم، بل المهم جدا اجابة السؤال ، ماذا سيقدم للمريض وهو على السرير؟؟؟

*همسه

تلوح بكفها المعفر بالتراب ....

تكابد هنا ....تناضل هناك ....

من اجل شرف ...تغنم به عند الاياب
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1640

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1269966 [اوهاج احمد اوانق دينق]
5.00/5 (1 صوت)

05-20-2015 07:27 PM
على الوزير تذوق الأدوية قبل ان يتناولها المرضى ، حتى يتأكد من فعاليتهاو مطابقة للمواصفات و المعايير المعروفة دولياً .

[اوهاج احمد اوانق دينق]

اخلاص نمر
اخلاص نمر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة