المقالات
السياسة
حميد: من جاء ليسمع حميد الشيوعي فالباب يطلع جمل
حميد: من جاء ليسمع حميد الشيوعي فالباب يطلع جمل
05-21-2015 07:26 AM

لا أدري من سلم من مبدعيّ السودان من "نجرة" المعارضة والحكومة متى رجحت كفته (أو بدا ذلك) عند طرف دون طرف. لم يسلم محمد المكي ولا الطيب صالح ولا وردي ولا الفيتوري. بل لم يسلم حميد الذي سره زمان المعارضين طويلاً. وغادرنا إلى دار البقاء بغصة منا لأنه تعدى "حدود" المعارضة لليسار والحداثيين وكتب قصيدة في استقبال السيد محمد عثمان الميرغني حين زار بلدته في الشمالية التي للسيد نفوذه الروحي المعروف. وكنت نصحت اليسار في 1976 أن يتواضعوا على حساسية أكثر رفقاً ولطفاً وتذوقاً للشغل الفني لهؤلاء المبدعين ولا يخضعونهم لمسطرة التسيس بذيذباتها العالية ونكدها وإسرافها. وكانت تلك الوثيقة هي "نحو حساسية شيوعية تجاه الإبداع والمبدعين" نشرها الحزب الشيوعي بالرونيو المبروك. ولم يستمع اليسار لقولي ولا خسارة هنا. ولكنه لم ينم بعد حساسية مستقلة دمثة يحبب ولا ينفر، يؤاخذ ولا يقاطع، ويعجب ولا يستهتر. وسأنشر الوثيقة في كلمة قريبة قادمة. وسترى في هذه الكلمة التي كتبتها في نعي الشاعر حميد كيف خلع بنفسه لقب شاعر الشعب خلعا حين وضح له أنه قيد لا ميزة.

فإلى المقال:

كاد الاستاذ عادل عبد العاطي أن يتورط في بولتيكا اليد الطهور (أن لا تمد يدك لمن بدا لك مخالطاً للمستبدين) في موسم التعازي الذي ضرب أطنابه في البلد. فقد أحزنه بالطبع فقد وردي وحميد ولكنه بخل بنعيهما فوق نظرية عن الموت والذكرى. وقال في البخل بالنعي إنه لا يستطيع تذكر وردي العظيم بدون أرقه من صورته يغني في حضرة البشير. وهو كذلك لا يذكر حميد الباسل إلا وقصيدته الضعيفة في مدح السيد محمد عثمان الميرغني تقف حائلاً دونه. فأكتفى من جهة نعي وردي بما خطه حزبه الليبرالي. وكتب إثر وفاة حميد يطالب بأن لا نقتصر على تذكر محاسن الميت وأن تخضع سيرته كلها للفحص. وفهمت أن هذا شرطه لينعي مثل حميد بغير تثريب.

تصادف أن كان لي رأي آخر عن قصيدة حميد التي وصفها عادل بالضعف. فبقدر ماسمعت عن حميد، ولطول ماسمعت، لم أنتبه له إلا بعد قراءة تلك القصيدة. وكتبت في نعيه أميز هذه القصيدة على ما عداها. فقلت بالطبع حميد يساري. ولكنه يساري بلا ضفاف. فهو معطون في الشعب لم يجعل من مهمته رسالة "طليعية" متأففة من تلك الني تصفه ب"البدائية" أو "البله الريفي". فوجدتني لا أمل استعادة قصيدته في الختم. فمن الواضح أنه لا "يعتقد" فيه في المعنى المعروف ولكن من أجل وشيجة بيته بالمراغنه وكتل الختمية تكرم كل عين. ربما عَدّ بعض الطليعيين "وجد" شعب الختمية بالمراغنة مجرد "وعي زائف" أي إيدلوجية ولكن ما أحلى الوعي الزائف ذاته عند الشعب.

وذكرتني قصيدة حميد هذه مرثيتي للسيد على الميرغني في 1968 التي عزيت فيها أمي واستعدت تاريخاً كاملاً من النذور والأتربة المقدسة التي انهالت عليّ من بركة السيد قبيل الامتحانات والمنعطفات. وأعجبني كيف تسللت إكلشيهات الختمية في القصيدة حتى "نحن نائد حزب السيد". فاقترابه من الختمية كان اعترافاً بأنه ربما لم يفهم حقيقتهم. وبتواضعه المعهود شملهم في شعره "البشارة". ألم يقل في جدل مشبوب بالصوفية:

ولمّا لم أع الفَحوى وعيتُ

نبهت في مرات عديدة إلى الكف عن استهلاك الشاعر في مقاومة للاستبداد لا نحسنها لو كنا نحبه بحق. ووصفت الحزب الشيوعي من فرط إدمانه العادة بأنه صار ظاهرة "محجوب شريفية". فمن المثير أن لم نسأل بجد عن لماذا كتب حميد هذه القصيدة المرغنية بعد أن عاد ليقيم بين أهله الغالب فيهم الختمية. فلم أقرأ لمن سأل لماذا "قافى" حميد المدينة؟ ما دلالة ذلك؟ وظاهرة هجرة المبدع من المدن مدروسة عند غيرنا ولكن لا نقرأ. ففي دراسة للهندي أشيس ناندي عن غاندي قال إنه مثل أهل الرؤى قافى المدينة ليستحصل كدحاً على نظر للأشياء أكبر منه. ومثل هذه المقافاة هي بعض طلب الروائي النيجيري شنو أشيبي من الصفوة الأفريقية باسترداد الآصرة الحية بثقافة الشعب. وأن يعودوا من الاستلاب الاستعماري الذي تبنوا فيه القول (كأنه صادر منهم) بأن تقاليد شعبهم خاملة وأن طريقهم للحداثة يمر بشارع غيرها. لو قرأنا شعراءنا بهذه المعرفة الواجبة لما أعملنا فيهم قلم التصحيح بمزاج سياسي وحيد الجانب عن ضعيف شعرهم وحسنه.

بدا لي أن حميداً كان مدركاً لماذا قافى المدينة في مقابلة غاضبة ذكية على الإنترنت. فقد وعد بأن يتكلم في وقت لاحق عن محنة الفنان مصطفى سيد أحمد بغير الرواية المتداولة. بل طلب طلباً سيخلده في أروقة الشعر أبداً: قال: "من جاء ليستمع لحميد الشيوعي فليبقى حيث هو ومن جاء ليستمع لحميد الشاعر فمرحبا". وواضح أن مثل عادل عبد العاطي يمتنعون.
[email protected]


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 4401

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1271602 [عبد الرحمن مصطفى]
0.00/5 (0 صوت)

05-23-2015 10:33 PM
سئل حميد في لقاء تلفزيوني - هل هو شيوعي فقال: اشهد الا اله الا الله وان محمدا رسول الله. وقال غنه حج بيت الله الحرام خمس مرات
هل كلامه هذا يعني ان الشيوعي غير مسلم ولا يحج ولا يصلي
اكيد حاول الشيوعيون مع حميد كما فعلوا مع غيره من المبدعين
واكيد انه تأثر بالشيوعيين ولكن اكثر ما يقال عنه انه متعاطف مع اليساريين لا اكثر
نسأل الله له المغفرة والجنة
ونسأل الله ان يغفر له تعاطفه مع اهل اليسار الشيوعيين وغيرهم

يا استاذنا عبد الله تعجبني كتاباتك ومجهوداتك الادبية ولكن اما ىن لك ان تعود الى الفطرة السليمة وتتوب عن كل علاقاتك مع الشيوعيين لان الشيوعية الاصيلة كفر لا جدال فيه
نسأل الله لك ولنا الهداية

[عبد الرحمن مصطفى]

#1271233 [سيف الدين خواجة]
1.00/5 (1 صوت)

05-23-2015 08:43 AM
عزيزي حسن جملون ان كانت الحداثة لرجل فوق الستين فالتكن ونحن من العهد القديم في الدراسة (والعارف عزو مستريح ) انا اعرف عبر كتاباته منذ عهود ولا حاجة لي لتذكر ذلك فالرجل يكتب عن فكرة علينا الاضافه اليه او نقده بموضوعية اثراء للحوار الذي لا ينتهي وله سبق في بعض الافكار واذا كانت للبعض احتقانات لاسباب ليست صله فهذا ليس مكانها انا ارد علي الفكرة اجمالا وانا علي الرصيف اتفرج علي ما يجري لنا صدقني لو اردت الانتماء لاي حزب لوجدت مرابط الخيل حتي من الحاكمين بل ازيدك من الشعر بيت اعرف الاسلامين قادمين للحكم منذ العام 1975حسب وعدهم لي علي الاقل اغراء فرفضت وحسبت انها مزحة لكنها صدقت فهل هؤلاء يذهبون (بوحاتي وحاتك )!!!

[سيف الدين خواجة]

#1270904 [امبكول نفر نفر]
5.00/5 (2 صوت)

05-22-2015 11:46 AM
ارتحنا من تعرصة م المابطل جابت ليها كمان خواجة وشو مكرفس كده زى كرشة الخروف؟

[امبكول نفر نفر]

#1270669 [بابكر موسى ابراهيم]
5.00/5 (1 صوت)

05-21-2015 06:28 PM
اْنا لو فى بكانك اْبطل الكتابة بعد ما السيدة نعمات مالك نفت بسرعة انها كلفتك بكتابة مذكراتا بعد ما ادعيت الحكاية دى .. ولو الكاتب فقد مصداقيتو تانى فاضل ليه شنو ؟ قول لينا ..بعدين لسه ما استجبت لى رغبتنا فى انك تكتب لينا عن صاحبك ابن الحصاحيصا .. ظروف الوفاة وصلتك بعد وصلتك مع اْسرة لفقيد ..وكده يعنى .

[بابكر موسى ابراهيم]

#1270625 [منطقي]
1.00/5 (1 صوت)

05-21-2015 04:35 PM
أكثر شخصين ينالون الاحترام من الحزب الشيوعي في رمزيتهم : السيد محمد عثمان الميرغني والسيد الصادق المهدي ليس لشخصهم بل لاغلبية يعتقدون فيهم ينتمون للضائفتين بصورة او اخرى يستحقون الاحترام. للرجلين مريدين يستحقون الاحترام يعتقدون فيهم فلماذا الاساءة اليهم

[منطقي]

#1270522 [قنوط ميسزوري]
5.00/5 (2 صوت)

05-21-2015 01:25 PM
لمتين حتستر خلف الموتي لتنال من الأحياء؟؟
طريقتك هذه أقرب للتعاسة من الكتابة!! أم هو اليأس و القنوط من أي تجديد؟؟
طبعا متوقعك تجي بالليل و تقول: المقالة كتبتها قبل ما يلدوا حميد
روح يا شيخ الله يديك شغلة فيها الفائدة

[قنوط ميسزوري]

#1270393 [Abu azah]
5.00/5 (1 صوت)

05-21-2015 10:27 AM
من هذا الدعى الذى يقول بانه نصح اليسار اصلا انت مرفوض من قبل الشيوعين لمواقفك الاقبح من وجهك يا عجوز يامتصابى احسن تتوب وتلتحق بالجماعة بدل عصاية نايمة وعصاية قايمة

[Abu azah]

ردود على Abu azah
[كاره العنصرية] 05-21-2015 04:09 PM
متصابي وشمطاء وعجوز هذه ليس لغة من تربى في كنف الشيوعيين والدكتور عبدالله يعلم ذلك قبلي فهو تربى في نفس البيئة وأكيد يفتخر بذلك .. ثانية ابو فلان وابو علان لا نزمها ولكن ليس من عوائد الشيوعيين. انهم يتفاخرون باسمائهم واسماء ابائهم وليس اسماء اطفالهم.


#1270288 [سيف الدين خواجة]
5.00/5 (3 صوت)

05-21-2015 08:51 AM
شكرا يا برف علي امتاع اللغة والموضوع وسعة برؤي مفيدة لمستقبل نقيدة تحت ارجلنا واقصاه ارنبة الانف شخصيا اري المبدع ابن لحظته الملهمه لوجدان لا يحده اطار مقيد بقيود السياسة وصدقت كما اقول دائما وما منعني من الانتماء لاي حزب بنظر واسع اننا نجدع انفنا اذا لم ننطلق من تراثنا وبالمتابعه الان فب بريطانيا عادوا لافران الطين تلك التي كانت عندنا وعشنا عليها حتي جاءت الحداثه (هدام ) شال الجرف والخصوبة معا فاصبحنا هكذا كالمنبت وما يحدث لنا كانه عقاب علي التفريط حتي من يحمل التفريط والتوريط (غرقنا يا سيدي الحسن ويا غرقان قول يا ابو جلابية ) !!!

[سيف الدين خواجة]

ردود على سيف الدين خواجة
United States [حسن جملون] 05-22-2015 12:41 PM
يا اخوانا خواجة ومعذور لانو حديث العهد باللغة العربية وعشان كده منبهر بكتابات حرامى النحاس فى صباه التعيس نباش القبور وهو فى ارزل العمر

[الدنقلاوي] 05-21-2015 09:06 PM
فعلاً لن يجد بروف القوالات غير هذا السيف الدين ليمدحه

United States [abufatima] 05-21-2015 05:21 PM
ما هذا يا دكتور
أليس الأمر مبسوطا للاخذ والرد
لقد أحبط فيكم يا دكتور (فلم تعد تسر القلب ) بهذا التعلق غير الموفق

United States [عبدالله على ابراهيم.] 05-21-2015 12:27 PM
انا حذرتك الف مرة ماتعلق على مقالاتى ياوهم انت قاعد تجيب لى الهواء وانا ماناقصك


#1270283 [ميمان]
0.00/5 (0 صوت)

05-21-2015 08:49 AM
لا تزال في القاع اللينيني فهو مكانك الطبيعي

[ميمان]

#1270267 [الدنقلاوي]
5.00/5 (1 صوت)

05-21-2015 08:36 AM
ما الذي تحاول قوله يا بروف الآكشن:
هل تدعونا لأن نحتفي بالتخلف والرجعية (الشريعة والطوائف) بوصفهما سمات فلكورية أصيلة تدخل في عظم جسد هويتنا!
أم تدعونا لتقبل الواقع كما هو والجريان مع مجريات!ه.
يبدو أنك انتهيت إلى هلوسات فكرية تهوم بك في فضاء من الخرف وسلس الكتابة المجانية

[الدنقلاوي]

#1270244 [عبدالمنعم العوض]
4.38/5 (4 صوت)

05-21-2015 08:19 AM
الله يرحم حميد
فقد عالج مثل هذه الامور من منظور ما اكتسبه من ثقافة وارث وقد عشت ميلاد هذه القصيدة لحظة بلحظة وهو الذي ارسلها لي مع احد الاشخاص باليد من السودان لايصالها لمولانا بالمدينة المنورة وقد كان.
حميد كان يعي ويقصد تماما ماذا يكتب وكيف يكتب ولمن يكتب ومتى يكتب ؟وهذا ما حدث في تلك الظروف التي سبقت ارهاصات عودة مولانا السيد وقد عاد حميد قبل ذلك بقناعات ترفرف عليه رايات السلام والتفاؤل والامل بعودة الوطن الى احضان الحرية التي كان ينشدها
هذه القصيدة يجب ان لا ينظر اليها بمعزل عن الظرف الزماني والاجواء المحيطة فقد كتبها حميد محرضا و متأولا تحيط به الامال.
وقد كتب اخرى في نعي محمد اسماعيل الازهري وتحمل نفس الطابع وان اختلفت المناسابات.

[عبدالمنعم العوض]

عبد الله علي إبراهيم
عبد الله علي إبراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة