المقالات
السياسة
الطلب المستحيل
الطلب المستحيل
05-21-2015 03:10 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

أتمنى أن يقرأ ما أكتب اليوم تنفيذي عاقل.
المسافة بين مكة المكرمة والمدينة المنورة (400) كلم تقريباً تقطعها بسيارة أجرة أو بسيارة خاصة أو بأي وسيلة ولا تجد نقطة توقيف واحدة، إلا استراحة لصلاة أو طعام، هذا في بلاد بها عشرات إن لم نقل مئات الجنسيات وأحوج ما تكون للأمن وسط هذا الخليط من الجنسيات.
بالمقارنة المسافة بين مدني والخرطوم 186 كلم وبها أكثر من عشر نقاط توقيف مرورية أو تحصيل رسوم الطرق السريعة (السريعة هنا مجازاً وكيف يكون طريقاً سريعاً والتوقف يأخذ ساعة على الأقل بافتراض أن به 12 نقطة توقيف في كل واحدة خمس دقائق مثلاً ولا أريد أن أقف كثيراً عند عدالة التوقيف حتى لا أضيع المساحة في بدهيات كتبناها كثيراً).
لهذا التوقيف في كل طرق السودان، وما طريق الخرطوم مدني إلا مثالا، له آثار جانبية ذات مردود سيء على الاقتصاد، والمواطنة أي التربية الوطنية، والحياة الاجتماعية.
طلبي أن تقوم جهة ذات صوت مسموع، الاستراتيجية القومية مثلاً، بدراسة علمية بحتة ويقوم بها متخصصون يشركون عدداً كبيراً من الباحثين طلاب دراسات عليا مثلاً لبحث الأمر من كل جوانبه مستفيدين، ولتكن البداية هذه القوانين منْ كتبها؟ ومنْ وضعها؟ والظروف التي وضعت فيها والظروف التي أجيزت فيها وما هي جهات الضغط وما أهدافها القصيرة، أشك أن لها أهدافاً بعيدة، وكيف طبقت؟
إذا ما تركت الإجابة لجهة واحدة، مستفيدة من التخلف، كلما زاد الزمن كان الخراب أكبر وتزيد تكلفة إصلاحه.
الذي أتمناه أن تكون دراسة متأنية تغوص عميقاً في عيوب القوانين وعيوب التطبيق وأثر ذلك على الاقتصاد والأخلاق والدين والتربية الوطنية. ليس تضخيم ذات ولكن أحسب أنني أرى ما لا يراه كثيرٌ من التنفيذيين وأحس بأوجاع وخراب اقتصاد وتدني أخلاق لا تجبره المبررات التافهة لهذه النقاط.
ويفترض أن تكون جهة الدراسة لا تضم ذا مصلحة آنية أو مستفيداً من الواقع ويحمل على كتفه من المبررات ما ملّ القوم من سماعه. وأن تكون جهة الدراسة مسنودة بصلاحيات واضحة وواسعة وميزانية كافية لا أقول مفتوحة (معقولة بس).
عودة إلى أرشيفي أنقل لكم هذه الفقرة من مقال بعنوان (اعترافك جاء متأخرًا يا محجوب في أكتوبر 2010 (في صحيفة السوداني بوجهها الجديد عدد الأمس 11 /10/2010 م في باب اعترافات صغيرة قال الفريق محجوب حسن سعد مدير عام الشرطة السابق (مشاكل المرور كانت تزعجني للغاية وكنت يوم الخميس عشية إحالتي للمعاش أفكر في إصدار قرار بإلغاء كل التسويات المرورية لأن التسويات المرورية كانت واحدة من نوافذ الفساد). "لاحظوا معي واحدة من نوافذ الفساد".
أمقنع هو هذا الطلب المستحيل؟ مقنع لمن، هنا السؤال؟


احمد المصطفى ابراهيم
[email protected]


الصيحة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2024

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1270763 [Almisahir fi izallail]
0.00/5 (0 صوت)

05-21-2015 11:46 PM
فى الاول::هل القروش البياخدوها ناس المرءر من المخالفين للقانون حرام..؟
علماء الافتاء اخدتو رايهم؟
وهم يعنى الناس مستعجلين لاحقين شنو فى مدنى او فى الخرطوم..
* زمان ناس مدنى كانوا يستعجلو الوصول للخرطوم عشان يرجعو مدنى بسرعه عشان مابيحبو يبيتوا برّ ودمدنى ! دا طبعن لما كانت ودمدنى .. ودمدنى
* "وين ناس زى ناس مدنى .. انا ما شفت ناس زى ناس مدنى.. ليت شعرى" هذه عباره ختم بيها خواجه مدرس انجليزى فى مدنى الثانويه بنين كلمته ردا على مودعينو فى احتفال اقاموه له وهم يودعونه عند انتهاء عقده (وحينما وصل ال عبارة "ليت شعرى" جلس بين عاصفة من التصفيق!
شفتو كيف كانو ناس مدنى..الهواجات حبّوهم! ناس مرور ليه ما ما يحبوهم.. ويؤخروهم فى تريق! ما ليكم حق!!

[Almisahir fi izallail]

#1270603 [محمد المهندس]
0.00/5 (0 صوت)

05-21-2015 03:46 PM
ناس فاتحة بيوت بالحرام وحكام عيال حرام اكلو الحرام وتغذو بالحرام فلا يهمهم البلاد ولا وقت العباد ما دامت جيوبهم ممتلئة بالمال الحرام

[محمد المهندس]

ردود على محمد المهندس
United States [كاسـترو عبدالحـمـيـد] 05-23-2015 06:53 AM
سؤال بريء ياجماعة ..
اتمنى ان اجد الاجابة من الاعزاء قراء الراكوبة
السؤال هو :- ما الفرق بين ابن الحرام وابن السفاح ؟؟؟
الفرق هو أن ابن الحرام ابوه مؤتمر وطنى وان ابن السفاح ابوه مؤتمر شعبى .

[Shafo] 05-21-2015 05:41 PM
سؤال بريء ياجماعة ..
اتمنى ان اجد الاجابة من الاعزاء قراء الراكوبة
السؤال هو :- ما الفرق بين ابن الحرام وابن السفاح ؟؟؟


احمد المصطفى ابراهيم
احمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة