المقالات
السياسة
كفاكم ترجلوا..!!
كفاكم ترجلوا..!!
05-21-2015 08:58 AM

كفاكم ترجلوا..!!
لقد جفّ رحمُك يا حواء السودان..
لم تنجبى بعد هؤلاء العباقرة الأفذاذ ولن تستطيعى..
لقد أصابك العقم ولم تُفلح كل المحاولات فى أن تمنحينا بعضاً ممن يحملون جينات هؤلاء العباقرة ، لقد تجاوزت أعمارهم يا حواءنا سن الابداع والتميز فبالله عليك من يرثهم بعد أن يتواروا بعيداً عنّا بالموت القادم لا محالة مع تعدد أسبابه أو بالشيخوخة التى لابد منها ومعظهم على أبوابها يقف وبعضهم تجاوزها إلى ما بعدها ، يا حواء السودان غيرك من نساء الدنيا ما زالت أرحامهن طرية يلدن فى العباقرة ، ما إن يتوارى أحدهم عن الأنظار وقد أبلى بلاءاً حسناً يُحمد عليه حتى يحل أحدهم مكانه ، لقد أصابت علة العُقم هذه سوداننا فى مقتل يا حواءنا ، ما زلنا ننتظر العودة من جديد للإنجاب ربما بيد من هم فى أحشاءك التغيير الذى إليه نتوق..
شيوخٌ هم أعمارهم إلى (9) عقود و(بالتسنين)..
ما زالوا يتمتعون بوظائفٍ ومزايا لا يستحقونها ولا تُناسب أعمارهم..
إنها ليست وظيفة واحدة ولا اثنتين يا هؤلاء بل مجموعة وظائف تأتى ظروفها المحشوءة بالأموال كل شهر ، يستلمها بعضهم بيده اليُسرى واليد اليُمنى تحمل العصاة التى عليها يتوكأ ، سنوات طويلة فى سوداننا الموبوء بأمثالهم وما زال بعضهم يعمل ويقبض ويشتهى فى الوظائف (السمينة) التى تُحقق له بعضاً من طُموحاته المتمددة المتطورة التى لا تنتهى وهى بلا سقف أصلا ، بعضهم شارك فى كل الحكومات المُتعاقبة يُغير فى جلده مع أى نظام كما الثُعبان يختلف مع كل من يتعارض ومصلحته ويتفق حتى مع الشيطان فى سبيل أن لا شئ يتسبب فى عرقلة تدفق الأموال عليهم وبلا توقف ، وفروا لأنفسهم وأبناءهم وأحفادهم وأحفاد أبناءهم من موارد هذا البلد المعطاء (لهم) كل أسباب الرفاهية ، إذ لم يذكُر التاريخ لنا انجازاً يُذكر حققته أيديهم..
هم بيننا وفى كل مكان وشبابنا أعنى أبناء العامة البُسطاء أبناء المصارين الغير بيضاء ، هؤلاء لن تشفع لهم شهاداتٍ نالوها ولا خبراتٍ اكتسبوها ولا مهاراتٍ تميزوا بها فى أن ينالوا وبسهولة الجلوس على مقاعد هؤلاء العجزة ولن يتركوها لهم ، ترجلوا يا هؤلاء فقد تجاوزكم العصر وما اكتسبتموه من خبرات (إن وُجدت) فهى لا تصلُح لهذا الزمان ، يكفى هذه الأنانية وهناك من ينتظر ..
همسة جميلة...
سمى الله تعالى سورة العنكبوت وهى تتحدث عن الفتن فما علاقة الفتن بالعنكبوت..؟
قيل أن تداخل الفتن يشبه خيوط العنكبوت ، الفتن متداخلة مُتشابكة فلا يستطيع المرء التمييز بينها وهى كثيرة مُعقدة ولكنها واهنة إذا استعنا بالله ، اللهم جنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن ، وجنبنا الأنانية ..
والله وحده المُستعان..


زاهر بخيت الفكى
[email protected]
بلا أقنعة..
صحيفة الجريدة السودانية..


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1524

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




زاهر بخيت الفكى
زاهر بخيت الفكى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة