المقالات
السياسة
إعدام قسيس..!!
إعدام قسيس..!!
05-22-2015 01:20 AM



في الرابع والعشرين من يوليو الماضي غادرت مطار الخرطوم بهدوء طائرة إيطالية خاصة.. الطائرة كانت تحمل في جوفها مريم يحيى التي ارتدت عن الدين الإسلامي.. حينما دخلت الطائرة الأجواء الإيطالية كان نائب وزير الخارجية الإيطالي والمرافق الشخصي لمريم يخبرها أن رئيس وزراء إيطاليا ماتيو رينزي سيستقبلها في المطار.. لم تحتمل أبرار السودانية أو مريم في النسخة الجديدة المفاجأة.. بعد وصولها إلى روما أخبرت مريم أن البابا في انتظارها على أحر من الجمر.
أمست شهدت محكمة جنايات بحري محاكمة اثنين من مواطني دولة جنوب السودان بتهمة إشعال الفتنة الدينية.. وتعود التفاصيل إلى أن المتهم الأول عقد ندوة في كنيسة بحري الإنجيلية.. في الندوة تحدث المتهم حسب هيئة الاتهام عن صراع داخلي في الكنيسة بسبب استثمارات في المباني المجاورة.. ثم تحدث بعد ذلك بشكل غير لائق عن الأقباط وبعض القبائل السودانية مناديا بتقسيم السودان إلى خمس دويلات على أساس عرقي.. بعد القبض على المتهمين وجد في حوزتهما معلومات تتحدث عن توزيع الإمداد الكهربي في النيل الأزرق بجانب دراسات أخرى حول مؤشرات الفقر.
ممثل الاتهام أجمل اتهاماته في أن الرجلين سببا فعلا وقولا الفتنة الدينية وأثارا الكراهية بين الطوائف بجانب تعميق النعرات القبلية.. بالطبع كل تلك الأفعال سيئة وغير حضارية.. لكن ممثل وزارة العدل لو استمع إلى خطبة بعض الأئمة في يوم الجمعة لفتح لهم سجنا كبيرا بتهمة إثارة الفتنة الدينية.. بعض شيوخنا- غفر الله لهم- يعتدي بالسباب واللعنات على الأديان الأخرى.. وهذه الأديان تمثل معتقدات لطوائف من السودانيين.. ومن الشيوخ من يترك الأديان ليسيء إلى شعوب وأمم لنا معهم مواثيق وعهود.. أما إثارة النعرات القبلية فقد بلغ ضحاياها بين ليلة وضحاها الآلاف في شرق دارفور.. ولم تتم محاكمات لمن تلطخت أيديهم بالدماء حتى هذه اللحظة.
في تقديري.. أننا- أحيانا- لا نلتفت إلى مكامن الخطر ونشغل أنفسنا بقضايا معلومة النهايات.. السيدة الفضلى وزيرة التعليم العالي كانت تتحدث في ذات يوم محاكمة القساوسة عن أمر في غاية الأهمية.. الدكتورة سمية أبو كشوة أكدت أن جهات منظمة تقوم بتجنيد طلاب الجامعات للعمل مع حركة (داعش) في منطقة الشام.. وقبل أشهر كان نحو عشرة من خيرة شباب وشابات السودان يتسللون سرا إلى أسوار (داعش) ليقاتلوا بجانبها في سوريا والعراق.. حينما يفرغ هؤلاء من الجهاد الأكبر سيعودوا إلى وطنهم للتبشير بالفكر المتطرف.
في تقديري.. ليس من اليسير تحويل السودانيين المسلمين إلى ديانات أخرى أو حتى مذاهب مختلفة عن السائدة تأريخيا.. لكن من اليسير جداً استغلال الحمية الدينية وحب السودانيين للإسلام لصالح عمل متطرف يهدم مقاصد الشرع في إقامة مجتمع آمن ومسالم.. الذين تستقطبهم آلة التطرف هم الآن من أبناء الأسر الميسورة الذين يدرسون في جامعات خاصة بعضهم يحمل جوازات أجنبية.. بمعنى أن التجنيد وصل اللحم الحي.
بصراحة.. مطلوب من الحكومة السودانية أن تطلق سراح القسيسين وتبعدهما فورا من الأراضي السودانية بتهمة تقويض السلم الاجتماعي.. إن واصلت الحكومة تصعيد الأمر فسيعود اسم السودان إلى الواجهة الإعلامية العالمية بعنوان إعدام قسيس.. وفي النهاية ستضطر حكومتنا إلى الانحناء للعاصفة، ويخرج الرجلان مثل بنتنا أبرار عبر صالة كبار الزوار ليتم منحهما- لاحقا- جائزة الشجاعة.

التيار


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 4080

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1271058 [قرفان جدا من الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2015 08:55 PM
الليله عاقل وحلاتك
العمود ماكاتبو انت ولا شنو

[قرفان جدا من الكيزان]

#1270851 [شاهد]
5.00/5 (1 صوت)

05-22-2015 08:39 AM
تخيل المشهد التالي المعاكس:
تم القبض على أثنين من أأمة المساجد المشهورين من دولة السودان مجتمعين في إحدى مساجد مدينة جوبا و تحدثوا عن قبيلة الدينكا بشكل غير لائق و دورها في هدم دولة الجنوب و قالوا أنه يجب تقسيم دولة جنوب السودان إلى أربع دول حتى ينعم المسلمين بالحرية والعدالة.

أتخيل أنه عندما يكون هذا الخبر قد خرج إلى وسائل الاعلام فإن جثامين الرجلين تكون مرمية في إحدى غرف المستشفى أو تتناهشها الكلاب في الغابة.

[شاهد]

عبد الباقى الظافر
عبد الباقى الظافر

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة