المقالات
السياسة
لا زال المجرم نافع على نافع فى موقعه!
لا زال المجرم نافع على نافع فى موقعه!
05-23-2015 12:11 AM


أستغرب كثيرا لمواقف المنظمات الأممية والأقليمية التى أصبحت تمثل (حكومة) عالمية وأن لم تبسط هيمنتها بعد على كآفة الدول بصورة شاملة، بل لا زال التعامل بأنتقائيه بين الدول سائدا، لكن على الأقل فأن أى حاكم فى بلد من البلدان أصبح ليس بمقدوره أن يفعل ما يشاء بشعبه دون ان يجد العقاب المناسب بل أصبح التدخل الدولى مشروع لحماية (بعض) الشعوب من محاولة ابادتها عن طريق النظام الحاكم فيها، كما أصبحت الأنقلابات العسكرية غير مقبوله، أو مؤيدة مهما كانت المبررات، ولذلك واهمون وأغبياء الذين هم أمثال (الطيب مصطفى) وعدد من الأسلاميين وفى مقدمتهم (الأخوان المسلمين) السودانيين وغيرهم، حينما يتحدثون عن ثورة 30 يونيو المصرية بأنها (انقلاب) وهى ثورة شعب وشباب خرج بأكثر من 30 مليون فى جميع ميادين مصر رفضا لنظام (الأخوان المسلمين) الذى هو أسوأ بايدلوجيته ومنهجه من (الأنقلابات) العسكريه ومن ديكتاتورية العسكر، رغم أنهم وصلوا للسلطه كما وصل لها (هتلر) من قبل عن طريق صناديق الأنتخابات.

لأن نظام (الأخوان المسلمين) يمارس الديكتاتورية والعنف والأرهاب والقمع والبطش ضد شعبه مستندا على نصوص وتجارب حكم من الزمن السحيق التى لا يمكن أن تلائم أنسان العصر الحديث، التواق للحرية والديمقراطية أكثر من توقه للخبز.

الشاهد فى الأمر اندوهاشى أستغرابى سببه، أننى قد مررت قبل عدة ايام على خبر منشور فى أحد المواقع يقول أن المجرم (نافع على نلفع) قد ألتقى بوفود اوربية وأسيوية من خلال موقعه فى الأتحاد الأفريقى (كأمين عام) للأحزاب الأفريقيه، بعد أن حسبته قد أرسل الى مزبلة التاريخ وتم ابعاده عن ذلك المنصب الهام والخطير والذى ما كان يستحقه من الأساس، ثم بعد أن تخلص منه (تنظيمه) – المؤتمر الوطنى - كما هو واضح من خلال أتفاقية أبرمت بين شيخهم (الترابى) ورئيس النظام (عمر البشير)الذى حسبوه مغفلا نافعا يمكن أن يؤدى دوره فى 30 يونيو 1989 ثم يذهب من حيث أتى ويرحل غير مأسوف عليه.

المحير فى الأمر هو ما نلاحظ له من تلك المؤسسات الأممية والأقليمية التى تكرم وزراء سابقين ومسوؤلين وتنفيذيين بمناصب كالذى يشغله حتى الآن المجرم (نافع على نافع)، وهم شاركوا فى انظمه (ديكتاتورية) وقمعية وفاسدة، ولم يسمع عن أنهم اعتذروا عن تلك المشاركة أو انهم أنتقدوا النظام الذى عملوا فيه، وأذاقوا شعوبهم الويلات، والمجرم (نافع على نافع) من اسوأ أؤلئك التنفيذيين السابقين، لأنه كان يرأس جهاز (الأمن والمخابرات) فى نظام (الأنقاذ) فى اسوأ وأقبح ايامه، وشارك فى قتل وتعذيب الكثيرين من ابناء الشعب السودانى الشرفاء ومن بينهم أستاذه!

لكن الأخطر من ذلك كله، ان المجرم (نافع على نافع) كان المتهم الرئيس فى محاولة أغتيال فاشلة لرئيس (افريقى) هو الرئيس المصرى الأسبق (حسنى مبارك) فى أديس أبابا، وما يؤكد تلك المشاركة، شهادة (السفير) المصرى خلال تلك الفتره، بأديس ابابا، حينما سالته مذيعه فى قناة مصرية، عن تلك المحاولة ومصير المتهمين فيها.

فأجابها قائلا: " المسوؤل السودانى المتهم الأساسى فى تلك القضية، تم تحويله من رئاسية جهاز الأمن الى وزارة الزراعة .. وخلاص"!
"خلاص ايه يا عم ده الثمن كان (حلائب) وأشياء أخرى سوف يأتى يوم كشفها بكل وضوح".
على كل مجرم بكل ذلك السوء، شهد شاهد من أهلهم بأنه تمت تصفية كل من شارك فى تلك (المحاولة) من عناصر أمن النظام ومن غير عناصر الأمن، بينما لم يحاكم (المتهم) الرئيس فى تلك المحاولة، كيف يطمئن القادة الأفارقه لمجرم مثله وهو يتبوأ منصبا خطيرا على ذلك الحجم وأن يستمر لفترة طويله فى ذلك المنصب؟

هل فعلا تخشى بعض الدول على نفسها من الأنظمه الأرهابيه المرتبطة (بالأسلام) لذلك تصمت عن مثل ذلك الأختيار وتمرر أحيانا قرارات لا يمكن أن تمر، اذا كان الأمر كذلك فما هى جدوى محاربة القاعدة وداعش، طالما قادتهم ومفكريهم (الأخوان المسلمين)، يكرمون بمثل الموقع الذى يشغله المجرم (نافع على نافع)؟

اين الدول الديمقراطيه والتى تراعى حقوق الأنسان فى الأتحاد الأفريقى؟ بل أين المعارضة السودانيه بجميع أشكالها التى تتاح لها فرصة التلاقى والتحاور مع القادة والوسطاء الأفارقة اضافة الى ملاقاتها لبعض القادة الأميين؟ وهل يطرحوا عليهم وجهة نظرهم فى المجرم (نافع على نافع) وأنه المسوؤل الأول فى تلك الجريمة التى لم يعاقب عليها بعد، بل أنه كرم بالمنصب الذى يشغله، وهل يطالبونهم بعزله عن ذلك الموقع، أم أنهم يرأون الأمر هين ولا يستحق أن يثار؟

مثل ذلك الموقع من المفترض أن يشغله مسوؤل سابق فى دولة من الدول نظيف عمل فى نظام ديمقراطى، أو أن يكرم به (مناضل) مؤمن بالديمقراطية وحقوق الأنسان وأجه أضطهادا فى بلده لا من هو مثل (نافع على نافع) أو (الدابى) الذى عين من قبل الأمم المتحده لحل الأزمه السوريه فى بدايتها، فتعثرت ووصلت الى ما وصلت اليه الآن من حال، قد يصعب علاجه.

حقيقة من أمن العقوبة اساء الأدب، لذلك لم يتورع المجرم (نافع على نافع) من تلك الجريمه التى ارتكبها فى اثيوبيا عام 1995 ووضعت السودان منذ ذلك الوقت وحتى اليوم على رأس قائمة الدول الراعية للأرهاب، وفى نفس الوقت واصل المجرم (نافع على نافع) سوء أدبه واستفزازه للشعب السودانى بين كل وقت وآخر.
تاج السر حسين – [email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 4626

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1271309 [عودة ديجانقو]
0.00/5 (0 صوت)

05-23-2015 10:51 AM
الأخ تاج السر
لا أدرى لماذا دائما اربط بين تمثيلية محاولة إغتيال عبدالناصر الشهيره فى الأسكندريه بعد خيبة 67 وبين (تمثيلية) محاولة إغتيال مبارك... وحسب تقديرى وأكاد أجزم بأن القاسم المشترك بين الحادثتين هو تمرير أجنده لا يمكن الحصول عليها بالطرق المشروعه.
حادثة الأسكندريه كما إتضح مؤخرا تمت بتدبير المخابرات المصريه أما حادثة أديس أبابا لا يساورنى شك إطلاقا تمت بنفس الفاعل وهو المخابرات المصريه أيضا كما يقول المصطلح (Crime Pattern) فى علم مكافحة الجريمه.
تحياتى

[عودة ديجانقو]

ردود على عودة ديجانقو
European Union [تاج السر حسين] 05-23-2015 08:52 PM
لا يا أخى لا أتفق معك فأنا لا أميل كثيرا الى نظرية المؤامرة، وهذا الرأى الفطير يخدم النظام القبيح المجرم الذى تسلط على رقاب الشعب السودانى.
عملية أديس أبابا اعترف بها شيخ النظام ووعد بتقديم ما لديه اذا نظرت فيها محكمه، للأسف مفروض أن تصر المعارضة على عرض القضية أمام محكمه مثلما يجب أن تصر على مثول المجرم عمر البشير أمام المحكمه الجنائيه بلاهاى.
الأمر الثانى لعلك غير متابع جيد، فبعد أكثر من 50 سنه أعترف أحد المشاركين فى محاولة عبد الناصر بأن تلك القضية لم تكن مفبركه وأنما جريمه حقيقية.
هؤلاء الأخوان المسلمين من أجل االسلطه يمكن عمل اى شئ قبيح.
ا×يرا دعك من نظرية المؤامرة وليتك كتبت عن رأيك فى تولى المجرم نافع على نافع لمثل هذا المنصب الخطير.


#1271192 [محمد أحمد الريح الفكى]
5.00/5 (1 صوت)

05-23-2015 04:25 AM
لعنة الله تغشى المدعو نافع أينماحل..

[محمد أحمد الريح الفكى]

تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة