المقالات
السياسة
شارع الحوادث بين رحيل غسان واستغاثة هندوسة
شارع الحوادث بين رحيل غسان واستغاثة هندوسة
05-23-2015 08:21 AM


الإحصائيات لازالت ترصد الاعداد الهائلة من الذين قراوا المواضيع الثلاثة والتي طغت على كل ماعداها من مواضيع في الإسبوع الماضي وهي خبر حادث الملازم غسان ثم خبر إفتتاح عنبر العناية المركزة بمستشفى محمد الامين للأطفال بام درمان والذي شيد بتنسيق ومجهود مبادرة شارع الحوادث ثم مقال الكاتبة سمية هندوسة الذي سرد وقائع عن فساد النظام حيث وصل عدد القراء لارقام نادرة وصلت إلى مئات الألاف من خلال الصحف الورقية والألكترونية ومواقع التواصل الإجتماعية .

هذه الظاهرة تثير حب الإستطلاع وتدعو للبحث عن السبب الحقيقي وراء اجتذاب هذه الأعداد الهائلة من القراء لمتابعة هذه المواضيع بعينها دون أخبار و مواضيع أخري سابقة ومواكبة على درجات مختلفة من الأهمية .

1- خبر حادث الملازم غسان

ربما كانت الشهرة التي غطت علي فصول قضية الإختلاسات بمكتب والى الخرطوم و وجعلت الملازم غسان في دور البطولة التي من خلالها تمكن من الدخول إلى معظم البيوت السودانية والولوج في احاديث المكاتب والشوارع والإستقرار في ذاكرة الكثير من السودانيين في أنحاء البلاد وخارجها حيث كان الحادث الذي ادي إلى وفاته حسب الأخبار بمثابة سيناريو فاق السقف الأعلى لتوقعات الناس في ظل قصص وروايات تتحدث عن قتل عمد أو عملية لإزالة شاهد إثبات عن المشهد برمته ومهما كانتةحقيقة الأمر فإن أحداث هذه القضية مع التغطية الإعلامية التي صاحبتها جعلتها أقرب إلى برامج تلفزيون الواقع كونها قضية ليست كسائر القضايا الأخرى بالرغم من انها واحدة من كثير من قضايا فساد نظام الإنقاذ.


2- خبر عنبر شارع الحوادث

مبادرة شباب شارع الحوادث منظمة طوعية لا تبحث عن الأضواء لكنها ودون أن تدري أشعلت برجا من الأضواء الكاشفة في ظلام القنوط والإستسلام وعدم الثقة في النفس والذي نجح الإسلام السياسي وبمنهجية في زرعه في الغالبية العظمى من الشعب السوداني حتى أوصلها إلى مرحلة متأخرة جدا من الظلامية وهي مرحلة اللامبالاة ولكن صورة أم قسمة بائعة الشاي وهي تقص شريط إفتتاح عنبر العناية المركزة المشيد بالعون الشعبي وإلى جانبها الطفل محمد عبد الله والذي يصارع مرض السرطان شكلت صدمة وإرتجاج عنيفين لهذا الواقع فغرت به الأفواه ودقت له القلوب وأدمعت معه المآقي ثم إنفجرت الأسئلة والإسفسارات لمحاولة الفهم وكان أن : الدايره الله . . في الزلط بتقوم . . و . . إذا الشعب يوما أراد الحياة .


3- مقال الإنقاذ سيرة وانفتحت

نجحت الكاتبة سمية هندوسة من خلال اسلوبها السهل الممتنع في نقل القاريء إلى قلب مسرح أحداث تجربتها مع نظام الإنقاذ حيث أنه تلمس إنتهازية سكرتيرة الهلال الأحمر ونبرات المتعافي الممعنة في الإرتياح والتعايش مع كونه خائن للأمانة وكمية الغيظ التي يفرزها عثمان جعفر وعبط كلام بكري حسن صالح ورائحة الأكل الحرام المنبعثة من المطبخ في منزل عبد الرحيم محمد حسين إنتهاء بأحلام الآلاف من المشردين من أبناء دارفور والتي سكبت في صحراء الفساد تلحقها آهاتهم وأناتهم ويؤمها غضب مشروع من مشارق الدنيا ومغاربها.

هذا التصوير الدقيق شكل قهرا للقاريء الذي لم يتخيل أن الفساد وصل بهؤلاء المسئولين إلى هذه الدرجة من الإنحطاط وعدم خشية الله ولا احترام الدولة ولا القانون ولا حتى الخجل .


إذن قد يكون عامل المفاجأة والتي حضرت على مستويات مختلفة في الأحداث الثلاثة قد شدت إنتباه وفضول القراء وهذا مؤشر مهم لفهم كيفية حركة الشعب في عهد سكنت فيه الحركة وصمت الحق وساد الظلم والفساد واندفن الدين والخلق تحت اكوام الإفك والنفاق . .
لكن لا قنوط من رحمة الله . .



اللهم ارحمنا أجمعين

أكرم محمد زكي


[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3736

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1271427 [مستغرب]
0.00/5 (0 صوت)

05-23-2015 02:41 PM
لقد مللنا الشعارات. وتعبنا من قراءة المقالات والتنظيرات..نحن نتكلم فقط ونواصل ترف الكتابه...والاشرار يفعلون بنا الافاعيل..والاوضاع في البلاد من سئ الي اسوأ.....دعونا اخوتي من الاساليب الباليه التي كررناها طيلة 26 عاما ولم تجدي نفعا...لكي تنتصر علي عدوك لابد ان تفعل مثله او اكثر منه...لابد من ابتداع طرق اخري و ابتكار اساليب جديده..فالاشرار لن يهزمهم الا من هو اشر منهم

[مستغرب]

ردود على مستغرب
European Union [أبو ياسر] 05-24-2015 12:44 PM
كتابة المقالات التي تفضح النظام هي التي تقود لتعبئة الشارع لذلك فهي ضرورية ومهما طالت المدة، لأن هذه المقالات هي التي تؤثر في الرأي العام وما دام الشارع لم يتحرك فاننا بحاجة لمزيد من العمل الدؤوب والكتابة جزء أصيل من هذا العمل فلا تثبط الهمم.


#1271223 [الحلومر]
0.00/5 (0 صوت)

05-23-2015 08:31 AM
ما يحدث في بلادي جعل الكيبورت يحيض دما
ويزرف دموع الحزن وجعاً وألما

[الحلومر]

ردود على الحلومر
European Union [ود الغرب] 05-23-2015 10:34 PM
مجرد تصحيح يا الحلو ( كيبورد ) و ( يذرف ) !!


أكرم محمد زكي
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة