المقالات
السياسة
عززوا نصح الإمام السيد الصادق المهدي بشأن مقتلة الإسلاميين في مصر
عززوا نصح الإمام السيد الصادق المهدي بشأن مقتلة الإسلاميين في مصر
05-24-2015 08:12 AM

كتب الإمام السيد الصادق المهدي رسالة شديدة التهذيب سبيكة المنطق إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي باسم شعب الأنصار السوداني وحزب الأمة يلتمس منه توظيف سلطاته الدستورية لرفع أحكام الإعدام التي صدرت بحق قادة الإخوان المسلمين وعلى رأسهم الرئيس السابق المخلوع السيد محمد مرسي. وهي رسالة عذبة يفتدي فيها الإمام جماعة ما في مصر هو ضحية مرجعيتها في السودان كما قال. وفي هذا علو سياسي يترحل من مغبة الثأرية إلى بصائر السياسة. وقد هداه إلى هذا النبل الروحي تعاطيه المخضرم للسياسة. فقد بان له أن القتل للسياسة هو قتل للسياسة نفسها.

حمّدت للإمام الصدوع بعبارة النصح لرئيس مصر كمسلم وسوداني. فشأن مصر شأننا كما لا لأحد غيرنا. والإمام ناصح صدّيق عندنا بخلاف الحركة الإسلامية السودانية التي احتجت على أحكام مصر القاسية بصورة مرائية. فعابت صمت الليبراليين واليساريين على هذه الأحكام ببراءة نَكِدة وكأنها لم تجرب مثل هذه الأحكام وأدهى بحق الليبراليين واليساريين لترويعهم لإصماتهم. وكان حرياً بالحركة أن ترى نفسها في مرآة دولة مصر الحاضرة، وأن تتواضع في عبارتها، وأن تصغي للنفس اللوامة.

وخروج الإمام بهذا النصح يلطف مفعول حجة مقيمة لمعارضي نظام الإنقاذ في الحركات المسلحة في الهامش السوداني. فقد ساءهم دائماً احتجاج الصفوة الموصوفة بالعربية الإسلامية على فظائع تقع لعرب مثل الفلسطينيين بينما تصمت، في قولهم، حيال ما يجرى من سفك لدماء لأهل الهامش "الأفارقة" من دولة الإنقاذ المنسوبة للحركة الإسلامية. وهذه الحجة، مهما كان من وجاهتها، تَبطُل في حالة الإمام ذي السابقة في إدانة نظام الإنقاذ لتوحشه في أرياف السودان وغير أريافه. وآخر أخباره توقيعه وثيقة "نداء السودان" مع الحركات المسلحة. وتضمنت مطلباً دقيقاً بوقف الحرب في دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق. فالإمام ليس من يقعقع له بالتطفيف.

معقود على مبادرة الإمام الناصحة أن تخرجنا من الإنكفاء على مسألتنا السودانية وكأنها تكسب من اعتزال العالم من حولنا. وهي استراتيجية مغرقة في المحلية تحجب عنا فعل العالم فينا وبنا. فتجربتنا المعاصرة مع مصر أرتنا كيف صرنا الأخسرين متى تعطلت الديمقراطية في أي من مصر والسودان أو في كليهما. فما تزال حلايب واتفاقية مياه النيل لعام 1959 غصصاً سودانية معاصرة لنظم أستدبرت الديمقراطية في البلدين.

إن النهي عن الاحتجاج على سوءات تقع في محيطنا الإستراتيجي لأن "الفينا مكفينا" خطأ سياسي بين. فليس مطلوباً منا بإزاء التوحش السياسي في محيطنا وغير محيطنا سوى الاحتجاج لأن هذا غاية ما نبلغه. وهذا خلاف الموقف المطلوب منا حيال التوحش في بلدنا. فلن يجدينا الاحتجاج عليه فتيلا إن لم نصحب ذلك بشغل فكري وسياسي مر يستأصل شافته فتسعد البلاد.

وددت لو تداعينا في السودان جميعاً نعزز كلمة الإمام الناصحة لقادة مصر. فهي الحب الصعب الواجب لمصر في مثل هذا المنعطف. وقد تأخرنا كثيراً عنه بذرائع لا قيمة لها. فتبنى كثير من المعارضين خطة الدولة المصرية في تصفية الأخوان المسلمين على غرار: "وما رميت ولكن الله رمى". وهذه خطة عجز عواقبها وخيمة. فلن يترقى حسنا بالديمقراطية واستدامتها إذا تحللنا من الدفاع عنها في توقيتنا الخاص وحيال جماعات لا نطيقها. يكفي أن مصادرة الديمقراطية في مصر شملت حركة 6 إبريل التي لا أعتقد أن للمعارضين عندنا مأخذ عليها.

آمل من زملائي اليساريين بالذات أن يتوقفوا ملياً عند نصح الإمام لقادة مصر. فعلينا كفارة مستحقة للديمقراطية في مصر. فما زلت أذكر موقفي من موكب نظمناه في 1966 في ساحة إبى جنزير بالخرطوم نهلل لمقتل المثقف الإسلامي سيد قطب دعماً للنظام الناصري التقدمي. ما استعدت ذلك المشهد حتى أرتعدت فرائصي خجلاً. فلدعم النظم، حتى التقدمية منها، حدود لا تقتل النفس فيها إلا بالنفس. وأتمنى على زملائي في شباب اليسار إلا يكرروا هذه العيب في الذات الديمقراطية بالصمت حيال مقتلة الإسلاميين في مصر. فسيأتي اليوم الذي ستندى ضمائرهم خجلاً. بل سيرونه في أنفسهم.

لقد ميّز الإمام لنا كسودانيين صوتاً عاطفاً شفيفاً دمثاً مستحقاً ل"شمال الوادي" يجنبه الغلو والترخص في القتل، ويحفظ مصر فانوسنا في الظلمات. فلنتنادى لتعزيزه بورك فيه.
ibrahima@missouri.edu


تعليقات 19 | إهداء 0 | زيارات 2511

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1273134 [بابكر موسى ابراهيم]
5.00/5 (1 صوت)

05-26-2015 05:46 AM
متين يادوك تبطل المجمجة دى وتكتب ليناعن صديقك الراحل صاحب التاونس الحمراء وقصة الوفاء العظيم بعد استقرار الاسرة فى بالد العم سام .

[بابكر موسى ابراهيم]

#1273131 [بابكر موسى ابراهيم]
5.00/5 (1 صوت)

05-26-2015 05:11 AM
يعنى انت لسة يادوك مصر على المجمجة وماداير تكتب عن صديقك الراحل صاحب التاونس الحمراءواسرته بعد الهجرة الى بلاد العام سام.. معقولة ياخ ؟ .طيب نحن لو ما اتعلمنا الوفاء منك حنتعلموا من من مين ؟.

[بابكر موسى ابراهيم]

#1273063 [محمدالمكيتبراهيم]
5.00/5 (1 صوت)

05-25-2015 11:24 PM
كل مراقب لحال السياسة المصرية يعرف سلفا ان احكام الاعدام سوف لا تنفذحفاظا على سمعة النظام وحرصا على استعادة علاقاته مع الغرب وردا على معارضيه من الاسلاميين والمتاسلمين والشيوعيين المرتدين عن مبادئهم
علم السيد الصادق بذلك وليس اسرع منه في الفهم والاستجابةبحكم عقله الواسع وتجربته السياسية الضخمة وعمادته للطبقة السياسية في البلاد.ومن الممكن لمن يدافع عن كل الاسلاميين كل الوقت ان يتخذ من موقف الصادف درقة يحتمي بها من انتقاد المنتقدين ممن يؤخذ عليهم الانحياز المستمر لللاسلاميين فهو ايضا ورقة توت تخفي سوأة المرتد والمنافق وذو الوجهين

[محمدالمكيتبراهيم]

#1272982 [محمد احمد]
5.00/5 (1 صوت)

05-25-2015 07:19 PM
الصادق المهدى غير أمين فى خطابه وغير مبدئي وما كتبه الا بقصد الشو الاعلامى والا بالله قل لى كيف يتسنى له ان يعقد ثلاث اتفاقيات مع نظام الانقاذ وهو نظام قاتل وسفاح وقبل ان يكرمه عمر البشير فى اعياد الاستقلال المضت

[محمد احمد]

#1272646 [rafraf]
3.00/5 (2 صوت)

05-25-2015 10:56 AM
فى حاجة مهمة يالباصق على تاريخه
الصادق ما اثنهى على الكيزان وقال وقفوا صد المد الشيوعى
يعنى بيذكر فى حل الحزب الشيوعى ولازال يفتخر بيها
اه انت يالشيوعى الما كان عندك شنب ذيهم وبتاع زواج وطلاقات باعظم الزميلات الائى خدعتهن
رايك شنو فى كلام الصادق عى وقف المد الشيوعى

[rafraf]

#1272633 [rafraf]
5.00/5 (1 صوت)

05-25-2015 10:45 AM
على حمد مشى السفير الذى قدم فروض الطاعة والولاء للصادق عند اول زيارة له للخرطوم
الان يغازل الكوز عبدالله ابراهيم الذى دافع عن المخلوع مرسى ومدح كيزان مصر بحكم صداقته للمصرى الماركسى لمتكوز لاحقا ربيب العسكرى طنطاوى ومفصل التعديلات الدستورية مع عسكر مصر انه صديقه طارق البشرى الذى كتب مقدة كتاب السجمان عبداالله عن الرق
المصيبة الطائفىالمنبوذ من بتات الصادق السفير على حمد عاوز يدهنس للكوز عبدالله لشئ فى نفسه وليساعده حتى يروج له عند الصادق وخصوصا الامتيازات والخير قادم

[rafraf]

#1272324 [لاتشمت على احد]
5.00/5 (2 صوت)

05-24-2015 10:34 PM
(فما زلت أذكر موقفي من موكب نظمناه في 1966 في ساحة إبى جنزير بالخرطوم نهلل لمقتل المثقف الإسلامي سيد قطب دعماً للنظام الناصري التقدمي. ما استعدت ذلك المشهد حتى أرتعدت فرائصي خجلاً. فلدعم النظم، حتى التقدمية منها، حدود لا تقتل النفس فيها إلا بالنفس. وأتمنى على زملائي في شباب اليسار إلا يكرروا هذه العيب في الذات الديمقراطية بالصمت حيال مقتلة الإسلاميين في مصر. فسيأتي اليوم الذي ستندى ضمائرهم خجلاً. بل سيرونه في أنفسهم. )

كيف يفرح انسان لمقتل اخيه ؟

[لاتشمت على احد]

#1272247 [حرامى النحاس تلب]
5.00/5 (5 صوت)

05-24-2015 07:13 PM
"لقد ميّز الإمام لنا كسودانيين صوتاً عاطفاً شفيفاً دمثاً مستحقاً ل"شمال الوادي" يجنبه الغلو والترخص في القتل، ويحفظ مصر فانوسنا في الظلمات. فلنتنادى لتعزيزه بورك فيه."
فوا جنس التعرصة والدهنسة من العجوز المتصابى كنت وين لمن ناس على فضل ومجدى وجرجس وضباط رمضان وشباب هبة سبتمبر ( فى يوم واحد385)وضحايا دارفور وجبال النوبة والنيل الازرق
فعلا انت انسان دنئ وحقير وواطىء

[حرامى النحاس تلب]

#1272133 [محمد احمد]
5.00/5 (4 صوت)

05-24-2015 02:57 PM
اوكى يا عبدالله على إبراهيم نحن نعرف ان النظام المصرى يستغل القضاء لتصفية خصومه

ولكن

كدة ورينا انت عملت شنو مع النظام السودانى الذى يصفى خصومه

1 - انت اشتركت في اول أيام هذا النظام في مؤتمراته

2 - اشتركت في انتخاباته في عام 2010 واعطيته الشرعية

3 - ولسة بتتكلم بلغتك الهشة الضعيفة المنمقة عن الشريعة والحكم

سوف أقول لك ما يقوله العامة قوم لف ياخ

[محمد احمد]

#1272073 [سوداني بس]
3.88/5 (6 صوت)

05-24-2015 01:42 PM
((( فما زلت أذكر موقفي من موكب نظمناه في 1966 في ساحة إبى جنزير بالخرطوم نهلل لمقتل المثقف الإسلامي سيد قطب دعماً للنظام الناصري التقدمي . ما استعدت ذلك المشهد حتى ارتعدت فرائصي خجلاً ))) !!!!! ؟؟؟؟؟

ع ع أ :- ما استعدت ذلك المشهد حتى أرتعدت فرائصي خجلاً .

بعد أن ( فرمتّ ) دماغك وختنت عقلك - فارتعدت فرائضك ( خجلا ) !!! والآن ( يافرعون ) غيّرت جلدك كالأفعى وتحاول دس سمها في العسل في مجموعة مقالات ما زلت تكتبها من ميسوري - الولايات المتحدة الأمريكية - ( سيد قطب زادة ) الهندي الأصل عميل الاستخبارات البريطانية !!! هل تعتقد بهذا السخف والاجتزاء الذي كتبته سوف تلبسه ثوب ( القداسة والشهادة ) ناهيك عن الثقافة ( التكفيرية ) !!! وهو رائدها ومشرّعها والتي نتائجها ماثلة للعيان الآن ولا تحتاج لكثير إثبات .

يا ع ع أ :- أو تذكر ؟؟؟ ألم ترتعد فرائضك ؟؟!! في ساحة سجن كوبر في ذلك اليوم والشهيد محمود محمد طه معلق في حبل المشنقة ( واسلامييك ) أنفسهم يهتفون ويكبرون ويهللون ولم يرمش لهم جفن فرحين !!!!!

خسئت وخسئوا .

[سوداني بس]

#1272045 [عبد الله فرح]
4.63/5 (4 صوت)

05-24-2015 01:14 PM
الصادق المهدي ليس بامام او لعله إمام نفسه

[عبد الله فرح]

#1272013 [ali hamad ibrahim]
5.00/5 (1 صوت)

05-24-2015 12:27 PM
يابروف عبد الله
اوقاتك سعيدة فى ميسورى
هذا مقال لا يقبل الاضافة او التعليق خوفا من الوقوع فى الهزر بالمضاهاة والمقارنة - لقد كسبت الحمد والرضا فى يومك هذا وكنت من خلص الناصحين جزاك االله خيرا عن الامام وعن احقاق الحق فى وقتنا هذا الذى ضمرت فيه النظرة الشمولية للاشياء
على حمد ابراهيم

[ali hamad ibrahim]

ردود على ali hamad ibrahim
[بلبوط] 05-25-2015 01:33 AM
شكارتا دلاكتا و إتنين وهمانين ضماهم غرام قال حب قال. إختشوا يا وهم

[بلا بوطأة] 05-24-2015 11:27 PM
لقيت ليك صوت واحد معرض قلت تتوازى ببهو؟؟

[عبد الله علي إبراهيم] 05-24-2015 06:35 PM
عزيزي السفير على،
هذا تعزيز كبير لي من مثلكم. بارك الله فيك. وأعلم أنك أيضاً تخطيت فججاً لتكتب عبارتك القيمة. ويبدو أن لم يبق سوى التحامل الذكي النبيل على النفس لنخرج من الضوضاء إلى الحب. تحياتي. عبد الله


#1271983 [فاروق بشير]
2.00/5 (2 صوت)

05-24-2015 11:52 AM
ان الفقد العظيم جراء انقلاب السيسي هو ثورة 30يونيو اذ ان تنظيمها وتغلغلها الجماهيري سيطول بنا الدهر الف عام ليتكرر.
لغربة اخوان مصر عن قيمة الديمقراطية, لم يدركوا حتى اليوم ان 30 يونيو اقرب اليهم من السيسي, بجامع الديمقراطية وراء كل منهما, الديمقراطية تعطى مرسي الشرعية بمثلما اتاحت لثورة يونيو حق التظاهر.
السيسي تامر بدهاء بالغ على يونيو, وبالطبع سدد قاضيته للاخوان.
لاشك لولا تدخل السيسي لاستطاعت يونيو تصويب خطايا الاخوان: من ولاية المرشد, ومن التنظيم الدولي. تحجيمهم وتمصيرهم, أو لازالتهم من السلطة.
ان السيسي كنظام شمولي بالقطع ليس فى مصلحة السودان وسيعرقل ايضا اي نظام ديمقراطي فى السودان.

[فاروق بشير]

ردود على فاروق بشير
[abushanab] 05-26-2015 10:45 AM
نشرت صحيفة الشعب المصرية فى النصف الاول من التسعينات مقالا لراشد الغنوشى استغرب فيه خطابات مؤاذرة وصلته من المؤتمر الجنوب افريقى واخرين لا يعرفهم ابان محنته بعد حكم الاعدام عليه فى اخر سنى حكم بورقيبة و قال انه سيسعى فى المستقبل لتبنى مواقف على اساس (انسانى) ولكنه لم ولن يفعل ..فالميزان مختل والمنهج ذى اتجاه واحد ..

قل لى بربك متى تعاطف الاسلاميون مع اى قضية انسانية لنتعاطف مع قضاياهم ..انظر الى سكوتهم وتواطؤهم جميعا على قتل الابرياء فى دارفور وجبال النوبة النيل الازرق والجنوب من قبل ذلك ..

لا زلت اذكر مواكب الاسلاميين وتكبيرهم و تهليلهم غداة اغتيال (محمود) ودعم التنظيم الدولى لذلك عن طريق التبرير بما فيهم قرضاوى وابواسماعيل ....


اخيرا قصدت ان يكون ردى عليك انت (فللامام) حساباته وربما (فراغاته) اما ع.ع. اوف ميسيسورى فله فى ما يكتب مارب يعلمها الله و اللذين يستكتبونه ..

[abushanab] 05-25-2015 10:59 AM
ياراجل يا طيب ..

لولا الجيش المصرى لتحولت مصر الى ما ترون فى ليبيا وسوريا واليمن والعراق ..
(خوان المسلمون) مستعدون للحرب حتى اخر انسان فيهم وفينا (فلترق كل الدماء) ..

الذين جرحت مشاعرهم من فض (رابعة) لايرون الف رابعة نصبها الاسلاميون فى السودان و غيره ..

الحالمون بنظام ديمقراطى حقيقي ينسون انه يجب ان يكون لمن يقبل به حقا وليس سلما للنازيين الاسلامين يقذفون به بعد وصولهم الى السلطة ..و دونك اعلان مرسى (الدستورى) والذى افرغ الديمقراطية من اى محتوى ..

ولى عودة انشاء الله ..


#1271958 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2015 11:31 AM
هذا يدل على الطينة الطيبة للصادق المهدى ممثلا لكل السودانيين الما حركة اسلاموية وعدم احتجاج الاسلامويين من سودانيين وعرب وعجم على جرائم الاسلامويين فى السودان يدل على انهم من طينة قذرة ووسخة والله على ما اقول شهيد وارجعوا الى تاريخهم من التنظيم السرى بتاع عبد الرحمن السندى والى تجربتهم فى السودان انهم حثالة البشرية!!!!!!
كسرة: فى حاجة يختوها فى مخهم الواطى القذر ان القتل يولد القتل والعنف يولد العنف وما قتل حسن البنا ببعيد ووالله انهم لو لقوا طريقة لقتلوا كل معارضيهم فى السودان خاصة الصادق المهدى ولو انهم فعلوا ذلك اقسم بالله انهم تانى ما يقدروا يمشوا فى الشارع مطمئنين ولا حتى النوم فى مخادعهم مرتاحين السفلة الاوغاد !!!

[مدحت عروة]

ردود على مدحت عروة
[مواطن] 05-24-2015 02:24 PM
الصادق المهدي هو سبب مصائب السودان ولولا ضعفه وتخاذله حين كان رئيس وزراء للسودان 1986 - 1989 لما حدث انقلاب عمر البشير الذي أحال السودان الى كومة من الخراب في جميع المناحي ...


#1271915 [مواطن]
5.00/5 (2 صوت)

05-24-2015 10:34 AM
صلاح الدين الأيوبي قاتل جماعة الحشاشين ( جماعة اسلاموية تتعاطى الحشيش ) واجتثهم عن بكرة أبيهم لأنهم خطر على الاسلام ... وقبله الأمام على بن أبي طالب رضي الله عنه قاتل الخوارج في معركة النهروان وقتل منهم الآلاف ... الفتنة هي في وجود الجماعات الأسلاموية ....

[مواطن]

#1271860 [قنوط ميسزوري و "ميصوري" كمان]
5.00/5 (5 صوت)

05-24-2015 09:30 AM
{{فشأن مصر شأننا كما لا لأحد غيرنا}}
و الله آمنت بأنك أكبر إنصرافي و فارغ
بالله شباب زي الورد ماتوا في الخرطوم في سبتمبر 2013 و المئات ماتوا في محارق النظام في النيل الأزرق و جبال النوبة و الألوف ماتوا في محرقة دارفور و إنت لسع سادر في غيّك و تتصرف كالرجال المنكسرين تتباكى على أحداث تجري في دولة أخرى و بتنصح كمان في ناس حزبك القديم. ياخي إنت ما فيك ذرة إحساس و لا نخوة لا إنت و لا الصادق المهدي بتاعك. الله يجنب السودان و السودانيين أمثالكم يا رجال نص كم

[قنوط ميسزوري و "ميصوري" كمان]

#1271835 [صالح عام]
5.00/5 (1 صوت)

05-24-2015 09:06 AM
سعادة السفير لا اتطاول عليك وانت تنظر الى الاخوان المسلمين بطريقتك الدبلماسيه ونحن ننظر لهم بانهم لا عهد لهم عندما يستلمو السلطه وهؤلاء قوم دمويين انظر ماذا فعلو بالسودان طيلة ال 26 سنه الماضيه ولا ذالو مصرين على اذلالنا هؤلاء الاخوان فى مصر والسودان يستحقون القتل والسحل لانهم لاخير فيهم ( صالح عام 71 سنه فوق الارض )

[صالح عام]

#1271829 [الضكر]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2015 09:03 AM
والله الامام عبر عن موقف كل الشعب السوداني الشريف مش جماهير الأنصار وحزب الامة القومي فقط لان الموقف دا ايضاً موقفي وموقف غيري ممن هم ليسوا بانصار ولا حب امة ولكن نرى ان الله حبى السودان بشخصية كشخصية الامام الصادق مفكر ومثقف وحكيم ومخضرم وحباه الله بالوسطية في اي شئ له منا اجزل السلام والتقدير فنحفظ له مكانة كمكانة الرعيل الاوائل ممن حرروا السودان تحريرة الاول والثاني ونسال الله انه التحرير الثالث يكون على يدي الامام الصادق الموضوع طبعا الكاتب رمى بكل خبرته ومقدراته فطلع افضل مقال يكتبه الكاتب بارك الله فيك

[الضكر]

#1271807 [بابكر موسى ابراهيم]
5.00/5 (1 صوت)

05-24-2015 08:44 AM
صراحة يادكتور كده حتخلينى اْزعل منك لاْنك لغاية هسى متجاهل رغبتى فى اْنك تكتب عن وقفتك المشهودة مع اسرة صاحبك الراحل بعد مااستقرت فى الولايات المتحدة الامريكية تقبل لى نفسك تزعلنى بالشكل ده ؟. صدقنى لو اْنا كنت موهوب فى كتابة الرواية كنت كتبت عن القصةدى رواية زى بتاعات الطيب صالح .. لكن يا خسارة مافى قسمة .

[بابكر موسى ابراهيم]

ردود على بابكر موسى ابراهيم
[ققوم لف يازفت] 05-24-2015 06:29 PM
مقالك فضيحة يادكتور!!!!!
هو الكيزان ديل الايكتلوك عشان تدرك شرهم
حطمو بلدك وبرضك تتدهنس ليهم؟

آمنت انك كوز وكوز جبان
قوم لف


عبد الله علي إبراهيم
عبد الله علي إبراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة