المقالات
السياسة
أمانهن مفقود ...!!
أمانهن مفقود ...!!
05-24-2015 05:25 PM


:: ومن مقاطع الفيديو التي لم تجد ترويجاً، ربما لأنه لم يحمل قبحاً، ما لخص مشهده الأخ أحمد دندش بعدد أمس من صحيفتكم هذه..فالمقطع رائع للغاية، ولكن الروائع لاتحظى بذات مساحة القبح في الإنتشار عبر مواقع الإنترنت والهواتف السيارة..كاري وجيني، من كوادر السفارة الأمريكية بالخرطوم، وثقتا جلستهما على شارع النيل مع إحدى (بائعات الشاي)، وتحدثتا ذات مساء بفرح قائل : نهنئ النساء اللائي يعملن في مهنة بيع الشاي - وكذلك سيدات الأعمال - على أدوارهن التي يلعبنها في تطوير وإستقرار البلاد، وأن المجتمعات تكون أكثر إستقراراً وإزدهاراً وأماناً عندما تكون (النساء في أمان)..!!

:: بائعة الشاي ليست في أمان، بل تتعرض للإبتزاز وتقاوم المخاطر وتكظم الأحزان..فالسواد الأعظم من المجتمع لا يحمل لها غير (التقدير) و( العطف)..ولكن، وهنا مربط فرس الزاوية، السلطات الولائية والمحلية وقوانينها ترهق بائعة الشاي لحد الإضطهاد..إذ هي - في نظر تلك السلطات - إما متهمة حتى تُثبت براءتها أو سبية حتى تدفع الجزية للمحليات.. ومن منا لا يشاهد المشهد يومياً؟..يأتيها موظف المحلية متأبطا شرطيا يفرغ فيها كل طاقاته ومهاراته وخبرات، لأن جريمتها هى فقط تريد أن (تعيش بالحلال).. يطاردها ويصادر عدتها بحجة ( تنظيم المدينة)..وتلك كلمة حق مراد بها (تغريم المسكينة)، وتحقيق الربط المقدر لخزينة المحلية..!!

:: ليست تنظيما هذه المطاردة، بل يكشفون حال النساء ليستروا - بالمقابل - حال الخزائن.. وليس تنظيماً للمدينة أن تحطم المحليات ( كبابيها ) وتصادر ( صوانيها ) مع أول الصبح، ثم تعيدها قبل الضحى مقابل (دفع الغرامة )..ما هكذا تنظم السلطات والقوانين المدائن والمجتمعات بحيث يسود الأمان والإستقرار..وهل ما يحدث لهن ( تنظيم) أم ألية ( جباية ).؟..سؤال تكشف إجابتها تقارير ( الربط المقدر)..ولو أضربن عن العمل أسبوعا لاستنجد بهن المعتمد و موظف التحصيل ليعدن إلى مهنتهن، فالربط المقدر لا يتحقق - لهذا المعتمد وذاك الموظف - إلا بمطاردتهن ..!!

:: وللأسف، بنيان الفضائل لا يبلغ تمامه في أزمنة معاول الهدم .. قبل سنوات، وقبل إقالته بأشهر، كان مبارك الكودة المعتمد السابق لمحلية الخرطوم قد قرر تخصيص بعض المواقع بالخرطوم لتستوعب حاجة بائعات الشاي إلى (الحياة الكريمة)..وكان قد قرر تزويد المواقع ببعض أساسيات العمل، ثم الإشراف عليهن من قبل السلطات الصحية مع اعفائهن من الجبايات إلا في إطار ما تقدم لهن من خدمات.. فالقرار كان صائباً ومصطحباً الجانب الانساني الذي لا يتناقض مع التنظيم ..وكان هذا قد يسهل على المحلية الرقابة الصحية عليهن وعلى مهنتهن..!!

:: ولكن لم يكتمل الحلم بحيث يكون مشروعاً، فالدولة ليست (دولة مؤسسات)، بل ( دولة أشخاص)، ولذلك إذا مات شخص أو فات (مات الحلم) و(فات المشروع).. وعليه، ما نختم بها هي مناشدة لحماية ورعاية هذه (الفئة الضعيفة)..فالحرب لم تتوقف بعض أقاليم البلد ولا النزوح توقف في كل أرياف البلد، وما بائعات الشاي إلا بعض آثار الحرب و جفاف الزرع والضرع بالريف.. وليست من الحكمة ألا يكسبن حلالاً و (هن في أمان)، والتفكير في إعداد ألية تنظيم وحماية ورعاية أفضل لهن وللناس والبلد من التفكير في تجهيز ( عربية الكشة)..!!

[email protected]



تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2897

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1272570 [جنو منو]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2015 09:48 AM
وماتنسى كمان أطفال الدرداقات .. أدارة شئون الدرداقات .. غايتو جنس محن بتعملوا
فيها ..!!

[جنو منو]

#1272504 [ابو كندى]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2015 08:45 AM
لهذا السبب والظلم كل يوم ربنا يضيق على الحكومة ولن توفق في اى عمل تقوم به لانها ظالمة لانه لايوجد مسئول يحاسب نفسه يوميا وربنا سوف يزيدهم رهقا على الظلم والقتل واكل أموال الناس بالباطل

[ابو كندى]

#1272240 [الشاكوش]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2015 06:45 PM
صدقت والله أخي الاستاذ الطاهر لان ستات الشاي يعشن هن واسرهن علي الكفاف أو ما دون ذلك بسبب تلك الغرامات أو سمها أتاوات مفروضة عليهن وكل اصحاب المهن الضعيفة والذين يجبرهم حوجة الأسرة للكد طوال اليوم علي أن يعودوا في المساء ربما بكيس خبز فقط ( أو بيدين فارغتين بعد أن تم نغريمه)حيث لم يأكلوا شيئاً من الصباح ... ثم هنالك استاذي العزيز أطفال الدرداقات والذي يدفع الواحد منهم 14 الف جنيه للمحلية..واذا رغب في شراء درداقة تصادر منه ليستأجر نفس درداقته من المحلية ... أي قانون هذا الذي يشارك هذه الشرائح الضعيفة قوتهم... أي مسؤول هذا الذي يصدر مثل هذه الأوامرأو سمها الفرمانات التي تعيق هذه الاسر من العيش الكريم ...
أين هؤلاء من الرسول (ص) والخلفاء الراشدين وما كانوا يفعلونه من أجل أمثال هؤلاء..كيف لهذا المسؤول أن ينام وكل هؤلاء يدعون عليه صباح مساء وعند كل قرش تغتصبه منهم المحليات ...
القضية مهمة وتهم كل الشرائح الضعيفة في المجتمع ... ولكن هل المسؤولون تهمهم راحة هؤلاء وأين هم من حديث الرسول (ص) ( كلكم راع) ... ,اين هم من حساب القبر وظلماته .. اللهم يا الله عليك بهم فإنهم لا يعجزونك

[الشاكوش]

#1272210 [جنوبي]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2015 05:46 PM
" ولو أضربن عن العمل أسبوعا لاستنجد بهن المعتمد و موظف التحصيل ليعدن إلى مهنتهن،"


والله صدقت !! توفو علي نظام يأخذ من الضعيف بدلا ان يعطيه !!!

[جنوبي]

الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة