المقالات
السياسة
ادعموا اليمن
ادعموا اليمن
05-24-2015 07:54 PM



حينما تطالع خبراً يقول عنوانه إن السودان يعلن استعداده لتقديم الدعم الإنساني لليمن، لابد أن تُعيد قراءته مثنى وثلاث، فربما خطأ كبير وقع، لكن الخبر حقيقة، فالسودان الدولة التي تعاني حروبا على ثلاث جبهات، وبعض المناطق فيه مهيأة تماماً لمزيد من الصراعات، ونتج عن ذلك آلاف النازحين واللاجئين مما أفرز أزمات إنسانية ظلت تشكو منها الأمم المتحدة مرارا خلال السنوات الأخيرة، وكل التقارير الأممية خلال السنتين الماضيتين كانت جرس إنذار ولعل آخرها تفشي مرض سوء التغذية بين أطفال السودان الذي لم يراوح مكانه، بلد بكل هذه الأزمات الإنسانية يعلن استعداده لتقديم الدعم الإنساني لليمن، ذلك خلال مباحثات تمت في المملكة العربية السعودية قبل يومين في زيارة خاطفة غير معلنة قام بها الرئيس واجتمع خلالها بالرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، رغم أن أجندة الزيارة لم تُعلن للإعلام بشكلها الكامل والتي ركزت فيما يبدو على الوضع في اليمن وأمن المملكة، إلا أن الدعم الإنساني بند من بنود كثيرة جرى مناقشتها.
عظيم جداً أن ندعم إخوتنا في اليمن إنسانيا بعد أن تشرد بعضهم ونزح بسبب غارات عاصفة الحزم من جهة وقذائف الحوثيين من جهة أخرى، لكن أكاد أتيقن أن اليمنيين سيضحكون علينا، بلد منكوب مثل السودان أنّى يساعد الآخرين.
إن كان بمقدورنا مد يد العون الإنساني للأخوة باليمن، فالأولى توزيع إنسانيتنا هذه للإخوة داخل السودان، ثم لماذا نوافق أصلا على أن نكون طرفا في شأن يمني داخلي حتى نضطر أن نحشد له دعمنا الإنساني، لماذا كل هذه الفواتير السياسية والإنسانية والأخلاقية
نحتاج أن نراجع الموقف ونحن خارج الإطار عسى أن نستعيد السياسة التي تقينا شرور التدخل. السودان بلد ينبغي أن ينكب على أزماته الداخلية فهي كافية للغاية، ولو قدر على لملمتها وإنقاذ الوطن من سيناريوهات اليمن وسوريا والعراق عملياً سوف يكون قدم الدعم الإنساني لليمن وللمنطقة كلها، فقط لو اكتفى بأزماته الداخلية وركّز على إيجاد مخرج منها.
أطفال السودان يعانون شتى الأمراض، نساء السودان يعانين التشرد والنزوح، أسر السودان سئمت عيش المعسكرات وانتظار المنظمات التي باتت تتعثر في الوصول إليهم، أطراف السودان يتهددها التشظي، أكفونا بأزماتنا الوطنية لنكفي دول المنطقة شرور التدخل في الشأن الوطني، السودان لا يزال ينتظر أن تنظر إليه .حكومته على أساس أنه شأن داخلي. لكم في تونس أسوة، تونس نأت بنفسها عن أي شأن داخلي لدول المنطقة إلا إذا لامس ذلك حدودها، لذلك أنقذت نفسها من العبث الذي سيطر على دول المنطقة.

التيار


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1472

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1272886 [yousif ali]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2015 04:21 PM
كيف لا وانهم لايعترفون بانسانية انسان السودان ولا حقه في الحياة كيف لا وانسان السودان يقتل ويشرد بايادي النظام وهم يريدون دولة بلا شعب كيف لا يقدمون مساعدات انسانية لليمنين وانهم يعترفون بانسانية اليمنين لكن من انتم ايها الشعب السوداني حتى تنتظرون المساعدة من الذي يريد ان ينهيكم من الوجود انهم لا يحكمون من اجل السودان ولا حتى من اجل الشعب السوداني انهم فقط من اجل انفسهم في الاخر انتم ايها الشعب السوداني بالنسبة للانقاذيون مجرد كائانات بلا هوية فالتموتو لا اسف عليكم وهم ماضون في مصالحهم الشخصية.

[yousif ali]

#1272555 [جنو منو]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2015 09:36 AM
ياهو ده السودان عريان ولابس صديرى ..!!

[جنو منو]

#1272442 [ود يوسف]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2015 07:39 AM
غلفاء وشايلا موسا تتطهر ...

[ود يوسف]

#1272347 [محمد فضل علي ..ادمنتون]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2015 11:34 PM
رحم الله السودان القديم وسياسة الدولة السودانية الخارجية في الزمن الذي مضي وخطابها الواعي والرصين من قضايا العرب والعجم اما اليوم وكما تفضلتي بلد منهار من الداخل ومصيرة مجهول ويريد ان يصلح اوضاع العالم..

[محمد فضل علي ..ادمنتون]

#1272312 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2015 09:52 PM
ازماتنا هي ما ادت لعنوستنا شفتي ليك راجل بعنس ب الله ديل فارغين زي ود اب زهانة ياكل ف اللكونده وبنوم ف الادبخانة

[عصمتووف]

ردود على عصمتووف
European Union [عصمتووف] 05-25-2015 09:41 PM
آآآآميييييين وانت وزيري

[جنو منو] 05-25-2015 01:15 PM
الله يعرس ليك ياعصمتوف وينومك فى لوكاندة السعادة .قول اميين


شمايل النور
شمايل النور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة