في نهاياتنا.. مايو ..
05-25-2015 02:14 AM


النظم الديكتاتورية العسكرية لاسيما التي تستند الى مؤازرة جماعة تتلبس فكراً سياسياً عقائدياً بعينه وغالباً مايكون صاحب اقلية وإن كانت أكثر وعياً بين بقية الفعاليات التي تتناطح في الساحة إما بقرون الطائفية وإما تترافس بأظلاف الجهوية والقبلية .. فإن تلك النظم وإن جاء مبتداها مبهرجاً بالشعارات التي تستلهم بعضاً من البريق ينسل من ظلمة الديمقراطيات الناقصة التي تتخذ منها ذريعة لتفجير ماتسميه ثورة فهي دائماً تفرض نهجها على الأغلبية بتلك القوة المستلفة من الظروف على عكس الديمقراطية الحقيقية الراشدة والتي تستفتي الأمة في ماهية النهج الذي يسلكه دولاب الحكم و تعتمد في ذلك الصدد على راي الأغلبية حيث تمتثل الأقلية لذلك وبكامل الرضاء..!
ولنا في السودان ثلاث تجارب ديكتاتوريات إستندت الى تلك المعطيات في بداية حكمها و رسمت من الأحلام ما جعل الشعب يتوسم فيها شيئاً من الصدق بغضاً لما كان قبلهم من فوضى تحكم البلاد بتلك الديمقراطيات المجيرة لبيوتات لا تشكل الديمقراطية لبنة في بناء كياناتها إذ هي لم تقم على مؤسسية بالمعنى المعروف !
بيد أن خبر تلك الأنظمة كان كارثياً هذا إذا إستثنينا فترة الفريق عبود التي خرج منها الوطن بخسارة لا تقاس بتلك التي أودت بالسودان كحصيلة لفترة مايو التي إقترنت برقبة حصيلة الإنقاذ .. فكانت فترة الثلاثة وأربعون عاما التي ضمت الحقبتين مع إستبعاد ثلاث سنوات مابعد إنتفاضة ابريل هي قاصمة الظهر التي كتبت نهاية لبلاد عظيمة كان إسمها السودان الكبير وكان يشار اليها إعجاباً بالبنان فصارت الإشارة اليها استخفافاً بمد اللسان !
أياً كان إعتقاد الكثيرين في عدم صحة المقارنة بين مايو والإنقاذ ومهما يكن ذلك الإعتقاد مبنياً على معطيات كثيرة أهمها عدم جنوح رئيس مايو ناحية عصابات الفساد أوإعجابهم بزهده الشخصي في الغنى أو إقتناء حتى منزل فخم ولكن جنون التشبث بالسلطة دون شك قد جعل عيار الحكمة و العقل ينفلت منه فدفعه عامل المحافظة على كرسيه أن يدع مصلحة البلاد جانباً تقوده نرجسية زينها له أصحاب الغرض في تقلباته من أقصى اليسار الى أقصى اليمين حتى سقط في فجوة طموحاته .. فذهب غير ماسوفٍ عليه ليترك لنا سوساً ظل ينخر في جسد الوطن حتى فلقه الي نصفين ولا زال مندسا يسعى للأيتيان بالباقي ..!
في مثل هذا اليوم الخامس والعشرين من مايو 1969 كانت بداية نهايتاتنا ..التي يقوم برسمها الآن من تركهم لنا جعفر نميري علة وشِبكة..وذهب الى ملكوت آخر.. سامحه الله !
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1944

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1272789 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2015 01:57 PM
يا جماعة ما تتكلموا ساكت الدول المحكومة بالعساكر والعقائديين هى الدول المستقرة ومتطورة مثل سوريا والعراق ومصر واليمن والسودان وليبيا وهلم جرا هسع عاينوا للهند وبريطانيا والمانيا وسويسرا وايطاليا وامريكا وهلم جرا كيف ممزقة وغير مستقرة وشعوبها لاجئين فى سوريا والعراق والسودان ومصر وهلم جرا الحكومات العسكرية والعقائدية ذات الحزب الواحد الرائد والقائد هى حكومات قوية خاصة اذا كان رئيسها عنده شنب كبير مش زى الحكومات المدنية الديمقراطية ضعيفة ومتخلفة زى امريكا وبريطاتنيا وفرنسا والمانيا والهند وهلم جرا!!!!!!!!

[مدحت عروة]

ردود على مدحت عروة
[freedomfighter] 05-26-2015 09:23 AM
والله يا استاذ حيرتنى وقلت الزول مصطبح بى حاجة قوية. معاذ الله. ومن السخرية ما قتل ههههه


#1272479 [واحد تاني]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2015 08:27 AM
كان ديكتاتورا لكنه نظيف وعفيف . الله يرحمه .

[واحد تاني]

#1272420 [ود كوش]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2015 06:26 AM
العبرة في من زينوا للنميري عمل الشيطان و خلفوه أميرآ للمؤمنين .. حتي اذا ذهب وجدوا ضآلتهم في البشير ليقضوا علي الأخضر و اليابس زورآ و بهتانآ باسم الدين .
( قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالآ الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا و هم يحسبون أنهم يحسنون صنعآ ) .. صدق الله العظيم .

[ود كوش]

محمد عبد الله برقاوي..
محمد عبد الله برقاوي..

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة