أنا ما عيّان جيبو لي بخور
05-25-2015 05:53 PM

قبل سنة بالتمام والكمال كان صديقي التاج يشتري(شريط)دواء الضغط ذو ال10 حبات بمبلغ 50 قرشاً من إجزخانة في ديم سواكن ببورتسودان،وإرتفع الثمن خلال ال 12 شهراً الماضية إلي 6 جنيهات للشريط الواحد،ولما كان هذا الدواء مسألة حياة أو موت بالنسبة له،وهو المفصول للصالح العام منذ 25 عاماً،فقد كلف إبن أخيه للبحث عن دواء أرخص،ففوجئ بالشريط نفسه في إجزخانة بوسط المدينة يباع بمبلغ 2 جنيه ونص (نفس الإسم ونفس التركيبة الكيميائية)،فاتصل بي مستفسراً عن كيفية تحديد سعر الأدوية،فقلت له (إنت شفت حاجة؟ دي المناظر والفيلم الهندي سيعرض عما قريب بعد أن أصبحت الإمدادات الطبية صندوقاً يمشي علي الأرض).
وعلي ذكر الأدوية التي صارت عزيزة المنال،فقد إختفت عقاقير شجرة المورينغا،التي ملأت شوارع الخرطوم في وقت سابق،وتراجعت عيادات الطب النبوي التي كان كشفها المستعجل بمبلغ 100 جنيه،ورجع الناس للقرض والحرجل وبخور التيمان،ولسان حال المرضي يغني(أنا ما عيان جيبو لي بخور).

والفيلم الهندي المذكور أعلاه يحمل إسم (المرض ما بكتلو زول)،بطولة وزارتي الصحة الإتحادية والولائية،والممثلون حسب الظهور علي الشاشة هم صندوق الإمدادات الطبية،وشركات التأمين الطبي،ومستوصفات خاصة،وقوانين صيدلة متنازع عليها،ومستشفيات عامة ستجفف في وقت لاحق،ومراكز صحية قطاع خاص،ومنشآت صحية تتبع لجهات استراتيجية،وصندوق دواء دوار(قالوا الزمن دوار)ورأسمالية طفيلية تربح من مرض الكلي وشلل الصغار،(تكتل)المريض ليلاً وتمشي في الجنازة بالنهار.

أما لماذا هذا الإصرار علي تحطيم المستشفيات العامة،فيعرف من خلال المليارات التي تدور في فلك الرأسمالية الطبية،وشعارها(أمسح أكسح العلاج المجاني)وحول المرضي للمستوصف الفلاني.

والمستوصف الفلاني لا يضع السماعة علي صدر المريض ولو كان(محتضراً)إلا بعد أن يذهب ذووه للحسابات،ويدفعون(الألوفات)،ثم تكتب لهم 10 فحوصات(وهمية)،يدفعون فيها كل (الماهية)،ثم يعودون للطبيب العمومي الذي قابلوه أول مرة،فيقول لهم إذهبوا إلي الأخصائي بعد مقابلة (الحسابات)،فيدفعون المزيد،ويطلعون بالأسانسير إلي عيادة الأخصائي،فيجدونه في عمر(الزهور)،فينظر للورق ويقول(غريبة الفحوصات نضيفة)،ويضع السماعة علي صدر المريض،ثم يصطنع الإنزعاج والقلق،ويقول للمرافقين (سنحجزه للمراقبة والفحص مجدداً،إذهبوا إلي الحسابات)،ويكتب علي الورقة ما مفاده (خذوا منه المعلوم)،فيذهبون ويدفعون عن كل يوم ما قيمته (2000)جنيه،يتفرق دمها بين السدنة والتنابلة.

ولو مات المريض بالمستوصف(إهمالاً)،فعلي أهله دفع نفقات الجنازة والمشرحة والإسعاف،وربما الكفن والحنوط،قبل أن يسلم لهم الجثمان،مع دفع بقية تكاليف الغرفة التي استمتع المرحوم بهوائها البارد وقناتها الفضائية قبل وفاته.

لماذا كان العلاج بالمجان قبل أن يستولي(الكيزان)علي الحكم بالانقلاب العسكري،وقبل أن يظهر البترول في بلادنا ؟؟!!
الإجابة نجدها في المؤهلات الأكاديمية التي يتمتع بها وزراء الصحة في بلادنا في الوقت الراهن ،والتي لا تقارن بسابقيهم ناس أمين السيد وطه بعشر وموريس سدرة،وفي إيرادات الامدادات الطبية المقدرة هذا العام بمبلغ 41.9 مليون جنيه،وفي اعتمادات التأمين الصحي للقطاع العام والبالغة 100 مليون جنيه،وكلو بالجنيه الجديد،ياأيها السادن المستفيد،حرس حدود ولا جنجويد ؟

kamalkarrar580@hotmail.com


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2854

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1273095 [عميد معاش طبيب. سيد عبد القادر قنات]
4.07/5 (5 صوت)

05-26-2015 12:53 AM
اللهم استر فقرنا بعافيتنا

اللهم وفق شباب شارع الحوادث في مسعاهم من اجل العلاج للفقراء والمعدمين المحرومين

[عميد معاش طبيب. سيد عبد القادر قنات]

كمال كرار
كمال كرار

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة