المقالات
السياسة
رسالة مفتوحة لرئيس الجمهورية
رسالة مفتوحة لرئيس الجمهورية
05-26-2015 05:38 PM


بسم الله الرحمن الرحيم و نستهل بالدعاء المأثور "اللهم نعوذ من الفقر الا اليك و من الذل الا لك و من الخوف الا منك".
سيدي الرئيس انني اكتب حرصا من واجبي الوطني و ليس طمعا في ذهب المعز و لا خوفا من سيفه. سيدي الرئيس اقترح ان يكون لك يوما في مقابلة الجمهور لتعرف الحقائق بنفسك دون تضليل او تزييف من اهل الباطل والفاسدين ،او فليكن عبر التلفاز او المذياع او الواتساب اواي من وسائل التواصل المتاحةالاخرى.سيدي الرئيس ازف اليكم بقضية محطة مياه شرق النيل ( منطقة عد بابكر ) تكلفتها 33 مليون يورو لم تشغل حتى الان و لسوء الادارة والتخطيط واللامبالاة وعدم المسئولية وانتفاء مبدأ الجزاء في مؤسسات الدولة فانه سيتم تحويلها الى منطقة سوبا لتكلف الدولةوالمواطن 50 مليار اخرى و تعطيل مصالح المواطنين و لا ندري كم يستغرق من الزمن لتنفيذ العمل بهذه المحطة الجديدة ليشرب اهل المنطقة ماء نقياً.سيدي الرئيس لن اخوض في تفاصيل القضية اكثر تعففا وتنزيها لقلم قصد احقاق الحق والحل و ليس التشهير واشاعة الظواهر السالبة. سيدي الرئيس من يحاسب هؤلاء الذين اهدروا المال العام؟ وازف اليكم ايضا بقضية اخرى و هي مشاهد من مقاطع فيديو لمجموعة سكانية بمنطقة شرق النيل التي انتشرت مؤخراً انتشار النار في الهشيم في وسائل التواصل الاجتماعي لمواطنين على مرمى حجر من القصر لا يعرفوا حتى اسم الرسول الكريم محمد بن عبدالله ولا يعرفون شيئا عن الاسلام وليت صرفت اموال الاحتفالات على تعليم هؤلاء مباديء الاسلام و الشهادتين فهؤلاء خصمائكم يوم التناد. سيدي الرئيس لقد وعدتم في الانتخابات بأنكم ستقوموا على امر الناس بما يرضي الله واقامةالحق والعدل و محاربة الفساد والفاسدين و نأمل ان يتم ذلك عاجلا غير آجل. سيدي الرئيس ان الفاسدين يحيطون بك احاطة السوار بالمعصم فعليك ان ترمي بهم في مزبلة التاريخ ،فهي فرصة نأمل ان لا تفوت وان تصحح فيهاالمسار لحكم راشد مسئول. سيدي الرئيس لقداصبح الفساد ظاهرة مستشرية لابد من استئصاله ،والقضاء عليه الذي اصبح مطلباً ملحاً حتى من اعضاء حزبكم الحادبين على استمرار حكمكم حتى لا تنهارالدولة وانت شخصيا المسئول عنهاامام الله والشعب والتاريخ. سيدي الرئيس ان من المعلوم بداهة ان الشعب السوداني له جذورا راسخة ضاربة في القدم ، حيث كان العقل السوداني مبدعا منذ القدم، ولم يتوقف هذا العقل عن الإبداع ولن يتوقف مادامت الحياة .وحظي الشعب السوداني بفكر رائع .ومن بين تلك العقلية السودانية التي أبدعت وأثمرت وناضلت , رجالا عظماء أمثال إسماعيل الأزهري ومحمد احمد المحجوب والشريف حسين الهندي ومبارك زروق وعبد الماجد أبو حسبو ومحمد يوسف ابوحريرة وغيرهم من جيل العمالقة الذين سجلهم التاريخ وحكى لنا عن مآثرهم وأخلاقهم النبيلة وقيمهم وعفتهم وحرصهم علي وطنهم والخوض في مسيرة هؤلاء الرجال يحتاج الي جهود كثيرة ممن لدية القدرة علي ارتياد سبيلها وسلوك طريقها الوعر ،ومن المؤكد انه سبقني كثير من الكتاب والصحفيين في اضاءات حول هؤلاء الرجال الافذاذ الاماجد كما لا نغفل جهودهم ولاننكر أقدارهم في هذا المجال. والقصص عن النزاهة والشفافية لأولئك النفر من الرجال مبعث فخر واعتزاز لكل مواطن ينشد قيم الحق والعدل إن بلادنا في حاجة ماسة للاقتداء بهولاء الرجال و لازال السودان بخير وفيه رجال ينشدون الحق و العدل فتحرى عنهم لتوليهم قيادة المؤسسات ليتحملوا معكم المسئولية. ولقد اليت علي نفسي ان اسطر باليراع ما نتفق عليه ويحتم علي الجميع بضرورة الاتحاد ولم الشمل تحت راية التنمية و التعمير للوطن و ان تبدأبالتخلص من الفاسدين والانتهازيين و إن يتفق الجميع على ميثاق يجمع نحو الهدف الواحد هو الحفاظ على مستقبل الوطن السودان وليعمل الجميع من أجل إرساء قيم الحق والعدل والمساواة ومحاربة الفساد والمحسوبية مع الاحترام لكل مكونات المجتمع السوداني بصرف النظر عن الجهات والأعراق والعناصر والقبائل والأحزاب و الطوائف و يجب لزاماً على كل منا ان يحطم صنم هواة ونفسه وصنم حزبه وصنم قبيلتة و صنم طائفته وان نحطم جميع الاصنام .فلنتحد من اجل مستقبل زاهر وواعد لارض السودان الواعدة قبل ان تضيع ويضيع معها الكل .فان قيم العدل والديقراطية تجمع جميع أهل السودان بمختلف أعراقهم وتوجهاتهم السياسية وكياناتهم القبلية والجهويه .فالهدف هو العيش الكريم والسلام الحقيقي والعدل والحرية المنضبطة بالمسئولية والواجب ،وليس التزييف والاستخفاف بعقول الناس او تخويفهم من المستقبل المجهول للقبول بالواقع المرير الذي بالامكان تغييره، واذا لم يتم تدارك الوضع سيكون الانحدار حتما إلي هذا المصير المشئوم الذي يشرد فيه الحاكم قبل المحكوم، و للجميع عبرة في غطرسة حكام استبدوا و تشبثوا بالسلطة واعتمدوا على الحاشية و البطانة الفاسدة حتى تمزقت اوطانهم و زلزلت اركان حكمهم لأنهم لا يملكون رؤوية ولا روية و لا دراسة ولا تحليل و لا تخطيط بل هو التخبط بعينه و العشوائية و اللامبالاة في اتخاذ قرارات مصيرية.واسرد بعض الاسئلة التي يجب علينا جميعا ان نجيب عليها بصدق مع انفسنا وهي :
- لماذا نكون سلبيين و مستسلمين ويتحكم في مصيرنا أناس لاهم لهم غير سرقة مقدرات الوطن؟ وهل عملنا بصدق في إحقاق الحق ودحر الباطل ؟
- ما هو دور كل منا في التنمية و النماء و تطوير الحياة للأفضل ؟ هل نريد أن تسود الشفافية والنزاهة ومحاربة الفساد و الفاسدين؟
فلا ريب ان الإجابة بنعم، فلنعمل لإسعاد غيرنا ونحس بالسعادة بتغيير الحال ، ونقتدي بمآثر الرجال القدوة في السلوك السياسي الرشيد والوعي والإدراك حيث تركوا لنا مبدأ ديمقراطيا حرا.نحن نحتاج لامثال اسماعيل الازهري زعيم الاستقلال والذي يعد نموذجاً فريدً في تاريخ السودان الحديث بما تميز به من مقومات للقيادةوبمااتسم به من عفة اللسان واليد وحكمة ورشد و اباء.
علي الجميع ان يحارب الفساد والظلم و حني لا يصبح السودان مجزءا لدويلات يقاتل الناس بعضهم البعض .وحتي لا يكون هناك فراغا فلابد من تضافر جهود أبناء الأمة السودانية من اجل البناء والتعمير والتغيير وتطوير الوسائل المتاحة لتحقيق الأهداف المنشودة.اذا اردنا ان نصلح ونحارب الفساد ونقيم العدل بين الناس فعلينا ان نرفع شعار ((الايادي البيضاء)) شفافية ونزاهة وعدلا وادبا وتقديرا للاخر.ويحتم علينا جميعا التوحد علي المباديء والقيم النبيلة وسد الفراغ الذي حتما سيؤدي إلي انهيار الدولة في السودان.ولسنا في حاجة لشرح وتوضح حياة هؤلاء الفاسدين ومن تبعهم وشاركهم في عاداتهم وطبائعهم في حلهم وترحالهم ,أو مأكلهم و مشربهم أو في همومهم ومشكلاتهم وغير ذلك من شئون حياتهم. و دورة الحياة لا تعترف بالفراغ، و ان لم نعد العدة والعتاد ، فسيملىء الفراغ بالعابثين والدهماء من أصحاب المصالح الشخصية الضيقة ويضيع السودان أرضا وشعبا ويتمزق الوطن شر ممزق و ينفرط العقد و يتناثر اهل السودان في اصقاع الارض و حينها لن يفيد الندم وعض الانامل على بلد اصبحت فيه قوات الدعم السريع يشاد بها قبل جيش السودان و شرطته و امنه الوطني.فلن نختلف إذا كان الهدف هو البلد وتقدمة و تنميته والحفاظ علية. و نستشهد بالمؤرخ الاقتصادي من جامعة هارفارد، ديفيد لاندز ، عام 1998 في كتابه "ثروة وفقر الأمم: لماذا البعض بهذا الثراء، والبعض الآخر بهذا الفقر؟" ،حيث برر الأسباب إلى ثلاث مجموعات من العوامل: أولاً: العوامل الجغرافية البيئية، والثانية: الاقتدار التكنولوجي، والثالثة: العوامل الاجتماعية والسياسية. و ختاماً نأمل توفير المؤسسات الملائمة للإدارة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وغيرها.والايادي البيضاء التي تديرها بكل عزم و اقتدار فإذا كانت الدولةالسودانية تعاني من مشاكل اقتصادية واجتماعية وتكنولوجية فما هي طرق العلاج؟ وإذا كانت محصلة الأوضاع سيئة للغاية، فالحصول على شيء أفضل من لا شيء.فالحكم الديموقراطي الرشيد هو أمر حتمي ومُلّح لضمان الحرية الفردية والحرية السياسية ولتحولنا من دولة نامية الى دولة متقدمة ،و يتحتم ان يتم ذلك وفق منهج متعددالتخصصات، ليؤدي الى معالجة متعددة الأبعاد لننعم جميعا بتنمية ورفاه. و كما اود ان نشكر كل الذين سعوا في الصلح بين الرزيقات و المعاليا و على راسهم ناظر البطاحين الشيخ المنتصر خالد محمد صديق طلحة و الشيخ ابو الخليفة الشيخ الحسن و شيخ العرب محمد حسن الهواري و رجل البر الاحسان الشيخ عصام الشيخ عبدالله الشيخ احمد السائح و كل شيوخ وعمد ونظار القبائل الذين سعوا واتصلواوتواصلوامع ابناءالقبيلتين من اجل رأب الصدع وعودةاللحمةالاجتماعية.وعموماالحرب بين ابناءالوطن ليس فيهامنتصر والكل خاسرا في الدنياوالاخرة.سيدي الرئيس ان الدولة تحصينها بالعدل،لا بعدد القوات و لا بكثرة الصامتين عن قول الحق. سيدي الرئيس واصباحاه!!!الواقع يوحي بالهول المنتظر ويرسم المشهد المرعب !!!
[email protected]



تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2308

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1275014 [الجبلابي نور العين]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2015 06:17 PM
مع من أنت تتحدث ومن هو هذا الرئيس أنها آخر الزمان أن يحكم السودان مثل هذا التيس المريض النفسي أنها غفلة الزمان أن يجوا أناس مثل هذا الجربوع الذي لا يفهم شيء عن الحكم أنها مهازل الزمان أنها غفلة أن يحكم هذا الوقح القبيح المجرم مثل الشعب السوداني إنها إرادة ا لله وأنه المكتوب على السودان أن يحكمه سفلة مثل هؤلاء المجرمين فلكل بداية نهاية ولكل ظالم عقاب نسال الله أن يرينا فيهم عذاباً

[الجبلابي نور العين]

#1274542 [الوشق]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2015 07:43 AM
رسالتك جميلة و الله ... و لكن

انت بتنفخ في قربة مقدودة، البشير اصبح نفسه اس الفساد وراعيه وحاميه، فكيف تطلب من الافعي ان تقطع راسها.

كل التجارب فى العالم اثبتت ان الدكتاتوريين لن يتنازلوا عن الحكم من تلقاء انفسهم. الا بقوة قاهرة كالانقلاب العسكرى او الانتفاضة الشعبية. و ليعلم الشعب ان هاتين هم الطريقتين الوحيدتين المتاحتين للتغير وان كان الثمن غاليا.
و ما نيل المطالب بالتمني *** ولكن تؤخذ الدنيا غلابا

[الوشق]

#1274162 [غريب الدار]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2015 02:11 PM
هل تظن يا دكتور ان البشير غير فاسد و يمكن ان يفعل شيئا. لا اظن ذلك البشير جزء من منظومة الفساد بل هو راسها و كل يحمي الاخر لانهم جميعا يدركون مصيرهم المحتوم الى مذبلة التاريخ.

[غريب الدار]

#1273959 [algamri]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2015 09:48 AM
ايها المتفائل النقر انت تنقر على استئصال الرئيس و زمرته بخطابك المفتوح
اذ لا خير فيه و فيهم ,انتظر فقط المشهد المرعب الذى لا توده.

[algamri]

#1273792 [A. Rahman]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2015 07:19 AM
يا دكتور الله يهدينا و يهديك، ان من تخاطبه و تستنجد به هو راس الفساد و اللصوصية هو و نسوانه و اخوانه و نسيبهم، و كانك لم تطلع على اسماء الشركات التي يمتلكونها هو و اخوانه مع ذكر الشركات بالسم و مجال نشاطها و نسبة ملكيتهم، او كانك لم تقرا الاراضي السكنية باسمائهم كملاك مع بيان مساحة و ارقام و مواقع تلك الاراضي. يجينا بِع دا "دكتور" طويل عريض، و من وين؟ من أهل الباذخ المرحوم محمد يوسف ابو حريرة الذي كان يشم رائحة الفساد من على بعد الف ميل، ليستنجد بهذا البغل ضد الفساد؟ يا جماعة عيب، و اريحونا من سذاجات انه هذا البغل ما عارف الفساد لان ناسه يحجبونه عنه، دا كلام؟؟؟؟

[A. Rahman]

#1273680 [abdalgader]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2015 10:18 PM
الاخ وابن العم متعك الله بالصحه والعافيه ووووووووووووووووووووو=عبدالقادرترتر

[abdalgader]

#1273597 [أنصاري]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2015 05:59 PM
لقد أسمعت لو ناديت حيا *** ولكن لا حياة لمن تنادي

ولو نار نفخت بها أضاءت *** ولكن أنت تنفخ في رماد

[أنصاري]

د. بخيت النقر البطحاني
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة