المقالات
السياسة
المؤذن ..وفضيحة ليلة المولد !!!قصه
المؤذن ..وفضيحة ليلة المولد !!!قصه
05-28-2015 10:44 AM


ليلة المولد النبوي لا يحويها شعر ولا يضمها كتاب فهي ارخبيل سر المحبة في وجدان كل انسان يسري فيها السر الروحاني كما تسري الروح في الجسد في تلك القريه في تلك الجزيرة الخصبة ارضا وبشرا شانها شان كل القري التي علي النيل في البلاد ليلة المولد لها شأن واي شأن لها طقوسها الاحتفاليه تبدأ من النهار حين يطوف كوكبة من الشباب علي البيوت يجمعون ماتيسر نقدا او عينا لاقامة الليلة وكل ما يجمع يذهب لاحضار الشاي والسكر لشراب المحتفلين حيث يجد الكبار فيه منبها افيونيا للسهر ويجد فيه الصغار تنافسا محموما في عدد الكبايات التي يشربها الواحد منهم وفي هذا افلام مثيرة للضحك عدلا او قسرا او نباهة او خلسة ليصبح اليوم التالي هو موقع فرز بطل الليلة في شراب الشاي السادة في حين ان الكبار ينتظرون خمرة طابت مذاقا ليكون حالهم ساعتها (خلي حالنا طيور وحال ارواحنا حال ) اتساقا من تجويد الشريعه الي السباحة في انوار الحقيقة ....
هذه القرية المتكئه علي كثبان رمليه بيضاء كما الحليب يغازلها القمر وتغزل النجوم دثارها وتتوسد نهد النيل وتتشرب خصوبته حتي النخاع بهذه الخاصية هاجنت اقوامها والذين وفدوا اليها في شخصية قومية واحده اعطي هذه الاجواء الساحرة الباهره بغير زيف وعلي سليقتها تتزين القرية لهذه الليلة وهي سر الليالي وعادة ما يتجمع الناس بعد صلاة العشاء جماعة ثم اكل العشاء ايضا جماعة يتفرق الرجال الي بيوتهم للاستعداد من حمام وطيب في هذه الاثناء يحدث ما يسمي بالنباه وهو ان يقوم الشباب بتثبيت الرايات الخضراء ثم يقوم المادحون بقرع الطارات والنوبات كتوجية للتجمع في حين ينشغل اخرون من الشباب بالعمل علي تجهيز امر الشاي وهي فرصة يتحينها البعض كانما يسكرون به (سكرة يني) واخرون من الشباب (للرتائن ) تنظيفا وتغذية بالجاز واضاءة ثم يوزعونها داخل المسيد بطريقة بديعة بحيث تملا المكان نورا هادئا كهدوء الانفس ونورها الذي سيضج به المكان الي ما قبل طلوع الفجر !!!
ما كان احدا في القرية يتوقع ان تكون هذه الليلة مختلفة عن بقية ليالي المولد السابقه من حيث تكشف اسرارها الخافية ردحا من الزمن ابتداء من الحاج (خليفه ) بقامته الربعه الذي خرج من منزله تجاه المسيد وبدأ يتصعد (القوز) الجميل وكانه يخوض لجه بيضاء من الحليب ختي لكأنك تحس بانه كشف عن ساقيه خوفا من البلل وهو يتمتم مع نفسه ( ما شاء الله والله الليله ليله محضورة ...الجماعة بي عربيتم جايين يا سلام يقولها بصوت متهدج تكسره العبره كانه يبكي كل هذا وغيره يقوله وكانه يقرأ من كتاب امامه لعالم اخر لا نراه وكانه في دنيا غير دنيانا هذه ) اتراه يقرأ حقائق عن عالم الحقيقة وهو ليس درويشا وانما معلوم عنه من تجويدات الشريعه الظاهره ولم يؤثر عنه ان تكلم عن غيبيات ما...فقط مره كان قراع مويه في التلت الاخير سمع صوت يناديه باسمه ...خرج ورا الصوت شايل طوريتو ما لقي حاجه اعتبرو قرين او شيطان او روح شقيه عايزه تشغلو من شغلو عشان كدا ما ادي الامر اهمية حكاية حدثت وانتهت .. قال ما رآه... وهو لم يحس بوجود حفيده من خلفه الذي قطع عليه هذه القراءه ليعيده لعالم مادتنا الحاضره ( الجماعه منو ...ووينا العربية انا ما شايف لانور ولا صوت عربيه ولا صوت ناس لا قريب لا بعيد ... ولا هم ضيوف متوقعم يا بوي ) هكذا صعق الخليفة بوجود حفيده خلفه وسمع الكلام فاذا به يقول ( ايه بسم الله انت وراي انا ما خليتك في البيت ديل اهلنا ناس الشرق معاهم بعض الضيوف من الاوليا بس ما تخاف ما حتشوفم ) وقبل ان ينبس الحفيد ببنت شفه لمواصلة الحوار الغريب دخل في الخط مباشرة عمران صاحب مزاحات مشهوده الذي تسميه زوجته مدينه (حسين ) شفره بينها وبين الشباب حين يعشق في المديح ويقع علي الواطه تنادي مرتو ياود اللمين حسين عشق ووقع ....هكذا باسمائه المزدوجة قطع عمران الحوار مناديا من قلب القوز (يا خليفه الليله مبدر انت وجناك اظنها تكون ليله محضوره )يرد الخليفة (يا مخلول بس ما تسوي لينا حاجتك ديك تبوظ علينا كل شئ باقي انت مطموس )
عادة في ليلة المولد تبدا بقراءة السيرة النبوية وهي مقسمه مقاطع بشكل ايقاعي حتي يسهل حفظها للاميين والذين عادة ما يجلسون بترتيب معين حسب رقم لوح كل منهم فهو لا يحفظ قبله او بعده وهذا تدبير ابداعي حتي لا يرحم الامي من جهد المشاركه كأن اهل القرية يريدون العدل في كل شئ ختي في توزيع الحسنات ثم بعد ذلك يبدا الانشاد الفردي لاصوات رخيمه من البراق الكبير والصغير وقبسات من النبهاني وابن الفارض ثم بعد ذلك المديح بالطارات وكل من في المسجد رجالا ونساء يشيلون خلف المداح مع اطلاق البخور وصوت الزغاريد وهمسات النساء (سي فوق النبي ) وهمهمات الرجال في الصلاه عليه وتكون صور متفرقه بين من يبكي بصوت مسموع لدرجة انك امام شخص فقد عزيزا للتو والحين ومن دموعه تجري بغير صوت واخرين يدخلون الدارة يرقصون ويعرضون ويبشرون ويهللون واخرون يسقطون علي الارض عشقا حقيقيا حتي تحس وانه قد تيبس ويحمل كانه مرق وقع علي الواطه ثم يؤذنون عليه ليفيق اما امثال حسين فمجرد ما يدخل الداره يتوقعون سقوطه فتنادي مرتو يا (ود اللمين ) حسين عشق ووقع فيذهب ود اللمين للاذان عليه وخلال الاذان يقول له كلاما علي شاكلة (يا جدي عمران حمارتك راحت لي خدار ود درار والان هي في مربط سريتو )فيرد حسين هامسا (يا شافع... ياود الحرام ...الله لا كسبك خليني هسي انا عشقان ...سريتو باقي شقي بشوف لي زول يغفلو عشان اسرقا من المربط ان كان اقدر دا زول فقر )
وعادة ما تختتم تلك الليله بالذكر وقوفا ويدخلوا بعض الرجال الداره ينشدون (مرحبا بالمصطفي يا مسالا )وكل من في الحلقه يردد (حي قيوم ) مع زغاريد النساء وكرير الحلوق لرجال( تلبن) الواحد تقول حلقو بربخ يشق المكان شق يذكرك بصوت اللواري وهي تنهب الصحراء او صوت الثيران الهائجه وهي تنهر استعداد للقتال ولكن هؤلاء في عالم اخر من الوجد والمسالمه والتصالح النفسي وذوبان ما بعده ذوبان في اللامنتهي وهم هكذا في تلك الليله لم ينتبهوا ان المؤذن (ود احمد )طويل القامه قد تسرب الي بيته لينام ولا شان لهم بمن يمشي او يستمر فحرية الاختيار مكفوله بحرية الارادة الحرة دون قيد او شرط الا من قيد العشق وهم في قمة الوله هذا فاذا بصوت (عرورك )يشق عنان سماء القرية مناديا (حي قيوم، حي قيوم ) وهو يدخل الداره ويجثو علي ركبتيه ويذكر (حي قيوم حي قيوم ) ثم يشير باصبعه الي حول الحلقه (والله ليله محضوره والله اهلنا ناس الشرق كلهم هنا جدي فلان واقف هنا عمي فلان واقف هنا خالنا فلان واقف هنا والسادة المراغنه مشتتين حولنا والسادة الادارسة كمان وناس تانين سمحين كلهم نور في نور من شدة نوم ما قدرت افرز وجوهم ...نور شديد جهرني وحماني النوم ) وهنا تعالت اصوات الزغاريد مع الذكر اكثر فاكثر (ياناس ابشرو بالنبي والله انا كت نائم جوني اهلنا وقالو لي الناس في الذكر وانت نايم وفي نومي وروني الدايره دي كلها ودقوني بالسيطان ..الله حي قيوم ...الله حي قيوم ..عرورك يا ناس ابشرو بالنبي ) والناس في هذا الجو فاذا بالحفيد يتذكر اول الليله وكلام جدو الخليفه (اهلنا ناس الشرق جايين معاهم ضيوف من الاوليا ) وها هو المؤذن يختتم هذا الفيلم الروحي ولم يفق الحفيد من هذه المناظر وربطها وهو يتلفت داخل المسجد ليري الناس الذين اشار اليهم المؤذن فاذا بصوت المؤذن الثاني يؤذن لصلاة الفجر يعيد الحفيد لواقعه وهو يردد (لم تراهم في الاول.... لن تراهم في الاخر ...كأن جده يقول له لهذا اشراط ان تتخلص من نظرك المادي الصرف للحياه لتعرف معني البصيره والوجه الاخر للحياة ليس متاحا الا بشروطه ) ليلة المولد ياسر الليالي والجمالي !!!

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 1 | زيارات 2958

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1275644 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

05-30-2015 12:27 PM
لكل الاخوة هذه قصة وليست مقالا هذه ناحية وفيها جدليات ومرامي بعيده !!!لا تلعنوا الظلام اوقدوا شمعه ضده عبر منهج وخطط !!! السودان ليس مرزوء بهؤلاء مرزوء بالنخب مثل فاطمه السمحة تري نفسها في المرايا وحسب من المنشية الي ودنوباوي الي كافوري والبقية من ظلم المافيا وليسوا شيوخا الشيوخ علي الاقل ذنبهم محدود فلا تعموا فتظلموا وتظلموا يا ود الحاجة والجمري وغيرهم !!!

[سيف الدين خواجة]

#1274993 [سوداني]
5.00/5 (1 صوت)

05-28-2015 05:08 PM
قصة في منتهي التشويق والروعة. وددت حين انتهيت من قرائتها ان لو لم تنتهي. للكاتب ملكة (اظنها موهبة يصعب تعلمها، فانت اما حبيت بها من الله او حرمت) فائقة في التشخيص القوي (characterization) بقليل من الكلمات، مما يجعل شخصياته تكاد تقفذ عليك من الشاشة لحيويتها وثلاثيه ابعادها.
شكرا لمعالجة المولد النبوي نثرا ادبيا، اذ لا يحضرني ان شخصا سودانيا قد فعل ذلك قبلك (قد يكون مرد ذلك لجهلي). فالطيب صالح عالج لنا ادبيا طقوس ونوادر الاعراس والممات في الشمال (من ضمن كثير رائع اضافة الي ذلك)، ولكن لا اتذكر في اعماله معالجة درامية لحدث مولد المصطفي (صلعم).

[سوداني]

#1274912 [Waiting for Godot]
5.00/5 (1 صوت)

05-28-2015 02:16 PM
الله اغفر لي تضييعي لهذه الدقائق التي امضيتها في قراءة هذا الخطل

[Waiting for Godot]

#1274882 [فكرى]
5.00/5 (1 صوت)

05-28-2015 01:30 PM
ياسلام ..
ما أروعك يا خواجة وأنت ترسم لوحة حرفية مدهشة تجسد جمال يعانق عنان السماء . ليت الزمان يعود يوما لنحكى له بما فعل أعداء الله الإنسانية بدعوة الشرع والهداية ..

[فكرى]

#1274773 [algamri]
5.00/5 (3 صوت)

05-28-2015 11:37 AM
بمثل هذه الخرافات وغيبيات ما وراء الطبيعة و ترهات شائهى النفوس تمت السيطرة
على عقول البسطاء .لك يا خواجه ان تحب فى الله و رسوله من تشاء لكن ليس عليك
اسباغ كرامات على الموهومين بانهم وصلوا الدرجات العلا عند الله اذ ليس لدى احد فى
هذه البسيطه تيرمومترا (مجازا) لقياس درجات الايمان ووصول تلك الدرجات المزعومه.
انت تساعد بمقالك فى التجهيل الممنهج .انظر حولك بصدق شيوخ اليوم و ماهم الا
امتداد هل ترى فيهم زهدا فى الدنيا ام غير ذلك.حقا السودان بلد مرزوء.

[algamri]

ردود على algamri
United States [الجلاسي] 05-30-2015 03:56 AM
قصدك الجمري يا ودالحاجه

European Union [ابوبكر] 05-28-2015 03:49 PM
كلام الجهل والشرك ده المضيع البلد
عشان كده ربنا بيسلط علينا ظلم الحكام

[ود الحاجة] 05-28-2015 02:23 PM
صدقت يا القمري


سيف الدين خواجة
سيف الدين خواجة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة