المقالات
السياسة
مبادرة شارع الحوادث.. بعيداً عن السياسة.. قريباً منها‎
مبادرة شارع الحوادث.. بعيداً عن السياسة.. قريباً منها‎
05-29-2015 05:13 PM

image

- هل شارع الحوادث ذراع لجهة سياسية ما؟؟؟.. وما هي هذه الجهة؟؟

- ان كنت تنتظر مني –عزيزي القارئ- اجابة على هذا السؤال فانني اقول لك انني لا اعلم!!!!

- والشهادة لله انني لم اهتم أصلاً بالبحث عن اجابة لهذا السؤال

- وعوضاً عن ذلك فان السؤال الذي طرحته على نفسي هو (هل مبادرة شارع الحوادث عمل سياسي؟؟).. واجابتي هي نعم!!!

فالسياسة -في تقديري- هي الاهتمام بمعاش الناس و جميع امور حياتهم، اليومي منها والاستراتيجي.

مبادرة شارع الحوادث بغض النظر عن الجهة التي تقف وراءها –ان كان هناك ثمة جهة- شكلت محور اهتمام اطراف الساحة السياسية السودانية حكومة ومعارضة، ويحاول كل طرف استغلال هذه المبادرة لاحراز اهداف في مرمى الخصم.

حتى الان يبدو ان المعارضة هي التي تكسب نقاطاً، فقد وجدت في نشاط المبادرة فرصة لكشف عورة الحكومة واثبات عجزها و تقصيرها في ادارة واحد من اخطر الملفات المتعلقة بحياة البشر، وهو ملف الصحة.

الحكومة و/أو انصارها كعادتهم في اضاعة الفرص الذهبية اختاروا تكرار الاسطوانة المشروخة وهي التخوين والوصم بالعمالة والارتزاق والاتهام باستغلال الملفات الانسانية للكسب السياسي، بينما نجد ان المبادئ المعلنة للحكومة تقول انها ترحب باي عمل يخدم المجتمع من أي جهة جاء، و لطالما دعت الحكومة المعارضة للعمل معها يداً بيد فيما يخدم القضايا المشتركة.

شباب شارع الحوادث-الذين ينفون تبعيتهم لأي تنظيم سياسي، و يؤكد ذلك ان مجتمعهم يضم كل الاطياف- يقدمون خدمات عظيمة للمجتمع، وخاصة شرائحه الضعيفة، ويقدمون خدمة عظيمة مزدوجة للمعارضة، مرة كونها جزء من المجتمع، ومرة كونها تجد في المبادرة اثباتا لعجز الحكومة، كما انهم في ذات الوقت يقدمون خدمة عظيمة للحكومة بتحملهم لجزء من اعباءها، وتوفيرهم لخزينة الدولة مليارات الجنيهات.

اذن على جميع الاطراف الحرص على استمرار هذه المبادرة، ولا مانع ان يحرص كل طرف على جمع اكبر عدد من النقاط لصالحه، ولكن بشرط ممارسة اللعب بشرف.

فهل ستستمع الحكومة لصوت العقل وتمتنع عن التعرض لهذه المبادرة بسوء ام انها ستستمع لصراخ الهندي عزالدين؟؟؟!!!!

أسعد بابكر عمر التاي

الرياض-29مايو 2015

email: [email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2135

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1275450 [الاوطان تبني بسواعدابنائها]
5.00/5 (1 صوت)

05-29-2015 11:59 PM
مبادرة شارع الحوادث جيدة وايجابية!! اظهرها واكثرفي الجدل فيها ذلكم الهندي!!هذه المرة فالشباب اعمال كثيرة من قبل يعلمها الجميع توجت بالعناية المكثفة الاخيرة كونها الاضخم والاكثر تكلفة!!وهي لاتظهر عدم جدية الحكومة واهتمامها بنوعية الخدمة الصحية المقدمة بعيدا عن الشعارات بل تفضح المعارضة التي بضعفها تبحث عن امجاد لاتصنعها!!ان كانت تقف في هذا الجانب او الاخر!!!كما تفضح المجتمع ككل لقلة ثقافته ومعرفته ومشاركته في العمل الخيري والتطوعي الجاد!!في سد ثغراته واحتاجاته الضرورية رغم علمه بضعف الاداء الحكومي وقلةاهتمامه بمثل تلكم القطاعات منذ الازل اكانت ديمقراطية او حكم العسكر!!!
فهناك الكثير من الاعمال التطوعيه والخيرية التي تحتاج لتضافر الجهود وتنامي مثل مبادرة شارع الحوادث تلكم لاكمالها وعدم الركون للحكومة ان وجدت لتحقيق وتلبيت كل الاحتاجات والنواقص!!وليس دق الطبول التي لاتفيد او ايقاف المبادرات الجيدة!!!!
والحكومة ان كانت غاضية فلديها الكثير من النواقص الذي يجتاج لاكثر من مبادرة الحوادث لتكمله في مشافيها المتهالكه شرقا وغربا!!!ليس في الاقاليم بل في العاصمة التي ضعضع مشافيها الوالي وحميدة دون تدير او روية فخلق من الثغور والنواقص ليس مايحتاج للمبادرات بل لاستنفارات حتي لايهلك الناس خلف تلكم الادعات الباطله والبطولات الذائفة التي اضفاها الخضر علي وزيره الهدام بغير هدي ولاكتاب منير!!!!!!!!!!الذي يستجدي الان يمنة ويسري ليخفي سؤة ماقام به! بنفخ الروح في مشافي طرفية !لاترقي لمراكز صحية دعك ان تكون مشافي!!!!!فقد كبر الرتق يابطال شارع الحوادث!!!! ولن يبلع كماله!!!اذا كنتم تبنون وغيركم يهدم!!!!!!!!!!

[الاوطان تبني بسواعدابنائها]

أسعد بابكر عمر التاي
أسعد بابكر عمر التاي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة