المقالات
السياسة
حكم وأمثال من بـلاد النـوبة
حكم وأمثال من بـلاد النـوبة
05-30-2015 08:57 AM


يذخر التراث النوبي بقدر كبير من الحكم والأمثال. والأمثال في حياة الأمم ما هي إلا مكون أدبي تعكس الحياة الفكرية والاجتماعية والثقافية وتحمل في طياتها الخبرة الإنسانية والأعماق الحضارية لتلك الامة. فهي تجارب وخبرات متراكبة عاشها الناس في مراحل حياتهم المختلفة ومسيرتهم الإنسانية المتطاولة ثم يختزل الحكماء تلك التجارب في عبارات جزلة قليلة وألفاظ سهلة مختصرة فتحيا في ذاكرة تلك الأمة..
على ذلك فالشعوب الأكثر تجربة وخبرة في الحياة هم الأكثر إدراكاً لأسرارها, وطبيعي أن يذخر أدبهم بالحكم والأمثال. للأسف الشديد اندثر رصيد كبير من الأدب النوبي كحال كل أدب شفوي غير مكتوب, كما اندثر كثير من مظاهر الحياة النوبية وتراثها الأصيل
في هذه العجالة ألح علي خاطري استعراض مثل نوبي وجدتي دائم الترديد له هذه الأيام. وبين ذلك لاحظت أن هذه الحكمة فريدة في مقصدها ولم أجد لها مقابلا في الأمثال العربية المتداولة بيننا كذلك لم أجد لها شبيها في مجموعة الأمثال الإنجليزية التي جاءت في آخر قاموس " المورد " لمنير البعلبكي، هذا الى جانب أن في هذا المثل شيء آخر يستحق الوقوف عنده هو ظاهرة تآكل اللغة واندثارها والتغيير الذي يصيبها رغم أنها تعتبر جزء من تاريخ وماضي السودان _ فضلا عن النوبيين ـ كانت تستحق العناية والاهتمام.
هذا المثل يقال في معرض تضحية الوالدين لأجل أولادهم وهو من الإرث الذي حفظته عن أمهاتي وجداتي ـ تغمدهن الله بواسع مغفرته وطيب ثراهن ـ ونحن يومئذ أطفال صغار ببلدتنا في ارقـين. ورغم صعوبة كتابة اللغة النوبية بالحرف العربي فسأحاول جهدي في تقريب وتوضيح الألفاظ التي تسوق لفهم المعنى. في سبيل ذلك سأضع التشكيل على الحروف، أما الحرف غير المشكل فسأوضحه بالكتابة وصفا.
يقول المثل:
اَرَبْكُـدْر قْ اِيقـنَ يْ اِيقْسَنَ: وِلدْتَ اُنِّسِيـد اُنْجِي جُقِِ كَّ دَاجْكُمُّن

اَرَبْكُـدْر: هو الطائر المعروف بالرخ أو النسر الأبيض. وهو طائر بحجم الصقر العادي أو أضخم قليلا أبيض لون في وسط جناحية ريشات سود وذنبه ليس بالطويل ومنقاره أصفر اللون كذلك رجليه. هذا الطائر نادر يتميز بالسكون والهدوء والتجافي والابتعاد عن أماكن والازدحام، لذا يبني أعشاشه في الأماكن البعيدة والشواهق من الجبال، ورغم أنه يعيش على الجيف إلا أنه ليس بهلع الحيوانات الأخرى. أما سلحه أو زرقه فشديد البياض. عموما هو ليس من بغاث الطير. وفي الأساطير النوبية أن هذا الطائر يضع الذهب في عشه عندما يبيض.
ملحوظة: لم يشاهد هذا الطائر إلا في شمالي السودان، ولآخر مرة شاهدته في أعلى جبل البركل في آواخر القرن الماضي ولعله قد انقرض وأنا أكتب هذا المقال.
نعود لتوضيح مفردات المثل.
قْ: علامة المفعول به في اللغة النوبية. وهو صوت ضعيف يتأثر بالحرف الأخير من الكلمة الواقعة مفعولا به فيتغير الى صوت آخر يناسب هذا الحرف الأخير. ( سبق أن كتبت موضوعا مفصلا عن الفاعل والمفعول به في اللغة النوبية في المنتدى النوبي ولاحظت ذات الموضوع متداولا في بعض المواقع النوبية دون الإشارة لا للمصدر ولا للموقع )
اِِيقـنَ يْ: قال ( الحركة التي على حرف القاف ضمة منزلقة) أما يْ فهو إضافة نحوية لإثبات وقوع الفعل أو الحدث عل المفعول به.
اِِيقْسَنَ: قالوا أو هم قالوا.
على ما سبق تكون ترجمة هذا الجزء من المثل اَرَبْكُـدْر قْ اِيقـنَ يْ اِيقْسَنَ
( قالوا: إن النسر الأبيض قال: )
ماذا قال النسر الأبيض هو صلب المثل وترجمته كما يلي.
وِلدْتَ: وِلِدْ هي الكلمة العربية المعروفة وَلَد وفي عامية السودان الجنى. (ورغم عروبية أصل الكلمة المتمثلة في الحروف فإنها تنوبت بتغيير الحركات. علما بأن كلمة ولدٌ في النوبية تود، أما كلمة ابن نغا.
أما التاء في وِلدْتَ فهو علامة المفعول به وكان المفروض أن يقال وِلدْقَ حيث أن ق هو العلامة الأصلية للمفعول به. ولتباعد مخرج الدال من مخرج القاف لزم التخلص من الصوت الأضعف وهو القاف وإبداله بحرف أقرب للحرف الأخير في المفعول به وهو حرف التاء ( هذه الظاهرة معروفة في علم الأصوات بقانون تجاذب وتنافر الحروف أو الأصوات )
اُنِّسِيـد: هذه الكلمة في الحقيقة تتكون من كلمة وأداة بيانها كالآتي: اُنِّ: بمعنى ولد أو أنجب أو خلف. سِيـد: أداة لاحقة بمعنى منذ أو مما ( الحركة التي على حرف الدال ضمة منزلقة )
على هذا يكون ترجمة هذه العبارة من هذا الجزء من المثل:
( منذ أنجبت الولد ... )
اُنْـجِِـي: السلح، الزرق أو البراز. وهذه الكلمة تستعمل ـ في الغالب ـ مع الطيور أو الحيوانات الوحشية أو الأطفال. هذا من حيت المعنى. أما من حيث الموقع الإعرابي فإن اُنْجِي مفعول به ثاني ولم تظهر عليه علامة المفعولية لأنه موصوف على ما سنبين لاحقا.
جُقِِ : أصل الكلمة جُقِرْ بمعنى حار، ساخن، دافئ، ومجازا طازج وهو المراد هنا. وهذه الكلمة جُـق هنا صفة ل اُنجي وكما هو الحال في اللغة العربية فالصفة في النوبية تتبع الموصوف.
كـَّ : هذا الحرف هنا علامة المفعولية وكان الواجب أن يكون قَ وليس كـ ولكن الذي حدث هو إلتقاء حرف الراء الساكن مع قاف المفعولية مما يستثقل على اللسان النوبي فحذف الراء وتحول القاف الى كاف والتضعيف للدلالة على الحرف المحذوف وهو الراء.
نلاحظ هنا أن علامة المفعولية التحقت بالصفة وليس الموصوف، وهذا من غرائب اللغة النوبية.
دَاجْكُمُّن : داجْ هنا بمعنى لعق أو لحس. وهو فعل ماضي مطلق وهو الذي يفيد حصول الفعل في مطلق الزمن الماضي. ( للعلم القارئ المهتم فإن الأفعال في اللغة النوبية كثيرة جدا ومعقدة نوعا ولكنه يحدد الزمن بشكل دقيق وغريب جدا ). كُمُّن هنا أداة لنفي الفعل الماضي خاصة أي كان نوع هذا الفعل الماضي. ويبدو لي ـ وهذا يحتاج لتحقيق أكثر ـ حيث أن حرف الكاف في كمن هو علامة الماضي بينما أن المقطع مُـنْ هو أداة النفي. إذن فمعنى دَاجْكُمُّن لـم ألعق أو لـم ألحس.
المعنى العام للمثل أو الترجمة:
( قالـوا إن النسر الأبيض قال: أنا منذ أنجبت الولد لم ألعق برازا حارا ( طازجا ). )
ملاحظة: قد يلاحظ القارئ أن في المثل كلمات تمس الذوق العام، لكن قضية الذوق هذه يحددها السياق، لذا فهذه الكلمة ومثيلاتها في اللغة النوبية لا تسبب حرجا . والسياق هنا إثارة الشفقة ولهذا كان كبارنا بعد هذا المثل دائما يقولون اشدو وو اربكدرو بمعني مسكين النسر الأبيض. هذا وإذا عرفت أن النسور لا تأكل إلا الجيف ولا تقع إلا عليها عرفت أن الغاية من استعمال كلمة انجي هي طلب المحال، فهو منذ أن أنجب لم يتهنأ بطعام ولو يسير لأنه يؤثر به صغاره ويضحي لأجلهم فيصبر على الجوع والحرمان، إذن فطالما أنه لم يأكل ولم ينزل في بطنه شيء فمن باب أولى أنه لم يخرج من شيء . وهكذا الوالدية في كل حيوان في الغالب تضحية وحرمان مردها غريزة العطف والحنان والشفقة التي أودعها الله فيهم ولولا ذلك لما التفت والد على ولده.
أما الذي حفزني لعرض هذا المثل فلعلني بلغت مبلغ السن التي كان يردد كبارنا فيها هذا المثل الى جانب أني لم أقف على مثل يتمثل به في تضحية الوالدين لا في اللغة العربية أو الإنجليزية حتى بسؤالي عن بعض أهل الثقافات الأخرى. فهو مثل فريد في ظني يستحق الوقوف عنده. .. انتهى
نقف هنا ونستعرض ظاهرة التآكل اللغوي في فرصة أخرى.
منيب إبراهيم سيد فقير
ابريل 2015 ـ الرياض
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2734

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1276458 [الأزهري]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2015 11:07 PM
يزخر فهو زاخر إذا امتلأ أو كثر فيه أما الذُخْر فهو ما يدخر (من عمل صالح أو ثواب)

[الأزهري]

#1276159 [محمد بشير]
5.00/5 (1 صوت)

05-31-2015 11:35 AM
هذا السودان ملي بالثقافات والحضارات الضاربّة في القدم في كل مناطقه شرقا وغربا وشمالا وجنوبا وكل بقاعه.
وكل جزؤ منه يتميز عن الاخر

تمنيت حقيقة ان اطوف علي كل السودان لمشاهده هذا الحضارات والثقافات ،ولكن الاهمال في كل شي فلا جهود حكوميه تقف علي حضاره كل منطقة لتطويرها وتعريف لااقول السياح والاجانب ولكن نحن ابناا الوطن نجهل الكثير والكثير عن وطننا القارة السودان.

هذا المثل الذي سوقته بالنوبيه لم استطع ان انطق منه كلمه صحيحه ،خاصه اني من وسط السودان(النيل الابيض) ولانتميز ب اي لهجه سوي العاميه.
لكنك لو رايتني لوجدتني شديد الفخر والاعجاب بكل ما هو سوداني وبالذي كتبت
ودمتم

[محمد بشير]

منيب إبراهيم سيد فقير
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة