المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
بكري الصائغ
في ذكراه السادسة اليوم: شخصيات حية عاصرت الراحل جعفر النميري..
في ذكراه السادسة اليوم: شخصيات حية عاصرت الراحل جعفر النميري..
05-30-2015 08:59 AM



توفى الي رحمة الله تعالي الرئيس السودانى الأسبق جعفر محمد النميري في الخرطوم بعد ظهر يوم السبت 30 مايو عام 2009 عن عمر يناهز التاسعة والسبعين عاما.

***- في السطور القادمة اكتب عن أشهر الشخصيات التي مازالت تنعم بالحياة (اطال الله في اعمارهم ومدهم بالصحة وتمام العافية)، وكانوا اصحاب مراكز رفيعة في الدولة حينذاك، شغلوا ارفع المناصب في الحكومات والمؤسسات العسكرية التي جاءت خلال الفترة من مايو ١٩٦٩ وحتي ١٩٨٥، شخصيات هامة شغلت مناصب رفيعة في امانات الاتحاد الاشتراكي.

اولآ: شـخصيات نسائية:
****************
(أ)-
السيدة بثينة خليل أبو الحسن:
-------------------
زوجة الرئيس الأسبق جعفر نميري، سودانية فاضلة مهذبة متواضعة تتقلد بتقاليد أهل السودان، اشتهرت بالأدب الجم والتواضع واحترام نفسها وأهلها وبالتالي احترام مكانة زوجها وطبيعة عمله ومسؤولياته الوطنية.. سيدة عظيمة بكل ما تحمل هذه الكلمة من معان، .لم نسمع صوتها يوماً، ولم نري فيها تعالي او تكبر، لذا تجد من الجميع كل الاحترام والتقدير..!!.

(ب)-
السيدة روضة جوان سايمون:
*************
كشف العميد معاش عبدالغفار النميري مدير جهاز أمن الدولة في عهد مايو وابن أخ الرئيس الراحل نميري عن أسرار خطيرة تُنشر لأول مرة، حيث شدَّد عبدالغفار على أن زواج نميري من روضة جوان صحيحاً من ناحية شرعية. تعيش السيدة جوان حاليآ في بريطانيا.

(ج)-
السيدة/ بدرية سليمان:
*************
هي واحدة من الذين وضعوا قوانين سبتمبر المشئومة ، او ما يسمى زورا بالقوانين الإسلامية. السيدة بدرية سليمان التى إنتقلت من مُخلفات النظام المايوى إلى أن أصبحت مستشارة قانونية للرئيس عمر البشير ومسئولة الشئون القانونية بالحزب الحاكم بأمره ، يسندها تاريخ وتجربة حافلة فى التفصيل و دعم الشمولية وتعزيز حكم الفرد وصناعة الديكتاتور من لدن نميرى لعمر البشير. تقدمت السيدة بدرية سليمان مسنودة برغبة الرئيس عمر البشير فى تركيز كل السلطات بيده للسيطرة على جماعته فى الحكم ومواجهة المعارضة،بمشروع تعديلات على دستور نيفاشا المؤقت، تلقت تعليماتها على إنفراد من قصر غردون دون علم حتى اللجنة المكونة لهذا الغرض وقامت السيدة بدرية بعد الطبخ القانونى السريع بتقديم التعديلات إلى مجلس البصمجية الوطنى الذى يفكر بأذنيه ويصوت ببطنه فأجازه ، هذه التعديلات غاية فى الخطورة ومخالفة من حيث الإجراءات لقواعد تعديل الدستور المضمنة والمجازة فى متنه الرئيسى ، على رغم عوار الإجراءات جاءت النصوص أكثر عواراً وخطورة.
المجال العلمي: تجاري، اكاديمي:
**********************
اهتمامات العمل: -
مباشرة مهنة المحاماة والاستشارات القانونية وتوثيق وترجمة العقود وادارة مكتب خاص بذلك.
- الزراعة وتربية الماشية وتجارة الصادر في مجال الاعلاف والمنتجات البنانية والصمغ العربي.
- امتلاك وادارة مشروع زراعي للقمح العربي.
- امتلاك وادارة حظيرة لتربية الماشية.

الأنشطة المجتمعية :
**********
- الرئيس الفخري لاتحاد صاحبات الاعمال والمهن.
- عضو مجلس ادارة سيدات الأعمال بالكومبيا.
- رئيس لجنة التشريع والعدل بالبرلمان السوداني.
- عضوة مفوضية الخدمة القضائية.

(د)-
الدكتورة/ فاطمة عبد المحمود:
******************
مواليد أم درمان عام 1944م. بكالوريوس طب – جامعة موسكو 1967 م. حائزة على جائزة سيرز الذهبية للأمم المتحدة ضمن اميز في نساء العالم شخصها، ورئيس وزراء الهند السابقة انديرا غاندي، ورئيسة باكستان السابقة باندرنايكا، وذلك في العام الاول للأمم المتحدة 1976. أدرجتها الأمم المتحدة لأميز 60 امرأة على مدى 60 عاما من عمل اليونسكو والأمم المتحدة وصدر كتاب بهذا المعنى 2007م. في عهد الرئيس عمر البشير صارت عضو مجلس شورى اتحاد المرأة السودانية، ورئيسة شعبة العلاقات الأوروبية والأمريكية بالمجلس الوطني. أول وزير دولة للصحة والرعاية الاجتماعية 1974م. أول وزير مركزي للشئون الاجتماعية والرياضة 1975م. أول امرأة عضو في مجلس وزراء 1975م.

ثــانيآ:
نواب رئيس الجمهورية السابقين:
********************
(أ)-
اللواء/ عبد الماجد حامد خليل:
***************
تاريخ الميلاد : 1/1/1935م. كان الفريق عبد الماجد حامد خليل أول الدفعة الخامسة من خريجي الكلية الحربية السودانية في عام 1/8/1955م . وعرف بالانضباط العسكري الصارم أسند إليه نميري منصب النائب الأول لرئيس الجمهورية زائدا المناصب الرفيعة المصاحبة. بعدفترة لم يعد نميري يحتمل الكثير من القرارات التي أصدرها عبد الماجد سواء في الجيش أو في التنظيم السياسي أو في الجهاز التنفيذي وكان سرعان ما يلغي تلك القرارات حتى جاء يوم 18 يناير/كانون الثاني 1981. ليصدر نميري قرار بإعفاء نائبه الاول من كل مناصبه بصورة مفاجئة، وأبعد معه مجموعة من كبار الضباط الذين اعتبروا من الموالين له، ربما في خطوة لم يحسب نميري حسابها، بعد أيام من إعفاء الفريق عبد الماجد من منصب النائب الأول لرئيس الجمهورية أعلن نميري تعيين رئيس جهاز أمن الدولة اللواء عمر محمد الطيب خلفا له. اتجه عبد الماجد إلى العمل في مجال الصناعة، حيث أنشأ مصنعا لمنتجات الأسمنت في ضاحية الخرطوم بحري، ومن بعد استعان به الصادق المهدي في حكومته وزيرا للدفاع حتى تم إعفاؤه العام 1988.

(ب)-
اللواء/ عمر محمد الطيب:
***************
عين نائب أول لرئيس الجمهورية نتيجة لجهوده في المصالحة الوطنية. يعتبر اللواء خاتم سلسلة نواب النميري الأوائل. بعد أنتفاضة أبريل في 1985 حكم عليه بتسعين سنة سجن في محاكمة جرت في الخرطوم، لم يبق طويلا في سجنه وأفرج عنه، ثم انتقل للإقامة في السعودية ومصر قبل عودته إلى الخرطوم عام 2000. لم يبق طويلا في سجنه وأفرج عنه ثم انتقل للإقامة في السعودية ومصر قبل عودته إلى الخرطوم العام 1999. عمره الان ٨٣ عام. يعيش اللواء الطيب حاليآ في الخرطوم يمارس نشاط تجاري ، ونشط في حلقات الذكر وجماعات التصوف.

(ج)-
اللواء/ جوزيف لاقو:
************
اللواء جوزيف لاقو،ولد في 21 نوفمبر 1931 م بجنوب السودان, هو لواء معاش، ضابط سابق بالجيش ورجل دولة تدرج في تعليمه حتى تخرج من الكلية الحربية السودانية بأم درمان 1960م. تم تعيينه نائباً لرئيس الجمهورية في الفترة من 1980 وحتى 1985م. يعيش حاليآ في الخرطوم، يبلغ من العمر ٨٤ عام.

(د)-
مـولانا/ أبيل الـير:
*******
ولد في عام 1933م . من أبرز زعماء جنوب السودان السياسيين. ولد بجنوب السودان، وتلقى تعليمه الابتدائي والمتوسط في مدارس الجنوب، كان أبيل ألير الطالب الجنوبي الثاني الذي تخرج في كلية الحقوق بجامعة الخرطوم. وانخرط بعد تخرجه في السلك القضائي حيث اهتم بتطبيق القانون رغم الصعوبات التي كانت تضعها الحكومات غير الديمقراطية في البلاد. تم تعيين ابيل الير نائب رئيس الجمهورية ووزير شؤون الجنوب. يعيش حاليآ في جوبا. عمره الان ٨٢ عام.

(هـ)-
الرائد/ أبوالقاسم محمد ابراهيم هاشم:
******************
ولد ابوالقاسم فى حى الهاشماب فى امدرمان فى نوفمبر من عام 1937. تخرج من الكلية الحربية السودانية فى يناير من عام 1962 برتية ملازم. شغل منصب النائب الأول لرئيس الجمهورية والأمين العام للاتحاد الاشتراكي. عمره الان ٧٨ عام. يعيش في الخرطوم وامدرمان..

ثـالثآ:
وزراء في حكومات مايـو:
-ومهـن اخري هامة-
****************
(أ)-
اللواء / خالد حسن عباس:
----------------
تاريخ الميلاد : 17/3/1939م. المناصب التي تقلدها: عضو بمجلس قيادة ثورة مايو. وزير الدفاع والقائد العام 30/5/1970 ـ 12/2/1972م.
وزير الصحة. وزير النقل والمواصلات. عمره الان ٧٦ عام.

(ب)-
الدكتور/ اسماعيل الحاج موسي:
*******************
اكتسب شهرته وزير الثقافة والاعلام في السبعينات. الدكتور إسماعيل الحاج موسى هو شقيق العميد عمر الحاج موسى وزير الإعلام الأديب الأريب فى عهد النميرى كان إسماعيل الحاج موسى رئيسا لإتحاد الطلاب فى جامعة الخرطوم ويومها كام محسوبا على الطلاب الإشتراكيين تخرج فى جامعة الخرطوم أبتعث إلى فرنسا وحضّر دكتوراة الدولة عاد إلى السودان وعمل وزير دولة فى وزارة الإعلام ثم صار وزيرا للإعلام فى حكومة النميرى.

(ج)-
البروفسير/ علي شمو:
**************
تاريخ ومكان الميلاد : 25/9/1932م مواليد قرية المسلمية المؤهلات العلمية :- - ليسانس شريعة وقانون من القاهرة. - دبلوم راديو وتلفزيون . - ماجستير تربية وعلم نفس. - ماجستير إعلام . العمل :مدير عام الإذاعة. - وكيل وزارة الثقافة والإعلام . - وزير دولة للشباب والرياضة في التعديل الوزاري الثالث عشر لحكومة نميري في 9/8/1976م . - عين وزيراً للثقافة والإعلام في التعديل الوزاري السادس عشر لحكومة نميري في 29/7/1978م واستمر في التعديل الوزاري السابع عشر في 1/2/1979م . - عين وزيراً ًللثقافة والإعلام للمرة الثانية في حكومة الإنقاذ الوطني في 9/7/1989م . - رئيس المجلس الأعلى للرياضة الجماهيرية . - رئيس المجلس القومي للرياضة ورعاية الشباب . - مستشار وكيل الإعلام والثقافة – أبو ظبي . - حالياً رئيس المجلس القومي للصحافة والمطبوعات. مناشط أخرى :-عرف بميوله الرياضية منذ شبابه إذ كان من مشاهير لاعبي كرة القدم ؛ وكان من أميز مقدمي وصف المباريات بالإذاعة . - مشارك في المؤتمرات والندوات الإعلامية والفكرية . - رئيس اتحاد الإعلاميين السودانيين . - رئيس اللجنة العليا للإشراف على الأداء الفني والإداري لمحطات البث الإذاعي والتلفزيون القومي. - خبير في شئون الإعلام . - مستشار لإذاعات الدول العربية . - الحالة الاجتماعية :- متزوج وأب لخمس بنات وولد. عمره الان ٨٣ عام.

(د)-
الدكتور/ حسن عبدالله الترابي:
********************
ولد عام 1932 في كسلا هو زعيم سياسي و ديني سوداني. كان الترابي أستاذاً في جامعة الخرطوم ثم عين عميداً لكلية الحقوق بها، ثم عين وزيراً للعدل في عام 1988 عين وزيراً للخارجية. كما أختير رئيساً للبرلمان في عام 1996. شغل منصب المستشار القانوني لرئيس الجمهورية جعفر النميري. عمره الان ٨٣ عام.

(هـ)-
الأمام/ الصادق المهدي
السيد/ محمد عثمان الميرغني:
***************
في وقت لاحق، اتفق نميري مع الصادق المهدي، زعيم طائفة الانصار وحزب الامة المنحل وقتها، وايضا، مع السيد محمد عثمان الميرغني، زعيم طائفة الختمية والحزب الاتحادي الديمقراطي المنحل، على التعاون معا. وقيل ان نميري عرض على المهدي منصب رئيس وزراء، يؤسس خاصة له، لكنه رفض. وقيل ان المهدي طلب بالمنصب، لكن نميري رفض. على اي حال، دخل المهدي والميرغني الامانة العامة للاتحاد الاشتراكي ، واديا القسم امام نميري. لكن، لم يدم تعاون الثلاثة الكبار طويلا . احس المهدي والميرغني ان نميري خدعهما، وجمد معارضتهما له، ولا يزال يسيطر على حكم السودان. وفي وقت لاحق، خرجا من الاتحاد الاشتراكي، وواصلا معارضة نميري).

(و)-
الشيخ/ النيّل أبو قرون:
****************'
شغل منصب وزير الشؤون القانونية في حكومة الرئيس الراحل جعفر نميري، واحد من مهندسى المحمكة المهزلة التى بموجبها حكم على الاستاذ الشهيد المفكر محمود محمد طه بالردة بتاريخ 118- يناير-1985 .لاول مرة فى التاريخ انتهت حيثيات محكمة بحكم الاعدام فى اربعة وعشرين ساعة فقط...يسكن حاليآ في منطقة المنشية.

(ز)-
القاضى / حسن المهلاوى:
*************
انعقدت فى القاعة الكبرى (قاعة الحركة) بمحمكة ام درمان الأوسط، حيث لقّنَ الأستاذ/ محمود جلّادَه القاضى "المهلاوى" درساً فى الأخلاق والقيم، وفيما ينبغى أن يكون عليه القاضى وهو يجلس للقضاء:
(أنا أعلنت رأيي مرارا ,فى قوانين سبتمبر 1983م من أنها مخالفة للشريعة وللإسلام ..أكثر من ذلك, فإنها شوهت الشريعة , وشوهت الإسلام , ونفرت عنه ... يضاف الى ذلك أنها وضعت, واستغلت , لإرهاب الشعب , وسوقه الى الإستكانة , عن طريق إذلاله , ثم إنها هددت وحدة البلاد.. هذا من حيث التنظير ... وأما من حيث التطبيق فإن القضاة الذين يتولون المحاكمة تحتها غير مؤهلين فنيا وضعفوا أخلاقيا , عن أن يمتنعوا , عن أن يضعوا أنفسهم , تحت سيطرة السلطة التنفيذية .تستعملهم لإضاعة الحقوق وإذلال الشعب , وتشويه الإسلام ,وإهانة الفكر والمفكرين ,وإذلال المعارضين السياسيين ... ومن أجل لذلك , فإني غير مستعد للتعاون مع أي محكمة تنكرت لحرمة القضاء المستقل ورضيت أن تكون أداة من أدوات إذلال للشعب وإهانة الفكر الحر والتنكيل بالمعارضين السياسيين).

وبعد سقوط نظام النميرى هاجر إلى السعودية ، ونال درجة الدكتوراة من إحدى جامعات السعودية ثم هاجر إلى دولة الأمارات وتم تعيينه أستاذا فى إحدى جامعاتها ، وهومن تلامذة الشيخ الصوفى النيل أبو قرون.

(ح)-
مولانا/ دفع الله الحاج يوسف:
***************
وزير التربية الأسبق ورئيس القضاء إبان الحكم المايوي والمدير العام لمجموعة شركات المرحوم خليل عثمان، والمحامي حالياً..

(ط)-
الدكتور/ منصور خالد:
**************
ولد الدكتور منصور خالد بامدرمان العاصمة الوطنية للسودان في يناير من العام 1931 م في حي (الهجرة). وينحدر منصور من أسرة أمدرمانية عريقة. -بعد إكمال دراسته- عمل منصور بالمحاماة، ثم عمل بعد ذلك سكرتيراً لرئيس وزراء السودان عبد الله بك خليل(1956-1958)وأنتقل بعدها للعمل بـالأمم المتحدة في نيويورك ثم منظمة اليونسكو بباريس. عمل استاذا للقانون الدولي بجامعة كلورادو بالولايات المتحدة. عمل ممثلاً لمدير عام هيئة اليونسكو "رينيه ماهيو" ضمن برامج التعليم لهيئة غوث اللاجئين الفلسطينيين. وعاد بعد ذلك ليعمل سفيرا للسودان بالأمم المتحدة. تقلد عدة مناصب في السودان من وزارة الخارجية ووزارة التربية وكمساعد لرئيس الجمهورية. في العام 1978 استقال من المكتب السياسي وخرج من (نظام مايو) لأنه رأى أن الرئيس (نميري) تغول على المؤسسية في الدولة. عمل كزميل في معهد ودرو ويلسون بمؤسسة اسمثونيان بواشنطن عقب تركه السودان في عام 1978م. عمره الان ٨٤ عام.

(ي)-
المشير/ عبدالرحمن سوار الذهب:
*********************
من مواليد مدينة الأبيض السودان عام 1935 ، وتلقى تعليمه العسكري في الكلية الحربية السودانية وتخرج منها عام 1955. تقلد عدّة مناصب في الجيش السوداني حتى وصل به المطاف إلى وزارة الدفاع كوزير معين. حيث تم إبعاده عن الخدمة (تعسفيا) في العام 1972 وأرسل لدولة قطر. عاد بعد الرضا عنه من قبل المايويين وعين رئيس هيئة الأركان وتدرج إلى أن تم تعيينه في مارس 1985 قائدا أعلى للقوات المسلحة السودانية مع تمديد فترة عمله بالجيش لمدة سنة حسب قرار رئيس الجمهورية وذلك حتى لا يشغل المنصب من بعده أحد اللوائين (تاج الدين - أو عثمان عبد الله). هناك في قطر عمل مستشارا للشئون العسكرية عند الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني حاكم قطر آنذاك. وكان بمثابة قائد للجيش والشرطة، وهو أول من فرز الأرقام العسكرية وحدد أرقاما منفصلة للشرطة - وأرقاما أخرى للجيش - ومن ثم قام باستبدال الزي العسكري والبزات العسكرية ببزات جديدة وتحديد كل سلاح على حدة بفصل الجيش عن الشرطة وتأسيس كيانين مستقلين هما شرطة قطر والقوات المسلحة القطرية. عمره الان ٨٠ عام.

(ك)-
المقدم / صلاح عبد العال مبروك:
********************
في حلقة خاصة اجرتها قناة ام درمان مع المقدم صلاح عبد العال مبروك، تم توجيه سؤال له: "ماهو دور المقدم صلاح عبد العال مبروك بالضبط في احداث يوليو 1971؟!!"..من اكثر الاجوبة غرابة ان المقدم صلاح قال ان الوقت لم يحن بعد للحديث، ومتى يحين الوقت المناسب بعد 43 عاما من الاحداث ياصلاح؟!!

(ل)-
المكاشفي طه الكباشي:
***************
(سفاح النميري المكاشفى يريد الأن أن يعود مرة أخرى وأى عودة. أسمعوه يطالب هو ومن معه كما ورد فى الخبر”فيما دعا مولانا المكاشفي طه الكباشي خلال ندوة نظمتها هيئة علماء السودان بمقرها مساء أمس الأربعاء ١٥ فبراير ٢٠١٤ ، لتكوين مجلس للشيوخ والحكماء، ليكون له حق نقض قرارات مؤسسات الدولة والمراسيم الجمهورية، ونصح رئيس الدولة، ومنع قيام الأحزاب الملحدة والعلمانية“. أى شيوخ وأى حكماء يا مكاشفى؟ يعنى عائز يجئ وليا فقيها،مش بس قاضى طوارى كما كان. لا تعليق لى على هذا الطلب العجيب حقاغير: انتبهوا أيها السادة فإن أى تجربة لا يستفاد منها تكرر نفسها وما أكثر التجارب الفاشلة التى كررت نفسها فينا حتى أصبحنا مزبلة للتجارب الفاشلة)..../موقع "حريات".

بكري الصائغ
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 5777

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1276722 [أبوقرجة]
0.00/5 (0 صوت)

06-01-2015 10:57 AM
استاذنا العزيز بكري الصايع لك تحياتي ..

دائماً رائع وعظيم .... والله من شدة اعجابي بهذا المقال لم أجد كلمات أعبر بها عنه..

اتحفتنا بمعلومات كبيره والله...

بس نسيت من جماعه مايو العايشين الأن أسم تردد كثيراً في مايو (آمال عباس) هذا الاسم المايوي الذي لا زال يعيش بيننا..

المهم لك ألف تحية وتقدير واحترام ... ما قادر أقول حاجه أكثر من كده..

[أبوقرجة]

ردود على أبوقرجة
[بكري الصائغ] 06-01-2015 03:46 PM
أخوي الحـبوب،
أبوقرجة،
(أ)-
مليون مرحبا بك وبقدومك السعيد، ومشكور علي المعلومة التي شاركت بها عن الاستاذة أمال عباس، هي بالطبع شخصية مايوية معروفة وما زالت علي وفائها لمايو، وبرزت في سنوات السبعينات مع الدكتورة بخيتة أمين في (أمانة المرأة) بالاتحاد الاشتراكي، كتبت امال عباس كثير من المقالات السياسية والاجتماعية في الصحف بعد التاميمات.


1-
الدكتورة: بخيتة أمين
*******
ولدت في أمد رمان ، 6سبتمبر 1945.
التعليم :
******
بكالوريوس جامعة الخرطوم (65 ـ1969) . ماجستير ، جامعة لندن (75 ـ1978).
العمل :
****
صحفية ، دار النشر التربوي ، الخرطوم . محررة صفحة المرأة ، صحيفة الزمان ، السودان الجديد ، الأخبار . رئيسة قسم بدار الصحافة . أسست مجلة مريود وتولت رئاسة تحريرها مسئولة تحرير مجلة سيدتي ، مكتب الخرطوم. د/ بخيتة أمين خبيرة الإعلامية، وعميدة كلية امدرمان للتكنولوجيا والصحافة والطباعة. صدر لها كتاب عن المرأة السودانية بالغة الإنجليزية تحت عنوان (أخوات تحت الشمس ) بالاشتراك 1982.
نائبة رئيس الاتحاد الدولي للصحفيات . عضو الاتحاد الوطني النسائي.
الحالة الاجتماعية: متزوجة ولها ولدين وبنتين.

2-

امال عباس تتحدث عن نفسها في تحقيق صحفي:
************************
(السودانية الواعية).. هذا ما قاله الأديب العالمي "نجيب محفوظ" لـ" آمال عباس" وقالت هي: (نجيب ما ونّاس) يعيش شبه معزول.
عاشت كل الأزمان بنفس واحد ومبادئ راسخة متماهية أبداً مع الإنسان، تدعو لانفتاح فكري خلاق للمجد والتاريخ والإنسان، ركبت (الترماج) بأم درمان وتم تكريمها بـ (واشنطون) و(لندن).. كانت في مايو وأمام جلالة النميري كانت سيدة (نقطة النظام).. ولها ذاكرة مذهلة عن المرأة والفضيلة، وأكدت آمال أن 90% من مكتسبات النساء أنجزتها مايو.

الحوار ملئ بالحقائق والمعلومات والتأملات.. تحدثت في ضيفتنا تقريباً عن كل شيء: الدوبيت، الحاردلو، الدويم، الأغاني، عبد الخالق، واليوم الأسود، وقصة زواجها، وزيارات الموت المتكررة.

أنا آمال عباس، ولدت في الأربعينيات بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، وتفتحت مداركي على ثقافة ما بعد الحرب واغنيات عشة الفلاتية (يجو عائدين ) و(طيارة جات تحوم كتلت حمار كلتوم) و( ست اللبن). أنا بت الحارة، لكن ما مدركة الأشياء بقدر تحليلي، كنت أمشي أي مناسبة عرس، وكنا نمشي مع السيرة لبيوت الأنصار ونزور بالمعنى داك الضرايح، ضرايح الختمية والأنصار. عمر العاشرة كان عمر تحصيل، وكانت مدينة أم درمان بوتقة ذكريات، كانت المهدية دافئة، ومعركة كرري لم يمر عليها وقت طويل.. كانت الآراء الأمدرمانية عن حكم الخليفة عبد الله وفي الأنصار ساخنة تحت الأحداث والحكاوي دافئة أيضاً.

أنا من أسرة تضررت من المهدية، ففي يناير 1885م فقدت أسرة والدي 7 من أفرادها، منهم خيلان أبوي وأجدادي مثل وهبي بك. جد أبوي وهبي مصري وأمه تركية، ودا السودان خليط ومزيج فريد. بعدين تعال شوف العجب، أمي ختمية وعمها أنصاري، وكنت أنا متلقية جيدة لكل هذا التلاقح، أنظر لحبوبتي أم أبوي لها كلام سلبي جداً عن المهدية الاجتماعية، وأسمع كلاماً يمجد المهدية بأنها أنقذت السودانيين من الاستعمار التركي.

أنا من ما قمت سعيدة باسمي، اسمي آمال وهي ذاتها مفتاح، وجمع الأمل أمال، كنت أكبر زول في البيت نمرة واحد. أنا البكر الواعية أكثر من اللازم، وكنت محظوظة ونشأت في أسرة مستقرة ومسالمة، يقودها أب فنان متصوف. نحن جيل التوب، وعلاقتي معه علاقة جميلة، وكانت الموضة على أيامنا (ضلعة الدكاترة) و(ابو قجيجة) و(بت الباشا المدير) الشيفون والبسكويت.

عشتِ أيامك يا آمال؟: أنا أصلاً من ما قمتا زعيمة.


#1276014 [الكمتر]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2015 08:20 AM
يوميا بسمع كلمة محمود طه امام المهلاوي مع باقي الاوراد الصباحية اصلا ما قال سبتمبر 1983 بل اكتفى بسبتمبر 83 ... كلام محمود لا نقبل فيه اي زيادة حتى لو كان تصحيح

[الكمتر]

ردود على الكمتر
[بكري الصائغ] 05-31-2015 05:33 PM
أخوي الـحبوب،
الكمتر،
(أ)-
تحية طيبة، مشكور علي الزيارة الكريمة، لكن بصراحة يا حبيب مافهمت تعليقك وكتبت :( اصلا ما قال سبتمبر 1983 بل اكتفى بسبتمبر 83)!!

(ب)-
في ذكراه السادسة اليوم نتذكر:
شخصيات حية عاصرت الراحل جعفر النميري..
الفريق معاش/ الفاتح عروة
**************
المـصدر: - موقع "الـمعرفة" -
١-
الفاتح محمد أحمد عروة، عسكري ودبلوماسي سوداني، درس بالكلية الحربية السودانية ثم عمل ضابطاً بالقوات المسلحة ثم بجهاز الأمن وبعدها هاجر الى الولايات المتحدة ثم عاد مستشارا امنيا لرئيس الجمهورية ثم سفيرا للسودان لدى الأمم المتحدة واليوم هو عضو منتدب ومدير عام لشركة زين للاتصالات بالسودان.

٢-
عملية الفلاشا:
*********
بعد فتح ملف عملية تهجير يهود الفلاشا وتوطينهم داخل إسرائيل بناء على أوامر عليا من الرئيس السوداني السابق جعفر نميري وباتفاق مباشر مع الإدارة الأمريكية، وتورط كل من اللواء عثمان السيد، واللواء عمر الطيب، والفاتح عروة، غضب الفاتح عروة من هذه الشائعات وقال للواء عمر الطيب: والله إحنا ضباط محترمين ونظيفين ونفذنا أوامر قانونية بصفتنا عساكر، وبكره نميرى ينظر في هذا الموضوع مثلما نظر في موضوع اعتقال الأطباء.

٣-
وطلب الفاتح عروة من اللواء عمر، جمع ضباط وأفراد جهاز أمن الدولة لكي يقول لهم الحقائق، لأن من قاموا بالعملية لم يكونوا يعلمون بها، وجمع اللواء عمر الضباط بداية من رتبة العقيد وقال لهم بالنص: «يكون في علمكم إنه ما فيه شىء بيتم في الجهاز ده بدون علم وتوجيهات الرئيس، وإنتم عارفين التصريح اللى قاله نميرى: لو عاوزين يشيلوا الباقيين يجيبوا طيارات الأمم المتحدة، لأن دى سياسة دولة والضباط الذين نفذوا العملية ليس لهم دخل بالسياسة ولا حتى بإسرائيل، ولا يعرفون خلفيات الموضوع»، وبعدها كان الفاتح عروة المسؤول عن تأمين بيت الرئيس جعفر نميرى أثناء استقباله نائب الرئيس الأمريكى جورج بوش خلال زيارته السودان وسمع من أحد الضباط أن الوفد المرافق لنائب الرئيس الامريكى طلب من نميرى السماح لهم بترحيل باقى الفلاشا بناء على طلب من الرئيس الأمريكى وقتها رونالد ريجان.

٤-
ومرّ الفاتح عروة بظروف نفسية سيئة بعد استبعاده من عمليات نقل الفلاشا واعتقال أولاد عمه بطريقة مزرية، وكان ذلك بسبب تسريبه معلومات عن عمليات الترحيل للإخوان المسلمين، لكن عروة أكد في التحقيقات أنه لم يسرب المعلومات للإخوان، وإنما سربها لزملائه الضباط بطريقة منظمة، وطلب من اللواء عمر إجازة سنوية عن طريق وساطة اللواء عثمان السيد. واتصل عثمان السيد باللواء عمر الطيب وقال له: الفاتح نفسياته «تعبانة وبطّالة» نعطيه إجازة ويروح لصاحبه ميرغنى سليمان سفيرنا في بون، ولم يمانع اللواء عمر لكنه طلب منه أن يبلغ الفاتح بأن اللواء عمر يريده في منزله مساء اليوم التالى ليطيب خاطره.
وفى المقابلة التى تمت بين الفاتح عروة واللواء عمر حدثه اللواء عن مساوئ الإخوان المسلمين، وأن لديه معلومات عن أنهم عقدوا اجتماعاً ناقشوا فيه قضية الفلاشا وتحدثوا عن الفاتح عروة وأنه سمع اللواء عمر يتحدث مع الرئيس وهو ما جعل الجميع يغضبون من الفاتح عروة.

٥-
وقال اللواء عمر الفاتح: أنا عارف إنك كنت دائماً تدافع عنى لكن هذا الكلام لم يكن من الصحيح أن يصدر منك، عموماً ما هى خطتك في الإجازة، طلب الفاتح تذكرة من التذاكر المخفضة عبر الأطلنطى يسافر بها من بون إلى أمريكا لأن عنده هواية الطيران ويرغب في الحصول على رخصة طيران، وقرر أن يكون السفر يوم طلب الإجازة ١٩ مارس حتى يتجنب الترحيل الثانى للفلاشا. وسافر الفاتح عروة لأمريكا، وأثناء وجوده مع الملحق الإدارى للقنصلية في مقر سكنه سمع أقاويل عن حضوره من أجل الحصول على شيك بمليون دولار المقابل لاشتراكه في عمليات نقل الفلاشا. وعندما وجد أن أمامه خيارين أولهما: البقاء وتقبل الشائعات، والثانى: العودة إلى السودان حفاظاً على سمعته وصورته أمام الأهل. اختار العودة.

٦-
وتكلفت عمليات التهجير مبالغ مالية كبيرة بعيدة عن ميزانية مكتب المندوب السامى في الإعاشة والإقامة، وكانت تأتى عبر تحويلات شبكة التهريب بين القضارف والخرطوم وجوبا ونيروبى التى وصلت من شيكاغو عن طريق سيتى بنك، ووردت هذه المعلومات في تقرير أعده الرائد عبدالله عبدالقيوم أبوزيد من جهاز أمن الدولة، يوم ٨ يناير ١٩٨٥ ورفعه لمكتب رئيس الجهاز ونائب رئيس الجهاز ومدير الأمن الخارجى «الأمن القومى» والأمن الداخلى ورئيس هيئة العمليات باعتبارهم جهة الاختصاص عن هذه المعلومات. وتابعت لجنة التحقيق سماع أقوال واستجواب كل ضباط أمن الدولة الذين كانت لهم علاقة مباشرة بعمليات نقل وتهجير الفلاشا إلى إسرائيل، وكان العقيد أمن موسى إسماعيل سعيد هو الهدف هذه المرة.
وكان العقيد موسى مسؤولاً عن حركات التحرر الإثيوبية والإريترية ورصد المواد التموينية التى تأتى إليها عن طريق بورسودان والإشراف على أى سلاح لحركات التحرر، وتحركات القادة، ومن بين اختصاصاته تنظيم تحركات اللاجئين من العاصمة للمعسكرات والمدن داخل السودان وخارجه.

٧-
وكان مكتب شؤون اللاجئين التابع لوزارة الداخلية مسؤولاً عن إقامة المعسكرات والإشراف على الناحية الصحية والتعليمية والإنتاجية واستخراج وثائق السفر وتصنيف اللاجئين وترحيلهم من معسكر إلى معسكر، والترحيل نفسه كان يتم بإشراف وإذن مكاتب الأمن وبعد توجيه مكتب شؤون اللاجئين.

٨-
وكانت هناك علاقة مباشرة بين العقيد أمن موسى وعمليات نقل الفلاشا، واتضح ذلك من خلال الحديث الذى دار بينه وبين اللواء عمر محمد الطيب، النائب الأول لرئيس الجمهورية، عندما قال له: يا موسى بحكم إنك مسؤول عن اللاجئين، فقد صدر توجيه من الرئيس بالسماح للولايات المتحدة الأمريكية بأخذ يهود الفلاشا وإعادة توطينهم في الولايات المتحدة وطلب منه الاتصال بمستر ميلتون بالسفارة الأمريكية عن طريق الفاتح عروة.

٩-
وكان ميلتون، المندوب الرسمى لوكالة المخابرات الأمريكية، الذى يتعامل مع الجهاز، وكان الاتصال من أجل لقاء مستر جيرى ويفر مسؤول اللاجئين بالسفارة الأمريكية، وفى اللقاء الذى جمع الأربعة ميلتون وجيرى ويفر والفاتح عروة وموسى تم الاتفاق على خطة النقل والتأمين والترحيل من مطار الخرطوم، وكان الطلب المهم من الجانب الأمريكى تأمين وصولهم إلى مطار الخرطوم قادمين من المعسكرات. وفى اليوم التالى لهذا اللقاء الرباعى، تقابل الفاتح عروة والعقيد موسى مع اللواء عمر وأبلغاه بنية الجانب الأمريكى في نقل يهود الفلاشا بواسطة طائرات جارتر من أوروبا، وحذروه من أن العملية ستكون مكشوفة لو تمت عن طريق مطار الخرطوم، لكن اللواء عمر قال لهم: لو الأمريكان طلبوا منكم أى شىء اعملوه، وبعدها سافر موسى إلى چنيف ليؤكد صدق ما قاله الفاتح عروة أمام لجنة التحقيق.

١١-
وكشف العقيد أمن موسى إسماعيل أن تكلفة الباص الواحد من الباصات التى استخدمت في عمليات النقل من المعسكرات إلى مطار الخرطوم. كانت ٨٠٠٠ جنيه سودانى شهرياً، وعندما طلب ٣٢ ألف جنيه من اللواء عمر قال له: «ما عندناش قروش وأى منصرفات (يقصد مصروفات) مسؤولية الأمريكان». واصطحب موسى الفاتح عروة وتقابلا مع چيرى ويفر وطلبا منه الـ٣٢ ألف جنيه فلم يعترض، وقال لهما: «كويس مستعدين ندفع أى منصرفات»، وتكفلت السفارة بالجازولين اللازم كوقود للعملية.
ولاحظ العقيد موسى وجود سيارة من السفارة الأمريكية تحمل لوحة هيئة دبلوماسية تسير أمام الباصات التى تحمل يهود الفلاشا، وكان بداخلها چيرى ويفر واثنان من مساعديه ونيكولاى القبرصى، العامل بالسفارة.

١٣-
وبلغ عدد الرحلات في البداية حوالى ٢٠ ثم وصلت إلى ٢٨، وكانت الأخيرة في أول يناير ١٩٨٥، وعلم العقيد موسى في اليوم الأخير أن يهود الفلاشا توجهوا إلى إسرائيل.

١٤-
ويقول موسى «إنه عرف ذلك من إذاعة راديو لندن في اليوم الأخير للرحلات»، عندما استيقظ متأخراً بسبب عطل المنبه، حيث كان معتاداً على الاستيقاظ مبكراً والذهاب إلى المطار في منتصف الليل، لكن هذه المرة تأخر في النوم حتى الثانية صباحاً وسمع الإذاعات الأجنبية تتحدث عن عمليات نقل الفلاشا، فذهب مسرعاً إلى المطار وأخبر رجال السفارة الأمريكية وعلى رأسهم چيرى ويفر بما سمعه في الراديو، ولم يعلق ويفر، وهنا أبدى موسى اعتراضه وطلب وقف الرحلات فوراً.

١٥-
وفى الصباح ذهب موسى واصطحب الفاتح عروة وتقابلا مع اللواء عمر وأخبراه بما سمع موسى في الراديو، وأنه أوقف العمليات، فرد عليه اللواء عمر قائلاً: خير ما فعلت، وطلب من الفاتح تقريراً عن البيان الذى بثته الخارجية الإثيوبية واتهمت فيه السودان بتهريب الفلاشا إلى إسرائيل، وكرر العقيد موسى ما قاله الفاتح عروة بخصوص الاجتماع الذى تم في الجهاز، وتأكيد اللواء على أن هذه العملية تمت بأوامر عليا وتوجيهات من الرئيس.
وقبل أسبوع من زيارة الرئيس جعفر نميرى لأمريكا، ذهب موسى لمقابلة اللواء عثمان السيد فأخبره بأن هناك تعليمات من اللواء عمر بضرورة تجهيز نفسه للسفر معاه إلى أمريكا لمناقشة بعض الموضوعات المتعلقة باللاجئين، وكان هذا الكلام في أوائل مارس ١٩٨٥.

١٦-
ويكشف الـ«مستند ٧» عن أن موسى ذكر في التحقيقات أنه طلب إعفاءه من هذه السفرية لكن اللواء عثمان السيد رفض وقال: دى تعليمات، وسافر موسى إلى أمريكا هو واللواء عمر والمقدم صلاح دفع الله، السكرتير الأول للواء عمر، وچون ميلتون وواحد ثان قالوا عنه إنه ممثل السفير الأمريكى، وظلوا حوالى يوم ونصف في واشنطن، وأثناء الزيارة قابل اللواء عمر مدير المخابرات الأمريكية، وحضر معه اجتماعاً تنويرياً عن المخابرات الأمريكية، وفى اليوم الثانى تقابل اللواء عمر مع بوش الذى كان قد جهّز له مأدبة إفطار. ويقول موسى: في اليوم التالى عدنا إلى الخرطوم يوم الثلاثاء الظهر، وطيلة الرحلة في أمريكا لم أتحدث مع اللواء عمر، ويوم الخميس صباحاً نادانى اللواء عمر وقال لى: الطيارات العسكرية الأمريكية الـC١٣٠ حتيجى يوم الجمعة، في القضارف محملة بالمواد التموينية وتشيل الجزء المتبقى من الفلاشا للولايات المتحدة الأمريكية.

١٨-
وأخبره اللواء عمر بأن الموضوع سيكون في إطار التصريحات التى أدلى بها الرئيس السودانى جعفر نميرى بأنه بيسمح لأى دولة غير إسرائيل عايزة تشيل الفلاشا تيجى تشيلهم، وعرفت منه أن الأمريكان جهزوا أنفسهم كويس علشان الموضوع ده يتم. ويكشف موسى في التحقيقات وجود تجهيزات فنية أمريكية ضخمة في مطار القضارف من أجل عمليات نقل الفلاشا، حيث كانت أعداد كبيرة من الفنيين التابعين للجيش الأمريكى يحملون أجهزة الاتصال.

١٩-
وكانت عمليات نقل الفلاشا هذه المرة سريعة، حيث كان يتم تقسيمهم إلى مجموعات بمنطقة معسكر تواوا، قبل الوصول إلى المطار الذى تم تأمينه بشدة، وكان العدد الباقى منهم ٤٥٠ شخصاً، ووصلت أول طائرة C١٣٠ أمريكية في السادسة صباحاً، ثم توالى وصول الطائرات بمعدل طائرة كل نصف ساعة، وكانت تحمل عند هبوطها بعض المواد الغذائية وتقوم بإنزالها للتمويه ثم تحمل الفلاشا، وبلغ عدد الطائرات خمساً، وبعد ذلك حضرت الطائرة السادسة وحملت الفنيين التابعين للجيش الأمريكى، وانتهت هذه العملية في التاسعة صباحاً. وطلب موسى من نيكولا ودانيال التصرف في المواد التموينية ولا يعرف كيف تم التصرف فيها، وبعد مغادرة الطائرة السادسة أرض المطار حضرت الطائرة التابعة للجهاز وركبها موسى مع باقى أفراد السفارة وعادوا للخرطوم.

٢٠-
ولم يكن موسى يعلم أن ميلتون هو مسؤول المخابرات المركزية الأمريكية بالسفارة، وقال في التحقيقات إن اللواء عمر قال له إن العملية ستتم بطريقة سرية، وبالتالى هو لم يسأل عن أسباب سريتها، ورغم ذلك كان زملاؤه في الجهاز يتهامسون عليه بأنه اشترك في عملية نقل يهود فلاشا إلى إسرائيل وهو يعلم لأنه، وحسب أقوالهم، عندما سافر إلى أمريكا كان رايح يقبض الثمن، مثله مثل الرئيس نميرى وكل الذين أشرفوا على العملية التى تمت دون وجود وثائق سفر أو إجراءات في الجوازات والجمارك. كان الضباط الذين أشرفوا على العملية أو شاركوا فيها من الجانب السودانى يحصل الواحد منهم على ٤٠٠ جنيه حافزاً شهرياً، ومنهم فؤاد بندر والملازم أسامة، وفى حالة الاستعداد سيأخذ الجندى اثنين جنيه ونصف في اليوم، بينما كان أجر كل سائق ٢٠٠ جنيه في الشهر والحرس كذلك.

٢٢-
وجاءت عملية الترحيل الثانية بعد أيام قليلة من زيارة الرئيس السودانى جعفر نميرى لأمريكا ولقائه مع بوش ومن قبله مدير المخابرات الأمريكية وهى نفس المقابلات التى أجراها اللواء عمر الطيب أيضاً ولكن كان بمفرده.

٢٣-
استمعت لجنة التحقيقات لأقوال اللواء عمر محمد الطيب رئيس جهاز أمن الدولة المنحل، النائب الأول لرئيس الجمهورية، وقال أثناء استجوابه سنة ١٩٨٣: جاءتنا معلومات عن وجود اثنين من الأمريكيين في جوبا يقومان بترحيل إثيوبيين بطريقة سرية إلى نيروبى، وأرسلنا فريقا أمنيا تمكن من القبض عليهما وأحضرناهما إلى الخرطوم وحققنا معهما، ولكن لم نصل إلى شىء محدد، وقالا لنا إنهما جاءا كسائحين.

٢٤-
وفى هذه الأثناء ضغطت السفارة الأمريكية بشدة، وعبر اللواء عمر عن هذا الضغط قائلاً: «كانت تأتينا اتصالات مزعجة من السفارة، والكونجرس بدأ يعمل مشاكل، وطلب اللواء عمر من السفير الأمريكى توضيح الصورة وقال له: لا يصح إن الناس بتوعكم ييجوا عندنا ويرحلوا بعض الإثيوبيين إلى نيروبى، فتأسف له السفير وبعدها تم إطلاق سراحهم.

٢٥-
واعترف اللواء عمر محمد الطيب في التحقيقات بأن الرئيس اتصل به سراً وقال له : يا عمر أنا عاوزكم تسهلوا مهمة ترحيل اللاجئين خارج القطر في إطار برنامج إعادة التوطين، وفى اليوم التالى للاتصال قال اللواء عمر للرئيس: ياريس انت إمبارح أعطيتنا قراراً سياسياً، فقال له نميرى: الإدارة الأمريكية اتصلت بى وقالوا لى: عندهم برنامج لـ٢٥ ألف شخص مطلوب توطينهم واتفقنا.

٢٦-
وبعدها ذهب اللواء عمر إلى مقر الجهاز فلم يتقابل مع اللواء عثمان مدير إدارة الأمن الخارجى، لأنه كان موجودا في الأكاديمية فاتصل به، وبعد يومين عرف من اللواء عثمان أن الشخص الذى تم تعيينه لهذه العملية هو العقيد الفاتح عروة، وأكد اللواء عمر أنه كنائب أول لرئيس الجمهورية وكرئيس لجهاز أمن الدولة كانت لديه مهام ومشاغل أخرى، وأن الفاتح هو الذى أكمل العملية ووضع الخطة، وكان يأتيه كل خمسة أو ستة أيام ويطمئنه على خط السير وإنجاز العمل، وكان يقول له: ماشيين كويس.

٢٧-
وتلقى الرئيس جعفر نميرى رسالة شكر من الإدارة الأمريكية للرئيس ريگان نقلها نائبه جورج بوش على التعاون في عملية نقل الفلاشا، وطلبت منه خلال الرسالة استكمال البرنامج علشان العدد يوصل ٢٥ ألف يهودى المتفق عليهم منذ البداية.

٢٨-
ويكشف اللواء عمر الطيب في التحقيقات أنه نصح الرئيس نميرى بضرورة إخطار الأخ عبدالرحمن سوار الذهب بصفته نائب القائد، أو الشخص المسؤول مباشرة بعد الرئيس، وبالفعل أمسك نميرى السماعة أمام اللواء عمر وطلب سوار الذهب وفتح الميكروفون وقال له: يا عبدالرحمن إحنا عندنا البرنامج اللى ابتدينا فيه بتاع ترحيل اللاجئين، في طيارات C١٣٠ حتيجى إذا سمح الجو ومعاها مواد إغاثة وتأخذ الناس دول إلى أوروبا.


#1275952 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2015 03:29 AM
في ذكراه السادسة اليوم نتذكر:
شخصيات حية عاصرت الراحل جعفر النميري..

"سري للغاية":
النميري وشارون .. وجهاً لوجه
*******************
المصـدر:موقع -"موسوعة التوثيق الشامل"-
- 2014, 09:19 -
-------------------
١-
ربما تصلح القصة لأن تتصدر أعتى كتب الجاسوسية وأكثرها غموضاً على الإطلاق.. ففي ذلك اليوم بتأريخ 13 مايو 1983م... وعندما أسدل الظلام ستاره..كانت إحدى السيارات تسلل في هدوء.. شقت عباب الظلام في حذر بالغ.. لتتوقف أمام البوابة الرئيسة لقصر خاشقجي في نيروبي.. بعدما أطفئت أنواره.. نزل من تلك العربة وبسرعة بالغة بعض مسؤولي الموساد الإسرائيلي وبرفقتهم شارون... للقاء النميري!

٢-
بداية القصة:
********
تعثر ملف الفلاشا أمام مسؤولي الموساد.. قرروا محاولة الاتصال بالنميري لاستغلال ترحيلهم عبر الأجواء السودانية. كان لا بد من إجراء عملية جس لنبض الرجل الذي بدأ لديهم أكثر تحفظاً حول أية علاقة مع الكيان المحتل.. لاحظ عملاء الموساد الذين ينتشرون في دول إفريقية قريبة من السودان أن النميري يبدي بالفعل تحفظاً واضحاً حيال الملف.. وأشارت تقارير العملاء إلى أن مفاتحة النميري في الأمر تحتاج إلى وسيط غير عادي، وسيط يثق فيه النميري ويتوفر لديه غطاء لا يثير الشبهات حال إجراء اتصالاته بالنميري.

الشخصية التي وقع الاختيار عليها لتلعب دور الوسيط كانت هي رجل الأعمال السعودي عدنان خاشقجي، وسرعان ما وجد الموساد ضالته في شخصية الرجل وكان تقييمهم أنها مثالية تماماً لأداء المهمة بالغة التعقيد وهي إقناع النميري بالتعاون مع تل أبيب. تخطى المعنيون بالملف حاجز الوسيط ولم يكن من الصعب إيجاد وسيلة لفتح قنوات معه أو الاتصال به فقد كانت القنوات آلية عديدة ولم يكن الإسرائيليون بعيدين عن تلك القنوات !
٣-
لم يكن خاشقجي بعيداً عن عملاء وضباط الموساد ونبعت شهرته بالأساس من الأدوار التي لعبها كتاجر وكوسيط في صفقات بيع السلاح للعديد من الدول وتعاون مع شركات في الولايات المتحدة، وقد برز في هذا الميدان في سنوات الستينيات والسبعينيات. وحسب الموسوعة الحرة فان من بين أهم زبائنه شركة «لوكهيد كوربوريشن» التي أصبحت فيما بعد «لوكهيد مارتن كوربوريشن»، و«رايثون»، وشركتي «جرومان ونورثروب» اللتين اندمجتا لتكونا شركة «نورثروب جرومان».

ولتغطية عملياته المالية فقد استخدم واجهة شركات قام بتأسيسها في سويسرا ليتقاضى عمولاته عبرها وليطور علاقاته مع عدد من الأشخاص المهمين مثل عملاء وكالة CIA ورجل الأعمال الأمريكي «بب ربونزو » أحد المقربين من الرئيس الأمريكي السابق ريتشارد نيكسون. أي كان خاشقجي وسيطاً من الدرجة الأولى بالنسبة لإسرائيل وللنميري.

٤-
في قصر خاشقجي:
************
كانت كل القنوات سالكة بين الوسيط والنميري، طلب خاشقجي من النميري مقابلة مسؤول إسرائيلي كبير لإكمال الترتيبات بخصوص الملف المعني بجانب ملفات أخرى تخص تخزين أسلحة إسرائيلية، وكان جزء من الملف يتعلق بإيران. طلب خاشقجي بدا صعب التنفيذ بالنسبة للنميري، لكن الرجل استطاع إقناع النميري. وتم الترتيب للقاء بصورة لا تثير الشكوك لدى أي جهة.. فالرجل يمتلك قصراً في نيروبي وهو يتردد على هذا القصر بشكل راتب مثلما يتردد على العديد من قصوره المنتشرة في دول عديدة.. والنميري صديقه.. وهنالك العديد من المشروعات المشتركة التي يبحثانها معا. وعليه لن يكون غريبا أن يستقبل خاشقجي ضيفه الرئيس لقضاء بعض الوقت أو التباحث حول مشروعات مشتركة. وتحت هذا الغطاء وصل خاشقجي إلى نيروبي لقضاء بعض الأيام في قصره.. اتصل الرجل بالنميري حسب الخطة التي وضعها الموساد وقدم له الدعوة لقضاء أيام في ضيافته.. قبل النميري الدعوة.

٥-
لقاء النميري وشارون:
**************
وعندما أسدل الظلام ستاره كانت إحدى السيارات تتسلل في حذر وتقف أمام بوابة قصر خاشقجي بعدما تعمد قاطنوه إطفاء جميع أنواره ونزل بسرعة فائقة أرييل شارون وزير الدفاع الإسرائيلي حينها بصحبة بعض ضباط الموساد. وفي سرعة بالغة دخل الرجال باحة القصر الفخيمة.رحب بهم صاحب القصر ثم اصطحبهم الى الغرفة التي ينتظرهم فيها الرئيس النميري.لا شك في ان اللحظات الأولى بدت ثقيلة للغاية وسادته مشاعر مضطربة على الأقل من جانب الرئيس نميري الذي وجد نفسه للمرة الأولى أمام شارون وجهاً لوجه، أحد أبرز وأشد قادة اسرائيل عداءً للعرب وأكثرهم وحشية ضدهم وتعصبا..ً وهنا ربما أمكن تصور ابتسامة عريضة تعلو وجه شارون وهو يتقدم بخطوات ثابتة ليصافح رئيساً عربياً هاجم إسرائيل في العديد من خطبه وندد بالعدوان على الأراضي العربية في فلسطين.

٦-
لا شك أن خاشقجي حاول إزالة أجواء التوتر تلك قبل الخوض في تفاصيل مهمة للغاية بالنسبة لشارون. وبالفعل لم تمض سوى دقائق دون أن يدخل الفريق في اجتماع سري ومهم بخصوص الملفات التي بيد شارون..وعندما أوشك الاجتماع على نهاياته طلب النميري ضمانات تكفل سرية العملية من بينها مطالبته مشاركة السي آي إيه لسهولة حركة عملائها في السودان.

٧-
لا أحد يعلم على وجه التحديد ما اذا بدأت علاقة النميري بإسرائيل تزامناً مع ملف الفلاشا أم قبل ذلك. وربما هناك بعض المسوقات التي تجعلنا نقول ذلك. من بينها بالطبع علاقة النميري برجل الأعمال اليهودي تايني رولاند الذي استطاع التغلغل في مفاصل الاقتصاد في البلاد خلال فترة حكم النميري. بالاضافة إلى الحديث الذي أدلى به دكتور منصور خالد بقناة العربية حول لقاء جمع النميري وشارون بوساطة من السادات في القاهرة بحضور طبيب النميري الخاص أبدى خلالها النميري تأييده لكامب ديفيد. قبل الخوض في الحديث حول ملف استخباري وعملياتي ربط النميري بإسرائيل، دعونا نتساءل كيف ومتى التقى شارون النميري.

٨-
يقول شارون نفسه: «التقيت النميري لأول مرة في العام1981م في موكب تشييع السادات، وكنت قد وجدت نفسي بالقرب منه». هذا ما خطه شارون في مذكراته التي كتبها قبل أن يدخل في حالة موت سريري. إلا أنه لا يعلم على وجه التحديد ما اذا كان الرجل صادقاً في ما قال وان الصدفة المحضة هي التي أوجدته بالقرب من النميري أثناء سير طوابير المشيعين أم انه كان يتصيد الأمر ويترصده لأمر في نفسه، فقد كان ملف ترحيل الفلاشا شغله الشاغل. ويبدو ان شارون نفسه ناقض قوله بلقاء النميري عندما اعترف لاحقاً في حديث حول مناسبة تشييع السادات بقوله »أثناء التشييع ما لبثت الوفود ان اختلطت وفق الميول والمصالح ومن جهتي وجدت نفسي بالقرب من النميري»!

٩-
قصة الصورة الشهيرة:
*************
نشير هنا إلى أن الصورة الشهيرة للنميري وشارون وخاشقجي التي تداولتها العديد من المواقع على الشبكة العنكبوتية منقوله من كتاب «عن طريق الخداع» لمؤلفه فيكتور اوستروفسكي، ضابط سابق في جهاز الموساد، استطاع الفرار إلى كندا في العام 1990م بعد قضائه سنوات في خدمة الموساد، ونشر في كتابه الذي حاولت إسرائيل منع نشره العديد من الأسرار التي تخص جهاز الموساد.. وذكر فيه تفاصيل لقاء الثلاثة في قصر خاشقجي في كينيا في 13 مايو 1983م وكل التفاصيل الدقيقة لعملية تهجير اليهود الفلاشا عن طريق السودان. أما قصة الصورة الأخرى فقد جمعت النميري وشارون ويتوسطهم تاجر السلاح اليهودي يعقوب نمرودي ويظهر في الصورة شارون يهدي النميري قطعة سلاح لرشاش إسرائيلي الصنع اسمه «العوزي». وهنا يجزم مراقبون ان ذلك السلاح كان ضمن صفقة أسلحة تم تخزينها في السودان، وكان الوسيط فيها تاجر السلاح «نمرودي». ويشار هنا إلى ان شارون نفسه عمل في تجارة الأسلحة خلال شغله منصب وزير الدفاع، وعقد صفقات بيع سلاح عديدة تخص إيران. ويقول شارون نفسه في مذكراته »كان هناك نصيب شخصي للنميري من تلك الصفقات«

١٠-
وزير إسرائيلي في الخرطوم-
***************
ونشير هنا ايضاً الى حديث مؤلف كتاب »الموساد في إفريقيا«. فقد أشار الرجل الى حدث بالغ الأهمية وقع في العام 1982م عندما كانت الجالية اليهودية تقيم احتفالها السنوي في الخرطوم، كان النميري أحد ضيوف ذاك الاحتفال، أشار مؤلف الكتاب الى أن النميري تفاجأ في ذلك الاحتفال بوجود وزير إسرائيلي أصوله سودانية قدم من تل أبيب لحضور الاحتفال، ليكتشف النميري بعد ذلك أنه دخل البلاد بجواز سفر يحمل اسم دولة غربية!

[بكري الصائغ]

#1275945 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2015 02:32 AM
في ذكراه السادسة اليوم:
شخصيات حية عاصرت الراحل جعفر النميري..
آخر سكرتيرة للنميري تكشف أسراراً
جديدة عن حياته وزواجه الثاني
********************
المصدر:- موقع -"الـراكوبة"-
06-24-2010-
-------------------
كشفت السيدة، آمال الريّح فضل الله أحمد، آخر سكرتيرة للرئيس الراحل، جعفر محمد نميري، عن معلومات جديدة ومثيرة حول أملاك الرئيس الراحل، وعن زوجته الثانية السيدة روضة جوان، التي تعيش في لندن، والتي كان من المقرر أن تقوم بزيارة السودان خلال الشهر الجاري. وقالت السيّدة آمال الريّح لـ (آخر لحظة): إنّ زيارة الزوجة الثانية للرئيس نميري -رحمه الله- تأجّلت بسبب إصابة إحدى ساقيها بكسر، قبل أيام قليلة، وإنّها تخضع الآن للعلاج. وألقت سكرتيرة الرئيس نميري المزيد من الأضواء على شخصيّة السيدة روضة جوان «الزوجة الثانية» للرئيس نميري -كما تقول- مشيرة إلى أنّها تقيم في لندن، وتترأّس مجموعة دعم المنظمات الأفريقية في بريطانيا، وأنها ابنة أحد السلاطين في جنوب السودان، تكفّل النميري بتربيتها وتعليمها، منذ أن كانت في الحادية عشرة من عمرها، وأنّها في منتصف الخمسينيات من العمر، وأن زواجها من الرئيس نميري تمّ في العام 1992م، عندما كان في القاهرة، وأنّها كانت تزور السودان بانتظام، وقد عقدت علاقة ميدانيّة قوية مع سكرتيرته، آمال الريح، وأنها قدمت دعوة خاصة لها لزيارتها في القاهرة، وبقيت معها هناك حوالي الشهر تقريباً.

وقالت : إن السيدة «روضة جوان» عندما كانت تزور السودان في حياة الرئيس نميري، بعد عودته إلى أرض الوطن، كانت تقيم إمّا في فندق الهيلتون، أو في إحدى شقتين تملكهما، إحداهما في شارع (49) والثانية في حيّ الصفا، وإن الرئيس الراحل كان يزورها بانتظام، وتزوره في مكتبه بشارع الجامعة، بينما كان الرئيس نميري يزورها بانتظام في مقر إقامتها بالقاهرة، بإحدى شقتين يملكهما هناك تطلاّن على ميدان الظاهر بيبرس في وسط البلد، وقد سبق لها أنْ رتّبت للرئيس نميري وأسرته الكريمة، وحرمه، زيارتين للأراضي المقدّسة في موسم الحجّ؛ لأداء الفريضة، آخرهما في العام 2002م.

وقالت سكرتيرة الرئيس نميري: إنّ آخر محادثة تلقتها من السيدة، روضة جوان، كانت مساء أمس الأول، ناقشت معها من خلالها الترتيبات الخاصة بإجراءات القضية المرفوعة من قبلها ضد بعض الأفراد، حول صحّة زواجها من نميري، والتي كانت قد تأجّلت بسبب تغيير القاضي المكلّف بالنظر فيها. وكشفت السيدة آمال الريح عن أنّ السيدة روضة جوان، سبق لها أن رتّبت للقاء جمع بين الرئيس نميري وبين العقيد جون قرنق، في القاهرة، كان ودياً وحميماً، أوائل التسعينيات، عرض خلاله الراحل جون قرنق على الرئيس نميري استخدام الجيش الشعبي لتحرير السودان، المكوّن وقتها من عشرة آلاف جندي، لاستعادة السلطة، ومحاربة النظام القائم، إلاّ أنّ النميري رفض ذلك، وقال له: إنه لن يحارب أبناءه في القوات المسلحة، ولكنه سيخوض معارك بالوسائل السياسية.

وذكرت سكرتيرة النميري الأخيرة أنّه كان يطمح في إنشاء حديقة حيوان عامة، وإنه احتجّ على بيع الحديقة القديمة، مهما كانت الدوافع، وقال: إنها يجب أن تكون لأطفال السودان.. مشيرة إلى أنها حررت خطاباً بهذه المعنى، للفريق أول عبد الرحيم محمد حسين، الذي رحّب بالفكرة، وأشاد بها، وتقرّر بعدها منح الرئيس نميري مساحة مائة فدان لإنشاء المشروع، في منطقة وادي سوبا شرق، مجاناً، لإقامة المشروع، إلاّ أن القدر لم يمهله للبدء فيه.

وأشادت السيدة آمال، بمواقف النظام الحاكم في السودان من الرئيس نميري بدءاً من الرئيس البشير، ونائبه الأستاذ علي عثمان، وكل الممسكين بمفاصل السلطة وقالت: إن الرئيس نميري -رحمه الله- كان يقدر عالياً ما وجه به نائب الرئيس لمنحه قطعة أرض في منطقة كافوري، عندما علم بأنّه لا يملك قطعة أرض في السودان.

[بكري الصائغ]

#1275940 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2015 01:27 AM
بعد ستة اعوام من رحيله:
رجال حول الرئيس نـميـري (1969ـ1985)...
أين هم...وماذ ايفعلون الأن?!!
************************
اولآ-
أعـضاء( تنـظيـم الضـباط الأحـرار):
*********************
1/ عقيد جعفر محمد نميري،
2/ مقدم بابكر النور سوار الذهب،
3/ مقدم خالد حسن عباس،
4/ رائد معاش فاروق عثمان حمد الله،
5/ رائد أبو القاسم محمد إبراهيم
6/ رائد أبو القاسم هاشم،
7/ رائد مأمون عوض أبوزيد،
8/ رائد هاشم العطا،
9/ رائد زين العابدين محمد أحمد عبد القادر،
10/ بابكر عوض عوض الله.

ثـانيآ:
نواب رئيـس الجـمهورية فـي الفتـرة
من عام 1969 - 1985:
******************
١/- اللواء مـحـمد الباقر احـمد،
٢ /- الرائـد ابوالقاسـم مـحـمد ابراهـيـم،
٣ /- اللواءجـوزيف لاقـو،
٤/- ألسـيد ابيل اليـر،
٥/ - الفريـق اول عـبـدالـماجد حامـد خليل،
٦/ - اللواء عـمر محـمد الطـيب.

ثـالـثآ:
اول مجلس لرئيس واعضاء مجلس
قيادة ثورة مايو كان كألاتى:
********************
١- السيد/ بابكر عوض الله - رئيس الوزراء ووزير الخارجيه،
٢- اللواء/ جعفر محمد نميرى - وزيرا الدفاع،
٣- الرائد/ فاروق حمد الله - وزيرا للداخليه،
٤- السيد/ عبدالكريم ميرغنى - وزيرا للاقتصاد والتجارة الخارجية،
٥- السيد/ منصور محجوب - وزيرا للخزانة،
٦- المحامي/ جوزيف قرنق - وزيرا للتموين،
٧- السيد/ خلف الله بابكر- وزيرا للحكومة المحلية،
٨- السيد/ محى الدين صابر - وزيرا للتربية والتعليم،
٩- السيد/ أمين الطاهر السبلى وزيرا للعدل،
١٠- السيد/ موريس سدرة - وزيرا للصحة،
١١- السيد/ محمد عبدالله النور - وزيرا للزراعة،
١٢- السيد/ محجوب عثمان وزيرا للارشاد،
١٣- مولانا/ أبيل الير وزيرا للاسكان،
١٤- السيد/ احمد الجاك وزيرا للاشغال،
١٥- السيد/ مرتضى احمد ابراهيم وزيرا للرى،
١٦- السيد/ موسى المبارك - وزيرا للصناعة والثروة المعدنية،
١٧- الدكتور/ طه بعشر - وزيرا للعمل،
١٨- السيد/ أحمد الطيب عابدون - وزيرا للثروة الحيوانية،
١٩- السيد/ فاروق أبوعيسى - وزير الدولة لشئون الرئاسة،
مقدم معاش/ محمود حسيب - وزيرا للاوقاف.

اعضاء شرف في المجلس:
****************
1- رائد خالد حسن،
2- رائد مأمون عوض ابوزيد،
3- رائد ابوالقاسم هاشم،
4- زين العابدين محمد عبدالقادر،
5- رائد ابوالقاسم محمد ابراهيم،
6- رائد هاشم العطا.

[بكري الصائغ]

بكري الصائغ
بكري الصائغ

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة