المقالات
السياسة
صيد النمل الأبيض في جبل مرة
صيد النمل الأبيض في جبل مرة
05-30-2015 06:56 PM

صيد النمل الأبيض في جبل مرة
Catching White Ants in Jebel Marra
كونستاس هيدليستون Constance Huddleston
ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي

مقدمة: هذه ترجمة لمقالة صغيرة من صفحة واحدة نشرت في العدد السابع والأربعين من مجلة "السودان في مذكرات ومدونات" والصادر في عام 1946م تصف ممارسة شعبية قديمة في منطقة جبل مرة بقلم سيدة بريطانية هي كونستاس هيدليستون، زوجة أحد أشهر الإداريين البريطانيين (وهو الضابط البريطاني هيربرت هيدليستون، 1880 – 1950م، والذي شغل منصب الحاكم العام للسودان الإنجليزي المصري بين عامي 1940 – 1947م).
واشتهرت كاتبة المقال بمحاربة الختان الفرعوني، غير أنها اختلفت مع الادارة البريطانية في كيفية محاربته مما أدخلها في مناكفة مع السلطات في السودان وبريطانيا (انظر كتاب Civilizing Women: British Crusades in Colonial Sudan by Janice Boddy، وظلت – مع ثلة من السيدات البريطانيات العائدات من السودان بعد التقاعد - تحث الحكومة البريطانية ومجلس العموم على منع تلك العادة الضارة بالسودان.
والمقال الصغير يتضمن – في نظري المتواضع - نوعا من عدم القبول (الضمني) لتنوع ثقافات الطعام عند الشعوب الأخرى، والدهشة (المصطنعة) من أكل من كانت في ضيافتهم للنمل الأبيض. ولا غرو، فهي من قوم يسخرون من جيرانهم الفرنسيين لأكلهم الضفادع، بينما يستهجن غالبنا أكل الأوربيين للسجق الأسود (المحشو بدم الخنزير مع دقيق الشعير)، وشرب البعض في آسيا لـ "قهوة" استخرجت حبوبها من روث/ براز الفيلة!

المترجم
___ ____ ____ ___ ______ ___________
كنا قد أقمنا لنا معسكرا في منطقة بالقرب من "سوني" الخضراء تحت ظل جبل مرة. وفي أول صباح لنا في ذلك المعسكر وبينما كنت أرتدي ملابسي تناهت إلى سمعي أصوات طبول تطرق سريعا على الميزان الموسيقي 2/2. وذكرت ذلك لمن كانوا معي على مائدة الإفطار، وتعجبت من أن الوقت لا يزال مبكرا لأي احتفال! وجاء الرد بأن الفور في ضربهم لتلك الطبول كانوا في الواقع يجمعون مادة الإفطار في ذلك اليوم من النمل الأبيض، بتقليدهم لصوت المطر، إذ أنهم اكتشفوا أن أصوات المطر تجعل ذلك النمل يخرج من مخبئه في باطن الأرض.
وبعد يومين سمعت ذات الأصوات فأسرعت بالذهاب للبحث عن طارق الطبل في ذلك الصباح الباكر. وكنت محظوظة في العثور – بمساعدة مرشد محلي - عليه وهو يطرق على طبلة جلدية صغيرة. وكانت بصحبته امرأة وثلاثة فتيات صغار قدرت أعمارهن بـ 7 و12 و14 عاما. كن يحملن بعض أوراق شجر خضراء (تشبه أوراق الغار laurel leaves عندنا) وقدرا فخاريا به ماء. وكن يقفن على قطعة أرض جهزت للزراعة، وعليها قمن بحفر 8 أو 9 حفر قطر كل واحدة نحو 6 بوصات وبعمق 4 بوصات، وذلك في مساحة نصف قطرها نحو أربعة ياردات. وغطين كل حفرة بحجر تم تثبيته في مكانه بالطين، إلا في موضع صغير وضعن فيه قمعا / إِناءً مخروطي الشكل (funnel) طينيا يبلغ ارتفاعه 3 بوصات وقطره 2 بوصة، ويفتح للأعلى، وغطي جداره الخارجي وفوهته بأوراق الشجر. وظلت الفتيات يبللن فوهة كل قمع من تلك الأقْمَاع بالماء.
وعند وصولي للمكان كان بمقدوري أن أرى في فوهة كل قمع عددا من حشرات النمل الأبيض وهي ترفرف وتقاوم، بينما تسلقت بعض العاملات من تلك الحشرات جدار القمع المغطى بالأوراق الخضراء. وبعد وقت قليل من وصولي توقف الرجل عن طرق طبله وأزاح الحجر الموضوع على حفرة قريبة ليريني ما فيها. شاهدت فيها عددا كبيرا من ذلك النمل بعضه فوق بعض يصارع كي يخرج من تلك الحفرة (استخدمت الكاتبة في مقالها تعبير "حفرة كلكتا السوداء Black Hole of Calcutta " وفيها إشارة لشدة التزاحم والتصارع من أجل الخروج. وأصل التعبير هو ما قام به الهنود البنغال في كلكتا حين حبسوا في عام 1756م 146 رجلا إنجليزيا في مكان ضيق، ولم ينج منهم إلا 23 فردا. ويذكرك ذلك بحادثة جودة بالسودان. المترجم).
وأدخل الرجل يده في ذلك الزحام الحشري وأخرج على مرات متعاقبة عدة قبضات من النمل الأبيض ووضعها في طرف ثوب المرأة، بينما طفقت البنات يجمعن كل الحشرات اللواتي كن يحاولن الفرار بأجنحتهن ويحشرنها مباشرة في أفواههن. ولما لاحظ الرجل ملامح الدهشة على وجهي مما فعلن قال لي ضاحكا: "النساء وحدهن هن اللواتي يأكلن النمل الأبيض بهذه الطريقة – أما نحن الرجال فنأكله مطبوخا"!
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2544

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1276814 [quickly]
0.00/5 (0 صوت)

06-01-2015 01:50 PM
ومالو ؟ ,,,بروتين برضوا

[quickly]

#1276320 [الأزهري]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2015 04:28 PM
دي خواجية كذابة ساي ناس الجبل بكل فاكهتهم وثمارهم وطيرهم وصيدهم وجرادهم ومحاصيلهم الوفيرة ديك ياكلوا نمل!؟ تلقاه دا شيتا تاني الخواجية افتكرتو نمل

[الأزهري]

ردود على الأزهري
European Union [بدر الدين حامد الهاشمي] 05-31-2015 05:21 PM
في هذا الموقع أكل الحشرات في أمريكا الشمالية والجنوبية
https://edibug.wordpress.com/list-of-edible-insects/

European Union [بدر الدين حامد الهاشمي] 05-31-2015 05:18 PM
أرسل إلي قاريء تعليقا أقتطف منه الآتي:
--------
"والناس فى اليمن يفعلون ذلك ..!! فقد رأيت الاطفال عام 1978 ، وكنت بصحبة عدد من الايرلنديين ، فى منطقة جبلة وعرة مرتفعة تدعى (وصاب العالى) ، وقد حمل كل منهم كيسا بلاستيكيا ، وتحلقوا حول جحور فى الارض يخرج منها النمل بعد توقف المطر ! وحين سألتهم عما يفعلون بالنمل قالوا انهم يقلونه فى الزيت ويتناولونه (كالتسالى) !
والادهى انهم يأكلون الجراد نيئا ! فما ان يلم احدهم ، من كبارهم او الصغار ، بواحدة حتى يعمد الى نزع جناحيها ورأسها الذى تخرج معه الاحشاء ثم يلتهمها !
والحال كذلك فى بلدان الخليج حيث كانوا يعدون الجراد شفاء لبعض الالام وارتفاع الرطوبة! وقد حدث المقيم البريطانى بالخليج فى تقرير له انه سمع جلبة عالية فى الكويت فخرج يستطلع الامر فألفى الناس زرافات ووحدانا يطاردون اسراب الجراد . ومازال البعض يفعل فى ارياف السعودية وباديتها !"


#1276056 [عوض عمر]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2015 08:59 AM
و الله الخواجات طلعوا أفلح مننا. علي الأقل سافروا و شافوا بي عينهم كيف يعيش الآخرين. أول مرة أسمع عن أكل البعض لحشرة النمل.

[عوض عمر]

ردود على عوض عمر
[quickly] 06-01-2015 01:59 PM
هذة ميزة التوثيق يا اخي عوض ولولا تلك المرأة الانجليزية قبل أكثر من نصف قرن لما سمعت الآن عن أكل النمل الابيض في جبل مرة
من المهم جدا أن نكتب ونوثق لحياتنا وتجاربنا هؤلاء القوم يقرأون تجارب من سبقوهم سبقونا ويوثقون تجاربهم بكل كبيرة أوصغيرة ولاشئ يعتبر تافهاً هكذا تطورت تلك الامم
أكتب الآن وستجد من يقرأء لك ولو بعد 200عام


ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة