المقالات
السياسة
قبل التنصيب
قبل التنصيب
05-31-2015 08:22 PM


الحديث عن إنتخابات السودان 2015 و(قانونها) والحديث عن مفوضية هذه الإنتخابات ‏القومية و(رئيسها) يحكى تماما حال (وافق شن طبقة) وعليه طويت صفحة الإنتخابات للعام ‏رغم الملاحظات والتعليقات والتحفظات والتقارير التى أُبديت من هنا و هناك والتى جاءت ‏تحمل في طيها إما إيجابيات بخصوص(نزاهة الإنتخابات) بأكملها أو سلبيات بشأن (عدم ‏نزاهة هذه الإنتخابات) برمتها إلا أنه رغم ذا أصبحنا أمام واقع ـ رضينا أم أبينا ـ هو أن ‏‏(البشير) سيحكم لفترة جديدة تجرى لمستقر (نقطة نهاية) لها بتقدير العزيز العليم الذى يؤتى ‏الملك من يشاء وينزع الملك ممن يشاء (لكل أجل كتاب) .. بيد أن الحديث الذى ظل يدور ‏بشأن الإنتخابات قبل بداياتها كان حبيس الجدل أى كونها محسومة النتيجة كسابقاتها ولا ‏حاجة للتعب وتكبد مشاق المشوار وبذل جهد في أمر هو في عداد تحصيل الحاصل.. وهذه ‏الفكرة أسست عليها فكرتها القوى السياسية التى قاطعت الإنتخابات ووجدت صدى لدى ‏الجماهير الصامتة وإذ كان لها مابعدها من إنعكاسات سالبة على الناخبين الأمر الذى جلهم ‏يعزفون عن الإقدام على مراكز الإنتخابات لأجل الإدلاء بأصواتهم وترتب علي ذلك تدنى نسبة ‏عدد أصوات المقترعين لدى مراكز الإقتراع المنتشرة في أنحاء السودان المختلفة وفى بلاد ‏المهجر.‏
ويبقى الوطن:‏
تعتبر المرحلة المرتقبة بعد (تنصيب البشير) بمثابة نقطة تحول مهمة في تاريخ السودان ‏الحديث إذ تتقرر بموجبها أحداث كثيرة منها ماهو معلن ومنها ماهو غير معلن فقط (مسألة ‏زمن) ..فأما المعلن فيتعلق بتشكيل الحكومة الجديدة والمعايير والأسس التى يتحتم إتباعها في ‏إختيار المسئولين المنوط بهم تولي مهام هذه الحكومة الجسام والتصدى لها بحس وطنى ‏ومسئولية وأمانة تامين أمام الله والتاريخ والناس .‏
‏(البشير) ـ المسئولية
يبقى أمام (البشير) مسئولية وطنية وتاريخية وأمانة قبل جماهير الشعب السودانى التى استثنته ‏عن الخراب والدمار الذى أحاق بالدولة الظلم والفساد الذى استشرى في كل مفاصل الدولة طيلة ‏الفترة السابقة ــ الحق يقال ــ عن قصد أم جهل ..ومانجم عن ذلك من إنحلال أخلاقى وتهتك ‏النسيج الإجتماعى وضياع ملامح العدالة والتوازن والمحاسبة والشفافية والرقابة وإثر ذلك طفت ‏علي السطح بوادر التلاعب بالمال العام وتنامت ظواهر الإثراء بلا سبب مشروع ..أخى ‏‏(الحاكم ماذا أنت فاعل حيال كل ذلك الوضع المعيب إبان فترة جديدة) ..أخى (الراعى ماذا ‏أنت فاعل تجاه الرعية وهم بطول السودان وعرضه يشكون عناء بؤس العيش وتدنى الخدمات ‏ويفتقرون أدنى مقومات الحياة سيما في ظل عدم الاستقرار لدى بعض مناطق الشدة يعانون ‏ويلات الحروب ويتمزقهم المرض والفقر والجوع).‏
‏(البشير) ــ خيار الحكم الراشد
أبرز سمات الحكم الراشد : العدالة ـ كيفية إدارة السلطة ـ الديموقراطية الحقيقية ـ المشاركة على ‏أساس المواطنة والكفاءة والخبرة والجدارة ـ التوازن ـ الشفافية والمحاسبة.. نبذ المعايير الضيقة ‏في الإختيار أو التعيين منها المجاملة والوجاهة والمحسوبية والعنجهية القبلية والجهوية ..قطع ‏الطريق على التقارير (الفية ـ الأمنية) المبنية على (هوى شخصى أو تصفية حسابات شخصية ‏ضيقة باسم الجهاز ونبل رسالته الوطنية الهادفة) ..أؤكد أن سلاح المعلومات سلاح خطير ‏يجب الإحتراز عن تمليكه للعابثين والسذج فيسيئون استغلاله إثر كيل الكيديات وتصفية ‏الحسابات وبناء التصنيفات المقيتة علي أسس جائرة ومعلومات زائفة بحق الآخرين من بنى ‏الوطن المخلصين الذين تم تصنيفهم جورا وتم إقصائهم عن المشاركة في هموم الوطن الذى كم ‏هو في مسيس الحاجة لجميع العقول والكفاءات من بنيه.‏
[email protected]




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1856

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1276419 [Almisahir fi izallail]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2015 08:39 PM
What have you got to do with the Coronation> If u have not participated in the >Elections, It is non of your concern

[Almisahir fi izallail]

أ.علم الهدى أحمد عثمان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة