المقالات
السياسة
الاتحادي الاصل مفعول به
الاتحادي الاصل مفعول به
06-01-2015 01:43 PM


* أفادت ألاخبار شبه المؤكدة يوم أمس عن رفض حزب الميرغني المشاركة في الحكومة الجديدة، واعلن احتجاجه على النسبة التي منحها له حزب البشير للدخول الى الحكومة المقبلة، باعتبار أن أن النسبة لا تلبي طموحات الحزب.
* وتردد أن حزب الميرغني(الاتحادي الديمقراطي الأصل) أحتج على إعطائه ثلاثة وزارات اتحادية ووزيري دولة، الأمر الذي رفضته قيادة الحزب، وقالت انه لا يتناسب مع مكانة وشعبية وتاريخ الحزب.
* وعندما يقول الحزب أنه يرفض هذه الحصة التي يعتبرها ضعيفة ولا تتناسب و(مكانة الحزب وشعبيته وتاريخه) يخيل إليَ أننا أمام حزب (الليكود)أو العمال البريطاني، أو حتي الحزب الجمهوري الأمريكي.
* فعن أي مكانة وشعبية يتحدثون؟
* الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل بكل أسف أصبح الوجه الآخ للمؤتمر الوطني (الذي تحوم حوله شبهات فساد لا حصر لها)، وصار الاتحاديون(الباحثين عن أنفسهم) ينتظرون تقسيمة الكيكة فيما بينهم والمؤتمر الوطني، ضاربين بقيم وموروثات الحزب عرض الحائط.
* حزب لم يعقد مؤتمره العام لأكثر من أربعين عاما يتحدث منسوبوه و(بكل قوة عين وجلد تخين) عن منحهم المزيد من الحصص في الوزارات ليشبعوا نهمهم اللامحدود للسلطة والثروة، وفي ذات الوقت يتمسكون بإسم وشعار حزب قاده الشريف حسين الهندي السياسي المتجرد صاحب المقولة الشهيرة (قابضون علي جمر القضية وعاضين عليها بالنواجز)، ليؤكدوا بكل أسف أنهم قابضون علي تلابيب شهوة السلطة والمال حتي ولو جاءت علي جسد القضية التي باعوها علي طاولة المؤتمر الوطني بحجة إنقاذ الوطن والمساهمة في بناءه وهم يدرون أن أكبر أعداء الوطن هو الممارسات والسياسات غير الراشدة لحزب المؤتمر الوطني.
* ثلاث وزارات اتحادية ووزيري دولة في اعتقادي الشخصي كثيرة جدا علي هذا الحزب الذي فتح ذراعيه للمشاركة في حكم يقوده المؤتمر الوطني، وبالمقابل كافأه الوطني بفتح العديد من الدوائر الانتخابية لبعض منسوبيه ليكملوا السيناريو المفضوح والذي يشابه الي حد كبير لعبة الصغار(طُرة وكتابة).
* حزب صار يعتمد علي الاسماء فقط دون النظر الي المرجعيات أو حتي الخلفيات التاريخية أو السياسية أو الاخلاقية لمنسوبيه لا اعتقد أنه سيسهم في بناء شبر واحد من وطن يحتاج الي مواطن صالح أكثر من سياسي طالح.
* لعبة العصا والجذرة التي تُمارس بين الحزبين الكبيرين (بأمر قادتها) لن تنطلي علي المواطن الحصيف الذي يعلم تماما ما يدور خلف كواليس اللعبة السياسية التي جعلته (مفعول به) بدلا من أن يكون فاعلا وفاعلا جدا.
* سادتي في الأصل الذي لا أصل له، دعكم من رفع الشعارات المزيفة وواصلوا سيركم المعوج في قصم ظهر المواطن السوداني، فلا يضير الشاة سلخها بعد ذبحها.

[email protected]



تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2305

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1277458 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2015 02:28 PM
عزيزتي هنادي الشجاعة كنت كتبت مرة عن اسرار مفاوضات الاصل للمؤتمر الوطني يومها الذين فاوضوا كانت لهم رؤية واضحة ومحددة لكن الوطني تملص كالعادة فما كان من اؤلئك الافذاذ الا ان رفعوا مذكرة ملخصها رفض المشاركه في الحكومة مع ان اكثر من عضو في اللجنة كان مرشح لوزارة سيادية وسبب الرفض انهم لم تفقوا حسب الخطه وان الوطني يريد مشاركه صورية ولكن بواسطة احمد عمر سعد الذي رفض التوقيع علي مذكرة اللجنه وهو عضو فيها لعب لعبته واجازوا المشاركة وذلك بتوسيع هيئة القيادة لينال منصب وزير بمجلس الوزراء وعثمان عمر الشريف للتجارة ورفض الاقوياء برف بخاري وطه علي البشير وابو سبيب الوزارة لمبدأ اساسي لانهم وقعوا مذكرة الرفض واخيرا كان جزاءهم الفصل كما تعرفين ويبقي السؤال المهم هل فعلا رفضوا الان ام ان لاحمد عمر سعد راي اخر واظنهم للمشاركه اكبر اذا ملات القرعة تحت الطاولة والعراب احمد موجود بالقصر!!!

[سيف الدين خواجة]

#1277417 [ود احمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2015 01:45 PM
الاستاذه هنادي صديق
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته اصبت عين الحقيقه ديل ناس دايرينلهم ماكله وبس

[ود احمد]

#1276929 [يحي]
5.00/5 (2 صوت)

06-01-2015 05:46 PM
Lكلمة مفعول به دي عندها معني اخر

[يحي]

#1276890 [العراب]
5.00/5 (1 صوت)

06-01-2015 03:44 PM
هسي انت يا هنادي معزبة روحك مالك معاهم؟ الناس ديل واضحين عايزين سلطة و دخلو بي الباب قدام الناس كلهم !! و لما اقولو الوزارات شوية معناها ذيدونا ربطة جرجير !!

[العراب]

ردود على العراب
[ابو ذر] 06-01-2015 07:33 PM
والله كلامك صحيح 100% قلها مالك معذبة نفسك الحكاية كلها منصب يتصبب له الجميع عرقاً وفي سودان الهنا العايز يشتغل عليه ان يتحزب وبخلاف ذلك كان الله في عون الجميع غالبية الناس اصبحت منافقين ومجموعات


#1276881 [ابو صخر]
5.00/5 (1 صوت)

06-01-2015 03:28 PM
اصبتى

[ابو صخر]

#1276874 [التاج محمد احمد]
5.00/5 (1 صوت)

06-01-2015 03:11 PM
الفااااااااتحه قدركم قدر احزاب الدقير والهندي ومسار ونهار واقل من هلال
داهيه تاخدكم

[التاج محمد احمد]

#1276850 [جمال]
5.00/5 (1 صوت)

06-01-2015 02:41 PM
اقتباس: (سادتي في الأصل الذي لا أصل له، دعكم من رفع الشعارات المزيفة وواصلوا سيركم المعوج في قصم ظهر المواطن السوداني، فلا يضير الشاة سلخها بعد ذبحها)

خاتمة قوية لمن كان له قلب او القى السمع وهو شهيد ولكن مثل هذا الحديث لا ينفع فيهم لا الحزب الاصل ولا حزب الدقير المستنسخ من الاصل وكلها طلاب صيد وكلهم يأكلون الطعام على موائد اللئام فالذي يرضى بأكل الموقوذة والنطيحة وما اكل السبع لا يهمه مثل هذا الكلام وقالو الذي يباري الدجاج يوديه الكوشة ..

والاتحاديين منساقين وراء بعض القيادات التي لا تهمها الا الاستوزار فقد الفوا الوزارة والمناصب العالية عشان كدا ما بهمهم اي كلام يقال فيهم او عنهم.. وقال احد القيادات الإتحادية التي دجنها المؤتمر الوطني كان في وعكة صحية واتصل عليه الريس وقال له (الصحة كيف) فالرجل اسرع بالاجابة (والله ما عندي مانع الصحة او العمل او انشاء الله وزارة مجلس الوزراء) ...
وقلنا ان اي اتفاقية يبرهما طرف من الاطراف يجب ان تكون في النور ويشهد عليها طائفة من الناس وبخلاف كدا فالمؤتمر الوطني ليس عنده عهد ولا ميثاق ويرقب إلاً ولا ذمة الاتفاقية الوحيدة التي التزم بها المؤتمر الوطني حتى الان هي اتفاقية نيفاشا وكل الاتفاقيات الاخرى التي تمت في الغرفة المظلمة كان مصيرها النكوص وهو امر طبيعي فالذي تربي على القيعان يخاف من معالي الامور والملسوع من الشوربة بنفخ في الزبادي والايس كريم... والذي يتربى على السر والظلام يخاف من النور.. فلماذا لا يقول الاتحاديين ان اتفاقيتنا مع المؤتمر الوطني كانت كذ وكذا...0

[جمال]

هنادي الصديق
هنادي الصديق

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة