المقالات
السياسة
برنامج المائة يوم..!!
برنامج المائة يوم..!!
06-02-2015 01:12 AM

الفريق أول بكري حسن صالح.. النائب الأول لرئيس الجمهورية، نقلت عنه الصحف تبشيره للشعب السوداني بحل مستدام لمشكلاته العويصة.. استقرار سياسي يجلب الرفاه الاقتصادي.. في المرحلة الجديدة التي تبدأ غداً..
لكن مثل هذه الأماني تحتاج إلى سيقان تمشي بها.. وطالما أن خطاب الدورة الرئاسية الجديدة سيحوي ملامح الفترة القادمة.. فليت السيد رئيس الجمهورية، المشير عمر البشير.. يعلن برنامج الـ(مائة يوم) الأولى.. الاستهلال المناسب الذي يترجم الأمنيات إلى واقع ملموس.
برنامج الـ(مائة يوم) يبدأ من الثاني يونيو حتى العاشر من سبتمبر 2015.. خطوطه العريضة.. تحقيق التسوية السياسية بالحوار الوطني أو بدونه.. وإعادة هيكلة الدولة السودانية بما يفي بمتطلبات المرحلة القادمة.. بندان اثنان لا حاجة لثالث لهما..
أولا.. بالنسبة للحوار الوطني.. من الحكمة أن تقتنع الحكومة أن هناك فرقاً.. بين (الحوار الوطني) و(حوار الوطني).. فالحوار المتوفر حالياً هو (حوار الوطني) بمن حضر.. وهو لن يصل إلى تسوية حتى ولو وصل.. فالاتفاقات التي وقعها حزب المؤتمر الوطني خلال السنوات الماضية ما أكثر منها إلا نواقضها.. ما من حزب إلا ولديه عدة اتفاقات مع الوطني.. وفي نهاية الأمر تظل الأزمة السياسية قائمة تحتضر تحت حوافرها آمال الشعب السوداني في وطن معافى من الاحتراب والخصام السياسي المخضب بالدماء.
فليرتاح حزب المؤتمر الوطني ويريح الآخرين.. بتخليه عن قيادة الحوار الوطني لصالح مؤسسة عريقة وتحظى بتوقير كل مكونات الشعب السوداني.. جامعة الخرطوم.. ذات المؤسسة التي في العام 1965 نجحت في إدارة واحد من أكثر الملفات حساسية.. من خلال مؤتمر المائدة المستديرة الذي أنجز كل الأسس التي بنيت عليها بعد ذلك اتفاق السلام في 1972.. الذي أناخ راحلة حرب الجنوب ولو إلى حين..
أما البند الثاني.. إعادة هيكلة الدولة السودانية فهو أسهل.. الفكرة باختصار أن لب الأزمة السياسية السودانية هي في متلازمة (السُلطة والثروة) من يملك السُلطة يملك الثروة.. ولهذا (لا يسلم المنصب الرفيع من الأذى.. حتى يراق على جوانبه الدم) على قول الشاعر المتنبئ بتصرف.
واحد من أهم مطلوبات السلام المستدام في السودان هو فك الارتباط بين السياسة ومصائر البلاد.. تصغير الحكومة والسُلطة لتصبح مجرد جسم صغير مهمته الأولى والأخيرة تنظيم شؤون البلاد لا إدارتها.. ويترك للمجتمع السوداني بمنظماته وقطاعه الخاص أن يحك جلده بظفره.. ترتاح الحكومة ويرتاح الشعب بمبدأ المثل المصري الشعبي: (شيل دا عن دا.. يرتاح دا من دا)..
من السهولة بمكان أن يتحوَّل السودان من وطن يتصدر النشرات بالحروب والأزمات.. إلى رائد إقليمي مانح للحكمة والأنموذج..
برنامج الـ(مائة يوم).. هو المؤشر الذي تنظر به البلاد إلى أي الطرق نسير..

التيار


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 3946

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1278180 [quickly]
0.00/5 (0 صوت)

06-03-2015 11:25 AM
قووووم لف بالله !
ارزقي فارغ وسطحي

[quickly]

#1277473 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2015 02:49 PM
لا مئة ولا36000 يوم دايرين ليوم واحد فقط

[ابو محمد]

#1277447 [فتح الرحمن السر]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2015 02:17 PM
عقلية المؤتمر الوطني التي انتجت هذا الكم الهائل من المشاكل لا يمكنها حلها لابد من طرف جديد

[فتح الرحمن السر]

#1277432 [برعي]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2015 02:04 PM
طيب ما كان ترشح نفسك للرئاسه لما انت فاهم كده ومتنور وعارف كيف تتحل الازمة السودانية .



من السهولة بمكان أن يتحوَّل السودان من وطن يتصدر النشرات بالحروب والأزمات.. إلى رائد إقليمي مانح للحكمة والأنموذج.....

برنامج الـ(مائة يوم).. هو المؤشر الذي تنظر به البلاد إلى أي الطرق نسير..






بالله عليك الله شوف العوير ده بقول في شنو ؟!!!

[برعي]

#1277358 [sami Mustafa]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2015 12:14 PM
عثمان ميرغني انت شايت وين؟

[sami Mustafa]

#1277345 [الحقيقة]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2015 12:05 PM
يا عثمان يعنى ما شايف الحروب الدائرة في مناطق شاسعة من البلاد والقصف الجوى ضد الأبرياء في جنوب كردفان والنيل الأزرق وجبل مرة وحوادث الاغتصابات التي إجتاحت تلك المناطق؟؟ إيقاف حرب الحكومة ضد مواطنيها يجب أن تكون هي برنامج ال 100 يوم لأن بدون ذلك سوف لن يتم تطبيق أي برنامج آخر وعلى البشير أن يعلنها صريحة في خطابه اليوم حل معضلة دارفور والمنطقتين في حدود ال 100 يوم الأولى.

وبالمناسبة انتهت اليوم أمد إتفاقية الدوحة لسلام دارفور ويبدو أن القطريين قد رفعوا يدهم عنها بعد فضائح التجانى سيسى وهبالته في تحقيق أي شيئ برغم زيارة البشير الأخيرة لقطر ومناقشة الموقف مع الشيخ تميم.

[الحقيقة]

#1277217 [سيف الدين خواجة]
2.00/5 (1 صوت)

06-02-2015 09:19 AM
استاذ عثمان شخصيا كتبت انا اكثر من مقال عن الحوار منبها انه لا فائدة منه وهو اداة لتطويل وقلت (انه كسر رقبه ) الحوار لكي يكون ناجحا لحل ازمات البلد طريقه شخصيات قومية واكاديمية تشخص المساله تشخيصا دقيقا يخلص الي نتائج تنفذ عبر حكومة تنقراط محايدة مع جدول زمني للتنفيذ لنخرج من هذا العك اما والامر للمؤتمر الوطني فالمسالة لا تعدو كونها ضك حنك لا يفضي الي شئ وضياع زمن واستهلاك للوقت ومشروع الجماعة ماشئ ولابد للوطني ان ينفصل عن الدولة هذه اول خطوة في الطريق ولكن التصريحات المتسربه لا تحمل اي بشري فالانقاذ تعيد انتاج ذاتها عبر الفساد وقالوا سيحاربون الفساد كيف لفاسد يحارب نفسه نحن امام (حجوة ام ضبيبينة ) او ساقية جحا صحيح عطفا علي وعي شعبنا لالحل يبدو سهلا وممكنا ويمكن ان نعود سيرتنا الاولي ولكن من يقنع الوطني بفشله وقبولة الحل هنا المعضلة بصدق انا لا انتمي لاي حزب انتي لوطني !!!

[سيف الدين خواجة]

#1277208 [جنو منو]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2015 09:09 AM
دة الظاهر عليهو نفس برنامج المائة يوم الذى كان تم أعلانه من قبل المعارضه لاسقاط
الحكومه ومرت مئات الايام ولازالت الحكومه جاثمه على صدر البلاد .. يعنى الحكومه سوف
تفى بوعدها ياعثمان وتسير فى الطريق السليم .. أنا لاأعتقد ..!!ده كلو تحصيل حاصل
والهاء للناس المساكين ..!!

[جنو منو]

#1277187 [فارس عبدالرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2015 08:40 AM
جامعة الخرطوم يا عثمان اصبحت ملكا للمؤتمر الوطنى

[فارس عبدالرحمن]

#1277110 [Almisahir fi izallail]
5.00/5 (2 صوت)

06-02-2015 04:04 AM
يا عصمان.. فى ال100 يوم الاولى اللى بتقول عليها وانت خلاص اعترفت بالخمس سنوات القادمات وعمّال تخطط وتقترح..موش يكون اولها معرفة الضربوك فى عقر دارك اللى بتقدم اقتراحاتك منها تعرفهم هم منو وراحو وين وضربوك ليه وهل عمر النمر عارف محلهم وين وهل شارك فى الحصول عليهم ..
كل من يقرأ كلماتك حيكون لسان حالو " يا اخى اتلهى" كفايه تنظير وتاطير "وتقبّض واندغام".. نظام ماشى 25 سنه عاوزو يغير افكارو وطروحاتووبرامجو وسياساتو بناء على مقترحاتك.. يعنى هم ناس النظام منتظرين مقترحات من زول؟ ما عارفين هم بيعملو ايه ومتجهين على فين!؟ نصائحك بلّها واشرب مويتا.. وفضها سيره..
موش احسن ترجع للهندسه ان فضل فى راسك شى منها بعد حادث نهاية رمضان المعظم!

[Almisahir fi izallail]

#1277107 [محمد فضل علي ..ادمنتون]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2015 03:19 AM
هيكلة الدولة السودانية كيف تكون ولماذا واين هي الدولة اساسا استاذنا الفاضل الكريم الامر اكبر من ذلك بكثير واعادة بناء الدولة القومية المفقودة في السودان الراهن ... المسكنات لن تجدي ولن تفيد ومواجهة المشكلة بما تستحق سيجنبنا سيناريوهات لايريدها احد في بلد تتوفر فيه عمليا كل عوامل الفوضي والانهيار ...

[محمد فضل علي ..ادمنتون]

عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة