المقالات
السياسة
مايو شهدت من أول يوم الخلافات في تكوين مجلسي الثورة والوزراء
مايو شهدت من أول يوم الخلافات في تكوين مجلسي الثورة والوزراء
06-02-2015 09:08 AM


أهم ما أوضحته في المقالة السابقة إن البيان الذي أصدره الحزب الشيوعي جناح عبدالخالق والذي احدث شرخا كبيرا بين الحزب وقيادة الانقلاب وانهكاني السبب في أن ادخل القيادة العامة بل وان يصبح سببا في عدم سفري لبراغ للتحضير للدكتوراه في الاقتصاد تلبية لطلب الشهيد عبدالخالق حتى أصبح حلقة الوصل بينهم ومجلس الثورة والذي كنت أتمتع بعلاقة قوية مع أغلبية أعضائه بعد تسميتهم واخص منهم بجانب الرائد زين العابدين وابو القاسم محمد إبراهيم والرواد ابوالقاسم هاشم ومامون عوض ابوزيد وخالد حسن عباس لجانب النميرى نفسه بعد أن التقيته كثيرا في عام 67 عندما كان في جبيت وأنا مدير إقليمي لوزارة التجارة في بورتسودان لهذا كنت موجودا في القيادة العامة بصورة منتظمة وكان يومها يشرف على سكرتارية مجلس الثورة الراواد ابوبكر بشارة وعمر محقر وهما أول من تولى سكرتارية مجلس الثورة بالرغم من أن هناك من ادعوا غير ذلك حيث إنهما أول سكرتارية للمجلس قبل أن يتوجه للقصر الجمهوري وأول من تولى السكرتارية في القصر الأخ المقدم منير حمد: هناك خلفية أخرى هامة.

لابد من التوقف فيها فلقد كنت في عامر 68 و69سكرتيرا لنقابة مفتشي وزارة التجارة والتموين ولم يخلو تكوينها يومها من مفارقة فبينما كنت شيوعيا سكرتيرا للنقابة كان رئيسا لها القيادي الكبير في جبهة الميثاق الإسلامي احمد التجانى صالح ويومها تفجرت اكبر مشكلة بين النقابة والحكومة لرفض النقابة تسييس منصب وكيل الوزارة الذي أسسه الانجليز لضمان استقلالية الخدمة المدنية حتى لا تسيس الوظيفة ويعين وكيل من خارج الوزارة من الموالين للحزب الاتحادي الذي كان يقتسم أجهزة الخدمة مع حزب الأمة فلقد جاء الحزب برحمة الله عليه عبدالرحيم شداد وكيلا للوزارة ورغم كفاءته إلا إن النقابة رفضت تخطى الوزارة وتصاعد الخلاف حتى أعلنت النقابة إضرابا استمر لشهر كامل إلى أن قاد الشريف حسين بواسطة فتح الرحمن البشر مفاوضات انتهت بالاتفاق على إعفاء الوكيل بعد ستة أشهر ولما تسلم الانقلاب السلطة كانت الفترة المتبقية ثلاثة أشهر لهذا فان انقلاب مايو تلقى أول برقية تأييد للانقلاب صادرة عن نقابة مفتشي وزارة التجارة ولكن الأغرب إن أول قرارات مايو التي أعلنت الإذاعة عزل وكيل التجارة موضوع النزاع.

ولكن القرار تضمن في نفس الوقت فصل رئيس النقابة احمد التجاتى صالح قطب الأخوان المسلمين وإحالته للمعتقل ويا لها من مفارقة هنا تعبر عن الخلل السياسي في السودان فبينما توجه رئيس النقابة الإسلامي احمد التجانى للمعتقل توج سكرتير النقابة الشيوعي شخصي الضعيف للقيادة العامة وهذه علة الأحزاب العقائدية التي لا تقل ضررا عن الطائفية بالسودان ولعل هذا الواقع لا يخلو من طرفة فلقد كان الشيخ عطية محمد سعيد القيادي الإسلامي متزوج من شقيقة عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي مصطفى احمد الشيخ ومع إنهما يسكنان في بيت واحد إلا أن أكثر الأوقات يكون احدهم رهن المعتقل وكان للمرحوم سعد احمد الشيح ابن صغير وكان عندما يكون الشيخ عطية في البيت ومصطفى في المعتقل يدعى له إن ميثاق إسلامي كما يدعى لمصطفى انه حزب شيوعي عندما يكون عطية في المعتقل ولكن في الفترة التي شهدت وجودهما معا في البيت في ثورة أكتوبر فلقد داعباه في حضورهما سألوه ما حزبه فنظر ليمينه وكان الشيخ عطية وفى يساره مصطفى فقال لهما أنا حزب سانو أما مايو فلقد شهدت من بداياتها تفجر خلاف في تكوين مجلس الثورة وفى تكوين مجلس الوزراء وهى خلافات كان لها تأثيرات سالبة في مسيرة الثورة
ففي مجلس الثورة رأى منظموا الانقلاب أن يخصصوا للحزب الشيوعي مقعد ينفى المجلس بالرغم من انه رفض المشاركة في الانقلاب لما عرض عليه واكتفى بتحذيرهم وبموجب هذا تم تسمية رحمة الله عليهما الشهيدين المقدم بابكر النور والرائد هاشم العطا وكلاهما لم يشارك في الانقلاب مما أثار بعض الضباط المشاركين الذين كانوا يرون إنهم أحق منهم بالتمثيل في المجلس وعلى رأسهم رحمة الله عليه المقدم ابو شيبة والرائد محجوب برير والرواد مرسى ويعقوب من سلاح المظلات وهذا ما جاءت ردة فعله أحداث نعود إليها في ووقت لاحق وأما على مستوى مجلس الوزراء فلقد تمثل الخلاف في إن مجلس الثورة خص ثلاثة ممثلين للحزب الشيوعي سماهم بالسادة محجوب عثمان وموريس سدرة والدكتور جوزيف قرنق ولكنه ضم مجموعة كبيرة من الجناح المناوئ لعبد الخالق في التكوين الوزاري وفى المناصب المهمة في الحكم وعلى رأسهم فاروق ابوعيسى واحمد سليمان ومعاوية إبراهيم وغيرهم مما دفع بالحزب أن يطالب بان يكون له وحده تسمية الشيوعيين في مراكز السلطة ووجه جماعته بعدم أداء القسم إلا أنهم تراجعوا وأدوا القسم ليصبح تكوين السلطة خليط منن الجناحين المتحاربين وقد كان لهذه الخلافات تصعيدات سالبة سأتناول كل منها في هذه الحلقات لنرى تأثيرها على الواقع وعلى علاقة الحزب المتعارضة مع مايو من جناحي الحزب.

أما احد أهم الأحداث في بدايات مايو ولم تكمل أسبوعها الثاني تقوية العلاقات بين مجلس قيادة الثورة وبين الاتحاد السوفيتي عبر سفارته في السودان ولقد كانت أول مظاهر هذه العلاقات إن وصل السودان قبل أن يكمل الانقلاب يومه الرابع رجل استخبارات سوفييتي المستر بنلايف والذي وصل تحت عباءة صحفي فكلفت من قبل الحزب أن أجمعه بقيادة الانقلاب فصحبته للقيادة العامة حيث التقى بهم ووقف على رؤيتهم ووثق للتعاون بين السوفيتي والمجلس قبل أن يغادر وكان في واحدة من زياراته أن رتب لقاء لمجلس الثورة من غير عضويته الشيوعية مع السفير السوفيتي في منزله وكانوا بقيادة رحمة الله عليه النميرى الذي عاد بعد تصاعد الخلاف ليقول انه اكتشف إن هناك لقاءت تجرى من خلف ظهره مع انه كان طرفا أصيلا فيها, وتبع ذلك مغادرتي لموسكو على نفس الطائرة التي حملت السيد احمد سليمان الذي عين أول سفير للانقلاب مع موسكو بقرار من الحزب الشيوعي.
وكونوا معي


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2031

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1277437 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2015 02:09 PM
استاذ النعمان شكرا لك لبسط الحقائق لمزيد من التوثيق ولكن يحالجني ثمة في السكرتارية الاولي هل ابوبكر بشارة ام الفاتح بشارة ام هما اخوان !!!ارجو الرد لفائدة المعلومات والتاريخ اما عمر محكر صحيح حسب معلوماتي لانه ظل لفترة طويله في مايو حتي بعد رئاسة الجمهويه اما ابوبكر هذا لم نسمع عنه وان سمعنا كثير عن الفاتح !!!وشكرا

[سيف الدين خواجة]

#1277215 [أبوقرجة]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2015 09:18 AM
أنا بلاحظ كل البخرج من الحزب الشيوعي يحاول تشويه صورته أمام الناس .... ما عارف ليه كده.. ياخي الواحد بكون مع الناس لما يطلع منهم ما بذكرهم إلا بالخير وهي عادات وتقاليد سودانية أصيله...

[أبوقرجة]

النعمان حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة