المقالات
السياسة
هذه الكهرباء لمنْ؟ ولماذا؟
هذه الكهرباء لمنْ؟ ولماذا؟
06-02-2015 09:11 AM


بسم الله الرحمن الرحيم

محاربة البطالة، محاربة الفقر، زيادة الإنتاج، زيادة الإنتاجية، التمويل الأصغر، تشغيل الخريجين، كل هذه العناوين السابقة هي محض إنشاء وعك وطق حنك لا تقابلها خطط مدروسة ولا مراجعات ولا دراسة معوقات. هذا في رأيي وهنا دليلي.
الاتحاد العام للحرفيين بوحدة المسيد الإدارية التابعة لمحلية الكاملين له مخطط يتكون من خمسة مربعات الأول به 70 ورشة والثاني 114 ورشة والثالث 124 ورشة والرابع والخامس بها 295 ورشة.
الآن يعمل المربع الأول فقط لأنه تم توصيل الكهرباء له قبل أكثر من عشر سنوات قبل أن تصل الكهرباء إلى هذا الانفراد بالمواطن وتفرض ما تشاء كيفما تشاء وعلى من تشاء. ولا حول ولا قوة الا بالله.
اتحاد الحرفيين أراد إدخال الكهرباء في المربع الثاني ركّب الأعمدة وتوصيلاتها بالأسلاك حسب شروط الكهرباء واشترى المحول ودفع رسوم إشراف لفنيي الكهرباء ستة ملايين كل ذلك لتصل الكهرباء للورش وهذا كلف ملايين الجنيهات لم تدفع الكهرباء فيها مليماً واحداً. جاء دور إدخال الكهرباء للورش بعدما آلت كل المواد أعلاه لملكيتهاً (بأي قانون لا أدري) طلبت الكهرباء (وتلاحظون أني لا أشغل نفسي بأسمائها المتعددة شركة توليد الكهرباء ونقل الكهرباء وتوزيع الكهرباء وبيع الكهرباء واستهلاك الكهرباء) في النهاية هي كانت بالنسبة للمواطن هيئة الكهرباء التي تمده بالكهرباء وتأخذ الفلوس مقدماً.
طلبت شركة الكهرباء من كل ورشة 3025 رسوم عداد و1905 رسوم شبكة بالإضافة الى كيبل (كيبل يقابلها في العربية حبل والله أعلم) سعر المتر منه 110 جنيهات يختلف طوله ببعد الورشة عن أقرب عمود.(بالمناسبة سيدفع هذا الحرفي المسكين رسوم عداد شهرية 6.5 جنيه للعداد الذي دفع رسومه، واستهلاك 36 قرشا لكل كيلوات).
من أين لحداد بسيط هذه المبالغ؟ وكم سنة ستظل هذه الأعمدة واقفة وعليها أسلاكها وكهرباؤها ترفرف فوق السارية؟ وبعد كل هذا الدفع المقدم عليه دفع استهلاك بتعرفة التجاري.
من قال لي أن هذه الكهرباء للتنمية فليراجع نفسه. هذه الكهرباء للمكيفات والثلاجات.
مثال آخر في قريتنا بئر حفرت قبل عدة أشهر وبمبالغ طائلة قامت بها هيئة المياه بولاية الجزيرة مشكورة، رغم الحاجة الماسة لهذه البئر التي اكتملت كلها حفر طلمبة توصيل صهريج وقفت الكهرباء في طريقها الخط الواصل إليها ضعيف لبعده عن المحول، طلبوا من هيئة الكهرباء توصيل كهرباء للبئر قامت بدراسة وحددت التكلفة بمبلغ 177845 جنيه 177 مليون أكثر من تكلفة الحفر والطلمبة.
طالبوهم بدراسة واقعية مستفيدين من أقرب محول وكانت التكلفة 24 ألف جنيه بالجديد طبعاً يعني 24 مليون.
إلى من تجولوا في بلاد الله هل وجدتم شركة تطالبك بشراء مستلزماتها وتجبرك على تسجيلها باسمها لتقدم لك الخدمة وليس مجاناً وإنما بفلوس إضافية؟ كم إنتاج الكهرباء وفيمَ تستهلك؟ هذا السؤال الجوهري.
ويا مكيفات دوِّري ويا حوافز انصرفي ملعون أبو الإنتاج.
الصيحة
[email protected]




تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2288

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1278038 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

06-03-2015 09:47 AM
يا عزيزي الفاضل: السلطة الحاكمة و " شركاتها" تمارس على المواطن حكم اب تكو و قوانين قراقوش ، بل ابتدعت قوانين اسوأ منها ... لا ادري ما راي الدين و علماء السلطان في ذلك لاننا لم نسمع لهم صوتا في قوانين اب تكو التي تمارسها سلطتهم " الاسلامية" ... الكهرباء تلزمك بدفع قيمة الاعمدة و الاسلاك و المحولات و الكوابل و العداد و التوصيل و باثمان مبالغ فيها تبلغ عشرات المرات سعر التكلفة الحقيقية ... ثم تلزمك بعد ان تشتري كل ذلك بان تتنازل لها عن هذه الاشياء بل تلزمك بدفع ايجار شهري على العداد الذي دفعت ثمنه مضاعفا و صار غصبا عنك ملكا لها ....
لا تنسى موضوع الاحتكار الذي تمارسه السلطة على وسائل عيش الفقراء مثل الدرداقات التي تم احتكارها بواسط السلطة و يتعين على العتال المسكين الذي يكدح طول نهاره تحت الشمس ان يعمل بنظام السخرة و يدفع ايجار الدرداقة سواء تحصل عليه من عمله ام لا و غير مسموح له بامتلاك درداقة و الا صودرت و حوكم! و ستات الشاي ملزمات بايجار البنابر و الكراسي من السلطة و غير مسموح لهن بجلب كراسي او بنابر و الا صودرت و حوكمت ست الشاي! بائعات الشية ملزمات بايجار العناقريب من السلطة و لا يحق لهن امتلاك عناقريب!
هل هنالك اسوأ من هذا في العالم و في التاريخ القريب و البعيد؟

[وحيد]

#1277360 [فنجاط]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2015 12:15 PM
ود المصطفي الدفع المقدم دا باريهو في اخر اليوم بتلقاهو دخل في شنطة يد واحدة من سيدات المجتمع كل المبلغ المهول دا فهمت ليه اتقسمت شركات عشان البندفعوا مقدم ما يكون فيهو متصرفات .

[فنجاط]

احمد المصطفى ابراهيم
احمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة