المقالات
السياسة
فرحة البشير! أو حكاية الحراز و المطر!!
فرحة البشير! أو حكاية الحراز و المطر!!
06-03-2015 03:22 AM


ذكرتني فرحة البشير الناقصة بمناسبة تنصيبه لدورة رئاسية سادسة بحكاية الحراز والمطر!! إذ تقول الحكاية أن فرحة الحرازة لم تكتمل بمناسبة ختان أنجالها وذلك لأن المطره زارتها في ذلك اليوم فأربكت برامجها فلم تستطع تجهيز الأكل والشراب لضيوفها .. بل و حتي الضيوف لم يحضروا بسبب و رجغة المطره الشتراء الأمر الذي أغضب الحرازة وأعلنت مقاطعتها للمطر إذ لاتخضر إطلاقاً في موسم هطيل المطر!! إذن فمن ياتري مطر البشير والذي تسبب في إرباك البرنامج وعدم حضور الضيوف ؟؟؟
والإجابة تشير إلي الحركة الإسلامية والتي حاول البشير مراراَ و تكراراَ التبرؤ منها أمام الملوك والأمراء العرب ولكنها صرخت في وجهه قائلةً سيك ! سيك ! معلّق فيك ! وليتها إكتفت بذلك وإنما خرجت في مظاهرةٍ عارمه يقودها الزبير محمد الحسن القيادي بالمؤتمر الوطني و زوج وزيرة التربية والتعليم سعاد عبدالرازق متوعدا حكّام مصر ومن يقف ورائهم بويل الثبور !! فكانت الطّامه التي قصمت ظهر فرحة البشير!!!
داخل النص....!!
لفت نظري قول مقدم البرنامج بأن علي البشير حماية حدود السودان من الجنينه غرباً لبورتسودان شرقا ومن الجبلين جنوبا و حتي حلفا شمالاً فإنهار سقف ذاكرتي وبدأت أردد (لقد كانت من نمولي جنوباً وحتي حلفا شمالا !! فترنمت بأغنية هاشم جان والكريسماس إذ بترقص جان من نمولي وللحلة الجديده !! وبدأت أتهامس سرا مع عمر الدوش وهو يقلّب صفحات النيل كتاب ويفتح موجه موجه من نمولي لحلفا القديمه !! وصرخت هامساً من سرق نمولي من هذه الخارطه ؟ فهل إبتلعها الغول أم أكلتها ناقة صالح ؟؟ و نظرت في عيون القوم فلم أر مسحة حياء تكسو الوجوه !! وتأكدت تماما بأن الولاية القادمه ستكون حدود السودان من تندلتي غربا حتّي الشٌوك شرقاً !! ومن نعيمه جنوباً و حتي أمطرقاً عراض شمالاً!!!!!!!!!!!



[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1717

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1278152 [توفيق عمر]
0.00/5 (0 صوت)

06-03-2015 11:00 AM
وهنا تجي مناسبة عدم المناسبة والتي لها بطريقة مباشرة او غير مباشرة علاقة بموضوعك يا ابو ياسين الا وهي
ان فرحة الرئيس عبد الفتاح السيسي لم تكتمل والتي ربما كان مخططا لها ان يقوم الكيزان ب كدا ولا كدا من المحاولات اليائسة لايذا السيسي او حتي ايذاءه حتي يكون ذلك سببا مباشرا في تدخل كوماندوز مصريين واعتقال البشير وتسليمو الي الجنائية وعلي كدا يكون الستار اسدل علي مسرحية الكيزان المسيخة

[توفيق عمر]

عبدالله عبد الوهاب
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة