المقالات
منوعات
مثال وفنان ورئيس جمهورية بلاع!
مثال وفنان ورئيس جمهورية بلاع!
06-03-2015 08:52 AM


*(يجب ان نقيم تمثالا واحدا، فقط،
لذلك العاهل الذي أراد توحيد بلاده..).
-هيغل-
ليس بسبب الخلود، وحده، ننظر إلى التماثيل برهبة واحترام، وإنما، طبعاً، لجمالها، وربما للجمال المشع من المعاني وهي جالسة على زوايا التفاصيل في التمثال.
فينوس دون يدين؟… لا نسأل، وإنما نتخيل أنها استنفذت وظيفة اليدين العضوية في العناق وتحريك شهوة العالم.
كل تماثيل العالم لها هدف جمالي، سواء كانت صخرة أو شجرة . الفنان وحده يعرف ما الذي ينطوي عليه قلب الجمادات، وما الذي سوف يفعله بهذا الجلال الصامت للمادة الخام، حتى تحين تلك اللحظة التي ينطق فيها الحجر، قائلاً للفنان: في بطني هذه الفكرة، وفي جسدي هذه اللغه، وفي روحي ما سوف يستجيب لإزميل قاس، أو لمسة يد حنون.
(بجماليون) النحات اليوناني، نحت امرأته، التي رآها في قلب الرخام الأصم، في مكان ما من هذا العراء الكوني . ولأنه آمن بها، بوجودها من عدم، ظل ينحت ويجمّل منحوتته، وكلما صارت المرأة أجمل… كان يبكي متحسراً متعثراً بأمنيته: لو تسكنها… تسكن الرخام
روحها .
أخيراً…ثمة من نصحه بالذهاب إلى آلهة الحب والجمال “فينوس” وهي تحتفل بميلادها فوق زبد البحر، يبتهل ويطلب الحياة لتمثاله ـ لإمرأته. فينوس أشفقت عليه، وأحبت المنحوته …
فبثت فيها الروح …
بجماليون يتزوج امرأته الفاتنه، وينجب منها ولداً أسماه )بافوس(، ويبنى له مدينة على شاطئ البحر في جزيرة قبرص، وما تزال حتى الآن مقصداً للسياح في العالم.
أما السياسيون، والعقائديون، وأصحاب فكرة التخليد الساذجة، والنفوس المعطوبة، فإنهم لا يبحثون عن الخلود النبيل… خلود ما تعمل أنت، لا تخليد ما يعمله الآخرون لك.
إنهم يصرفون الملايين على التماثيل التي، بعد رحيلهم، تصبح طعاماً للمعاول، وتذهب من حيث أتت: إلى مقبرة الحجارة الصماء . في السنغال، قبل سنوات، ثارت أزمة تمثال اسمه (نهضة أفريقيا). التمثال منحوته ساذجه لرجل وإمرأة وطفل. بكلفة 30 مليون دولار، وقد أُقيم في أفقر أحياء العاصمة “داكار”. وبدلاً من أن يكون التمثال مناسباً لاحتفالات البلد بالعيد الخمسين للاستقلال… أصبح علامة على الفساد، حيث يقول أحد الصحفيين “إنه تمثال الحرية المهداة إلى عائلة رئيس البلاد- عبد الله واد” . ثم تزداد الانتقادات حين تكتشف النساء الجميلات الفقيرات مصدراً للرزق، بالارتماء في أحضان العمال والمهندسين الكوريين، الذين ينفذون المشروع، لقاء يورو أو اثنين.
ثم تتفاقم الفضيحة حين علم السنغاليون أن رئيسهم طالب بعائدات نسبتها 35 % من السياحة في منطقة التمثال السياحية، وذلك بذريعة أنه هو “صاحب الفكرة”. وعندما احتدم النقاش والاعتراض على مقدار حصة الرئيس من العائدات، قال بأنه سيحوّل الأموال إلى جمعية خيرية…ليتبين إن الجمعية يرئسها ابنه… (الأستاذ كريم)
والأكثر طرافة أن الدين يتدخل.
فقد أرسل الرئيس رسالة إلى الأزهر يطلب الفتوى في إقامة التمثال: هل هو حلال أم حرام؟
هنا… يجب أن نتذكر: الشاعر الرئيس الأول بعد الاستقلال “ليوبولد سنغور” ومعه نتذكر هذه القطعة من قصيدته:
...(أسطح الأكواخ تلمع بلطف.
أية أسرار هذه التي تبوح بها للنجوم؟
نار الموقد في الداخل تنطفىء بين أحضان الروائح اللاذعة واللطيفة.
أيتها المرأة… أنيري قنديل الزيت،
القنديل الذي تحادث حوله الآباء، كما الأجداد …
وكذلك الأطفال في أسرتهم)...
كان لقب (الشاعر) هو التعريف الأول، وليس الرئيس. هو الرئيس الأول للسنغال بعد الاستقلال (1960) وكذلك هو أول رئيس يستقيل من تلقاء نفسه.
ولكن الأهم، ونحن نتحدث عن بناء التماثيل بدل البيوت، أن سنغور كان يريد بناء المستقبل، وكان يقول :
(أنا معلم اللغة. مهنتي أن أوقظ شعبي على المستقبل الباهر).
ولأنه معلم اللغة… هو مؤسس الجملة البسيطة، التي ترتّب على دلالاتها الكثير لاحقاً. حيث تغيّرت، بفضلها، المرايا الزنجية، ولاحقا…المرايا البيضاء أيضاً:
(لأنك سوداء… أنت جميله).
قفلة أخيرة:
وليس أقلَ من أن أذكركم بما قاله بيكاسو: (الفرق بين الفنان والرسام، إن رسم كل منهما وردة، أن لوردة الفنان رائحة..).
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1933

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الدكتور نائِل اليعقوبابي
الدكتور نائِل اليعقوبابي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة