المقالات
السياسة
عدت الى دفء الوطن فهزمتنى الغربة
عدت الى دفء الوطن فهزمتنى الغربة
06-04-2015 11:17 AM



مع مباغتة الانقاذ لاهل السودان فى العام (1989) وهى تعتلى ظهردبابتها ,تحسسنا جوازات السفر الخضراء المميزة بعبارة (يسمح له بالسفر لكل الدول عدا اسرائيل) وكنا ثلة من شباب ذاك الذمان اخترنا المهاجر لواذا من قبضة و(قبضاى) الانقاذ وما كنا ندرك بان حب الاوطان والحنين الى مراتع الطفولة والصبا حتما معيدنا الى حظيرة الانقاذ مثخنين بالصريخ(لقد هرمنا) كان فى وداعنا مطار الخرطوم (الدولى) وحده وقتها ولا ادرى هل يحتفظ بلافتته تلك ام قد طالها ما طال البلاد من هرم وللامانة ليس وحده , ودعتنا كذلك غلظة غريبة لم نعهدها من قبل مرسومة على وجوه موظفى المطار رغم ان ما نحمل جواز سفر سودانى اخضر خطت عليه ذات العبارة..(عدا اسرائيل)ورغم اننا لم نكن مصنفين كمعارضين خطرين,الا اننا لم نابه لذلك لضمان اجتياز بوابة الانقاذ الى عوالم ارحب لا نعلم عنها شيئا انذاك على قدر جهلنا بزوار الليل الجدد الذين تساءل عن سرهم الاديب الراحل الطيب صالح(من اين اتى هؤلاء) ونزيد التساؤل بيتا من الدهشة ..(ولى شنو وعايزين مننا شنو) ؟ ! اقلعت الطائرة واقلعت معها الهواجس والظنون والقلق على مصير الاسرة والاهل والاصدقاء والشرفاء ومن تركناهم يواجهون المجهول..لم يكن هروبا بل بحثا عن منابر حرة نطلق عبرها رفضنا المستميت لهذا الذى الم بموطن الحب والخير والجمال ليحيله الى ما ذهب اليه الرائع الراحل حميد (مجرد واطة لمت ناس) وهو محق فى وصفه لبلاد افقروها من مقومات الحياة الاساسية من ماء الشرب والدواءالذى خلقوا له مظلة اشبه (بشملة بت كنيش) ..تلاتية وقدها رباعى وهى على حالها لا تملك دواء وان ملكت فهو اما مغشوش اوفاقد للصلاحية ولا يصلح للاستخدام البشرى..لقد جففوا كل شىء حتى المستشفيات المرجعية ومنها من اجريت فيها اول عمليات جراحية معقدة بالمنطقة العربية والافريقية كزراعة الكلى ورحم الله االاختصاصى السودانى الاصيل عمر بليل ورحم الله كذلك العالم مامون حميدة ولا ادرى هل هو قائم ومقيم بالوزارة ام قد ذهب مع الذاهبين على ذمة التنصيب عموما فى الحالتين له الرحمة على ما اتى من بدعة,والبلاد على حالتها هذى استدعت من الشعرمراثى ومطولات من الهجاء تؤكد مقولة الطيب صالح (هذه ارض الياس والشعر ولا احد يغنى ..هذه الارض لا تنبت
الا الانبياء ..هذا القحط لا تداويه الا السماء) حطت الطائرة بمطار الملكة علياء بعمان حاضرة المملكة الاردنية الهاشمية هذى البلاد التى استقبلتنا بابتسامة الهواشم التى تبرق بشعارها الذى يمشى على رجلين على طول البلاد(الانسان اغلى ما نملك) وكفى ووقتها حملتنى الانقاذ فضل و جميلة قبحها الذى منحنى ماحظيت به من شرف ما كنت لاناله وانا بين ظهرانيها
برفاق الكلمة الحرة حين تشرفت بكوكبة (الفينيق) تلك الاصدارة الثقافية التى جمعتنى بدرويش وعبد الوهاب البياتى وسعاد الدباح واخرين ممن امتشقوا اليراع فى وجه الطغاة البغاة وفروا من بلادههم كفرار القطيع من قسورة فتقاسمنا الهم والشعر والحنين الى ديار الاباء والصحبة ليندلق المداد مدرارا الا ان السنوات لم تشف ما بنا فتوكانا عصا الترحال مرددين من شعر درويش(اكلما آخيت عاصمة رمتنى بالحقيبة)وكنا احيانا نقيم بدمشق ليلة لنهرع الى عمان صباح وهكذا الفتنا العواصم واحتملت ماساتنا وارتضت باقدارنا ,وهكذا الى ان (تاورنى الحنين) فكانت الاوبة من بلاد تموت اشجارها واقفة من الصقيع حين هزمنى البرد وعدت الى دفء الوطن فهزمتنى الغربة.
و(نواصل ان كان فى العمر بقية)
magdiabdo000@gmail.com


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 2526

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1279114 [امير مصطفى]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2015 04:02 PM
المقال ممتع وفيه معالجة للكثير من القضايا التي تلامس آمال واشواق الشباب المؤودة ... وكنا نتمنى إكماله ... وفقك الله لما فيه خير البلاد والعباد ..

[امير مصطفى]

#1279105 [دالياالباشا]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2015 03:48 PM
وكانك تتسرب الى دواخلنا فتتحسس احلامنا المؤودة فضلا زدنا واتحفنافقط لا تطول الغيبة..نحن فى انتظار رجع صدانا عبر كتاباتك ..انت رايع ولك كل التقدير

[دالياالباشا]

#1279075 [عبد الباقي شحتو]
5.00/5 (1 صوت)

06-04-2015 02:39 PM
يا الله عليك ....لقد لونت كل شيئ بحبنا الي مراتع الصبا , و حضن السودان , صدقني لي سنة كاملة و بضع اشهر اقاوم ان لا اعود الي السودان لكنني هزمت , و هرمت ..من اول كلمت اجبرتني علي ان اعيد توازني و احب وطني.الاحداث الاخيرة في السودان بين الحكومة و المعارضات كانت تحجبنا من رؤية الحقية التي تصرخ بصوت عالي ان نتواجد بين الاهل فنتعلم منهم و يتعلموا منا ..الي اللقاء في رحاب الوطن

وشكرا للراكوبة

[عبد الباقي شحتو]

#1279067 [بابكر جميل محمد نور]
5.00/5 (1 صوت)

06-04-2015 02:24 PM
الله الله علي هذا الشجن و علي هذه الكلمات المترعة بالحنين و بالغضب و بالأصالة ... لست وحدك يا صديقي من ضاقت عليه الأرض بما رحبت حين كانت مليون ميل مربع و لست وحدك من أغتالت الانقاذ أحلامه و أمانيه و حنينه ... تلك مأساة شعب كامل تكفلت كلماتك الدافئة بالتعبير عنه و عن أحزانه الدفينة و لا أظن أن موجة الهروب الجماعي قد إنتهت .. فلا زال مطار الخرطوم هو الاكثر حظا بلفظ أبناءه خارج دائرة الفعل التاريخ و الجفرافيا ... تحياتي

[بابكر جميل محمد نور]

#1279053 [محمد الاقرع]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2015 02:02 PM
الاستاذ مجدي : ما زالت نفس هذه البلاد مجرد ارض لمت ناس .... ما زلنا نحن نتحسس الجوازات حالمين وباحثين عن وطن اخر ... تنادينا يومياً مرأفئ المدن ومطارات المنافي ، اسرد بقية تفاصيل تجربك ونحن في انتظارها كما نحن عازمون على المغادرة

[محمد الاقرع]

#1279034 [عازة الخليل]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2015 01:21 PM
لا اود التعليق على قول اوفى وما استبقى شيئا.. يا زول يارائع شكرا جميلا34

[عازة الخليل]

#1279030 [عبدالحافظ الصافى]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2015 01:10 PM
نتشوق للمتايعة وفى الانتظار

[عبدالحافظ الصافى]

#1279027 [بكرى الشايقى]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2015 01:09 PM
الاستاذ مجدى اجمل مافى مقالك انهفى ثوب ادبى بل هو قطعة ادبيةعالجت بها اشكالية وطن باسره السلطة فيه تحاكم المواطن وتعاقبه بحرمانه من خدماته ومستحقاته لتدفعه دفعا للبحث عن اوطان بديلة..لك التحية والتجلة استاذنا الجليل

[بكرى الشايقى]

مجدى عبد اللطيف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة