المقالات
السياسة
الكيزان والتدين الأجوف
الكيزان والتدين الأجوف
06-04-2015 05:37 PM


الناظر لحال الكيزان في السودان لا يساوره أدنى شك أن معظمهم واقعون في التدين الأجوف, فالدين عندهم مجموعة من المظاهر والشكليات وحديثهم يتضح فيه تصنع الورع والتكلف وتكرار بعض العبارات الدينية بدون مناسبة وبدون إستشعارها أو تطبيقها
و لقب شيخ عندهم يطلق على الكل حتى وإن كان الملقب جاهل بأبسط العلوم الشرعية .
ومن طرائف تكلفهم في الحركات أنهم يقومون برفع السبابة حتى إذا تفاعلوا مع مطرب في دلالة على أنهم يطربوا ولكن ليس كالأخرين .
والمتمعن لحديثهم يشعر بأنه أمام كائنات منسوخة ضاعت هوياتها الفردية تشعرك بالنمطية والتقليد الأعميى لبعضها في العبارات والإيماءات , ووجوههم ليس بها طلاقة إلا من تبسم مصطنع .وتكاد تتعرف عليهم من أشكالهم وحركاتهم وتعاليهم على الناس من غير معرفة سابقة وعلى الرغم من محاولتهم أحيانا إخفاء مايضمرونه تجاه الأخرين إلا أن لغة الجسد تفضحهم .
التدين عندهم مرتبط باظهار العبادات فهم حريصون على الصوم الجماعى واداء الحج والعمرة لإشباع الذات وتقدير المجتمع لهم وشعورهم بالمزايده في العباده على الأخرين جعلهم يتوهموا الأفضلية على الناس ونسوا أن معيار الأفضلية عند االله عزو وجل التقوى والتقوى محلها القلب وفي الحديث ان الله لا ينظر إلى صور الناس ولا إلى اشكالهم ولكن ينظر إلى قلوبهم وأعمالهم .
وشعورهم بالأفضلية ذلك أعماهم عن رؤية أخطائهم أو جعلهم يرونها ويلتمسوا لها المبررات وكمثال يتضح ذلك جليا ببمارستهم للإقصاء وتبريره بالتمكين والربا وتبريره بالقروض الحسنة وفقه الضرورة والرشوة وتبريرها بالإكرامية والسرقة وعدم المحاسبة عليها والتبرير بالتحلل وبفقه الستره والفشل وسوء الإدارة وتبريره بالإبتلاء .
وأحيانا يروا أخطائهم ولايلجأوا لتبريرها ولا ينتابهم تأنيب الضمير عليها فحالة الشعور بالأفضلية عندهم صورت لهم أن ما أقترفوه من حسنات سيمحو لهم السيئات وبالتالي فعلى مستوى الوعي أو اللاوعي يعطوا لأنفسهم الحق في فعل الشر طالما أنهم ملتزمون ومستمرون في ممارسة ما سيمحو كل ذنب فتعطل عندهم الضمير والرادع الأخلاقي .
كل من خالفهم أوعارضهم ينعتونه بالشيوعية والماركسية والعلمانية بل يصل بعضهم إلى التكفير وكل من خالف نهجهم يستبعدون أن يأتي منه معروف وكأن الأعمال الصالحة حصرت عليهم .
يكذبون كما يتنفسون ويوعدون ويخلفون وأول توليهم للحكم كان بكذبة عرابهم ( إذهب إلى القصر رئيسا..وسأذهب إلى السجن حبيسا ) وتوالى كذبهم فأدمنوه .
التنكيل بمعارضيهم منذ توليهم للحكم بدوافع الإنتقام ممن سبقوهم إلى الحكم مجترين معهم ما تعرضوا له إبان معارضتهم للأنظمة التي سبقتهم فالعفو ليس من شيمهم فيثأرون لأنفسهم ليس إحقاقا للحق أو دفعا للظلم .
مدعون لزهد الدنيا والإقبال على الاخرة وقد بانت نعمها عليهم فعاشوا في دعة وأدعوا أن هي لله ولا دنيا قد عملوا .
العنف منهجهم وتكبيل الحريات ديدنهم ولغة الحوار يدعونها ولكن لا يؤمنون بها وجدالهم ليس يالحسنى فيلجأون للقوة في وجه كل من خالفهم.
إستفزاز مشاعر الناس سلوكهم فدرجوا على اصدار أحاديث تثير الغبن في أنفس الناس و لايرحمون ولايحبون الرحمة أن تشيع بين الناس .
مرتجلون للقرارات التى تهم حياة الناس دون دراسة حتى لو ناصحهم عليها أهل الإختصاص . والمكابره تحول بينهم وبين الإعتراف والتراجع عن الأخطاء .
مشترون لذمم المنتفعين وضعاف النفوس وسواقط المجتمعات وتسخيرهم لحوائجهم وزيادة عددهم .
مبذرون ومبددون لأموال الناس غير آبهين من أين جاءت وفيما أنفقت .
ممتنون للناس بإقامة ضروريات للحياة يضخمونها ويسمونها بالإنجازات كالمرافق الخدمية والطرق ومع أن أموال هذه الضروريات جمعت بالجبابات من أموال الناس .
متخبطون في سياساتهم محبون للقطيعة بإفتراض توهمات صورتها لهم انفسهم فصنعوا عزلة بينهم وبين مجتمعاتهم والعالم من حولهم .
هذا لسان حال الكيزان في السودان إلا من رحم الله منهم فهم مثال حقيقي للتدين الاجوف .

طارق محمد احمد
قراء الراكوبة
[email protected]




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2023

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1279241 [مصري]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2015 10:24 PM
ليس غريباً على المتأسلمين أن ينعتوا خصومهم بذلك

نظرية المؤامرة متجدرة في الثراث الديني والثقافي العربي الاسلامي."لن ترضى عنك النصارى واليهود...."يرددها الناس منذ قرون اذا أصابهم سوء.وإذا لم يكن النصارى واليهود فإبليس أو الشيطان أو الشيوعيون من قبل والعلمانيون والحداثيون والشيوعيين و الامريكان و إسرائيل ......

[مصري]

طارق محمد أحمد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة