قطار الدوحة .. ومحطة البشير القادمة ..!
06-04-2015 06:29 PM

image


لعل أبلغ ما قيل تهكماً في مهزلة التنصيب المصيبة .. كان ذلك المقطع التمثيلي الأحادي التصوير الذي نشر للفنان الموهوب محمد تروس .. في شكل محادثة أجراها متقمصاً شخصية الحاجة المؤتمر الوطني وهي تتحدث بالهاتف مع السيدة الأولى مكرر حرم رئيس الجمهورية الجديدة .. وهما تناقشان ترتيبات الحفل وكيفية تصنيف الضيوف وفقاً لأهميتهم من حيث شكل بطاقات الدعوة و ترتيب أماكن جلوسهم ..وكانت بلاغة الرجل قد تجلت فيها موهبته على تصوير الموقف و كان مبهراً في ذكائه السياسي بالقدر الذي قد يغني الناس عن عشرات المقالات !
وهو لعمري عمل ساخر وعميق المعاني جدير بالمشاهدة والتمعن !
ولان الشيء بالشي يذكر .. فقد كان من الملفت في تلك الزفة الماسخة ..أن مستوى تمثيل بعض الدول لاسيما الخليجية كان من قبيل رفع الحرج وفي إطار عمل تعاطي العلاقات العامة لاسيما تلك الدول التي كانت علاقاتها مع دولة الإنقاذ قد لا مست خط الصفر ..وليس من المتوقع أن تندفع في إعادة الثقة بالسرعة التي يسعى لها في خطل وتعجل ذات التفكير القاصر في تقييم المواقف التي أدت الى تأكل تلك الصلات على مدى الفترة الفاصلة مابين اليوم وحرب تحرير الكويت !
بيد أن الموقف الذي كان لا فتاً أكثر هو مستوى تمثيل دولة قطر التي كان أميرها السابق و حتى الحالي حضوراً في مناسبات هي اقل اهمية بالنسبة لآهل الإنقاذ من هذه وقد كانوا يعولون على حضور الأمير تميم شخصياً الذي كان سيكون أمراً طبيعياً لولا التحول الذي استدار فيه رئيس النظام بعيداً عن إيران وما أدلى به من تصريحات حول نكرانه لعلاقة نظامه بالتنظيم العالمي للأخوان المسلمين .. وما صاحب ذلك من قبلات مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في ذات الوقت الذي ينصب فيه المشانق لحابيب قطر و زملاء الشيخ القرضاوي في الأحكام المعلقة على حبال كل الإحتمالات !
فهل قلبت الدوحة بالفعل ظهر المجن للبشير ونظامه .. وسيسير قطارها متجاوزاً محطة ولايته الجديدة ..!
وتقتصر شعرة معاوية من جانبها على مواصلة مابدأته في دارفور من عمل إنساني وتنموي ..يقوم عليه نائب رئيس الوزراء الشيخ المحمود الذي كان تمثيله لدولة قطر في حفل التنصيب قد لا يتجاوز حدود علاقاته الخاصة بنظام الإنقاذ لكونه المسئؤل الدائم عن ملف مفاوضات الترضيات الذاتية و المحاصصات التي لم تلامس شفاه العطاشى ولم تسكت مصارين الجوعى ..ولم تجمع شتات النازحين أو تعيد جموع اللاجئين ولم تخمد حريق الآزمة !


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3198

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1279229 [من الخرطوم سلام]
1.00/5 (1 صوت)

06-04-2015 09:23 PM
الأخ برقاوى: إتفاقية الدوحة هى الضحية المباشرة لتخلى قطر عنها ورفع يدها نتيجة لتقلب سياسات البشير وتحوله لحلف مصر السعودية الإمارات طمعا في ريالات البترول ومحاولة إستنساخ الدعم الخليجى لمصر مع السودان، ونتيجة لذلك جاءت مشاركة آل محمود في تنصيب البشير فاترا خاصة تجاه وثيقة الدوحة التى إنتهت أجلها في نفس يوم تنصيب البشير، إقرأ هذا الخبر:

آل محمود والسيسي يبحثان سير إنفاذ وثيقة الدوحة لسلام دارفور
الخرطوم – (اليوم التالي)
بحث التجاني السيسي، رئيس السلطة الإقليمية لدارفور، وأحمد بن عبد الله آل محمود، نائب رئيس مجلس الوزراء القطري، سير إنفاذ وثيقة الدوحة لسلام دارفور وسبل استقطاب الذين لم يوقعوا على الوثيقة للانضمام إلى مسيرة التنمية والسلام.
وأكد السيسي في تصريحات صحفية عقب اللقاء أمس (الثلاثاء)، أن المرحلة القادمة ستتركز فيها جهود الحكومة والسلطة والوسطاء وفي مقدمتهم دولة قطر لجعل السلام المستدام واقعا في دارفور عبر إلحاق الحركات المسلحة غير الموقعة بوثيقة الدوحة لسلام دارفور.

لقد تقزمت الاتفاقية إلى مستوى استقطاب الذين لم يوقعوا على الوثيقة للانضمام؟؟؟

لماذا لم يورد هذا الخبر أى تصريح لآل محمود؟ أما التجانى سيسى فيحاول أن يتجمل فقد إنتهت الاتفاقية وكون السيسى حزبه وفرتك حركة التحرير والعدالة وصار سمسارا وبوقا للبشير.

[من الخرطوم سلام]

محمد عبد الله برقاوي..
محمد عبد الله برقاوي..

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة