المقالات
السياسة
مايزال البشير رب البيت ضاربا علي ذات الدف
مايزال البشير رب البيت ضاربا علي ذات الدف
06-07-2015 08:28 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تمخض البشير فولد ذات الحكومة أعاد فيها توزيع جوقته الموسيقية في فاصل ترقب ليواصل الضرب علي ذات الدف ويرسل الاهازيج عن محاربة الفساد ومواعين الفساد والافساد يحركها صاحب البيت من ولاية الي اخري لانتاج مزيد امن الفساد واذا كان لابد من محاكمة عن فساد في وزارة او ولاية سابقة ففقه التحلل هو الحكم والمواصلة في الرقص هي الاصل .
عبد الرحيم حسين اثير الوالده مؤقتا واليا علي الخرطوم ليعود الي الدفاع الشاغرة واحمد هارون سيواصل سلب غلة ستات الشاي يتحدث عن تنمية هي سراب بقيعة ونائبه محمد بشير سليمان سبق ان نشر غسيلهما القذر علي الشاشات الا ان صاحب البيت وضارب الدف لا يري الا كل الحسن والبهاء في احمد هارون فهو زميله في قائمة المحكمة الجنائية ووزارة الصحة تعود لابي قردة نكاية في عثملن ميرغني وهو يحتفي بشباب شارع الحوادث واغاظة لامريكا وسايس مونتر التي احتفت ايضا بالشباب .
تعايش الاديان في السودان حديث الافك يدلي به البشير ويدلل علي ذلك بتعيين ثابيتا وقصده المقروء لاهل السودان هو نكاية في الحلو وكل المسلمين في جبال النوبة واما للعدل والمحكمة الدستورية فيجد البشير لها جلادا فكرتي واهازيجه عن امريكا دنا عذابها سيلقم حقوق الانسان حجرا كما القمهم ذات الحجر وهو في الخارجية ليخلي المقعد لغندور ربما من خلاله يمكن خداع امريكا وبريطانيا العجوز بقيادة شبابها الذين لم تصل اعماهم الخمسين بعد .
مصطفي عثمان والاعيبه عن الاستثمار صارت مكشوفة لاهل الخليج وهو لا يستحي يحمل جواز اجنبي فتحريكه من وزارة الاستثمار عين التمويه واستقطاب اموال الخليج بات هو المخرج بعد تمزيق صحف ايران التي لا تقدم الا ادوات الدمار واسلحة تصنع لترسل الي حزب الله وحماس .
لابد من تهنئة البشير فهو خلال ستة وعشرين عاما استطاع ان يتلاعب بالترابي وزمرته الذين خدعوا الشعب السوداني في خلال خمسين عاما ففي نصف تلك الفترة استطاع البشير ان يحول تأسلمهم الي علامة تجارية يحكم من خلالها شعب السودان الطيب ويذيق الترابي وزمرته الويل والثبور فالكذب والعياذ بالله صار عادة عند المتاسلمين دفاعا عن البشير ونظامه فاختصروا المشروع الحضاري في ( قفة الملاح) وهو ما فهموه من اقامة العدل في الاسلام الصحيح وبسط السلام والذي هو اسم من اسماء الله العزيز القدير .
صحيح أن تسويدنا ل ( الراكوبة) وغيرها من الاسافير لا يحرك عند البشير شيئا فهو في ذات الاهازيج لخمس قادمات كما وعده بله الغائب وبئس الوعد والواعد والموعود الا ان ايماننا بقدرة المولي عز وجل تفوق همهمات الترابي ولمزات بله الغائب وسحر الشيخ الامين فتقتفي اثر سيدنا نوح فندعو الي الرجوع الي الله وصراطه المستقيم وندعو جميع ابناء السودان من المؤتمر الوطني الي الحركة الشعبية الي غيرها أن اتقوا الله في هذا الوطن الجميل وارعوا حقه.
ولا نقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل
مخلصكم / أسامة ضي النعيم محمد
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1471

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1280292 [معمر حسن محمد نور]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2015 08:52 AM
لك التحية أخي أسامة ..الطبع يغلب التطبع..فأغلبها خمور قديمة في قنانٍ جديدة

[معمر حسن محمد نور]

أسامة ضي النعيم محمد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة