المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
دكتور كمال وزراعة الأعضاء
دكتور كمال وزراعة الأعضاء
03-12-2011 01:23 PM

نمريات

دكتور كمال وزراعة الأعضاء

اخلاص نمر

* قرأت أكثر من مرة مناشدة الدكتور كمال عبد القادر وكيل وزارة الصحة الإتحادية السابق للسيد رئيس الجمهورية بشأن زراعة الأعضاء والتى وصل الإتفاق فيها مع الشركة السعودية حد التجميد وقفل الباب نهائياً، وبعده غادرت الشركة الى غير رجعة وتمت إقالة الوكيل ووزير الدولة (فانتفض) وزير الصحة وترك مكتبه واعتكف بمنزله.
* غادر كمال الوزارة بعد إنجازات (صحية) للوزارة داخل ولاية الخرطوم والولايات الأخرى رغم ما كان يتردد (سراً) من صراعات (تقيلة) داخل إدارات الوزارة المختلفة والتى (فرح) البعض بوجودها وتوج فرحه بمغادرة الوكيل ووزير الدولة الذى تسبب إختلاف وجهات النظر بينهما الى ( كسر القزازة وتدفق الفيها) إذ كان (المناخ) العام قبل مغادرتهما معاً -حسب ماتناقلته الأخبار آنذاك- يتميز بـ(إغلاق الأبواب) كل على (فريقه) فلا تعاون ولا إنسجام ولا رؤى مشتركة حتى ظهرت مشكلة الأعضاء على السطح فكانت (القنبلة الداوية) التى (عمى دخانها كل الأطراف) ...
* ما سطره الدكتور كمال على صفحات الصحف وما حكى فيه عن (وجعه) لمغادرة الشركة تنم عن رغبة نطاس عُرف مبضعه خارجياً وداخلياً وخبر بممارسته المهنة أهمية وجود الشركة من أجل إنهاء المعاناة للأجساد المسجاة التى تنتظر (الفرج) الجراحى لتلتئم جراح الإنتظار بإنسانية وصحية مطلقة ليس من بينها (كسب مادي) يشق طريقه لجيوب بعض المستفيدين .....
* تحول الخلاف والإختلاف حول نقل الأعضاء إلى إختلافات أخرى علتها صفة (الشخصية) ورغم مغادرة الجميع كراسى (التنفيذ)-إلا أن (شمارات) الأمسيات فى المدينة - تتحدث عن أوراق ومستندات وما إلى ذلك إستعداداً بنسج خيوطها قى الخفاء فى إسقاط تام لـ (مصلحة الوطن) عامة ومرضى الكبد خاصة والذين تحول الفرح لديهم الى حزن دائم و (تبخرت) الأمنيات .....
*جاء كمال الى الوزارة وفى يده (كتابه) المثقل بالعلم والمعرفة والخبرة و(المال) فتح باب مكتبه لكل من يتمنى أن يمتلك المعلومة الصادقة والحقيقة ولم يوصده فى وجه الآ،خر أصغى كثيراً لكل الآراء الظاهرة و (المبطنة) معه وضده فإنتهزتها الولايات وجاءته وفودها تحكى حال (صحتها) البائسة والمهملة بل والغارقة فى أضابير النسيان منذ سنوات عديدة (فجبر كسرها) ونفض معها غبار السنوات المتراكمة وأوقد معها شمعة النور لتضىء من جديد (عنابرها) و(مكاتب أطبائها) وفى هذا كان يؤدى (واجباً) محتوماً عليه - ممزوجاً بـ ِ - إصغاء وذوق عالٍ- فالنهوض بإنسان الريف يقلل الضغط على المركز وينشىء جيلاً يتمتع بالعافية التى أتت إليه فى مكانه بفضل حادب على صحة المواطن والتى هى الآن ما حرك (دواخل) د.كمال لإعادة النظر بعين فاحصة ومجردة فى أمر زراعة الأعضاء من أجل كسب عافية جديدة تجعل الإبتسامة تقفز قفزاً بين ( أحزان) الإنتظارالتى طالت .....
* زار كمال النيل الأزرق لإفتتاح إحدى المستشفيات فى مدينة ما وجد السكان يعانون من المياه المخصصة للشرب فوجد المواطن يشربها عن آخرها وهى ملأى بمشكلات و(تلوث) ملحوظ مما يدفع بهم الى المستشفيات فى جماعات كبيرة فإتجه اولاً لتأمين المياه بمناشدة جهات الإختصاص بحفر آبار جديدة تمنح المواطن جرعة صافية تؤازر صحته وتشدها وقد كان ....
* زار الجزيرة والشمالية والنيل الأبيض ووطأت قدمه مدينة (الكوة) كأول وكيل وزارة يزور المستشفى الذى تم إنشاؤه عام (1970) والتى ظل مستشفاها (حديداً واقفاً) بلا سقوف رغم أنه يقع على الطريق الحيوى الذى يربط الخرطوم غرباً حتى ولايات كردفان ودارفور وجنوباً حتى الإقليم الجنوبى، فأحيا فى (عروق) المستشفى أملاً وضخ فى (شرايينها) (دماء) جديدة فنهض بها بعد جلوسها على كرسى (المقعدين) الذى أجلستها عليه وزارة الصحة بولاية النيل الأبيض إبان تولى الوالى القديم الذى لم يدرجها ضمن خطة التنمية الصحية لولايته حتى غادر كرسى الوالى غير مأسوف عليه.
* إننى الآن أضم صوتى لصوت د. كمال بإعادة النظر ومن مختلف (الزوايا) لإنقاذ المرضى الذين نتمنى لهم العافية تاجاً فهم لا يملكون المال لإجرائها خارج الحدود وبما انها قد جاءتهم تجرر ثياب (الممكن) داخلياً فإننا نشجع الخطوة بعد مزيد من (المشاورة والتشاور) القانونى والفقهى وعدم ترك (ثغرة) ينفذ منها أى (طرف) بمصلحة (شخصية) تعود بـ ِ (مليم واحد) على جيب من يريد الإتجار بعافية المواطن المسجى على سرير الإنتظار ...وحتى لا ينشر (غسيل) الصحة على (حبال) الصحف ....وحتى تعلو راية الشفافية عالية مع وجود (حسن النية والمقصد).
همسة :
بين المكان والزمان خيوط الإنسجام ...
تبنى نسيجاً من وجود ...
تفتح نوافذ الأمل الوئام ...
فتترى على الرصيف الأمنيات ....

الصحافة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2303

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#110707 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2011 12:13 PM
كمال عبد القدر نطاس ؟؟؟ ها ها هااااا


شفتى ليك دكتور شاطر وبعرف طبو تمام يبقى تاجر ويبيع الاجهزه القديمه


الاجهزه الاسكراب لوزارة الصحه بمساعدة عبدالله سيد احمد وكمال خلف الله

الايام دى ياكمال ماجر ليك ناس وعايز تعمل فيها شهيد سبحان الله

انت ماعندك اى خبره كطبيب وجابوك حكومة الحراميه معاهم لانك حرامى


#110551 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2011 08:20 AM
يا اخوانا د. كمال دا انا بعرفوا اولا هو شخص مهذب و اداري من طراز رفيع، ثانيا هو شخص ما محتاج قروش لانه قبل حتي ان يحضر للسودان يملك من الاموال الكثير جدا و ليس بحاجة لزيادة بالسرقة او الاحتيال او وسائل الكيزان المعروفة، و قد انهي عمله في بريطانيا و جاء ليقدم خبرته لوطنه و قدم الكثير من التعليم المستمر و الاسس و القواعد للمارسة الطبية السليمة و اعادة تعمير مستشفي الخرطوم و برنامح علاج الفقراء بالمجان الذي طبقه و عين وكيلا دون رغبته و لكن ظل وضع الوزارة و المتنفذين الفاشلين فيها كما هو و لم يستطع تغييره لان القرار \" من فوق\" و وزارة الصحة ظلت دوما ارضا لصراع الافيال من المؤتمرجية و صراع المصالح بعلم رئاسة الجمهورية و ظل من فيها يتبادلون المناصب علي طريقة لعبة الكراسي دون اي تغيير في السلوك و لا في الاداء، و صغار المتنفذين الاسلامويين يدهم مطلوقة في المستشفيات و منهم كمال بتاع المستشفي الصيني، و للعلم رغم انه قريب د. كمال عبد القادر الا انه اسلاموي ظل يتنقل بين المناصب في المستشفيات بين بحري و امدرمان و الصيني و ابن سينا و يفعل ما يشاء و يهبر كما يريد قبل ان ياتي كمال عبد القادر الي السودان... و هو كغيره من اولاد النظام الحاكم فلم يكن بيد كمال عبد القادر ان يزيحه او يزيله...... كمال عبد القادر رجل مخلص اراد ان يغير شيئا لكنه لم يستطع و اكبر غلطاته انه رضي ان يعمل وكيلا بدون سلطة فعلية للتغيير خاصة تغيير الاشخاص اولاد النظام... و اصبح هدفا لاعداء التغيير و الفاشلين و اصحاب المصالح


#110423 [moha]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2011 10:03 PM
يا جماعة ده كمال عبدالقادر ولة زول تاني ! يا زولة اتقي الله ! باب مكتبو كان فاتح ! استغفر الله العظيم ! اسألي اي طبيب عن كمال عبدالقادر ؟ وماذا فعل ايام اضراب الاطباء ؟ اسألي اي عامل في مستشفي الخرطوم عن كمال عبدالقادر ؟ امشي مستشفي الخرطوم الجنوبي واسالي بتاع منو ؟ يا زولة اتقي الله وخلي عندك مهنية لمرة واحدة فقط ! قالت اضم صوتي هو كان وين لحدي ما الجماعة لمو عدتم وفرتقو ؟ نسأل الخبير الوطني في المسألة دي !


#110351 [صديق]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2011 07:46 PM
دي مجاملة لاتقاس فيه الانجازات التي هي واجبات بكل هذه السنون!!! ولا ينسي فيها المجاملات والشركات التي ايضا يدور حديث العاملين بشركات الطبية التي كانت ولا تزال تتبع لاشقاءة في موضة الشغل بتاع الاخوان!! واخرها زوبعة المستشفي الصيني الذي اوصل الامر للعنق!! لا الزراعة!! فزراعة الكبد كانت تساور محلها منذ الوزير السابيق وليس الوزير المقال!!!! ضفي الها مشاكل الاطباء وعلل المستشفيات فاين الانجازات في بلد الاعجاز!!!


ردود على صديق
Oman [عتيق] 03-12-2011 10:10 PM
هذه محاولة فاشلة بجدارة ل كسير التلج. واللي ما بتعرفوا بتجهلو. اسألونا نحن الأطباء عن هذا الكمال وكمالات آخرين. وعن كل الذين باعوا كل شئ ليوالوا الظلاميين ومغتصبي الوطن مذلي أهله وناهبي ثرواته. وعلي الباغي تدور الدوائر
نصيحتي لمثل هذه الكاتبة(يبدو من ركاكة اسلوبها انها مبتدئة أو كما يقول المثل القلم ما بزيل.....) نصيحتي لها أن تهتم بأخبار المرأة والموضة الخ، وتترك مثل هذه المواضيع لمن يحيطيون بها مثل الطاهر ساتي رغم مآخذنا عليه ، ولكن الطشاش في بلد العمي شوف.........ولو بعدسات ملونة


#110260 [monem musa]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2011 04:49 PM
مشكلتنا في السودان الزول الوطني العايز يشتغل لمصلحة البلد واهل البلد بيحطموا ويخلقوا ليه العراقيل والحرامي يشجعوا ويرقوا كان الله في عون البلد


اخلاص نمر
اخلاص نمر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة